وقفة مؤلمة مع الحجاب الممزق

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وقفة مؤلمة مع الحجاب الممزق

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد: أختيي: هذه رسالة موجهة إليك، فأرجو أن يتسع قلبك لسماعما أقوله. وما دفعني للكتابة عن هذا الموضوع إلا الغيرة عليك.

    أختيي : في الواقع، إن المصارحة قد تكون مُرَّة المذاق؛ لكن نتائجها محمودة ومغبوطة، وقد ذُقنا شُؤم دفن الأخطاء تحت اسم المجاملة… ومن المؤكد أن العلم أنفس ما تبذل فيه الأعمار، فهو باني الحياة، وعنوان صلاحها وقوتها، وأساس ما سجلته يد الإنسان على مدى تاريخه الطويل الماضي والآني من تقدم وابتكار.
    أختيي : لما كان العلم لا يتنافى ولا يتعارض مع الدين والالتزام، كان حقيقاً عليكِ أن تجعلي من طلبك للعلم وسيلةًلنصرة دين الله تعالى والاعتزاز به، وتتعبدين الله تعالى بخروجك إلى طلب العلم،وتحافظين -أثناء كل ذلك- على الطهارة والنقاء والعفة والحياء والحشمة بالحجاب. وليس هناك أدنى شك في أن الحجاب لا ينافي العلم، وإنما كل ما يُمزق الحجاب هو الذي ينافي العلم وينقضه، لأنه محرم.

    أختيي : الحجاب عفةٌ وحشمةٌ يُـمَزِّقه الاختلاط. فالاختلاط رأس المصيبة والبلية، فضلاً عن أنه مظنةٌ إلى الفاحشة، وليس هناك اختلاطاً بريئاً. والعاقل لا يقول: " لنطرح إنسانـًا وسط بركان ملتهب، ثم نطلب منه أن يحافظ على جسمه من الاحتراق ". وهو لا يقول أيضاً: " لندخل إنساناً داخل ممر ضيق مليء بالأشواك، ثم نطلب منه أن يحافظ على جلده من الخدش "، وهو لا يقول كذلك" لنطرح إنسانـًا وسط أمواج متلاطمة، ثم نطلب منه أن يحافظ على ثيابه من البلل ". إذا كان لا يقول ذلك لعلمه باستحالته، فهو كذلك لا يقول:" لتختلط النساء بالرجال"، ليقينه أن العفة والحشمة لا تجتمع مع مثيراتها، ومن مثيراتها الاختلاط بين الرجال والنساء. والسؤال المطروح هنا: ما فائدة الحجاب إذا صارت المرآة صديقة الرجل، يراها أمامه، يحادثها ويمازحها ويخالطها؟!

    أختيي : الحجاب طهارةٌ ونقاءٌ وحياءٌ تُمزقه إذا كانت التنورة ضيقة ذات فتحة على أحد الجانبين، حيث يتصيد عورتها نظرات السوء لشباب فارغون!! يُمزقه إذا كان الوجه منمص الحاجبين، ملطخ بمساحيق وألوان تثير إعجاب أعين الناظرين!! يُمزقه إذا بانت الحلي بكل أنواعها وقد وشحت الصدر، وبرزت من الأذنين، وزينت أصابع اليدين والمعصم لتستميل بها قلوب المتربصين!! يُمزقه إذا ظهر جزء من الشعر –المصبوغ بألوان الطيف كلها- والعنق والصدر والذراعين والقدمان لتفتن به المارين!! يُمزقه إذا كان الفستان ضيقٌ ملاصقٌ بالجسد يشل الحركة!! يُمزقه إذا كان اللباس شفاف وضيق تتحدد من خلاله مفاتن الجسم وتفاصيل البدن!! يُمزقه إذا لبست الكعب العالي له رنين مسموع!! يُمزقه إذا كان الخصر مربوط بحزام إمعاناً في إظهار مفاتنها!! يُمزقه إذا كان اللباس فاتناً وملوناً ومزركشاً ومزخرفاً ومبهرجاً وتفوح منه رائحة العطر الباريسي الخلاب!! يُمزقه إذا انثنت في مشيتها، وترفَّلت في سيرها، وأخضعت بقولها، وتليَّنت بكلامها أمام الرجال!! وهنا يحقق لنا أن نتساءل: ما فائدة الحجاب إذا كان هذا وذاك لا يمنع الافتتان؟!!

    أختيي : صفوة القول في هذه العجالة، هي أن هذا وذاك كله من الأمور المنهي عنها في الحجاب؛ لأنها تناقض غايته ومقصودة، وتمزقه تمزيقاً. فالحجاب أعظم من مجرد قطعة قماش يغطي جسد المرأة، وإنما هو حاجز يمنع من جرح الجوهرة المصونة. وهو أيضاً ليس مجرد تمسك بشكليات، وإنما هو تعبير عمَّا هو أعمق، وعمَّا وراء الشكليات، وهو تعبير كامن وصامت عن جمال الحشمة والحياء، والطهارة والنقاء. فوراء الحجاب الاستقرار والسمو والعلو، وهو على نفوس الصالحات أبرد من الثلج، وألذمن العسل، وأطيب من الرحيق، وهو كالصدفة لا يحجب اللؤلؤة المكنونة، فضلاً عن أنه يرضي الرحمن ويغضب الشيطان.




    منقول للفائدة

  • #2
    جزاك الله الف خير اختي كل مواضيعك هادفة وتعكس تقافتك الوسعة وعقلك الرصين واش غادة نقول ليك الله احفضك وخلاص
    []






    تعليق


    • #3
      شكرا على هده الكلمات الهادفة
      وفاء القلوب انت تاني ماخصيتيش فهامة وعقل كبير

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X