كيف نحمي اطفالنا من التحرش الجنسي??

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف نحمي اطفالنا من التحرش الجنسي??

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


    إن الخوض في المواضيع الجنسية من أصعب الأمور التي تواجهنا. كون أن بعض المجتمعات تنظر إلى مسألة الجنس عند الأطفال نظرة سلبية.
    ولكنها مشكله موجودة ولابد من توعية الأطفال لكي لا يتعرضوا للتحرش، يجب أن تكون التربية والتوعية دقيقه بحيث يجب توجيه الفتيات من أجل منع تعرضه للاستغلال الجنسي مما يؤدي إلى مشاكل نفسية، وقد يصر البعض على استخدام العقاب إزاء أي مظهر جنسي أو أساليب التهديد والتهويل، والذي قد تؤدي إلى مشاكل نفسيه متعددة.
    حيث أن الأمور الصحية البحتة وطرق الوقاية تعتبر جزءا يسرا من مجمل التربية الجنسية للأطفال.
    وهذه بعض طرق وقاية وتوعيه الطفل من التعرض للتحرش:
    1- توعية الأبناء منذ الصغر وبشكل صريح بعيد عن الابتذال والتطرف في الصراحة.
    2- أن تكون التوعية حسب عمر الطفل وتكون مبسطة جدا مع الصغار وبتوضيح أكثر مع الكبار.
    3- عدم السماح للأطفال أن يناموا بفراش واحد.
    4- ينبغي مراقبتهم عند اللعب خاصة عندما يختلون بأنفسهم. وقد يعملون أشياء تعتمد على التقليد للكبار وببراءة.
    5- لا يسمح للأطفال اللعب مع الكبار والمراهقين لئلا يحدث المحذور عن طريق الاستغلال والاعتداء والانحراف وهذه هي الطامة الكبرى.
    6- ينبغي على الوالدين الحرص والحذر الشديد أثناء ممارسة العلاقة الجنسية فيما بينهما وأن يسيطرا على كل مجال يتيح التلصص لأبنائهما أو سماع صوتهما لان حب الاستطلاع لدى الأبناء بهذا الخصوص شديدا جدا.
    7- تجنب التحدث أو التشويق أو الإثارة الجنسية مهما كان نوعها.
    8- بعض الأمهات تلاعب طفلها بمداعبته في أعضائه التناسلية وهو صغير كي تثير لديه الضحك وغرضها الدعابة ولا تدري أن هذه المداعبة ستجلب له المشاكل.
    كيف نشجع أطفالنا في حالة تعرضوا للتحرش أن يخبرونا بما تعرضوا له؟
    1- على الأبوين أن يحيطوا الطفل بالحنان والحب وزرع الثقة بينهم.
    2- الابتعاد عن زرع الخوف في نفوس الأطفال بحيث لا يستطيع الطفل أن يكون صريحا مع والديه نتيجة لذلك الخوف
    3- أن تكون الأم قريبة لبنتها كي تساعدها على حل مشاكلها وليس هناك فتاة بدون مشاكل وقد تكون بين تلك المشاكل مشكلة التحرش الجنسي بكل أنواعه من الكلام إلى الفعل عندها تستطيع ألام أن تقدم النصائح لابنتها.
    4- وأن يكون الأب قريب لابنه كي يفصح له ما يجول بخاطره.


    هذا الموضوع منقول للفائدة...والسلام عليكم









  • #2
    بارك الله فيك معلومة مفيدة جدا

    تعليق


    • #3
      شكرا لك أختي على هده المعلومات

      تعليق


      • #4
        لا شكر على واجب ..شكرا على مروركم.








        تعليق


        • #5
          [frame="1 80"]




          شكرا لك اختي ميساء 45 على طرحك لهذا الموضوع الرائع
          و المسكوت عنه
          دمت قلما مبدعا متالقا

          فعلا فبناتنا و اولادنا مستهدفين من صغار نفوس البشر المرضى

          فهناك طرق يمكن للام ان تكشفين التحرشات والتهديد .عند ابنتها.اوالولد..

          فبحكم تجربتي الشخصية المتواضعة يمكن لي ان اعرف بنتي اذا ما تعرضت للتحرش الجنسي لا قدر الله !!!

          · ميلها الدائم للانسحاب من تجمعات الأهل
          والجلسات العائلية ورغبتها المستمرة في العزلة و الانطوائية

          *
          الصمت والشرود الذهني اللذين قد يلازمانها لفترات دون أن تشعري بذلك.

          *
          اما إذا كان التحرش مـن أحـد الأقـارب أو المـعارف المقربين فـتبدي الفتاة كـرهها الـدائم منه وتهرب من المكان الـذي يوجد به، حتى انها تتصرف بهذه الطريقة الملحوظة امام أفراد أسرتها دون أن تلاحظ ذلك.

          العـــــــــلاج :

          *
          على الأم أن تقترب من ابنتها بشكل دائم وتصر أن تعرف سبب شرودها وميلها للوحدة، وإذا أظهرت الابنة مشاعر الكراهية تجاه أي فرد، فلتظهر الأم لها أنها تشاركها نفس المشاعر، حتى تشعرها بالأمان وتحكي ما بداخلها أو أسباب كراهيتها لهذا الشخص.

          * إذا اعترفت الابنة بما تعرضت له من مضايقات لا بد ان تتحكم الأم في ردة فعلها وعدم اظهار شعور الاستياء والحزن امام ابنتها، لكن تحاول احتضانها وتهدئتها بما تملك من مشاعر الحب والحنان، وتوضح لها أن ذلك لن يؤثر فيها ولا في ما يحمله أفراد أسرتها لها من حب، كما تحاول ان تبين لها ان ما صدر من هذا الشخص هو سلوك غير سوي من إنسان يفتقد مشاعر الأدب والحياء.

          *
          ينبغي على الأم ان تكون صديقة لابنتها، تشجعها وتصارحها دائماً بما تفكر وتشعر به، وأن تطمئنها بأن ما حدث سيكون عابراً، وانها ليست مسؤولة بشكل أو بآخر عن تصرفات الآخرين* نصيحة ذهبية لكل أم:

          ابني صداقتك مع أطفالك منذ الصغر، لكن اعلمي ان ذلك يتطلب صبراً ومثابرة، فالصداقة تتطلب العناية مثل نبتة نحتاج ان نرويها ونعتني بها كل يوم كي تنمو وتزهر.
          و التدخل في لباس البنت الذس يجر وبالا على بناتنا و ان كن في سن صغير جدا

          لك مــــــــودتــــــي

          [/frame]




























          عـاشـقـة لـ الـضـاد ــغـة




          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            شكر جزيل لك اختي "اريج الرحمان"على مرورك
            اضافتك بناءة ..بارك الله فيك على هذه المعلومات ..نعم عجب على الامهات ان يهتمن بهذا الامر الخطير ويراقبن ابنائهن جيدا ..اسال الله العلي القدير ان يحفظ ابناءنا المسلمين من اصحاب النفوس المريضة..








            تعليق


            • #7
              شكرا لك أختي وجزاك الله خيرا

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                جزاك الله خيرا اختي على طرحك
                اللهم احفظ ابنائنا من كل سوء و ابعد عنهم شياطين الانس و الجن امين






                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  جزاك الله خيرا اختي على طرحك
                  اللهم احفظ ابنائنا من كل سوء و ابعد عنهم شياطين الانس و الجن امين
                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    شكرا اختي موضوع مهم يجب علينا تقوية أواصر الصداقة الحميمة مع الأبناء بما يجعل الباب أمامهم مفتوحا للحوار والتعلم والنقاش

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X