سلسلة من صفات المرأة المسلمة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلسلة من صفات المرأة المسلمة


    صفات المرأة المسلمة

    المرأة المسلمة : تقيـة ، نقيـة ، صيـنة ، عابـدة .

    المرأة المسلمة : حـرة ، أبيـة ، أصيـلة ، كريـمة .

    المرأة المسلمة : قويـة ، ذكيـة ، واعيـة ، عاقـلة .

    المرأة المسلمة : صادقـة ، صابـرة ، سخيـة ، رحيـمة .

    المرأة المسلمة : بيتـها ، نظيـف ، أنيـق ، مبـارك .

    المرأة المسلمة : مطيعـة ، ودود ، ولـود .

    المرأة المسلمة : بـارة ، رفيقـة ، معينـة .

    قـال رسـول اللـه _صلى الله عليه وسلم _ :

    ( الدنيـا متـاع وخيـر متاعـها المـرأة الصالحـة ) .

    أختـي المسلمـة :

    كونـي صالحـة بنتـا ، وزوجـا ، وأمـا ، متمثلـة معنـى العبوديـة للـه ،
    واعيـة هـدي دينـها تؤمـن ايمانـا عميقـا بأنـها خلـقت في هـذه الحيـاة الدنيـا لـهدف كبيـر ، حـدده رب العـزة بقولـه :
    ( وماخلـقت الجـن والانـس الاليعبـدون ) .
    فالحيـاة في نظـر المـرأة المسلمـة الراشـدة ليـست في قضـاء الوقـت بالأعمـال اليوميـة المألوفـة ،
    والاستمتـاع بطيبـات الحيـاة وزينتـها ،
    وانـما الحيـاة رسـالة ، عـلى كـل مؤمـن أن ينـهض بـها عـلى الوجـه الـذي تتحقـق فيـه عبادتـه للـه .

    وهـذا الوجـه هـو أن يستحـضر النيـة في أعمالـه كلـها أنـه يبتـغي بـها وجـه اللـه ، ويتحـرى مرضاتـه ،
    ذلـك أن الأعمـال في الاسـلام محصـورة موقوفـة عـلى النيـات ، كـما أكـد رسـول اللـه _صلى الله عليه وسلم _ بقولـه :
    ( انـما الأعمـال بالنيـات ، وانـما لـكل امـرئ مانـوى ، فمـن كانـت هجرتـه الـى اللـه ورسـوله فهجرتـه الـى اللـه ورسـوله ، ومـن كانـت هجرتـه لدنيـا يصيبـها ، أو امـرأة ينكحـها ، فهجرتـه الـى ماهاجـر اليـه ) .

    وهكـذا تستطيـع المـرأة المسلمـة أن تكـون في عبـادة دائمـة ، وهـي تقـوم بأعمالـها كلـها ، كأنـها في معبـد متحـرك دائـم
    ، مادامـت تستحـضر في نيتـها أنـها تقـوم بـأداء رسالتـها في الحيـاة ، كـما أراد اللـه لـها أن تكـون .
    انـها لـفي عبـادة وهـي تبـر والديـها ، وتحسـن تبعـل زوجـها ، وتعتـني بتربيـة أولادهـا ، وتقـوم بأعبائـها المنزليـة ، وتصـل أرحامـها .. الخ ،
    مادامـت تفعـل ذلـك كلـه امتثـالا لأمـر اللـه ، وبنيـة عبادتـها أيـاه .

    ولايفـوت المـرأة المسلمـة الواعيـة هـدي دينـها أن تصقـل روحـها بالعبـادة والذكـر وتـلاوة القـران ،
    في أوقـات محـددة دائمـة لاتتخـلف ، فكـما عنيـت بجسـمها وعقلـها تعنـى أيضـا بروحـه ،
    وتـدرك أن الانسـان مكـون مـن جسـم وعقـل وروح ، وأن كـلا مـن هـذه المكـونات الثـلاثه لـه حقـه علـى المـرء .
    وبراعـة الانسـان تبـدو في احكـام التـوازن بيـن الجسـم والعقـل والـروح ، بحيـث لايطغـى جانـب علـى جانـب ،
    ففـي احـكام التـوازن بيـن هـذه الجوانـب ضـمان لنشـوء الشخصيـة السويـة المعتدلـة الناضجـة المتفتحـة .
    فتلـزم العبـادة وتزكيـة النفـس ، وتعطـي نفسـها حقـها مـن صقـل الـروح بالعبـادة ،
    فتقبـل علـى عبادتـها بنفـس صافيـة هادئـة مطمئنـة مهيـأة لتغلـغل المعانـي الروحيـة في أعماقـها ،
    بعيـدا عـن الضجـة والضوضـاء والشواغـل ، ماأستطاعـت الـى ذلـك سبيـلا .
    فـاذا صلـت أدت صلاتـها في هـدأة مـن النفـس ، وفي صفـاء مـن الفكـر ، بحيـث تتشـرب نفسـها معانـي ماتلفظـت بـه في صلاتـها مـن قـران وذكـر وتسبيحـات ، ثـم تخلـو الـى نفسـها قليـلا ،
    فتسبـح ربـها ، وتتلـو أيـات مـن كتابـه ، وتتأمـل وتتدبـر معانـي مايجـري علـى لسانـها مـن ذكـر ، ومايـدور في جنانـها مـن فكـر ، وتستعـرض بيـن حيـن واخـر حالـها ،
    ومايصـدر عنـها مـن تصرفـات وأفعـال وأقـوال ، محاسبـة نفسـها ان نـدت عنـها مخالـفة ، أو بـدا منـها في حـق اللـه تقصيـر ،

    فبذلـك تؤتـي العبـادة ثمرتـها المرجـوة في تزكيـة النفـس وتصفيـة الوجـدان مـن أدران المخالـفة والمعصيـة ،
    وتحبـط حبائـل الشيطـان في وسوستـه المستمـرة المرديـة للانسـان ، فالمـرأة المسلمـة التقيـة الصادقـة ،
    قـد تخطـئ وقـد تقصـر ، وقـد تـزل بـها القـدم ، ولكنـها سرعـان ما تنخلـع مـن زلتـها ، وتستغفـر اللـه مـن خطئـها ،
    وتتبـرأ مـن تقصيرهـا ، وتتـوب مـن ذنبـها ، وهـذا شـأن المسلمـات التقيـات الصالحـات :
    ( ان الذيـن اتقـوا اذا مسـهم طائـف مـن الشيطـان تذكـروا فـاذا هـم مبصـرون ) .


    ولـهذا كـان الرسـول _ صلى الله عليه وسلم _ يقـول لأصحابـه :
    ( جـددوا ايمانـكم ) .
    قيـل : ( يارسـول اللـه ، وكيـف نجـدد ايماننـا ؟
    قـال : ( أكثـروا مـن قـول لاالـه الااللـه ) .

    والمـرأة المسلمـة التقيـة تستعيـن دومـا علـى تقويـة روحـها وتزكيـة نفسـها بـدوام العبـادة والذكـر والمحاسبـة واستحضـار خشيـة اللـه ومراقبتـه في أعمالـها كلـها ،
    فـما أرضـاه فعلتـه ، وماأسخطـه أقلعـت عنـه .

