إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لاتجبري طفلك على النوم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لاتجبري طفلك على النوم

    لماذا نفشل في الحوآر مع ابنائنا..!!!




    لماذا نفشل في الحوار مع أبنائنا..؟؟
    من علامات نجاحنا في التربية نجاحنا في الحوار مع أبنائنا بطريقة ترضي الأب وابنه،
    ولكننا- للأسف- نرتكب أخطاء تجعلنا نفشل في الحوار مع الأبناء؛
    وهذه هي مادة هذه المقالة ( لماذا نفشل في الحوار مع أبنائنا؟) .
    ترجع أسباب الفشل في الحوار إلى أسلوبين خاطئين هما:
    أسباب الفشل في الحوار مع أبنائنا
    الخطأ الأول:
    أسلوب (لا أريد أن أسمع شيئاً منك يا ولدي).
    أو إرسالنا عبارات وإشارات (تسكيت)، معناها في النهاية ( أنا لا أريد أن أسمع شيئاً منك يا ولدي).
    مثل العبارات التالية: (بعدين بعدين )، ( أنا ماني فاضي لك)، ( رح لأبيك)، ( رح لأمك)، (خلاص خلاص)،
    بالإضافة إلى الحركات التي تحمل المضمون نفسه، مثل : التشاغل بأي شيء آخر عن الابن أو عدم النظر إليه،
    وأحياناً تلاحظ أن الولد يمد يده حتى يدير وجه أمه إلى جهته كأنه يقول: ( أمي اسمعيني الله يخليك) أو يقوم بنفسه
    مقابل وجه أمه حتى تسمع منه، فهو الآن يذكرنا بحقه عليها، لكنه مستقبلاً لن يفعل، وسيفهم أن أمه من الممكن
    أن تستمع بكل اهتمام لأي صديقة في الهاتف أو زائرة مهما كانت غريبة، بل حتى تستمع للجماد (التلفاز)،
    ولكنها لا تستمع إليه كأن كل شيء مهم إلا هو.
    لذلك- عزيزي الاب - عندما يأتيك ولدك يعبر عن نفسه ومشاعره وأفكاره، اهتم كل الاهتمام بالذي يقوله،
    هذا الاستماع والاهتمام فيه إشعار منك له بتفهمه، واحترامه، وقبوله، وهي من احتياجاته الأساسية: فحديثه
    في تلك اللحظة أهم من كل ما يشغل بالك أياً كان، فإذا كنت مشغولاً أيها الأب أو أيتها الأم..


