الطفل المزعج يحتاج معاملة خاصة...

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطفل المزعج يحتاج معاملة خاصة...

    الطفل المزعج طفل مثير لأعصاب من حوله وبخاصة معلميه في المدرسة ووالديه في البيت، حيث قد يضطرون لاستخدام الشدة معه لكي يهدأ فلا يزعج زملاءه في الفصل أو جيرانه في الشارع، وقد يجدون أن الشدة معه لا تجدي للتخلص من إزعاجه.

    صفاته

    يتصف الطفل المزعج بأنه قليل التركيز يتحرك كثيرًا في المكان الذي يوجد فيه ويجعله مبعثرًا وغير منظم، مثيرًا للضوضاء والصخب والشغب والتشويش يتحدث بكثرة وبسرعة وبصوت عال ومرتفع .. عجول يقوم بالإجابة عن الأسئلة قبل استكمالها يقاطع حديث الآخرين ويتدخل في أنشطتهم وأعمالهم .. يتصف بعدم الاستقرار العاطفي وسرعة تغير مزاجه من السعادة إلى الحزن والغضب.
    والطفل المزعج حقًا هو المثير للإزعاج في البيت والمدرسة

    والشارع والنادي ولكل من حوله .


    الأسباب

    * قد يرجع السلوك المزعج من قبل الطفل إلى شدة الخوف من والديه أو أحدهما وقسوتهما في معاملته وعقابه دائمًا بصورة مبالغ فيها على كل كبيرة وصغيرة أو أي خطأ ولو بسيط يقع فيه الطفل ..
    * أو لخوفه من المدرسة ومدرسيه لمستواه الدراسي الضعيف وعدم رغبته في استكمال تعليمه.
    * أو كثرة المشاحنات والمشاجرات المستمرة بين والديه وخلو البيت من جو الحب والدفء العاطفي وإحساس الطفل بعدم الأمان .
    * وفي بعض الأحيان قد يرجع سلوك الطفل المزعج إلى التدليل الزائد والمفرط من جانب الوالدين للطفل وتلبية كل مطالبه .
    * وقد يرجع إزعاج الطفل لبعض العوامل النفسية التي يعاني منها الطفل مثل إحساسه وشعوره بالنقص ومستواه الاجتماعي المتواضع أو رغبته في إثبات ذاته وكيانه .
    * وقد يرجع لأسباب صحية مثل فرط النشاط عند الطفل

    وامتلاكه لنشاط كبير من الانفعالات.

    العــــــــــــلاج

    * ضرورة توفير الجو النفسي المناسب بالمنزل ـ من قبل الوالدين ـ المليء بالحب والحنان واللطف والهدوء والاستقرار حتى ينشأ الطفل سويًا، وابتعاد الوالدين عن المشاجرات الصاخبة والعنيفة أمام الطفل.
    * عدم معايرة الوالدين لطفلهم أمام الغير والسخرية منه أو الاستخفاف به حتى لا يشعر بالدونية والنقص أو الضيق.
    * عدم انفعال الوالدين وثورتهم ولجوئهم للعقاب الجسدي في حالة خطأ الطفل بل عليهم إرشاد الطفل لخطئه بأسلوب سهل ومرن وتوفير جو من التسامح داخل البيت.
    * مساعدة الطفل على ضبط نفسه والسيطرة .
    * عدم الإفراط في تلبية كل طلبات الطفل في الحال بل يجب على الوالدين إرجاء بعضها لوقت لاحق حتى لا يتعود الطفل على اللجوء للإزعاج والبكاء والغضب لتلبية حاجاته.
    * شغل أوقات فراغ الطفل بتشجيعه على اللعب مع أقرانه وزملائه وتعليمه الأخذ والعطاء واحترام الآخرين.
    * المتابعة المستمرة من قبل البيت والوالدين للطفل مع المدرسة لمعرفة أحواله وسلوكياته مع زملائه ومدرسيه والتدخل في حالة وجود مشكلة لطفلهم في المدرسة بكياسة وعقل وحكمة ومرونة في التعامل مع ابنيهما.
    ومن خلال التجارب الحياتية يمكن السيطرة على النشاط المفرط للطفل بإشغاله بشيء مفيد ..
    فإذا كان بمفرده يمكن تهدئته بإعطائه ورقة وقلم ليرسم ويلون . وتشجيعه بالكلمات الحانية .
    أو بالجلوس معه وقص القصص عليه .
    كذلك يمكننا إشغاله بألعاب الكمبيوتر قليلاً ..
    وإذا كان لديك عمل باستطاعته القيام به .. فاطلبي منه مساعدتك في ذلك العمل .. وغالبية الأطفال يسعدون كثيراً إذا طلب منهم القيام بأعمال الكبار لأن ذلك يشعرهم بأنهم قد كبروا وأصبحوا من المعتمد عليهم في الأمور الصعبة ..
    أما إذا كان هذا الطفل ضمن مجموعة من الأطفال .. فعليك توجيههم للعب الجماعي .. كالكرة مثلاً .. أو عمل المسابقات بمختلف أشكالها . فهذا يحد من نشاطهم الزائد .

  • #2
    جزاك الله خيرا اختي وجعله في ميزان حسناتك

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X