    وبذلـك تبقـى مستقيمـة علـى الجـادة ،
    لاتجـور ، ولاتنحـرف ، ولاتظلـم ، ولاتبتعـد عـن سـواء السبيـل .



  • #2

    أهمية التقوى للمرأة المسلمة



    إن التقوى مهمة للمرأة في كل المجالات.. في معرفة حقوق الزوج، وتربية الأولاد، وفي الإخلاص في العمل، تقوى الله عز وجل ينبغي أن تكون هيئة راسخة في نفس المرأة،
    فعن عائشة رضي الله عنها:

    (أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على الباب ولم يدخل، فعرفت في وجهه الكراهية، فقالت عائشة : يا رسول الله! أتوب إلى الله وإلى رسوله فماذا أذنبت؟)
    لاحظ حساسية المرأة المسلمة عندما تحس أن هناك خطأ قد حصل، فهي تبادر مباشرة إلى التغيير، تقول: (يا رسول الله! أتوب إلى الله وإلى رسوله فماذا أذنبت؟) فتسأل مباشرة عما أذنبت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (ما بال هذه النمرقة؟ فقالت: اشتريتها لك تقعد عليها وتوسدها)
    أي: اشتريتها لراحتك، ولاحظ أنها اشترت شيئاً لزوجها ليرتاح، هذه الدرجة عالية، فالعادة أن الرجال يشترون للنساء أشياء توفر أسباب الراحة لهن،

    لكن أن تشتري المرأة أغراضاً لزوجها لكي تريحه فهذا أمر عجيب لا تفعله كل النساء،
    فقد يكون عند المرأة مال، وقد تنزل إلى السوق في بعض حاجياتها، فيكون من الإحساس الطيب أن تشتري لزوجها في طريقها لذلك السوق وفي أثناء تجوالها شيئاً يفيده أو يحتاجه،

    وهذه من الأشياء التي تقرب بين الزوج وزوجته،
    وهناك علاقات كثيرة متفككة بين الرجال والنساء تمحو آثارها السيئة مثل هذه التصرفات؛
    كهدية الزوجة لزوجها، أو أن تشتري له حاجة تريحه في البيت. قالت عائشة :
    (اشتريتها لك تقعد عليها وتوسدها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    إن أصحاب هذه الصور يعذبون، ويقال لهم: أحيوا ما خلقتم، ثم قال: إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة)
    إن حرص الرجل على إخراج المنكرات في البيت هذا الحرص مفتقد في كثير من البيوت اليوم؛
    الرسول صلى الله عليه وسلم وقف على الباب، وما رضي أن يدخل حتى يزول المنكر من البيت،
    هذه المفاصلة المبنية على سلامة العقيدة وعمقها في النفس،

    ولما دخل بعض الرجال أول مرة، وقالوا: نزيله تدريجياً، ورفضوا المفاصلة من البداية؛ رضوا بالمنكر غصباً عنهم،
    قال: (أزيلي هذا) والمرأة المسلمة الطائعة التي تعرف حق الله تبادر إلى إزالة المنكر فوراً من البيت،
    والآن تجد منكرات كثيرة في البيوت والمرأة تتفرج عليها، وتستمتع بها وتتلهى،
    ولو أراد زوجها أن يزيلها لقلبت حياة زوجها شقاءً ونكداً؛ لأنها تريد هذه المنكرات في البيت،
    تقول: أنت تذهب وتدخل وتخرج، ويحصل لك عزائم وولائم، وأنا بماذا أتسلى، فاجعل لي هذه الأفلام موجودة في البيت، اشتر لي مجلات وضعها في البيت؟!


    فهذه ليست من أخلاقيات المرأة المسلمة. فأخذته عائشة فشقته مرفقين، فكان يرتفق بهما في البيت.
    المرأة المسلمة تسارع أيضاً إلى جعل الأشياء المحرمة أشياء مفيدة، تحاول أن تستفيد منها في حدود المباح،
    أخذت هذه النمرقة فشقتها وعملت منها مرفقاً يرتفق به. وحسن التصرف داخل البيت من الأمور المهمة للمرأة المسلمة.
    والورع والتقوى أيضاً مهم جداً في جوانب أخرى، منها مثلاً:
    مواجهة قضية الغيرة التي تحدث بين النساء، لو أن رجلاً تزوج بأكثر من واحدة فإن الغالب أن يكون بين زوجاته أو زوجتيه خصام ونكد،

    وخصام طويل، واتهامات متبادلة، وكلام من كل منهما في عرض الأخرى، ومحاولة جذب الرجل إلى جانبها، وإبعاد الزوج عن الزوجة الأخرى، كل واحدة تفعل هذا الفعل،
    لكن عندما يكون هناك تقوى لله عز وجل تختفي هذه التصرفات أو تخف جداً، ولذلك قالت أسماء رضي الله عنها في الصحيح:
    (جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: إن لي ضرة، فهل علي جناح أن أتشبع من مال زوجي بما لم يعطني؟)
    أي: أنا لي ضرة؛ فهل يجوز أن أقول للزوجة الأخرى: زوجي اشترى لي، زوجي أعطاني، زوجي أهداني، وَهَب لي زوجي، وكله كذب لكن تتفاخر بذلك،

    وهذا شيء يقع بين النساء، فالضرة تسأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن حكم هذا العمل،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    (المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور)
    أي: لو أن إنساناً تباهى أو تفاخر أو تظاهر أمام الناس بأشياء ليست فيه ولا يملكها ولا حصلت له؛ فإنه عند الله كلابس ثوبي زور، وليس ثوباً واحداً.
    والذي دفع المرأة لسؤال النبي صلى الله عليه وسلم هو التقوى، لو لم تكن عندها تقوى لتباهت وتفاخرت، لكنها جاءت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم لتسأل تقول: ما هو الحكم في هذا الأمر الذي يقع كثيراً في أوساط النساء؟
    التقوى مهمة في عدم تبذير مال الزوج، أو عدم أكل المال الحرام، أو عدم السرقة من أموال الزوج، وعدم أكل حقوق الآخرين.
    ذكر ابن الجوزي رحمه الله:

    أن امرأة من الصالحات كانت تعجن عجيناً، فبلغها وهي تعجن موت زوجها فرفعت يدها عنه، وقالت: هذا طعام قد صار لنا فيه شركاء،
    أي: أنه قد صار للورثة فيه حق.