    فأعطِ ابنك أو ابنتك موعداً صادقاً ومحدداً..
    مثلاً تقول: أنا الآن مشغول، وبعد ربع ساعة أستطيع أن أستمع لك جيداً.. فنحن نريد أن نستبدل كلماتنا وإشاراتنا
    التي معناها ( أنا لا أريد أن أسمع منك شيئاً ) بكلمات وإشارات معناها ( أنا أحبك وأحب أن أسمع لك) وبالأخص إذا
    كان منزعجاً أو محبطاً ونفسيته متأثرة من خلال مجموعة من الحركات، كالاحتضان الجانبي، والاحتضان الجانبي- حتى نتخيله-
    حينما يكون أحد الوالدين مع أحد الأبناء بجانب بعضهما وقوفاً، كما في هيئة المأمومين في الصلاة، أو جلوساً
    يمد الأب أو الأم الذراع خلف ظهر الابن أو فوق أكتافه ويضع يده على الذراع أو الكتف الأخرى للابن ويلمه ويقربه إليه، بالإضافة إلى الاحتضان الجانبي التقبيل بكل أشكاله، والتربيت على الكتف، ومداعبة الرأس، ولمس الوجه، ومسك اليد
    ووضعها بين يدي الأم أو الأب... وهكذا.. لمّا ماتت رقية بنت الرسول- صلى الله عليه وسلم- جلست فاطمة- رضي الله عنهما-
    إلى جنب النبي صلى الله عليه وسلم- وأخذت تبكي.. تبكي أختها.. فأخذ رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يمسح الدموع
    عن عينيها بطرف ثوبه يواسيها مواساة حركية لطيفة، ودخل علي بن أبي طالب وفاطمة ومعهما الحسن والحسين- رضي الله عنهم أجمعين- على رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فأخذ الحسن والحسين فوضعهما في حجره، فقبلهما، واعتنق علياً بإحدى يديه،
    وفاطمة باليد الأخرى، فقبّل فاطمة وقبّل علياً رضي الله عنهما.
    حتى الكبير يحتاج إلى لغة الحركات الدافئة، فما بالكم بالطفل الصغير؟! والشواهد على احتضانه وتقبيله
    للصغار كثيرة جداًعليه افضل الصلاة والسلام.
    والخطأ الثاني: أسلوب (المحقق) أو (ضابط الشرطة).
    جاء خالد لوالده، وقال: (يبه اليوم طقني ولد في المدرسة).. ركّز أبو خالد النظر في ولده،
    وقال: (أنت متأكد إنك مش أنت اللي بديت عليه)؟! قال خالد: ( لا والله.. أنا ما سويت له شي)..
    قال أبو خالد: (يعني معقولة كذا على طول يضربك؟!).. قال: ( والله العظيم ما سويت له شي).. بدأ خالد
    يدافع عن نفسه، وندم لأنه تكلم مع أبيه.. لاحظوا كيف أغلق أبو خالد باب الحوار، لما تحول في نظر ابنه
    من صديق يلجأ إليه ويشكو له همه إلى محقق أو قاضٍ يملك الثواب والعقاب، بل قد يعد أباه محققاً ظالماً؛
    لأنه يبحث عن اتهام للضحية، ويسر على اكتشاف البراءة للمعتدي.. الأب في مثل قصة أبي خالد كأنه ينظر للموضوع
    على أن ابنه يطلب منه شيئاً.. كأن يذهب للمدرسة ويشتكي مثلاً، ثم يستدرك الأب في نفسه، ويقول: قد يكون
    ابني هو المخطئ، وحتى يتأكد من ذلك يستخدم هذا الأسلوب.. في الحقيقة الابن لا يريد شيئاً من هذا أبداً،


    إنه لا يريد أكثر من أن تستمع له باهتمام وتتفهم مشاعره فقط لا غير..
    فالولد بحاجة إلى صديق يفهمه لا شرطي يحميه، ولذلك يبحث الأبناء في سن المراهقة عن الصداقات خارج البيت،
    ويصبح الأب معزولاً عن ابنه في أخطر مراحل حياته، وفي تلك الساعة لن يعوض الأب فرصة الصداقة التي أضاعها بيده
    في أيام طفولة ابنه، فلا تضيعوها أنتم.
    أسلوب المحقق يجبر الطفل أن يكون متهماً يأخذ موقف الدفاع عن النفس، وهذه الطريقة قد تؤدي إلى أضرار لا تتوقعونها..
    خذ على سبيل المثال، قصة يوسف والسيف المكسور.. يوسف عمره سبع سنوات.. اشترى له والده لعبة على شكل سيف جميل،
    فرح يوسف بالسيف، أخذه الحماس، وعاش جو الحرب وكأنه الآن أمام عدو، وبدأ يتبارز معه، حتى وقع عدوه على الأرض،
    فرفع السيف عليه وهوى به بشدة على السيراميك فانكسر السيف طبعاً، فخاف يوسف من والده، وفكّر في طريقة يخفي بها
    خطأه، لذلك جمع بقايا السيف وخبأها تحت كنب المجلس.
    جاء ضيف لأبي يوسف، وأثناء جلوسهم سقط الهاتف الجوال لأبي يوسف فانحنى لأخذه وانتبه عندها للسيف المكسور،
    وعندما خرج الضيف نادى ابنه ( لاحظوا الآن سيأخذ الأب دور المحقق) صرخ قائلاً: ( يوسف وين سيفك الجديد؟)..
    قال: (يمكن فوق..) قال: (إيه يمكن فوق.. ما أشوفك يعني تلعب به؟) قال الولد: (ما أدري وينه).
    قال الأب: ( ما تدري وينه؟ دوّر عليه أبغي أشوفه الحين).. ارتبك يوسف.. ذهب قليلاً.. ثم رجع
    وقال؛ (يمكن أختي الصغيرة سرقته) صاح الأب قائلاً: ( يا كذاب.. أنت كسرت السيف.. صح ولا لا..؟
    أنا شايفه هناك تحت الكنب.. شوف ترى أكره شيء عندي الكذاب)، وأمسك يد ابنه وضربه، ويوسف يبكي،
    فأخذته أمه، ونام ليلته ودمعته على خده لتكون هي هدية والده وليست السيف.
    في هذه القصة ظن الأب أنه معذور في ضرب ابنه؛ لأنه لا يريد أن يكون ابنه كذاباً، وهذا العذر غير مقبول نهائياً..
    نقول له: ما الذي جعل يوسف يكذب غير أسلوبك.. كان يكفيه أن يقول: ( أشوف سيفك انكسر يا يوسف)
    يقول مثلاً: ( إيه كنت ألعب به وكسرته) يقول الأب: ( خسارة؛ لأن قيمته غالية).. وينتهي الأمر عند هذا الحد..
    وقتها يفهم يوسف عملياً أنه يستطيع التفاهم مع والده، وأنه يستطيع أن يعبر عن مشاكله وهو مطمئن،
    وسيشعر بالخجل من نفسه ويحافظ على هدايا والده أكثر؛ لأن الأب أشعر يوسف بأنه مقبول على رغم خطئه بكسر السيف..
    فلا داعي لأسلوب المحقق الذي يدفع الأطفال إلى الكذب



