إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إلا العرض والكرامة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إلا العرض والكرامة

    [align=justify]
    المغرب: نساء متعففات يبعن الخبز والبيض وغيره إلا العرض والكرامة
    [/align]

    [align=justify]
    [/align]
    [align=justify]

    مطلقات وأرامل، ومنهن المتزوجات برجال مقعدين أو قاعدين برغبتهم، سجلن حضورهن في الأسواق الشعبية بائعات للخبز كما لمواد غذائية بسيطة، إنهن نساء فقيرات اخترن أن يكن مكافحات من أجل لقمة حلال، ولم ترم بهن أوضاعهن الاجتماعية في أوحال الرذيلة لأنهن أيقن أن الفقر وإن كاد أن يكون كفرا فلن يستطيع أن يدفعهن لبيع أعراضهن، فقد تشبعن بفكرة أن "الحرة تجوع ولا تأكل من ثدييها"، إنهن نساء يستحققن بجدارة أن تلقى بين أيديهن تحية إجلال وتقدير لأن منهن من استطاعت أن تعيل أطفالا يتامى من عرق جبينها حتى تفوقوا في الدراسة وأصبحوا يحتفى بهم وبأمهم.
    أمثلة لنساء تحدين الفاقة بعزة وكرامة وقف موقع "لها أون لاين" بالمغرب على معاناتهن وسبب خروجهن لانتزاع لقمة حلال في واقع متطلبات الحياة الزائدة، وارتفاع أسعار المواد الغذائية وتكاليف السكن.

    بائعة الخبز

    "بائعة الخبز" ليس عنوان الكتاب لمؤلفه كزافييه دو مونتبان الذي نشرته دار الحرف العربي سنة 2006، وإنما صفة للسيدة "خناتة" ذات 36 سنة التي رحلت من جهة الشاوية لتحط الرحال بمدينة الرباط العاصمة المغربية، رفقة زوجها الراحل رحمه الله، لتجد نفسها بعد وفاته مسؤولة عن تربية ثلاث بنات، فقد كان زوجها يعمل بفرن شعبي، إلا أنها بعد وفاته أصبحت ملزمة بتوفير لقمة العيش لبناتها الثلاث وتوفير ثمن الكراء في بيت قديم ضيق المساحة.
    قالت السيدة "خناتة" إن مصاريف البنات مع الدراسة لا ترحم، ولم يسبق لها أن عملت لأن:
    "زوجي رحمه الله لم يتركني يوم من الأيام أفكر في مصاريف البيت، ولكن موته وضعني أمام الأمر الواقع ووجدت نفسي أمام "قساوة الزمان" خرجت رغما عن أنفي لأمارس هذه التجارة لأنني لم أجد عنها عوضا، ورغم متاعبها لم أجد منها بدا، فاليوم يبدأ عندي من الخامسة والنصف صباحا إذ أعد الخبز وأسرع للسوق ليشتري مني الزبائن لأن بائعي الخبز كثر ويجب أن أفرض وجودي بالجودة وبالحضور في الوقت المناسب".
    أما بناتي فإنني بالنهار أوفر لهن لقمة العيش وبالليل أراقب سيرهن الدراسي وسلوكهن لأنني أسهر على تربيتهن تربية حسنة".