    فإذاً: هذه الحساسية التي تجعل المرأة تفكر في أشياء دقيقة من الأمور؛ عن الحل والحرمة وعن الشبهة ناتجة عن واعظ الله في قلبها، وكلما قوي واعظ الله كلما ابتعدت عن الحرام وكانت أخشى لله عز وجل.
    تقوى الله عز وجل تدفع المرأة المسلمة إلى الاجتهاد في العبادة؛ والاجتهاد في العبادة كان من ديدن نساء الصحابة رضوان الله على الجميع،

    ولقد كانت إحدى أمهات المؤمنين تقف الساعات الطويلة في قيام الليل،
    وكانت زينب رضي الله عنها تجلس الساعات الطويلة بعد صلاة الفجر تذكر الله عز وجل،
    وحال النساء المسلمات الأوائل في عبادة الله عز وجل أمر مشهور لا يخفى على من كان له اطلاعٌ على حال الأولين.
    وعن زينب امرأة عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما قالت:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    (تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن، قالت: فرجعت إلى عبد الله فقلت: إنك رجل خفيف ذات اليد، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمرنا بالصدقة، فائته فاسأله، فإن كان ذلك يجزي عني وإلا صرفتها إلى غيركم، قالت: فقال لي عبد الله -زوجها-: بل ائتيه أنتِ)
    أي: أنا استحي أن أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، هل يجوز لزوجتي أن تتصدق علي أم لا؟ قالت:
    (فانطلقت فإذا امرأة من الأنصار بدار رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجتي حاجتها،
    قالت: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ألقيت عليه المهابة، فخرج علينا بلال فقلنا له:

    ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أن امرأتين في الباب تسألانك: أتجزئ الصدقة عنهما إلى أزواجهما وعلى أيتام في حجورهما، ولا تخبره من نحن،
    فدخل بلال على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من هما؟
    قال: امرأة من الأنصار و زينب
    )
    يعني: كلام غير معين، والرسول صلى الله عليه وسلم احتاج يعرف ما هو الواقع؛
    لأن المفتي لا بد أن يعرف حال السائل حتى يفتي فيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (أي الزيانب؟ فلم يجد بلال مناصاً، فقال: امرأة عبد الله بن مسعود ، فقال له رسول صلى الله عليه وسلم: لهما أجران؛ أجر القرابة وأجر الصدقة)

    فقد تكون المرأة موظفة، أو قد يكون عندها مال من إرث ورثته، وقد يكون زوجها خفيف ذات اليد، بعض النساء تقول:
    أتبرع لـأفغانستان ، أتبرع لـأفريقيا ، أتبرع إلى كذا، وزوجي لا داعي أن أتبرع له لأنه لا أجر لي في ذلك،
    فتغفل بعض النساء عن هذا الأمر مع أن الزوج محتاج، أو عنده ما يكفيه لكنه مثلاً يحتاج إلى سيارة يتنقل بها،
    والسيارة ضرورية في هذا المجتمع، فإذاً يمكن أن تعطيه من عندها مالاً ولها أجران؛ أجر الصدقة،

    وأجر أنه زوجها وأقرب الناس إليها، فإن الزوج من زوجته أقرب إليها من أبيها وأمها، ولذلك فطاعة الزوج مقدمة على طاعة الأم والأب.

    وإلى لقاء آخر إن شاء الله

    تعليق


    • #3


      المرأة المسلمة والعقل


      العقل بالنسبة للمرأة بصفة عامة والمرأة المسلمة بصفة خاصة هو السبيل الأصدق إلى سعادتها في الحياة .. وفي الآخرة أيضا ..
      ولنا في التاريخ قصصا تحكي عن عقل المرأة واتزانها .. ومالذلك من أثر على حياتها الأسرية .. وعلى مستقبل زوجها وأبنائها ..
      ومن مثل أولئك الفضليات : السيدة خديجة رضي الله عنها ..
      ومالها ولعقلها ومساندتها من أثر بالغ في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ..
      وهناك نماذج كثيرة في التاريخ يحتذى بها سيأتي ذكرها فيما بعد ..
      وأحب أن أخصص هذه الصفحة عن طبيعة العلاقة بين الزوجة وأم زوجها ..
      وأثر العقل على هذه العلاقة :



      كونى عاقلة تكن حماتك فاضلة


      من سنن الله في خلقه أن ينمو كل كائن ويكبر ويستقل ولو نسبيا عن غيره،
      ولست أيتها الشابة اليافعة استثناء لهذه القاعدة وهذه السنة،
      فبالأمس القريب كنت زهرة يستهويك اللهو واللعب مع أقرانك، ألفت في حضن والديك روابط وعلاقات خاصة وورثت عنهم طبائع وعادات.
      وها أنت اليوم تتخطين عتبة الزواج نحو عالم جديد لم تألفيه واٍلى وسط اجتماعي غريب عنك بما فيه وبمن فيه.
      فكيف يا ترى ستتصرفين مع أهل زوجك وفي مقدمتهم حماتك ؟
      أتحسين بالمعاناة والحيرة في علاقتك بها ؟ هل ترغبين في تحسين هذه العلاقة ؟




      تعالي نتواصى بالحق



      نعم أختي لقد كرست التقاليد والعادات البالية نوعا من العداء والكراهية بين المرأة وحماتها،
      وأججت نارا من الحقد المسبق دونما مبرر في غالب الأحيان، فلتدخلي بالظن الجميل.
      إن من صفات المرأة الفطرية الرفق والرحمة والصبر واللين. فهل هناك أولى بهذا من حماتك، أم زوجك ومن هي في مقام والدتك أيتها المومنة ؟
      نعم ربما تكونين ممن ابتلي بحماة قاسية، ولكن لا تنسي قسوة الزمن عليها وهي التي عانت ويلات الجهل والأمية والحرمان،
      وربما تعسف زوجها وحماتها من قبل، فلا تضيفي إلى مظلوميتها إهمالك ولامبالاتك أو استفزازك لها، بل أحسني الظن بها، وأكرمي وفادتها عليك واجعليها تحس بالأمان.





      اكتشفي عالمها وتعرفي عليه

      إن حماتك أختي امرأة ككل خلق الله، تفرح وتغضب وتخطيء وتصيب، لها محاسن فلا تنكريها واعملي على تقويتها وإبرازها،
      ولها عيوب كما لك فغضي الطرف عنها ما أمكنك ولا تتبعيها..
      اجعلي ودها وسيلتك لتقوية رابطة المحبة بينك و بين زوجك، وأظهري له مدى ما تبذليه لإنجاح علاقتك بأمه، ولا تكوني في أي حال من الأحوال سببا في عقوقه لها لأن ذلك يورث عقوق أبناءك لك.

      يقول رسول الله في حديث رواه الحاكم بإسناد صحيح :
      ( بروا آباءكم تبركم أبناؤكم ,وعفوا تعف نساؤكم).
      والواقع أكبر شاهد على ذلك. ثم لا تنسي أنك حماة الغد، فانظري كيف تودين أن تعاملك زوجة ابنك الذي لا زال في حضنك تناغيه وتلاعبيه
      .
      أدخلي الطمأنينة إلى قلبها وأخرجي منه الشك والارتياب والتوجس، لتزرعي بدل ذلك الثقة والمحبة.
      عمقي معرفتك بها واسأليها عن تجربتها الزوجية وعن تربيتها لابنها (زوجك)،
      فالحبيب المصطفى يبين لنا كيف أن القلوب جنود مهيأة وعلى أتم الاستعداد للتآلف، وكيف أن التعارف سبيلها لذلك
      روى الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
      " الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ . "

      صحيح البخاري : كتاب أحاديث

      تيقني أختي من أن علاقتك بحماتك- إن كانت النية الخالصة في تحصيل محبتها هي جوهرها - ستكون من عملك الصالح الذي تسعدين به في الدنيا والآخرة.




