إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تجدين صعوبة في نوم طفلك لوحده تفضلي ادخلي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تجدين صعوبة في نوم طفلك لوحده تفضلي ادخلي


    اخواتي وجدت هذا الموضوع مفيدا بالنسبة التي تعاني من اضطراب نوم طفلها وعدم رغبته في النوم لوحده فاردت ان افيدكن .


    في السنة الثانية من عمره، ينام الطفل بمعدل 12-13 ساعة يومياً، منها ساعة إلى ساعتين في
    النهار، و 11 ساعة في الليل. في هذه المرحلة من العمر تبدأ مواعيد نوم الطفل بالانتظام أكثر. المشاكل الرئيسية التي تحدث في هذا العمر هي: رفض النوم وحيداً، البكاء عند موعد النوم، والاستيقاظ باكياً في الليل.
    تتضمن الاستراتيجية المناسبة لهذا العمر ما يلي:
    ê عرّف الطفل دائماً متى يكون موعد نومه.
    ê تجنب تعريض الطفل للإثارة (كاللعب) قبل موعد نومه.
    ê حاول جعل الطفل يحب غرفة نومه، وذلك من خلال وضع بطانيات وأغطية
    جذابة ، إضافة إلى السماح له باصطحاب اللعبة المفضلة إلى غرفة نومه وهكذا.
    ê عوّد طفلك على نظام معين قبل النوم، مثل قراءة قصة قبل النوم.
    ê قاوم رغبة الطفل في قصة أخرى أو رغبته في الشرب وغير ذلك من الأمور
    التي قد يلجأ إليها الطفل لإبقاء والديه معه أطول فترة ممكنة.
    ê كن ثابت في قرارك وعلى نفس المبدأ كل ليلة.
    ê إذا كان طفلك ينام في غرفة خاصة به فعوده بأنك لن تبقى معه في الغرفة حتى
    يغفو، ولكنك بالتأكيد ستكون قريباً منه إذا احتاجك.
    ê في هذا العمر قد يستيقظ الطفل من نومه في الليل (مثل الكبار)، لذلك يجب أن
    يتعلم الطفل بالتدريج كيفية العودة إلى النوم. فإذا بكي الطفل عند استيقاظه
    (وأنت تعرف بأن هذه عادته، أي أنه لم يصبه أي مكروه) فانتظر لمدة خمس
    دقائق قبل الذهاب إلى غرفته، وعندما تذهب ابق معه لوقت قصير ولا تحاول
    حمله، إجعل المحادثة بسيطة وقصيرة إلى أقل درجة ممكنة، ثم غادر حتى إن
    بقي الطفل يبكي. إذا استمر في البكاء انتظر لمدة عشر دقائق قبل الذهاب إليه
    مرّة أخرى، وابق لفترة قصيرة ثم غادر غرفته. إذا استمر في البكاء انتظر لمدة
    15 دقيقة قبل العودة إليه، وهكذا.
    ê إذا رفض الطفل البقاء في غرفة نومه، فاستخدم أسلوب إغلاق الباب؛ إما أن
    يبقى في السرير أو أن الباب سوف يُـغلق. ولكن مهما حدث فلا تقفل الباب
    بالمفتاح فذلك مرعب، وإنما امسك الباب وهو مغلق لعدة دقائق قبل أن تعيد
    فتحه وإعادة المحاولة.
    تكرار حضور الوالدين من وإلى غرفة الطفل يبعث الطمأنينة في نفس الطفل، كما أنه يعطي الطفل شعور بأنهما لن يتركاه إلى الأبد. على الرغم من أن ترك الطفل يبكي في فترة التعليم هذه مؤلم للوالدين؛ إلا أن الخبراء يقولون بأنها لن تترك أي أثر نفسي على الطفل.


  • #2
    سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب اليك

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك أختي
      جزاك الله خيرا على الطرح القيم

      تعليق


      • #4
        شكرا لك اختي ام محمد ياسين على مرورك العطر.

        تعليق


        • #5
          شكرا لك اختي الفاضلة على اثارة هذا الموضوع المهم ولن امر مرور الكرام وانما اريد اضافة عاملين اظن انهما مهمان وهما تعويد الطفل منذ سن مبكرة ان امكن خلال فترة الرضاعة للنوم في سريره وليس بقرب والديه ثاني امر هو تهيئ الجو المناسب للنوم تتمثل في خفض الانوار الاصوات الابتعادعن مشاهدةالتلفاز بالنسبة للكبار اثناء محاولة تنويم الطفل وما علينا سوى الصبر والمحاولة دون يئس والله المعين

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك أختي
            جزاك الله خيرا على الطرح القيم

            تعليق


            • #7
              شكرا لكن اخواتي على ردكن العطر جزاكن الله خيرا ’بالنسبة لرد اختي amouna nina بالفعل يجب العمل على تعود الطفل منذ الولادة النوم لوحده وتوفير له الجو االمناسب فانا كان عندي نفس المشكل وهو لم اعود طفلتي النوم لوحدها منذ الولادة لاني كنت اقوم بارضاعها في الليل ولا اضعها في مكانها مما جعلها تتعود على النوم الى جانبي ووجدت صعوبة في جعلها تنام في بيتها.

              تعليق


              • #8
                شكرا أختي على الطرح المتميز
                جزاك الله خيرا
                أنا عودت ابنتي على النوم بجانبي بحكم الرضاعة والآن وشكت أن تكمل ثلاث سنوات و لازالت تنام بجانبي و إن استيقظت و وجدت نفسها وحدها تبدأ بالبكاء و تأتي لجانبي و تنام، صعب الآن أن تتعود على النوم وحدها
                حملة " لن نجعل القرآن مهجورا"



                لا تملكين العربية وتريدين التخلص من اللوحة؟ تفضلي من هنا..
                http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...9246&highlight

                تعليق


                • #9
                  شكرا لك اختي ام شيماء وريان هذا نفس المشكل الذي ما زلت احاول التغلب عليه بواسطة هذا الطرح المفيد.

                  تعليق


                  • #10
                    موضوع مفيد أختي بارك الله فيك .. وسأحاول تطبيقه

                    لدي نفس المشكل بالضبط, طفلي ذو العامين يستيقظ في الليل باكيا ولا أملك إلا أن احضره إلى غرفتنا لينام بجنبنا :( المشكل أني أنا أيضا أحب أن أعود إلى نومي بسرعة خصوصا أني متابعة بالاستيقاظ الباكر والعمل كما أغلبية الأمهات.

                    الله المستعان

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X