    التجارة لا التسول

    (م ـ ع 44 سنة مطلقة وأم لثلاثة أبناء) أمضت 16 سنة في بيع "الربيع" من بقدونس وقزبر، دون ترقية ولا أقدمية ولا حلم بالتقاعد، فكيف يمكن أن تتقاعد عن العمل وهي أم لثلاثة أبناء وليس لها من مصدر للعيش غير ما تربح من دريهمات من حزمات الربيع وقطع الخرشف الذي كانت تقطعه قطعا وتنقيه وتضعه في أكياس بلاستيكية وتخضب يديها باللون البني المعروف على نبتة الخرشف، أما إذا راودتها نفسها لتمنع هذا اللون عن أناملها فعليها أن تضيف إلى ميزانيتها 12 درهما لشراء قفازات طبية مستعملة سلفا في المجال الصحي، كما لاحظنا ذلك على أيدي كثير من بائعات "الخرشف" هذه الخضرة المفضلة لدى المغاربة في فصل الشتاء.
    وتعيش هذه السيدة رفقة أبنائها في بيت تكتريه بمبلغ 500 درهم قد تكون ثمن لعبة لأحد أبناء المنعم عليه في هذه البلاد أو ثمن حذاء تشتريه بعض ممن اخترن طريق الغواية لنيل الأموال الطائلة والزائلة.
    ورغم قساوة البرد، وحرارة الشمس وصداع الشارع الذي تعمل فيه هذه السيدة إلا أن ما يثلج صدرها، حسب تصريحها، هو أن هذه الحرفة أحسن ما يقال عنها أنها توفر لها العيش الحلال.
    وتحكي هذه السيدة أن اتحاد العمل النسائي الذي تعرفه ليس اتحاد الشعارات من أجل المساواة أو الحرية الزائفة، وإنما الاتحاد النسائي في نظرها هو حينما ترافق عشر سيدات مثلها ممن حكم عليهن بهذا الواقع يتحدن ضد الظلام إذ ينهضن في الصباح الباكر والناس نيام ويؤنس بعضهن البعض إلى في طريق الذهاب والإياب إلى سوق الجملة المحفوفة بالمخاطر.
    ورغم كل المخاطر والمتاعب المذكورة فإن هذه السيدة تفضل هذا العمل على التسول الذي يحترفه المحتاج وغير المحتاج.
    وتختم هذه السيدة بيقين وصحوة ضمير: " رغم كل هذا راسي مرفوع من ناحية واحدة وهي أن عيشي من حلال".

    الترمل واليتم

    (عائشة 38 سنة أرملة وأم لأربعة أبناء) تسكن بيتا مكونا من غرفة واحدة قرب سوق حي المحيط بالرباط تبلغ قيمة كرائه شهريا 800 درهم تساعدها في أدائها بنتها البالغة من العمر 25 سنة والتي تعمل في مطبعة بمبلغ 800 درهم في حين أن باقي الأبناء لا يعملون أي شيء فأحدهم يبلغ من العمر 22 سنة والتوأم الذكر يبلغ سنه 17 سنة).
    وتحكي هذه السيدة أن السبب في ولوجها هذه المهنة منذ 18 سنة هو مرضها بالربو وعجزها عن الاستمرار في مهنتها السابقة وهي العمل بالبيوت وبالنظافة بالخصوص.
    وحين سألناها عن عمل زوجها المتوفى أجابت بحسرة: "المرحوم كان خياطا ولكني لم أستفد منه لا قبل ولا بعد مماته لأنه "الله يرحمه" كان يتعاطى الخمر وبقي على حاله إلى أن توفي".
    وإذا كانت باقي النساء يتجشمن صعوبة الذهاب إلى سوق الجملة فإن صاحبتنا هذه لم تعد صحتها تسعفها على هذه المواجهة لذلك فهي تعتمد على إحدى النساء التي تأتي لها بالسلعة.
    وأمام هذه القوة في الخطاب لم تتمالك السيدة نفسها لتنهمر دموعها على خديها حينما سألناها عن أقربائها، وهل يتذكرونها لتقول وهي تبكي: "أبي وأمي توفيا رحمهما الله وليس لي أحد غير الله، لذلك ولجت عالم الاشتغال في البيوت منذ الصغر إلى أن أصبت بالربو".