      اسعدي بحسن صحبتها

      كثيرا ما يكون السكن مع الحماة في بيت مشترك سببا في المشاكل،
      فإذا كان قرار عدم الاستقلال عن أهل زوجك لعدم استطاعته المادية فكوني حكيمة في اٍدارة حياتك.
      اعترفي لها بحقها في مملكتها وشاركيها في خدمة البيت من غير تأفف أو ضيق حتى تألف وجودك وتلمس منك حرصك على إرضائها،

      وإياك أن تشعريها أنك تنازعيها محبة ابنها، لأن ذلك سيوتر العلاقة بينكما حتما ويفسدها.
      وإن كنت أختي ممن يسر الله عز وجل لهم بيتا مستقلا ( وهذا هو الأصل ) فتفقدي أحوالها وتعهديها في الأعياد والمناسبات بالهدية الرمزية التي تدخل الفرحة إلى قلبها،

      ولطفي جو البيت بدفء وسحر الكلمة الطيبة الحانية، وليكن شعارك قوله عز وجل:
      "ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم"
      فصلت الآية33.




      اعلمي عزيزتي أن تعظيم الخلق من تعظيم الخالق جل وعلا، فليكن رسولك إليها حسن الخلق والمحبة الغامرة، عسى أن تكون حماتك ممن أرسلهم الله لك ليحمل زادك إلى الآخرة.
      روى مسلم عن نواس بن سمعان قوله :
      (البر حسن الخلق والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس).
      ومن الخلق القويم التوقير والاحترام والتعظيم...






      أشركي زوجك

      من العوامل ذات الأهمية القصوى في نجاح علاقتك بحماتك، زوجك،
      فاجعليه طرفا في سعيك، يساندك بأفكاره ويساعدك بماله ويطلعك على ما يخفى عليك من شخصيتها.
      ولا تنسي أنه أولى ببرها والإحسان إليها، فاحرصي على أن يشاركك الثواب والأجر.
      يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة المائدة :
      "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان".

      واعلمي أيتها الحبيبة أن لا سبيل لكسب مودة حماتك مالم تشعر بك بنتا تفيض عليها محبة وحنوا ولطفا،
      لا امرأة جاءت لتسرق منها ابنا طالما تعبت من أجله وعلقت عليه آمالا عريضة.
      يقول الأستاذ عبد السلام ياسين في كتابه تنوير المؤمنات الجزء الثاني ص 235 متحدثا عن الحماة :
      " كوني لها بنتا محبة تكن لك أما. كوني عاقلة تكن فاضلة. بكياستك وأدبك ولطفك حصليها في أسرك".
      وقبل هذا ومعه وبعده،لاتنسي أختي مع كل عبادة :
      الدعاء،


      فاستعيني بالله مقلب القلوب على أمرك ولا تنسي الدعاء لها بظهر الغيب عسى الله عزوجل أن يؤلف بين قلبيكما.



      وإلى لقاء آخر إن شاء الله

      تعليق


      • #4


        الوعي العلمي للمرأة المسلمة


        إن صفة الوعي صفة مهمة، فالمرأة المسلمة تدار حولها المؤامرات، وتنسج لها شباك التحرر والرذيلة حتى تقع فيها،
        فإذا لم تكن المرأة على مستوى من الوعي، ومطلعة، وتقرأ، وكانت امرأة فاهمة،

        بل كانت مغفلة وسطحية ولا تستطيع أن تواجه المخطط، ولا أن ترد كيد الأعداء في نحرهم؛ قد تقع بسهولة في أشياء مثل مساجد الضرار، ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب،
        ومساجد الضرار التي أنشئت لتحتوي المرأة ولتوقعها في الرذيلة، ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب،
        وقد تكون من الجمعيات التي لها ارتباطٌ بأعداء الله تخرب المرأة،

        والمرأة مسكينة تجد أشياء خيرية ثم تذهب فتجد رفيقات السوء وتجد المجتمع السيئ وتذهب وتضيع وتنحل، إذا لم يوجد هناك وعي فإن المرأة تبتلع بسهولة وتسقط في حبائل شياطين الإنس والجن.
        فنحن لا نريد أن يكون حال المرأة كما قال الشاعر الأول:
        علموهن الغزل والنسج والردن وخلوا كتابة وقراءة
        علموهن هذه الأشياء واتركها لا تقرأ ولا تكتب
        فصلاة الفتاة بالحمد والإخلاص تُجزئ عن يونس وبراءة
        هكذا يدعي،


        وقال آخر:

        ما للنساء والكتابة والعمالة والخطابة
        هذا لنا ولهن منا أن يبتن على جنابة
        سبحان الله! انظر إلى عقلية الرجل، فقط المرأة وظيفتها أن يعاشرها ويجامعها.
        لا يا أخي! هذه امرأة عندها طاقات،
        لكن المشكلة ما هي الحدود والضوابط الشرعية..


        ماذا تقرأ المرأة؟
        ما هي المجالات المناسبة لدراسة المرأة؟
        سئل الشيخ عبد العزيز بن باز عن هذا الموضوع، فقال:

        ما فائدة دراسة المرأة مثلاً لأشياء من الهندسات التي لا فائدة فيها، لكن تدرس مثلاً: العلم الشرعي.. اللغة العربية.. الطب أو أي شيء مثل: التمريض في الحدود الشرعية في البيئات الشرعية والأماكن الشرعية.. بالإشراف الشرعي،
        فعند ذلك تخرج النوعيات المنتجة في المجتمع، وكذلك يدخل في مسألة الوعي غير إحباط المخططات الهدامة:


        قضية وعي المرأة عند الزواج، بعض النساء لا تعرف من سذاجتها وقلة وعيها كيف تسأل عن زوجها،
        واحدة تقول: إني تزوجت رجلاً قالوا عنه: إنه ذو أخلاق وجيد وملتزم بالسنة وإنسان دين مستقيم،
        فلما دخل بي وجدت أنه لا يصلي ويستعمل المخدرات، قلت: سبحان الله العظيم! ألا يوجد تمييز أبداً؟! كيف؟!


        أنت عندما ترى المسألة أنه صالح ومستقيم وداعية إلى الله ودين وخير وملتزم بالسنة،
        ثم يكون في حقيقة الأمر أنه لا يصلي ويستعمل مخدرات، يعني هناك خلل وهناك شيء غريب في الموضوع،
        ليس هناك وعي في السؤال عن الزوج ولا عن تقصي الأخبار، يقابله في النوع الآخر غلو.
        امرأة تقول: أنا سألت عن زوجي، مديره وأصحابه في العمل، وسألت ولد عمه، وسألت رجالاً، وأجريت اتصالات ،
        تقول: أريد أن أتوثق، فهذا كلام لا داعي له، فإذاً لا بد من قنوات اتصال مع أن المرأة تستطيع أن تسأل النساء لكن الوعي يكمن في تحليل الأخبار،
        وتبين مدى ثقة هذا الخبر من ذاك الخبر، واستبيان مدى ثقة هذا المصدر من ذلك المصدر، واستبيان هل هذا الخبر فيه عاطفة وتهويل، أو فعلاً من جهة موثوقة؟


        هنا تكمن قضية الوعي أيضاً. وأذكر هنا حادثة طريفة في نهاية الكلام:
        امرأة تورطت مع رجل وسألت عنه فقالوا لها: هذا زوج صالح فعقد عليها، فقبل الدخول قال لها: لماذا لا نذهب نتفسح أو نأخذ جولة على محلات الأثاث أو كذا من هذا النوع؟ فذهبت معه..