    م/ن


  • #2
    شكر اختي
    http://tickers.doctissimo.fr/get_tic...uttexte=khalil [http://www.anaqamaghribia.com/vb/ima...ine=1330975154sigpic

    تعليق


    • #3
      موضوع شيق و لكن العنوان بعيد عنه لا علاقة بينهما.

      تعليق


      • #4
        شكرا اختى



        اللهم إنك وهبت لي بناتي من غير حولٍ مني ولا قوة فاحفظهم بحفظك بلا حولٍ مني ولاقوة
        اللهم أحفظهم من أي مكروه يصيبهم ومن كل شرٍ وضرر
        اللهم أحفظهم من الأسقام والأمراض
        اللهم لا تجعل ابتلائي فيهم
        اللهم أجرهم من الفتن ما ظهر منها وما بطن
        اللهم أجعلهم من صالح عبادك وحفظة كتابك ومن أحسن الناس ديناً وعبادة وأخلاقاً ومن أسعدهم حياةً وأرغدهم عيشةً
        اللهم أغنهم بحلالك عن حرامك وبفضلك عمّـن سواك ،،
        ربي أرزقهم صحبة الأخيار وخصال الأطهار والتوكل عليك يا قادر يا جبار،،
        ربي أبعد عنهم أمراض القلوب والأبدان ،،
        وبلغني فيهم غاية أملي بحولك وقوتك يا كريم يا منان ،،
        ربي متعني ببرهم في حياتي وأسعدني بدعائهم بعد مماتي ،،
        وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين، آمين يا رب العالمين

        تعليق


        • #5
          لا شكر على واجب أختي أسعدني ردك

          المشاركة الأصلية بواسطة ghrbawia مشاهدة المشاركة
          شكر اختي

          تعليق


          • #6
            نعم أختي حيتاش وضعت موضوع لا تجبر طفلك على النوم ولقيتو مكرر ووضعت هاد الموضوع ولكن العنوان ما بغاش يتغير على العموم مشكورة أختي على الرد

            المشاركة الأصلية بواسطة sanaezgh مشاهدة المشاركة
            موضوع شيق و لكن العنوان بعيد عنه لا علاقة بينهما.

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة oum ikraam مشاهدة المشاركة
              شكرا اختى
              العفو أسعدني ردك

              تعليق


              • #8
                أرجو من مشرفة هدا القسم أن تقوم بتعديل العنوان ولها كل الشكر

                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                يعمل...
                X