ابنها يشاهد فيلما اباحيا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ابنها يشاهد فيلما اباحيا

    رأت في المنام .. إبنها يشعل أعواد كبريت .. ويقربها من عينيه .. حتى أصبحتا حمراوين ...

    إستيقظت من نومها .. وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم ..

    لكن لم يهدأ بالها وذهبت لغرفة ابنها .. الذي يبلغ السابعة عشر من عمره .. لتجده على شاشة الكومبيوتر ...

    وكان ضوء الشاشة ينعكس على النافذة .. ورأته يرى ما أفزعها حقا .. وأثار كل مخاوفها ...

    رأته وهو يشاهد فلما إباحيا .. على شاشة الكومبيوتر ...

    أرادت أن تصرخ في وجهه .. لكنها آثرت الإنسحاب .. خاصة أنها دخلت بشكل خافت .. لم يلاحظه هو ...

    رجعت إلى فراشها ..
    فكّرت أن تخبر أباه .. ليتسلم مسوؤلية تأديب ابنه ..
    فكرت أن تقوم من فراشها وتقفل شاشة الكومبيوتر وتوبخه على فعلته وتعاقبه .. لكنها دعت الله أن يلهمها الصواب في الغد .. ونامت وهي تستعيذ بالله ...

    وفي الصباح الباكر .. رأت إبنها يستعد للذهاب إلى المدرسة .. وكانا لوحدهما .. فوجدتها فرصه للحديث وسألته ...

    عماد .. مارأيك في شخص جائع .. ماذا تراه يفعل حتى يشبع ؟؟؟

    فأجابها - بشكل بديهي - .. يذهب إلى مطعم و يشتري شيئا ليأكله ...

    فقالت له .. وإذا لم يكن معه مال لذلك ...

    عندها صمت وكأنه فهم شيئا ما ...

    فقالت له .. وإذا تناول فاتحا للشهية .. ماذا تقول عنه ؟؟؟

    فأجابها بسرعة .. أكيد إنه مجنون .. فكيف يفتح شهيته لطعام .. هو ليس بحوزته ...

    فقالت له .. أتراه مجنون يا بني ؟؟؟

    أجابها .. بالتأكيد يا أمي .. فهو كالمجروح .. الذي يرش على جرحه ملحا ...

    فابتسمت وأجابته .. أنت تفعل مثل هذا المجنون يا ولدي ...

    فقال لها متعجبا .. أنا يا أمي !!!

    فقالت له .. نعم .. برؤيتك لما يفتح شهيتك للنساء ...

    عندها صمت وأطرق برأسه خجلا ...

    فقالت له .. بني بل أنت مجنونا أكثر منه .. فهو فتح شهيته لشئ ليس معه .. وإن كان تصرفه غير حكيم .. ولكنه ليس محرّم ...

    أما أنت ففتحت شهيتك لما هو محرم .. ونسيت قوله تعالى : { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم .. ويحفظوا فروجهم .. ذلك أزكى لهم } ...

    عندها لمعت عينا ابنها بحزن ..
    وقال لها.. حقا يا أمي .. أنا أخطأت .. وإن عاودت لمثل ذلك .. فأنا مجنون أكثر منه .. بل وآثم أيضا ..
    أعدك بأني لن أكررها .. إنتهى ...


    * أخوتي هذا الأسلوب لهذه الأم .. قد أعجبني .. وهو أسلوب تعليمي رائع .. لو اتبعته جميع الأمهات .. ماخبن ...

    تعهدني بنصحك بإنفراد
    وجنبني النصيحة في الجماعة ..

    فإن النصح بين الناسرأت في المنام .. إبنها يشعل أعواد كبريت .. ويقربها من عينيه .. حتى أصبحتا حمراوين ...

    إستيقظت من نومها .. وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم ..

    لكن لم يهدأ بالها وذهبت لغرفة ابنها .. الذي يبلغ السابعة عشر من عمره .. لتجده على شاشة الكومبيوتر ...

    وكان ضوء الشاشة ينعكس على النافذة .. ورأته يرى ما أفزعها حقا .. وأثار كل مخاوفها ...

    رأته وهو يشاهد فلما إباحيا .. على شاشة الكومبيوتر ...

    أرادت أن تصرخ في وجهه .. لكنها آثرت الإنسحاب .. خاصة أنها دخلت بشكل خافت .. لم يلاحظه هو ...