        وهذا شيء جائز لأنه زوجها حتى لو لم تكن هناك وليمة، ففي الطريق تقول هذه المرأة: لاحظت أن الرجل هاوٍ، تارة يفتح الراديو وتارة الموسيقى رافعاً الصوت،
        فتقول: انفجعت وقلت: هذا ليس الرجل... ولكن تريد أن تتبين الأمر، فقالت له وكان فيها ذكاء وحنكة: ما رأيك بـعبد الحليم حافظ الفنان الفلاني؟


        فالرجل أبدى الاستغراب، وقال: لا يجوز، الغناء حرام وكيف.. قالت له: أنا سمعت له كذا وكذا وأعرف قصة يعني عادية، فقال: هاه، وسردت له أشياء كانت تعرفها من جاهليتها السابقة، فبعد ما سردت له ،
        قال: الحمد لله، والله أنا كنت أظنك معقدة ومتزمتة ورجعية ومتخلفة وأنا تعبت وأنا أظهر كذا،
        الحمد لله أنك وفرت علي المشوار، ولن أتكلف بالتظاهر بهذا، الحمد لله الآن أصبحنا أنا وإياك متفاهمين وعلى خط واحد وهذا الشريط نسمع فيه،

        فلما وصلت إلى البيت طلبت منه فسخ العقد، وقالت: ضحكت علي وأنت كذا.
        لكن ليس كل النساء يتهيأ لهن هذه الفرصة في الاختبار، يمكن أن تتورط فعلاً،
        فالشاهد من الكلام أن مسألة الوعي بهذه الأمور وعدم الاستعجال من المرأة في انتقاء الزوج وإحسان العلاقة معه والعشرة هذا شيء لابد منه.


        وهذه آخر نصيحة أوجهها وهي إحسان العشرة والمعاملة الطيبة من كلا الجانبين للآخر،
        وألا تغتر المرأة وتكره زوجها،
        قد تقول: هذا قبيح وأنا جميلة، هذا مستواه الاجتماعي منخفض وأنا عالي،
        أو تقول:أنا ذكية وهو بطيء الفهم، أو أنا أعلم منه...،


        على المرأة هذه أن تتقي الله عز وجل، وأن ترعى حق الله في نفسها وفي زوجها.
        وختاماً: أيها الإخوات !
        أسأل الله لي ولكن الهداية في كل الأمور، وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه،
        وأن يرزقنا وإياكم حسن التصرف في الأمور كلها،
        وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



        للشيخ : ( محمد المنجد )


        وإلى لقاء آخر إن شاء الله

        تعليق


        • #5


          الزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر دينه ودنياه

          زوجة تأخذ بيد زوجها دائما إلى ما هو خير في الدين والدنيا،
          تحث زوجها على التمسك بشرائع الإسلام فريضة ونافلة،
          تقدم له كل مشورة تقربه من الله عز وجل وتباعده عما يغضب الله.
          كصلة الرحم وبر الوالدين،
          ولتذكر نفسها دائماً أنها ستكون أماً لأولاد سيكبرون ويتزوجون ويجدون من يعينهم على برها،
          وتذكر زوجها بالحديث الصحيح:
          ((بروا آباءكم تبركم أبنائكم ))،
          وتكون دائماً الحبل الواصل بينه وبين أهله ..
          فتنال رضا الله عز وجل وتنال رضا زوجها حينما يراها حريصة على حسن علاقته بأهله ..
          كما أنها تنال رضا والديه.
          وبهذا لا يكون بينها وبينهم خلاف كما يحدث في كثير من البيوت



          تحثه على الابتعاد عن الكسب الحرام ..
          فقد كانت الزوجة الصالحة من السلف الصالح تقول لزوجها إذا خرج إلى عمله:
          (اتق الله ولا تطعمنا من حرام فإنا نصبر على الجوع ولا نصبر على النار).
          تحثه على قيام الليل وتشاركه في ذلك حتى تتنزل عليهم رحمات الله عز وجل؟
          قال رسول الله :
          " رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ أمرأته فإن أبت نضح في وجهها الماء،
          ورحم الله امرأة قامت من الليل،
          فصلت وأيقظت زوجها فإن أبى نضحت في وجهه الماء))[رواه أحمد وأبو داود]
          أما إعانته على أمر دنياه فيكون ذلك بحسن تدبيرها وحرصها على ماله ..
          فلا نطلب إلا ما تحتاج إليه ولا تنفق إلا ما يأمرها به ..
          يقول الإمام الغزالي في إحيائه:
          (( وأهم حقوق الزوج على زوجته أمران:
          أحدهما الصيانة والستر،
          والآخر ترك لمطالبة بما وراء الحاجة، والتعفف عن كسبه إذا كان حراماً)).
          وقال علي فكري رحمه الله في كتابه ((سعادة الزوجين)):
          يجب ألا تطلب الزوجة من زوجها مالا تمس الحاجة إليه من مأكل أو ملبس أو غيرها.
          فقد قال سبحانه وتعالى:
          {لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ (236)}
          البقرة
          فلا يسوغ لها أن تطلب إلا ما يكون في طاقته.
          إذ بتكليفه ما لا يطيق تسيء إلى نفسها بعد إساءتها إلى زوجها.
          إذ تضعه في مركز حرج لا تحيق نتائجه السيئة بغيرها.
          وقال أيضاً في موضع آخر:
          الاقتصاد معناه حسن التدبير ووضع الشيء في موضعه وهو روح المعاملة،
          وزعامة الحياة الزوجية وهو الوسط بين الإفراط والتفريط.
          وقد أمر الله به ونهى عن الإسراف والتقتير حيث قال الله عز وجل:
          {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا ( 29 ) إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا ( 30 ) ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا ( 31 )}
          الإسراء فالمرأة مسئولة عن استخدام ما لديها من مال زوجها في خير الطرق.
          فهي المكلفة بتدبير شئون البيت،
          فلا تغني كثرة المال مع قلة التدبير ..
          فقلة التدبير تعرض حياة الأسرة المادية للانهيار.
          والزوجة المسرفة عدوة نفسها ونكبة على زوجها تهلك بيدها أمواله،
          وكم من امرأة هدمت بيتها بسوء تصرفها،
          وكم من سيدة أسست بيتها على أحسن ما يكون بحسن تدبيرها.
          فالزوج حين يرى زوجته مدبرة ومقتصدة وحريصة على ماله يزداد حباً لها وثقة فيها وفي حسن تدبيرها،
          مما يجعله يضع ماله تحت تصرفها ويمنحها حرية التصرف فيه،
          فهو واثق ثقة شديدة أنها لن تعرض ماله للهلاك،
          بل إنها حريصة على نمائه ..
          ومن هذه الثقة تنشأ حياة أسرية سعيدة بعيدة عن المشاكل المادية التي نسمع عنها بسبب سوء تدبير بعض النساء .