    شهادة رجل

    سألنا بائع الخضر الذي يملك متجرا بالسوق الشعبي بحي المحيط عن هؤلاء النساء اللواتي يبعن دون أن تكون لهن متاجر سوى أنهن يتخذن من صناديق الخضر كراسي يجلسن على بعضها ويضعن بضائعهن على أخرى للبيع، فقال: "من هؤلاء النساء المطلقة والأرملة وزوجة المريض وزوجة العاطل، وفي الحقيقة هن يعشن أوضاعا مزرية، فمنهن من لها أربعة أو خمسة أبناء يسعين لتربيتهم، ومنهن هي متزوجة إلا أن زوجها يدفعها للعمل خارج البيت ويظل هو نائما ومتهاونا. وفي نظري الزواج مسؤولية على الرجل أن يقدرها وإلا فلا داعي لأن يتزوج.
    وأنا يؤسفني أن تبقى بعض النساء إلى حدود العاشرة ليلا".

    تحية صباحية

    حكت موظفة لموقع لها أون لاين عن تأثرها البالغ بامرأة تكد وتسعى طول النهار فقالت: "في الحي الذي أسكنه يوجد مطعم وبجانبه توجد سيدة تعد أنواع الرغيف، فمنذ أن أفيق لصلاة الصبح أفتح النافذة لاستنشاق الهواء النقي فإذا برائحة طهي الرغيف تلامس خياشيمي كل صباح، وعندما أطل أجد تلك السيدة تطهي، وحين أخرج للعمل أجدها كذلك، بل وحينما أرجع من العمل أجدها كذلك، ثم حتى يوم عطلتي أجدها، وبعد عطلة عيد الأضحى أيضا وجدتها في الموعد، لقد أثرت في هذه السيدة، ولم أشعر يوما حين مررت بالمحل الذي تعمل به وحييتها تحية إكبار وتقدير، وإنها فعلا تستحق ذلك، فهي تعمل عملا شريفا بدل أن تطرق بابا آخر لكسب الرزق".

    تكريم مستحق
    من المعتاد أن يتم تكريم الشخصيات المتألقة علميا وعمليا، لكن بعض المؤسسات المدنية انتبهت إلى أن التكريم يجب أن يشمل الفئات الفقيرة التي تكافح من أجل كسب حلال، فقد أقدم منتدى الزهراء للمرأة المغربية على تكريم نساء فاعلات منهن الدكتورة والمهندسة والشاعرة ومنهن أيضا سيدة كانت تبيع "الربيع" في سوق شعبي بالرباط وهي حامل في شهرها الثامن، عائشة هذه عمرها 28 سنة أم لطفل، زوجها عاطل عن العمل، تضطر للخروج نهارا للسوق وعند عودتها للبيت تباشر أشغاله.
    جمعية السلام للأعمال الاجتماعية هي الأخرى اختارت مناسبة اليوم العالمي للأسرة لتكرم السيدة فاطمة في الحفل الأسري الذي نظمته بالرباط، وهذه السيدة اقتحمت عالم جر عربة نقل البضائع لبائعي الخضر بالمدينة القديمة.
    وتعتبر فاطمة عاطر الحاملة الوحيدة من دون الرجال وهي أرملة منذ 14 سنة، وشخص الأطباء مرضها بالقلب ورغم ذلك تكافح لإعالة أيتامها، وتلقت خلال تكريمها من الجمعية مساعدة مالية من بعض المحسنين لتبيع الخضر بدل جر العربة نظرا لحالتها الصحية.

