إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القدوة الصالحة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القدوة الصالحة

    [frame="1 85"]
    [align=center]باسم الله الرحمان الرحيم[/align][align=center]

    حبيبتي الفتاة وأختي وعزيزتي المرأة علينا أن نكون قدوة صالحة لذوينا وعلينا أيضا أن نبحث عن قدوات صالحة لنا ولأحبابنا





    القدوة الصالحة




    الحياة بالنسبة لكل إنسان تعتبر تجربة جديدة، فهو يأتي إليها لسفرة واحدة فقط، غير قابلة للتكرار، ويواجهها دون سابق خبرة أو معرفة، لذا فإن الفشل في تجربة الحياة لا يمكن تداركه أو تعويضه، وكما يقول الله تبارك وتعالى: ﴿ذَلِكَ هُوَ الخُسرَانُ المُبِينُ﴾.

    ولكن كيف يُنجح الإنسان تجربته الواحدة والوحيدة في هذه الحياة، وهو يواجهها كمتاهة واسعة، مزروعة بالألغام، مليئة بالشهوات والمغريات، تتشعب فيها الطرق، وتتعدد الخيارات؟

    إنه بأمس الحاجة إلى خريطة واضحة، تدله على طرق النجاة، وتنبهه على مناطق الخطر.. وذلك هو الدور الذي تؤديه الرسالات السماوية، التي تفضّل الله بها على الإنسان لهدايته، وإنجاح تجربته.

    لكن وجود الخريطة والبرنامج قد لا يكون كافياً وحده، بل هو بحاجة إلى تعزيز وتفعيل، يجعل الإنسان أكثر ثقة وأقوى إرادة، على انتهاج طريق الهدى والصواب.

    وذلك عبر وجود القدوات، التي تجسّد أمام الإنسان برنامج الهداية والصلاح، وتقدم له تجربة حيّة ميدانية، في الالتزام بالقيم، وتحقيق الاستقامة.
    إن وجود قدوات صالحة ناجحة، أمام الإنسان، يحقق العديد من النتائج والأغراض، من أهمها مايلي:
    التبشير بالقيم:

    1. إن القيم الفاضلة، والمبادئ الحقة، تحتاج إلى من يتبنى نشرها في المجتمع الإنساني، ويبشّر بها ويدعو الناس إليها، ولا يقوم بهذه المهمة على أفضل وجه، إلا من كان عارفاً بتلك القيم، مستوعباً لها، ملتزماً بها، ليكون صادقاً فيما يطرح، مخلصاً للوظيفة التي يؤديها.
    التجسيد الحي:

    2. تطبيق القيم والالتزام بالمبادئ يستلزم حالة من الصراع والصدام مع الأهواء والشهوات في نفس الإنسان، وهي متجذرة راسخة قوية، إلى حد يتصور فيه الإنسان نفسه عاجزا عن مواجهتها، فيبرر ضعف إرادته، واستجابته لضغوط الهوى، بمختلف التبريرات، ومن أقواها تضليلا وإغراءً لنفس الإنسان: القول بمثالية القيم والمبادئ، وأن الالتزام بها برنامج نظري خيالي، وأن تجسيدها وتطبيقها شيء غير ممكن مادام الإنسان هو الإنسان بشهواته وأهوائه ورغباته.

    ومثل هذا التصور (مثالية القيم) يرتاح له الإنسان، لأنه يشكل تبريراً لاعتدائه على هذه القيم، وخروجه عن حدودها، فهو لا يرى نفسه حينئذ مسؤولاً عن الالتزام بها، ولا يحاسب نفسه على احترامها، مادام يعتقد أنها مجرد نظريات مثالية غير قابلة للتطبيق والالتزام.

    وواضح كم هو خطير هذا التصور على سعادة المجتمع الإنساني، ولكن كيف ندرأ عنه هذا الخطر؟ لا يمكننا ذلك إلا إذا أثبتنا للإنسان خطأ هذا التصور، وأقنعناه بواقعية تلك القيم، وإمكانية تجسيدها، وهذا لا يتم إلا بوجود مجموعة من الناس، يتحملون مسؤولية الالتزام بهذه القيم، وتجسيدها في الواقع الحياتي، في الوقت الذي يكونون فيه كسائر أفراد البشر من حيث امتلاك الغرائز والرغبات، والعيش في نفس الظروف والأجواء.

