**كيف تربى أولادك تربية دينية صحيحة..؟؟ **

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • **كيف تربى أولادك تربية دينية صحيحة..؟؟ **

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاطفال نعمة من نعم الله علينا سواء من البنين أو البنات وكل راعى مسئول عن رعيتة فألأب مسئول عن رعيتة وهى الزوجة والاولاد ,والأم مسئولة عن رعيتها وهى أولادها , والأم وظيفتها هى...تأكل وتشّرب وتلّبس وتنيم وتذاكر لهم وتسهر على راحتهم.............لكن ينقص التربية !!!!؟؟؟؟

    فهل التربية....أكل وشرب ولبس ونوم ؟؟؟؟؟ التربية عبارة عن تعليم الطفل الاخلاق والمبادىء والقيم الدينية , وكيف التعامل مع االكبير والصغيربأخلاق وسلوكيات قدوتنا حبيبنا المصطفى صلى الله وعليه وسلم........فكيف تربى طفلك نشأة دينية أسلامية ليكون لك ولد صالح يدعو لك فى الدنيا والآخرة......؟؟؟

    **يبدأ التربية منذ الولادة ...عندما يؤذن الأب فى أذن المولود ....الله أكبر الله أكبر...اشهد أن لا آله الا الله.........
    فالطفل مولود على الفطرة..فأول شىء يسمعها كلام الله تعالى اذن الفطرة سليمة
    **فى سن الثلاثة شهور:يبدأ الطفل يميز الاصوات وخاصة الآذان يبدأ يترقب الصوت حتى وكأنه يفهم انه ذكرالله تعالى والبعض الآخر يترقب سماع الأغانى ويهتز ويرقص عليها....!!!
    فيجب على الام والأب الحرص الدائم على سماع الاطفال للآذان وهم صغار السن
    **عند مشى الطفل: يجب على الأب أخذه الى المسجد..الطفل الصغير لا يدرك الصلاة لكن سوف يقلد الآب فى الركوع والسجود فكلما خرج الأب الى الصلاة... الطفل يخرج معه كعادة لكنها بذرة جميلة أنزرعت فى قلب الطفل على حب المساجد
    **سن ما قبل المدرسة مباشرة -الحضانة -
    الطفل يبدأ تعلم القراءة والكتابة فيجب على الأم والأب شراء بعض القصص الدينية البسيطة أو مشاهدة قصص القرآن فى التلفزيون والمشاركة فى حلقات تحفيظ القرآن الكريم .وسماع القرآن فى المنزل.

    ..لكن هذا لا يكفى !!
    يجب الأب والأم يكونوا قدوة حسنة أمام أولادها بالصلاة فى أوقاتها وعدم مشاهدة التلفزيون على المسلسلات والاغانى و الأبتعاد عن الغيبة والنميمة والكذب والرياء والنفاق والتدخين وشرب الشيشة........وكل شىء يغضب الله ورسوله فعلى الأم أن تزرع بذرة سليمة تحصدها نبات طيب فى الدنيا والآخرة
    **سن المدرسة :الصحبة الصالحة فى المدرسة ,يجب التحدث مع ألأولاد عن أصحابهم فى المدرسة وعلاقتهم بهم وتحدث الأم بصراحة مع بناتها عن علاقتها بصديقاتها فى المدرسة والحرص على عدم تعلم بعض المفاهيم الخاطئة التى تخص الأناث

    **تعلم ألأولاد عند سن البلوغ مفاهيم صحيحة بما يناسب سنهم مثل :أنه مكلف بالصلاة وعلى كتفيه ملكين رقيب عتيد وانه مراقب من الله تعالى وسوف يحاسب على أعماله وعليه أن يبتعد عن المعاصى والفواحش مثل الزنا والمخدرات والسهر والخروج مع البنات.وعليه ان يتعلم تجويد القرآن والصلاة فى المسجد فى أوقاتهاوتعلم الرياضة المفيدة ....كلما تعلم مبكرا هذه المفاهيم كلما حمى نفسه من فتن الدنيا .....

    **كذلك البنات عند سن البلوغ....تعليمهم لبس الحجاب الشرعى وعدم الاختلاط بالأولاد وأقامة علاقات شبابية والتزامها بالصلاة وحفظ وتجويدالقرآن وذهابها الى المسجد لتتعارف على أخواتها فى الله وخاصة يوم الجمعة وكذلك فى رمضان الذهاب الى صلاة التراويح.............