    رجعت إلى فراشها ..
    فكّرت أن تخبر أباه .. ليتسلم مسوؤلية تأديب ابنه ..
    فكرت أن تقوم من فراشها وتقفل شاشة الكومبيوتر وتوبخه على فعلته وتعاقبه .. لكنها دعت الله أن يلهمها الصواب في الغد .. ونامت وهي تستعيذ بالله ...

    وفي الصباح الباكر .. رأت إبنها يستعد للذهاب إلى المدرسة .. وكانا لوحدهما .. فوجدتها فرصه للحديث وسألته ...

    عماد .. مارأيك في شخص جائع .. ماذا تراه يفعل حتى يشبع ؟؟؟

    فأجابها - بشكل بديهي - .. يذهب إلى مطعم و يشتري شيئا ليأكله ...

    فقالت له .. وإذا لم يكن معه مال لذلك ...

    عندها صمت وكأنه فهم شيئا ما ...

    فقالت له .. وإذا تناول فاتحا للشهية .. ماذا تقول عنه ؟؟؟

    فأجابها بسرعة .. أكيد إنه مجنون .. فكيف يفتح شهيته لطعام .. هو ليس بحوزته ...

    فقالت له .. أتراه مجنون يا بني ؟؟؟

    أجابها .. بالتأكيد يا أمي .. فهو كالمجروح .. الذي يرش على جرحه ملحا ...

    فابتسمت وأجابته .. أنت تفعل مثل هذا المجنون يا ولدي ...

    فقال لها متعجبا .. أنا يا أمي !!!

    فقالت له .. نعم .. برؤيتك لما يفتح شهيتك للنساء ...

    عندها صمت وأطرق برأسه خجلا ...

    فقالت له .. بني بل أنت مجنونا أكثر منه .. فهو فتح شهيته لشئ ليس معه .. وإن كان تصرفه غير حكيم .. ولكنه ليس محرّم ...

    أما أنت ففتحت شهيتك لما هو محرم .. ونسيت قوله تعالى : { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم .. ويحفظوا فروجهم .. ذلك أزكى لهم } ...

    عندها لمعت عينا ابنها بحزن ..
    وقال لها.. حقا يا أمي .. أنا أخطأت .. وإن عاودت لمثل ذلك .. فأنا مجنون أكثر منه .. بل وآثم أيضا ..
    أعدك بأني لن أكررها .. إنتهى ...


    * أخوتي هذا الأسلوب لهذه الأم .. قد أعجبني .. وهو أسلوب تعليمي رائع .. لو اتبعته جميع الأمهات .. ماخبن ...

    تعهدني بنصحك بإنفراد
    وجنبني النصيحة في الجماعة ..

    فإن النصح بين الناس
    نوع من التوبيخ .. لا أرضى استماعه ..


    نوع من التوبيخ .. لا أرضى استماعه ..

    قرات هده القصة واحببت ان انقلها لكم لما فيها من معاني وعبر
    مشتاقة لله

  • #2
    [align=center]باسم الله الرحمان الرحيم
    جزاك الله خيرا أختي مشتاقة لله
    فعلا نصيحة حكيمة من أم عاقلة
    اللهم احفظ أبنائنا من كل شر [/align]








    تعليق


    • #3
      [align=center]المشتاقة لله


      شكرا على النقل موضوع مميز و فيه كثير من العبر

      و هده الام حكيمة


      لك ودي في انتظار جديدك


      tetrite2010[/align]

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا أختي مشتاقة لله

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة أم سارة مشاهدة المشاركة
          [align=center]باسم الله الرحمان الرحيم
          جزاك الله خيرا أختي مشتاقة لله
          فعلا نصيحة حكيمة من أم عاقلة
          اللهم احفظ أبنائنا من كل شر [/align]
          شكرا على مرورك حبيبتي ام سارة

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة tetrite2010 مشاهدة المشاركة
            [align=center]المشتاقة لله


            شكرا على النقل موضوع مميز و فيه كثير من العبر

            و هده الام حكيمة


            لك ودي في انتظار جديدك


            tetrite2010[/align]



            شكرا على مرورك الطيب اختي الحبيبة وابعت اليك بنحبتي وودي

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة شمس الشمال مشاهدة المشاركة
              جزاك الله خيرا أختي مشتاقة لله



              شكرا اختي شمس الشمال على مرورك الطيب

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                جزاك الله خيرا اخت المشتاقة لله لطرحك هذا الموضوع

                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                شاركي الموضوع

                تقليص

                يعمل...
                X