إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيف تبرمج أطفالك إيجابيا لنجاح الحياة ...

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف تبرمج أطفالك إيجابيا لنجاح الحياة ...

    مقال أ. نوره الصفيري



    إن الأطفال يتصرفون حسب توقعك لتصرفاتهم وقدراتهم وخصوصاً في السبع سنوات الأولى من العمر..
    فبناء على الدراسات 90% من لبرمجة عن الذات (ما نحن، وما قدراتنا وما عيوبنا و مقدار جمالنا)
    تتم في السنوات السبع الأولى من العمر.

    فالأطفال يؤمنون إيمان راسخ بما تخبرهم به..
    فإذا أخبرته بطريقة مباشرة أو غير مباشرة(بالحديث عنه مع الآخرين) بأنه عنيد فسوف يكون كذلك
    و أذا أخبرته بأنه خجول فسوف يكون كذلك.


    لهذا يجب على كل أب وأم الحذر من نوعية الرسائل التي تصل لأطفالهم
    لأنها ستشكل معتقداتهم الداخلية عن أنفسهم وقدراتهم في الوقت الراهن وفي المستقبل.
    خصوصاً تلك العبارات التي تبدأ بصيغة "أنت..." سواء كانت العبارة هي"أنت شقي جداً" أو "أنت طفل رائع"
    فسوف تتجه هذه العبارات من فم الشخص الكبير" القدوة والمثال الأعلى" و تترسخ بعمق في العقل الباطن لطفل
    لهذا فالوالدين إما يبرمجون أطفالهم لنجاح أو للفشل في الحياة.

    ففي عيادتي تعاملت مع العديد من العملاء الذين يواجهون صعوبات بحياتهم الحالية
    بسبب إيمانهم بما كان يقال لهم بفترة الطفولة"أنا غبية" أو "أنا فعلاً كسولة".

    لهذا، سوف نلقي الضوء على بعض الاستراتجيات

    التي ترشد الآباء في مساعدة أطفالهم على بناء معتقد إيجابي عن أنفسهم وقدراتهم.


    الطريقة الأولى:
    استخدم التغذية الاسترجاعية لتشجيع السلوكيات الإيجابية
    بشرط التركيز على تشجيع السلوك والثناء عليه وليس الطفل نفسه.
    التركيز على ايجابيات الطفل في شخصيته وسلوكه ولو صغيرة وإبرازها والتعبير عنها
    وهذا كفيل بإزالة السلبيات
    .ولعمل ذلك أتبعي الخطوات التالية:

    • اربط الصفة بسلوك صدر من الطفل فعلاً وذلك حتى يتم تصديقها من قبل الطفل
    مثل: "أنت فعلاً ذكي عندما ……" وكرري ذلك ثلاث مرات منفصلة
    وهذا يضمن بإذن الله إن طفلتك سوف تنطلق بالحياة وهي تؤمن بأنها تملك هذه الصفة.

    • تحدث عن هذه الصفة أو السلوك الإيجابي في طفلك مع شخص آخر
    مثلاً قريبتك بالتلفون أو الأب وكأنك لا تعرفين و لا تريدين أن الطفل يسمعك
    لكن تأكدي من أن طفلك يسمعها خصوصاً وأن الأبحاث أثبتت أن الطفل يسمع فتح تغليفة الحلوى من مسافة 50 متر
    (وهنا أدعو الآباء لتذكر نوعية الأشياء التي يقولنها عن أطفالهم مفترضين عدم سماعهم لذلك).

    الطريقة الثانية:
    القصة قبل النوم_ يقول علم البرمجة اللغوية العصبية أن أفضل وقت يكون فيها العقل الباطن متهيئ للبرمجة
    هو ما بين حالة اليقظة واستسلام الشخص لنوم.
    في هذه الحالة تستطيع برمجة الطفل من خلال القصة التي تذكر فيها ما تريد أن توصله لعقل الطفل.

    • كذلك تستطيعي استغلال وقت ما قبل النوم بالحوار المباشر مع الطفل
    عن موقف أو سلوك ايجابي قام به أثناء اليوم.
    مثل "أنتِ فعلاً إنسانة حنونة عندما ذهبت بسرعة ومن نفسك
    عندما سمعت بكاء أخيك الصغير، يجب أن تكوني فخورة بنفسك"

    • كتابة عبارات ايجابية وتعليقها على الحائط لضمان برمجتها في العقل الباطن
    مثل "الدراسة وناسة" أو "أنا أحب المدرسة" .

    • أثناء نوم الطفل العميق رددي عبارات ايجابية في أذنه اليمنى لبرمجتها في عقله الباطن
    مثل" ماما تحب خالد" أو " خالد يحب الرياضيات" أو " هنوف تحب نفسها " أو أي صفة إيجابية بشرط إتباع الأتي:
    _ عدم استخدام النفي فلا تقول " هنوف لا تخاف".
    _عدم استخدام صيغة "أنا.." بل ذكر أسم الطفل كما سبق بالأمثلة.
    _ أستخدم صيغة الحاضر فلا تقول " هنوف سوف تفعل كذا".
    _ تكرار العبارة في أذن الطفل 21 مرة .
    _في حالة الرغبة في برمجة الطفل على سلوك أو صفه جديدة
    فيفضل تكرار التمرين لمدة 14 يوماً متتالية دون انقطاع
    .



  • #2
    choukrane laki oukhti 3ala lma3eloumate.

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا موضوع قيم ومميز

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X