          تعليق


          • #6


            خير نسائكم
            (الودود .. المواسية)

            عن أبى أدنية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
            " خير نسائكم الودود الولود ، المواتية ، المواسية ، إذا اتقين الله ،
            وشر نسائكم المنتبرجات المتخيلات ، وهن المنافقات ، لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم "
            {رواه البيهقى }
            يحدثنا صلى الله عليه وسلم عن صفات المرأة الصالحة ، فيصفها بأربعة صفات في هذا الحديث .,

            الصفة الأولى :
            الودود :

            وهى التي تظهر المودة و الحب لزوجها ،
            والرسول صلى الله عليه وسلم يصف خير النساء بأنها التي تتودد لزوجها ،
            بما هو معروف من اللطف و الكلام الطيب و المظهر الجميل ،
            ويأتي تفضيل ذلك في الحديث التالي .

            الصفة الثانية :
            الولود :

            و الولادة والإنجاب هبة من الله تعالى ، وهو يهب لمن يشاء الإناث و الذكور ، ويجعل من يشاء عقيماً ..
            فليس هذا الأمر بيد الآمر حتى نأمرها به ، وهى لاشك راغبة فيه .

            الصفة الثالثة :
            المواسية :

            وهذه من المودة ، وهى مواساة الزوج و التخفيف عنه ،
            لما يلقاه من مشقة و عناء و ضيف لا يخلو منه أحد من صعوبات الحياة و السعي فى الأرض ،
            فتواسيه وتصبره وتهون عليه وتبذل له النصح و المشورة ، حتى ينشرح صدره و يزول همه .
            ويصف النبى صلى الله عليه وسلم السيدة خديجة يقوله :
            " آمنت بي إذ كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني في مالها إذ حرمني الناس،
            ورزقني الله منها أولاداً إذ حرمني أولاد النساء)"
            {مسند أحمد ـ ابن حجر في فتح الباري ـ ابن كثير في البداية والنهاية}

            الصفة الرابعة :
            المواتية :

            المطاوعة ، المستجيبة لما يحب ، فإن كانى ما يطلبه ر ترغبه فلا تسارع بإظها ذلك ،
            إنما الحكمة و الذكاء و الصبر، وكثيراً ما يغلب على النساء العجلة و سرعة الاعتراض ،
            ولو تفكرنا قليلا لوجدنا كثيراً من الأمور لا بأس بها . أو قد تكون جيدة ،
            والمرأة تحتاج لمجاهدة لنفسها كما بينا سابقاً ، لتتغلب على بعض الطباع الحادة من كثرة الـتأنيب و الشكوى عافانا الله جميعا من شرور أنفسنا .
            وختم رسول الله صلى الله عليه وسلم كلامه بقوله :
            " إذا اتقين الله"
            هى إذن التقوى ، تعين على أمر ، وهى القوة التي تنمو في القلب من أثر الأيمان و الطاعة ،
            عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
            "اتق الله حيثما كنت. وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن"
            رواه الإمام أحمد والترمذي.
            فمع التقوى المستمرة و المسارعة إلى التوبة بعد كل ذنب ..
            تتمكن النفس المؤمنة من تزكية صفاتها و التخلق بمكارم الأخلاق في معاملاتها .

            وإلى لقاء آخر إن شاء الله

            تعليق


            • #7


              ’’,,// الـــــورد \\,,’’,,




              الوردة الأولى : تذكري أن ربك يغفر لمن يستغفر ، ويتوب على من تاب ، ويقبل من عاد .

              الوردة الثانية : ارحمي الضعفاء تسعدي ، وأعطي المحتاجين تُشافَيْ ، ولا تحملي البغضاء تُعافَيْ .

              الوردة الثالثة : تفاءلي فالله معكـِ ، والملائكة يستغفرون لكـِ ، والجنة تنتظركـِ .

              الوردة الرابعة : امسحي دموعك بحسن الظن بربكـِ ، واطردي همومكـِ بتذكُّر نعم الله عليكـِ .

              الوردة الخامسة : لا تظني بأن الدنيا كَمُلت لأحدٍ ، فليس على ظهر الأرض مَنْ حصل له كلُّ مطلوبٍ ، وسلِم من أيِّ كدر .

              الوردة السادسة : كوني كالنخلةِ عاليةَ الهمَّة ، بعيدة عن الأذى ، إذا رُمِيت بالحجارة ألقتْ رطبها .

              الوردة السابعة : هل سمعتِ أنَّ الحزنَ يُعيدُ ما فات ، وأن الهمَّ يُصْلِح الخطأ ، فلماذا الحزن والهم ؟!

              الوردة الثامنة : لا تنتظري المحن والفتنَ ، بل انتظري الأمن والسلامَ والعافية إن شاء الله .

              الوردة التاسعة : أطفئي نار الحقد من صدركـِ بعفوٍ عام عن كلِّ من أساء لكـِ من الناس .


              الوردة العاشرة :
              الغسلُ والوضوءُ والطيبُ والسواكُ والنظامُ أدويةٌ ناجحةٌ لكلِّ كدرٍ وضيق .

              ,,’’,,// الزهر \\,,’’,,



              الزهرة الأولى : كوني كالنحلة ؛ تقع على الزهور الفواحة والأغصان الرطبة .


              الزهرة الثانية : ليس عندك وقتٌ لاكتشافِ عيوب الناس ، وجمعِ أخطائهم .

              الزهرة الثالثة : إذا كان الله معكِ فمن تخافين ؟ وإذا كان الله ضدك فمن ترجين ؟!

              الزهرة الرابعة : نارُ الحسدِ تأكل الجسد ، وكثرةُ الغيرةِ نارٌ مستطيرة .

              الزهرة الخامسة : إذا لم تستعدِّي اليوم ، فليس الغد ملكاً لك .

              الزهرة السادسة : انسحبي بسلام من مجالس اللهو والجدل .

              الزهرة السابعة : كوني بأخلاقكِ أجملَ من البستان .

              الزهرة الثامنة : ابذلي المعروف فإنكِ أسعدُ الناس به .

              الزهرة التاسعة : دعي الخَلْقَ للخالق ، والحاسد للموت ، والعدوَّ للنسيان .

              الزهرة العاشرة : لذةُ الحرامِ بعدها ندمٌ وحسرةٌ وعِقابٌ .


              تعليق


              • #8


                الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..

                إننا في هذه الدنيا لابد أن تمر علينا المصائب والاكدار والاحزان .. إما بموت أحد من الأهل .. أو الأحباب .. أو الاصدقاء .. ولفقدهم تذرف العيون بالدموع .. ويحزن القلب وينفطر ..
                ولكن الله سبحانه .. لا يؤاخذنا ولا يعاقبنا على ذلك .. لأن البكاء والحزن عند فقد الأحباب أمر طبيعي في الانسان لا يستطيع رده .. ولا يملك صرفه ..