    التكريم أوجب لهؤلاء

    عائشة كديرة (عضو اللجنة الاجتماعية بجمعية العمل الاجتماعي والثقافي فرع الرباط) ترى أنه إن
    من تكريم للمرأة بمناسبة 8 مارس فليكن لهؤلاء النساء المكافحات من أجل لقمة حلال.
    وأضافت أن هذه الفئة من النساء تدخل ضمن العدد الإجمالي للأسر المستفيدة من الخدمات الاجتماعية لجمعية العمل الاجتماعي والثقافي من إفطار الصائم وقفة رمضان وكسوة العيد للأبناء ومساعدات في عيد الأضحى المبارك، ويبلغ عدد الأسر حوالي 400 أسرة من ضمنهم 5 نساء من اللواتي يتاجرن في ما الكسبر والبقدنوس، كما أن منهن من يبيع الخبز أو البيض أو غيرها من أوجه الكسب الحلال.
    وأشارت المتحدثة إلى أن الجمعية في الآونة الأخيرة تغيرت استراتيجيتها من خلال تقديم سلفات صغرى لتعتمد بعض الأسر على مجهودها الشخصي.
    وتحاول الجمعية التخفيف من وطأة قساوة ظروف عيش هؤلاء النساء من حيث مساعدتهن على ثمن كراء المسكن وتوفير بعض الأدوية لهن ولأبنائهن في حالة المرض، وإفادة أبنائهن الممدرسين من دورس الدعم والتقوية.
    وأوضحت عائشة اكديرة أن مساعدة هذه الفئة من النساء نابع من كونها اختارت العيش بالحلال ولو كان قليلا ومتعبا.
    وهؤلاء النساء هن بحق مكافحات يجب تقديم المساعدة المادية والمعنوية لهن حتى لا يجدن أنفسهن منبوذات داخل المجتمع
    [/align]









    سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
    فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
    فحِمْلانُك الهمومَ جنون
    إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون






  • #2
    لسلام عليكم ورحمة الله وبر كاته
    بارك الله فيك اختي وجزاك خيرا على هذا الموضووووووووووووع الرائع.......................
    انهن المستضعفاااااااااااااااات في الارض اللهم كن عونا لهن وعوضن خيرا في ابنا ئهن
    استودعك الله والسلام عليكم
    احبكن في الله جميعا فأ حبيبنني

    تعليق


    • #3
      أشكر ردك الطيب أختي أم الرياحين








      سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
      فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
      فحِمْلانُك الهمومَ جنون
      إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





      تعليق


      • #4
        [align=center]

        أختنا الغالية والنصوح ياسمين
        فالموضوع مهم نظرا لما انتشر فى هذه الأيام من نشوز وعصيان شديد

        اللهم جمل بيوتنا بالستر والايمان واهدِ نسائنا ونساء المسلمين يارب العالمين
        [/align]
        اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
        و
        اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

        يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

        فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


        تعليق


        • #5
          فعلا أختي حسناء النساء المغربيات يعانين الفقر والجوع ومع ذلك يبعن كل شيء إلا الكرامة فيما تزداد سمعتهن سوءا خارج المغرب بسبب الباحثات عن الربح السريع!
          نسأل الله أن يعينهن ويفرج كربهن ياااارب آآمين
          شكرا حبيبتي وغاليتي حسناء








          سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
          فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
          فحِمْلانُك الهمومَ جنون
          إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





          تعليق


          • #6
            [frame="5 90"]

            والله البارحة كنت أرد على أخت لنا طرحت مشكلتها مع زوجها فأحسست بالتقدير والاحترام لشخصيتها الصابرة مع زوجها لمدة 17 سنة ..وها أنت أختي yassemine تجلبين هذا الموضوع الذي يبين جوانب أخرى من الجوانب المنسية في شخصية المرأة المغربية الأصيلة والمكافحة

            من المعتاد أن يتم تكريم الشخصيات المتألقة علميا وعمليا، لكن بعض المؤسسات المدنية انتبهت إلى أن التكريم يجب أن يشمل الفئات الفقيرة التي تكافح من أجل كسب الحلال..

            جزاك الفردوس الأعلى أختي

            [/frame]
            أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
            ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
            إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










            تعليق


            • #7
              شكرا حبيبتي أم بيان لمرورك الطيب,استغربت قلة المشاركات مع أن الموضوع لايقل أهمية عن مواضيع المنتدى!!
              فهذا هو الوجه الذي لم يره من يسيئون لسمعة المغربيات,هاته النسوة من يستحقن التكريم
              نسأل الله أن يرزقهن الصبر ويجزيهن خيرا








              سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
              فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
              فحِمْلانُك الهمومَ جنون
              إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X