    ووجود هذه الفئة التي تطبق القيم حرفياً، وتتحمل كل الصعوبات في سبيل ذلك، يشكل دافعا قويا لسائر الأفراد للالتزام بالقيم، والإقتداء بتلك الفئة، وتقمص أدوارها ومواقفها.
    لله الحجة البالغة:

    3. ومن ناحية أخرى فإن الله تعالى سيطالب الإنسان ويحاسبه يوم القيامة، على مدى تمسكه والتزامه بتلك القيم، فإذا كان الإنسان يعتقد مثالية تلك القيم، واستحالة تطبيقها، فستكون له الحجة على الله، وسوف لا يكون من حق الله تعالى، أن يحاسبه على الالتزام بشيء لا يرى نفسه قادرا على الالتزام به.

    إذاً فلا بد وأن يقيّض الله تعالى أفراداً من البشر، يقومون بدور التطبيق والتجسيد لهذه القيم.

    ولهذا أوجد الله تعالى الأنبياء وأتباعهم، وهذا دورهم الرئيسي في الحياة، يقول تعالى: ﴿رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعدَ الرُّسُلِ﴾.

    وورد أنه يؤتى بالمرأة الحسناء يوم القيامة التي قد افتتنت في حسنها فتقول: يا رب حسنت خلقي حتى لقيت ما لقيت. (لاحظ كيف تعتبر الانحراف شيئاً طبيعياً لأنه لا يمكنها الالتزام مع وجود دواعي الإغراء)، فيجاء بمريم (عليها السلام) فيقال: أنت أحسن أو هذه؟ قد حسنّاها فلم تفتتن.
    ويجاء بالرجل الحسن الذي قد افتتن في حسنه فيقول: يا رب حسنت خلقي حتى لقيت من النساء ما لقيت.

    فيجاء بيوسف ويقال: أنت أحسن أو هذا؟ قد حسناه فلم يفتتن.

    ويجاء بصاحب البلاء الذي قد أصابته الفتنة في بلائه. فيقول: يا رب شددت عليّ البلاء حتى افتتنت. فيؤتى بأيوب فيقال: أبليتك أشد أو بلية هذا؟ فقد ابتلي فلم يفتتن.
    التفاصيل والمنعطفات:

    4. وقد تكون العناوين العامة للقيم واضحة في أذهان بعض الناس، ويلتزمون بمراعاتها حينما يتوفر لهم الوضوح في المواقف والموارد، لكن هناك بعض الجوانب التفصيلية، وبعض الحالات الدقيقة، والمنعطفات الحساسة، تحتاج من الإنسان إلى شفافية كبيرة، وإرادة قوية، ونظر ثاقب، حتى لا تلتبس عليه الأمور، وتختلط الأوراق، ثم قد تتزاحم القيم والمبادئ في موقف من المواقف، فيرتبك الإنسان في الالتزام بأيها.
    وهنا يأتي دور القدوات الصالحة الناجحة القادرة على تشخيص المواقف، ومعرفة تفاصيل القضايا وتطبيقاتها، وتحديد الأولويات ومعالجة الحالات الحساسة الخطيرة.
    الأنبياء والصالحون

    لكل ذلك فإن الله سبحانه وتعالى نصب الأنبياء، إلى جانب إنزال الشرائع والكتب السماوية، ليكونوا قدوات للناس، على طريق الخير والهدى.
    إنهم قدوات للبشر على امتداد التاريخ، لذلك خلّد الله تعالى ذكرهم وسيرهم، عبر وحيه وقرآنه، ففي القرآن الكريم سور باسم الأنبياء والأولياء، كسورة آل عمران، وسورة يونس، وسورة هود، وسورة يوسف، وسورة إبراهيم، وسورة مريم، وسورة لقمان، وسورة محمد، وسورة نوح.. كما أن الحديث عن قصص الأنبياء ومواقف الأولياء، مبثوث في مختلف سور القرآن، وفي العديد من آياته.