    .فعلى كل أم وكل أب أن يربوا أطفالهم تربية دينية صحيحة لأنهم سوف يقفوا بين يدى الله يحاسبهم على تربيتهم لهم
    فأتقوا الله فى أولادكم وأعلموا ما تزرعونه اليوم .......تحصدونه غدا..........

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اختي ربي هب لي هدى ماشاء الله عليك موضوع متكامل واكثر من رائع اعجبني جدا برافوا عليك
    ونعمة الطرح اجعل كلامك صحيح وما احوجنا الى ذلك وان نعلم اولادنا الصلاة والقران
    يارب يجعنا قدوة صالحة لاولادنا ويوفقنا في تربيتهم احسن تربية لانني اسمع وارى الا ما يحزن ويغضب وصارت الامهات مشغولات عن اولادهم والاباء علة طول في الخارج وقليل من يهتم بابنه او ابنته وياخدهم معه للمسجد او يحفزهم على القران وحفظه لكن ليس الجميع والحمد لله لكن يارب يهدي ما خلق ويارب يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه
    مرة اخرى اختي شكرا بزااااااااااااف على الموضوع المتميز وانت ايضا متميزة ويارب يجعلها في ميزان حسناتك ويجازيك الجنة وكل الانيقات وكافة امة محمد(ص)
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    تعليق


    • #3
      السلام عليك و رحمة الله و بركاته . اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يصلح اولاد المسليمين و ان تعينهم يا رب على تربية اولادهم . نريد رجال الغد مبنيين على اسس سليمة و على تعاليم الدين و ان يرفعو لنا راية الاسلام . الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد الجهاد تم الجهاد

      لا تلقو باولادكم الى التهلكة فانتم مسؤولون عنهم امام الله

      اسال الله ان يرزفني الزوج الصالح و الذرية الصالحة

      و ان اخرج من بطني ذرية تخدم الاسلام و تنصره

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        جزاك الله خيرا أختي رب هب لي هدى

        طرحك رائع و موفق

        اللهم أعنا على تربية أبنائنا تربية طيبة

        و اللهم ارزقك الزوج الصالح الذرية الصالحة يا رب


        تعليق


        • #5
          كيف تجعلى طفلك يحب القرآن:
          1-استمعى للقرآن وهو جنين
          2-استمعى للقرآن وهو رضيع
          3-أقرئى القرآن أمامه كنوع من التقليد عند الطفل
          4-اعطائه مصحفا خاصا به
          5-احكى له من قصص القرآن الكريم
          6-اعملى معه مسابقات من قصار السور ويكون بجوائز
          7-سجلى صوته وهو يقرأ القرآن
          8-احضار حلقات بالمسجد لتعليم قراءة القرآن والتجويد




          تعليق


          • #6
            للأم في تعاملها مع بنتها
            من أهم أسباب الضياع الذي تعيشه أغلب الفتيات هو ابتعادالأم عنها وضعف دورها التربوي , وقد لا يشيع هذا الفراغ والمشكلات إلا في المجتمعات المنحرفة.
            من المهم من المهم أن تعيش الأم مع بناتها وتكون قريبة منهن , فمن المعلوم أن الفراغ العاطفي يزداد في البيت الذي تتوفر فيه (خادمة) فتكون البنت ( متفرغة تماماً ) فهي تنهي واجباتها الدراسية وباقي الوقت تبقى دون عمل شيء يفيد , تبقى في فراغ قاتل قد يكون هو سبب دمارها.



            كوني صديقة لابنتك :


            فأيتها الأم ..
            استمعي لها ولو كان كلاماً فارغاً لا معنى له , فلو تركتيها أنتي فهناك ذئاب تتلون بألوان لطيفه أليفة تستمع إليها وتُلبس كلامها رداء الأهمية .. فتشعر البنت بأهميتها هي وتنساق ورائهم فتنبهي يا رعاكِ الله.


            -تابعي ابنتك في قراءاتها وأفكارها وكتاباتها ولا نقصد التجسس والتشكيك , فرق بين الاهتمام والحرص وبين الشك ... فانتبهي لهذه الشعرة..