                وأما الذي يسبب لنا العذاب عندما نستقبل أمر الله سبحانه .. بالجزع والسخط .. وشق الثياب .. وضرب الخدود .. والعويل والنياح ..
                عن أبي أمامة _ رضي الله عنه _ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لعن الله الخامشة وجهها ، والشاقة جيبها ، والداعية بالويل والثبور )
                هل إستمعتي يا أخيه لقول رسول الله عن من تقوم بأفعال الجاهليه .. إنها ملعونة إي مطرودة من رحمة الله التي وسعت كل شيء .. وذلك لعدم اتصافها بصفات المؤمنات الصابرات ..

                فقد امرنا الله ورسوله بالصبر عند فقد الأحبه .. وهذه من صفات المرأة المسلمة وهي الصبر عند البلاء .. حتى تلقى الله سبحانه .. فتستريح من عناء الدنيا .. وتفوز في الآخرة بحسن الجزاء ..
                قال تعالى ( وبشر الصابرين . الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ) ..

                إختي المسلمة .. لقد مات رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وهو أعز الخلق عند كل مسلم ومسلمة .. والمصيبة بموته أشد من كل مصيبة .. فتذكري موت رسول الله صلى الله عليه وسلم .. تهون عليك مصيبتك ..
                كان أبو بكر رضي الله عنه .. إذا عزى قوماً ..يقول ( ليس مع العزاء مصيبة ، وليس مع الجزع فائدة ، والموت أشد مما قبله .. وأهون مما بعده ، اذكروا فقد رسول الله صلى الله عليه وسلم تسهل عليكم مصيبتكم ) .. ويقول علي رضي الله عنه ( الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، ولا إيمان لمن لا صبر له )
                واعلمي كذلك .. إن لم تصبر المرأة عند أول المصيبة وأول الصدمة .. حتماً ستصبر بعد حين .. إذا فمن الخير لها أن تصبر في البداية حتى تنال الاجر والثواب العظيم من عند الله سبحانه وتستقبل حكم الله وقضاءه بالرضا .. وإلا ستصبر رغماً عن إرادتها في نهاية المطاف .. ولكن الصبر في ذلك الوقت ليس له ثواب ..

                أختي المسلمة .. احذري من أفعال الجاهلية عند نزول المصيبة من النياحة والعويل والسخط على القضاء .. وانهي كل من تشاهدين من النساء من تقوم بذلك .. وكوني صابرة محتسبة .. فحاولي أن تعودي نفسك على الصبر .. الذي يورثك نعمة الرضا .. لكي تعيشي مطمئنة البال .. مسرورة بثواب الله .. فإن الله مع الصابرين ..




                تعليق


                • #9
                  فى البيت
                  أ - إذا كانت متزوجة:
                  وصفات المرأة المسلمة إذا كانت متزوجة ما يلى :

                  1- أنها زوجة صالحة : فقد مدحها الله بقوله : (( فالصالحالت قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله )) سورة النساء آية 34 .

                  ·قال ابن كثير رحمه الله تعالى : (( فالصالحات )) أي : من النساء . (( قانتات ))، أي : مطيعات لأزواجهن . (( حافظات للغيب )) أي : تحفظ زوجها في غيبته فى نفسها وماله . (( بما حفظ الله )) أي : المحفوظ من حفظ الله .

                  ·وقال صلى الله عليه وسلم : " إذا صلت المرأة خمسها ، وصامت شهرها ، وحفظت فرجها ، وأطاعت زوجها ؟ قيل لها : ادخلي الجنة من أي الأبواب شئت " رواه الحاكم وصححه الألباني.

                  ·ومن صفات الزوجة الصالحة أنها تسر زوجها إذا نظر إليها ، وتطيعه إذا أمرها ، ولا تخالفه في نفسها ولا ماله بما يكره ، قال صلى الله عليه وسلم : "خير النساء التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ولا ماله بما يكره " رواه أحمد والنسائي والحاكم.

                  ·أيتها الزوجة: ألا تريدين أن تدخلي الجنة بسلام ، وتكوني خير متاع الدنيا كما قال صلى الله عليه وسلم ؟ فكوني إذن امرأة صالحة ، قال صلى الله عليه وسلم : " الدنيا متاع ، وخير متاعها المرأة الصالحة " رواه مسلم .

                  2- أنها مؤدية للحقوق التي تجب لزوجها عليها :

                  ومنها ما يلي :

                  أ- الطاعة : فالزوجة الصالحة مطيعة لزوجها ما لم يأمرها بمعصية الخالق ، فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، قال صلى الله عليه وسلم : " خير النساء التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ولا ماله بما يكره " سبق تخريجه .

                  ·وإذا أطاعت الزوجة زوجها فإنه يرضى عنها ، وإذا ماتت وزوجها راض عنها دخلت الجنة ، قال صلى الله عليه وسلم : "وأيما امرأة ماتت وزوجها راض عنها دخلت الجنة" رواه الترمذي وابن ماجة .
                  ب- الستر والصيانة .
                  ج-القناعة بما عند الزوج .
                  د- لا تصوم تطوعا إلا بإذنه إذا كان حاضرا . قال صلى الله عليه وسلم : "لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه " متفق عليه
                  هـ- أن تقوم بأعمال بيته وتدبيره .
                  و- ويجب عليها أن تقوم بتكريم أهله وأقاربه ، وتبر بوالديه ، وأن تصبر على الخلاف الذي قد يحصل مع أم الزوج .
                  ز- عدم الخروج من المنزل إلا بإذنه .
                  روى الطبراني أن رجلا سافر ومنع زوجته من الخروج ، فمرض أبوها ، فاستأذنت رسول الله في عيادة أبيها ، فقال لها
                  رسول الله : اتقي الله ولا تخالفي زوجك . فمات أبوها ، فاستأذنت رسول الله في حضور جنازته ، فقال لها : اتقي الله ولا تخالفي زوجك . فأوحى الله إلى نبيه صلى الله عليه وسلم أني قد غفرت لها بطاعتها لزوجها .
                  3-المكث والقرار في البيت :
                  ·لتعلم المرأة أن مكوثها في البيت تدرك به عمل المجاهدين في سبيل الله ، وذلك لما أخرجه البزار : جاءت النساء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلن : يا رسول الله ذهب الرجال بالفضل والجهاد في سبيل الله ، فهل من عمل ندرك به المجاهدين ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : "من قعدت منكن في بيتها فإنها تدرك عمل المجاهدين في سببل الله ".
                  وقد أمر الله تعالى النساء بالقرار في البيت فقال : (( وقرن في بيوتكن )) سور الأحزاب ، آيه : 33 . أي : امكثن والزمن بيوتكن ، فلا تخرجن لغير حاجة . ومن الحوائج الشرعية . الصلاة في المسجد بشرطه ، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : "لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ، وليخرجن وهن تفلات " وفي رواية : "وبيوتهن خير لهن " مختصر تفسير ابن كثير (306/2) .
                  ·وروى أبو داود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " صلاة المرأة في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها، وصلاتها في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها "
                  4-أنها تربي أولادها تربية صالحة :
                  ·والزوجة الصالحة هي التي تربي أولادها على الشريعة السمحة ، لأنها معهم طوال الوقت في البيت ، وهي أعلم بهم من والدهم ، وأما الزوج فهو يعمل ويكدح طول النهار ، وهي راعية في بيتها ومسؤولة عن رعيتها .
                  ومجمل صفات الزوجة الصالحة ما يلي :
                  1-مطيعة لله .
                  2-مطيعة لزوجها فيما لا يسخط الله .
                  3-تسر زوجها إذا نظر إليها
                  4-تعين زوجها على طاعة الله .
                  5-لا توطىء فراشه أحدا
                  6-لا تبدي زينتها إلا لزوجها .
                  7-تكتم سر زوجها .
                  8-صابرة على زوجها ، قانعة باليسير منه .
                  9-إن غاب عنها زوجها حفظته في نفسها وماله .
                  10-إن حضر أمسكت لسانها عن أذيته .
                  11-لا تكثر السب والشتم والشكوى .
                  12-لا تجحد نعم زوجها عليها إن أساء إليها .
                  ب - إذا كانت غير متزوجة :
                  ·أما صفات المرأة الصالحة التي لم تتزوج فهي ما يلي :
                  1-مطيعة لربها
                  2-بارة بوالديها .
                  3- حافظة لفرجها .
                  4-لا تخرج من البيت إلا بإذن والدها أو وليها .
                  5-أنها ملتزمة بالحجاب
                  6-غاضة لبصرها .
                  7-لا تتحدث مع الرجال بدون حياء أو أدب .
                  8-لا ترد على الهاتف إذا رفعت السماعة ووجدت رجلا يعاكسها أو يتلفظ بألفاظ الحب والغرام ، ولا تسترسل معه حتى لا تقع فريسة له ، وإنما يجب عليها إذا رأت الأمر هكذا أن تغلق سماعة الهاتف بدون أن ترد ، وقد قيل : " نظرة فسلام فكلام فموعد فلقاء" .
                  ·وأقول لها : احذري المعاكس فهو يتلفظ بألفاظ رقيقة لينة ويضع مسجلا ليسجل كلامك ويهددك به .