            - علقي قلب ابنتك بحب الله ونبيه صلى الله عليه وعلى آله أسمعيها قصص الصالحين والصالحات.


            - اغرسي فيها مراقبة الله لها , واحضري معها الدروس والمحاضرات المؤثرة, واهتمي بصديقاتها.


            - اعتني بالقراءة في الكتب التربوية كما عنايتك بقراءة كتب الطبخ والتجميل .


            -استثمري اللقاءات العائلية بطرح الآراء والأفكار مع الأمهات حول بناتكن وكيف تتقي البنت بنفسها وبهمها وفكرها.

            - احرصي على الاستفادة من تجارب الآخرين لتكتسبي الخبرة.







            /إلى الأب


            ~الرُبـَّـــــان~




            أهم ما يجب أن يكون عليه (حزم في لين ولين في غير ضعف)





            هو المسئول والمحاسب عمّن تحت يده .





            فصلاح المرأة متوقف على من يعولها في الغالب.





            على الأب تجاه ابنته أن:



            يحترم رأيها وذوقها وأن لا يقسو عليها دون داعي.

            الحذر من تبيين تفضيل الأولاد على البنات.


            الحذر من الصراخ على الأم وحل المشكلات معها أثناء وجودها


            جميل لو استشارها في بعض أموره.


            اصطحابها لشراء شريط نافع أو كتاب .. ثم التعليق عليه.


            مناقشة بعض المواضيع أثناء تناول الطعام , فهذا الوقت ( كنز ) لا بد من استثماره , فقلما تجتمع العائلة كما تجتمع على الطعام .


            الحرص على تفقد الأبناء جميعاً قبل النوم .







            تعليق


            • #7
              [align=center]


              موضوعك شيق و جميل أختي

              جزاك الله عنا خيرا

              [/align]


              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                نداء إلى كــل أم أو فتاة لديها أخوة صغار

                أخواتى بما أننا نريد النصر ..نريد جيل ملتزم ..جيل لا يمر بالأخطاء التى وقعنا فيها

                فكيف يكون الإعداد ؟

                الإجازة الصيفية على الأبواب إن لم تكون قد بدأت فعلا عند بعض الأبناء

                فهل سنترك لـ سبيس تون والجزيرة للأطفال و... والألعاب العنيفة
                تربيتهم وبث أفكارهم الخبيثة فى نفوسهم البريئة ؟وهم الأزهار التى لم تتفتح ..وهم أمل الأمة ؟

                أكيد لا وبإذن الله

                إذن ما هو البرنامج الذى أعددتيه أو ستعديه لأبنائك أو أخوتك الصغار فى تلك الإجازة ؟
                الآن لو قررتى إرسال الطفل لأحد الاندية لممارسة رياضة
                تجدى الأطفال هناك مستوياتهم (صعبة) من حيث الدين والأخلاقيات و
                (المناظر) التى تُرى هناك من إختلاط وعرى و...تدمر براءة الأطفال
                فما هو الحــل ؟وأين يفرغ الأطفال طاقتهم ؟
                مستحيل تقولين لطفلك لا تجلس أمام قنوات الأطفال وتحددين أوقات الجلوس أمام الكمبيوتر والبلاى ستيشن
                ولاتضعين بديل له؟
                على إحدى الفضائيات تصلت أم بأحد الدعاة وأشتكت أنها قد ربت أبنها تربية إسلامية ثم ألتقطه أصدقاء السوء
                لطريق الغفلة والمعاصى
                أخواتى لو قلب تعلم لذة الطاعة من الصغر هل سيجد فى قلبه مكان للذة الشهوات الزائلة؟
                هل عودتى اطفالك على الإجتماع على القرآن والذكر والصلاة معك؟
                على علمتيه الطاعات بشكل (روتينى ممل ) أم علمتيه تذوق الطاعات وإستشعار لذتها وحلاوتها؟
                أخواتى أروع شىء إستغلال الإجازة فى تعويد الأطفال على مقرأة أو مجلس تجتمعى فيه معهم على تلاوة وحفظ القرآن والذكر وقصص الأنبياء والصحابه ..بأسلوب يحببهم ذلك ويجعلهم من يطلبونه إذا تأخر

                تعليق


                • #9
                  عوديها الحجاب




                  من الأمور التربوية المهمة التي يجب أن تعتني بها الأم: تعويد ابنتها لبس الملابس المحتشمة منذ الصغر، حتى يكون ارتداء الحجاب سهلاً ومقبولاً لديها عند البلوغ ، وأغلب الأمهات اللاتي يواجهن مشكلة رفض البنات للبس الحجاب يعترفن بأن السبب الأساسي هو تفريط الأمِّ وتساهلها مع الابنة في الصغر، وممَّا يعجب له أن تقبل الأم السماح للابنة ذات الخمسة أعوام بارتداء لباس البحر الفاضح بحجة أنَّها لا تزال صغيرة السن، أو تسمح لها بارتداء البنطال القصير "الشورت" لنفس الحجة، كما أنها لا ترى بأساً في ارتداء الابنة للبنطال الضيق خارج بيتها أو أمام محارمها رغم أنَّ الابنة تكون قد تجاوزت سنَّ العاشرة. ولاشك أن اعتياد هذا اللباس بالنسبة للابنة سيسبب لها صعوبة كبيرة لاحقاً حين ترتدي الثياب الطويلة والساترة، وهي معذورة حيث لم تعتد ذلك من قبل، وهذا هو خطأ الأم.
                  في تربيتنا لأبنائنا علينا أن نتحلى بنظرة مستقبلية واقعية، فكيف ننشئ ذرية صالحة دون أن نعوّدهم طاعة الله عز وجل منذ الصغر، وقضية اللباس خير دليل على ذلك، فالأمُّ التي لا تريد أن تلزم الابنة بالحجاب الساتر المحتشم منذ الصغر، وتترك لها مطلق الحرية في ارتداء ما تشاء دون حزم أو توجيه، تفاجأ حين تصل الابنة لسنّ البلوغ وتؤمر بالحجاب برفض البنت أو بتحايلها على أوامر الأم.
                  فالواجب أن تغرس الأم في قلب ابنتها حبّ الحجاب والاقتناع به منذ الصغر بحيث تطلب الابنة ارتداءه من تلقاء نفسها، لا أن تنتظر أوامر والديها بارتدائه.


                  ابنتي لا تريد الحجاب .. ماذا أفعل؟


                  من المناظر التي أصبحت مألوفة اليوم، وفي الوقت ذاته مزعجة لمرأى العين أن ترى الأم تسير في الشارع وهي بكامل حجابها وحشمتها، وإلى جوارها تسير الابنة الشابة سافرة في زى يتنافى مع لباس الأم المحتشم، وقد نتساءل: ما سبب هذا التناقض؟ ولو وجَّهنا السؤال للأم ففي الغالب سنحصل على إحدى إجابتين، فإما أن تجيبك بأن الابنة ما زالت صغيرة، ودعها تتمتع بشبابها، أو ترد عليك بحسرة بأنها حاولت معها مراراً لإقناعها بارتداء الحجاب لكنَّ الابنة المتمرِّدة ترفض الانصياع لأوامر الأم.
                  لن نضيع وقتنا مع إجابة الأم الأولى تلك التي ضيَّعت الأمانة، وجهلت مسؤوليتها، ومن ثم نكلها لخالقها كيما يحاسبها على ما فرطت فيه.
                  ولكن لنقف ونتأمل في إجابة الأم الثانية، والتي تدرك الخلل لكنَّها عاجزة عن إصلاحه، والسبب أن هذه الأم لم تدرك أهمية السنوات الأولى في حياة الابنة فتركتها ترتدي ما تشاء من ثياب دون توجيه، وكانت تظنُّ أنَّ الأمر سيغدو سهلاً حين تقترب الابنة من سن البلوغ، وما كانت تتصوَّر أنها ستواجه برفض منها لارتداء الحجاب، وهذا الخطأ التربوي تقع فيه كثير من الأمهات اللاتي يندمن فيما بعد على ما فرطن فيه، ولكن السؤال الآن: هل غدت المشكلة بلا حل؟
                  بالطبع لا، صحيح أن الأم ستواجه بمصاعب كثيرة، وعناد مفرط من الابنة، لكن عليها أن تتحلَّى بالصبر تارة، وبالحزم والتهديد تارة أخرى، وثالثة بالدعاء في جوف


                  تعليق


                  • #10
                    بارك الله فيك مشكورررررة

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X