                  تعليق


                  • #10
                    المرأة فى الجنة...!!

                    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

                    اختى الكريمة ان لحظات السعادة فى الدنيا كالبرق الخاطف..........فلا تدوم ولا تصفو مما يكدرها من الاحزان............

                    ولعل ما يجعلنا متمسكين بهذه اللحظات هو ما نراه ونلمسه ونملكه بأيدينا ...............وسط تعب الحياة ومشاكلها

                    هل تعرفين لماذا لا تدوم سعادة الدنيا؟؟!!!

                    لأن الله العادل الكريم أراد أن يتنعم كل خلقه المؤمن منهم والكافر...........فأما الكافر فأعطاه نعيم الدنيا حتى أصبح

                    يقال أن الدنيا جنه الكافر ..........واما المؤمن فقد أعدله نعيماوملكا كبيرا متجداد ومتنوعا بل والأهم من ذلك انه

                    دائم لا يزول!! والان هل تودين التعرف على ما اعده الله الرحمن الرحيم......لك فى الجنة؟؟؟


                    هيا بنا ،انواع النعيم المرآة فى الجنة:

                    1 الجمال: ان الجمال بالنسبة للمرأة غير الجمال بالنسبة للرجل،فالرجل يهمة ان يكون وسيما ومهندما اما المرأة

                    فانها من الممكن أن تنفق كل اموالها من أجل أن تكون جميلة!!!ولهذا فان الله سبحانه سوف يكافئ

                    المرأة الصالحة الطائعة بان تكون اكثر جمالآ من الحور العين !!!

                    فا الحور العين مخلوقة لتنعيم الرجال ولم تعش فى الدنيا لتعانى هوى النفس و وساوس الشيطان ورفقاء السوء

                    وأجهزه الاعلام الهدامة..........الخ ،اما المرأة المؤمنه التى تحملت حر الصيف من اجل أن تلتزم بالحجاب الشرعى

                    الذى يستر كل العوراتها،و وقفت صامدة امام الفتن التى تهاجمها من كل النواحى واطاعت ربها فى كل ما أمرها

                    به فانها تستحق أن تكافأ بأن تكون أجمل من الحور العين...............ويكفى ان تعرف ان الحور جمع حوراء

                    وهى المرأة الشابة الجملية البيضاء التى تشبة اللؤلؤ المكنون مع حمرة كا المرجان صافيه اللون كالياقوت.........

                    2-الشباب: لأن المرأة تحب ان تكون شابة والمرأة ستظل فى سن العذرية ويظل الرجل فى سن الثلاثة والثلاثون سنه

                    قال تعالى ( أن أنشأ ناهن أنشاء فجعلناهن ابكار،عربا آترابا)

                    3-الحلى: أن النساء يحبين الحلى والمجوهرات وفى الجنة يكون حجم اللؤلؤة الواحدة فى تاجها خير من الدنيا وما عليها

                    اى أن قيمتها اعلى بكثير من كل ما فى الدنيا وما فيها..........

                    ليس هذا فحسب وانما يكون حصى الجنة الذى تمشى عليه من اللؤلؤ والمرجان

                    4-الثياب: المرأة فى الجنة لاتبلى ثيابها وتتكون فساتينها من رقائق فوق بعضها (سبعون رقيقة) من الوان مختلفة

                    من وراء هذه الرقائق يرى مخ ساقها فهى فساتين لا توصف منها ما هو من ورق شجر الجنة ومنها ما هو

                    من النور بحيث لو فرد هذا الفستان يضئ ما بين المشرق والمغرب

                    فهى ثياب وحلى صنعها الرحمن لتتنعم به المرأة الصالحة وليست مثل ثياب وحلى الدنيا التى صنعها البشر......

                    5- الزواج: الزواج فى الجنة سيكون له شكل اخر.فالمرأة هى التى تختار زوجها وفق ما تحب وترضى وهى التى بيدها

                    الأمر فهى التى تطلب الزوج........وان كانت قد تزوجت من أكثر من زوج فى الدنيافهى التى تختار من بينهم

                    وبالطبع ستختار احسنهم خلقا ،اما الحور العين التى يتزوجهن زوجها بالآضافة اليها فأن الله تعالى

                    ينزعالغيره والغل من قلوب المؤمنين فى الجنه فلآتشعر المرأة بالغيرة من الحور العين،هذا بالاضافه

                    الى أن المرأة المؤمنه خير فى الجمال والمنزلة من الحور العين...فلم تغار؟؟...


                    ولقد ورد فى الاثار ان المرأة اذا ارأت زوجها مع الحور العين تضحك فيبدو منها نور يشع فيقول زوجها:...

                    سبحان الله ما أشد هذا النور أهو ملك كريم ؟ فيقال: لا بل هو نور زوجتك التى ضحكت ......فيصير حبه لها

                    أشد من الحور العين ولعنا ندرك أن المرأة تحرص على الحب وتتنعيم به اكثر من الرجل لأن احساسها أعلى

                    منه ولذلك ينعمها الله تعالى بالحب فزوجها يحبها اكثر من أى امرأة أخرى، ...........

                    والأجمل والأهم من كل ذلك هو شعورها بحب الله تعالى لها حين تراه فى الجنة!!!!

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X