    إنه تعالى يأمر نبيه محمد بأن يتحدث للناس عن حياة هؤلاء القدوات العظام كقوله تعالى: ﴿وَاذكُر فِي الكِتَابِ مَريَمَ إِذ انتَبَذَت مِن أَهلِهَا مَكَانًا شَرقِيًّا﴾. ﴿وَاذكُر فِي الكِتَابِ إِبرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا﴾ ﴿وَاذكُر فِي الكِتَابِ إِسمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الوَعدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيًّا﴾. ﴿وَاذكُر عِبَادَنَا إبرَاهِيمَ وَإِسحَاقَ وَيَعقُوبَ أُولِي الأَيدِي وَالأَبصَارِ﴾
    وذكر سيرهم وقصصهم إنما هو لتقديمهم كنماذج وقدوات للبشر، كما يقول تعالى: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُم اقتَدِهِ﴾. ويقول تعالى: ﴿قَد كَانَت لَكُم أُسوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ). (قَد كَانَ لَكُم فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسوَةٌ حَسَنَةٌ﴾.
    القدوات الزائفة

    وفي هذا العصر بالذات ما أحوج المجتمعات البشرية إلى إبراز القدوات الصالحة، حيث أن إعلام الحضارة المادية، يصنع ويقدم للناس قدوات زائفة فاسدة، تتمثل في العناصر المتاجرة بجمالها ومفاتنها، والمجاهرة بالانحراف والفساد الأخلاقي، فالمجلات والصحف تتسابق على نشر صور المغنين والمغنيات، والممثلين وعارضات الأزياء، وعلى متابعة أخبار هذه الطبقة بما فيها من مجون وخلاعة وفساد، وفي عصر العولمة، أصبحت هذه العناصر بترويج الإعلام لها شخصيات عالمية، تنشر صورها وأخبارها في كل مكان. وهي بهذه السيرة تقدم كنموذج وشخصية رائدة!!..
    [/align]
    [/frame]









  • #2
    [align=center] [all1=333399]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/all1][/align]


    [all1=FF6699][align=center]
    ما شاء الله تبارك الله عليك يا حبيبتي [fot1]ام سارة [/fot1]

    والله مواضيعك تعجبني بزاف دائما فيها الفائدة

    موضوع قيم ورائع الله يجعلك القدوة الصالحة لنا والى جميع المسلمين

    الله يبارك في عمرك ويزيدك من الخير ويرزقك السعادة الدائمة

    في الدنيا والاخرة
    [/align]
    [/all1]
    [align=center]
    [/align]

    تعليق


    • #3
      [align=center]باسم الله الرحمان الرحيم
      سررت بمرورك الطيب حبيبتي أم أيوب
      وأنت نحلة في بستان أناقة مغربية لا تقتاتين إلا طيبا
      لا حرمني الله منك ومن ردودك الجميلة
      [/align]








      تعليق


      • #4
        [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        شكرا لك على هذا الموضوع المميز
        بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك[/align]

        تعليق


        • #5
          [align=center]باسم الله الرحمان الرحيم


          سررت بمرورك الطيب أختي بيسان من فلسطين
          جزاك الله خيرا [/align]








          تعليق


          • #6
            موضوع في قمة الروعة والاهمية
            جزاكي الله بالخير


            ان غبت عنكم
            و ساغيب في يوم من الايام
            فاتمنى من العلي القدير
            ان يكون لي نصيب خير بما خطته يدي
            يصلني بدعائكم لي
            اينما كنت فوق الارض او تحتها


            أمنارAmanarre
            أم ريان و كاميليا
















            فهرس اطباقي المصورة (متجدد ان شاء الله)




            ترقبن جديد وصفاتي المصورة بإذن الله



            تعليق


            • #7
              موضوع في قمة الروعة والاهمية
              جزاكي الله بالخير

              تعليق


              • #8
                شكرا لك على هذا الموضوع المميز
                بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك حبيبتي الغالية و قدوتنا الصالحة
                [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://www.anaqamaghribia.com/vb/backgrounds/16.gif');border:1px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


                [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                تعليق


                • #9
                  اشكرك اختي على هذا الطرح المتميز و الهادف
                  اتمنى ان تعم به الفائدة
                  التـــوقيـــع

                  تعليق


                  • #10





                    تعليق


                    • #11
                      ماااا شاااااء الله
                      موضوع رائع
                      بارك الله فيك
                      الدنيا مسألة ...... حسابية
                      خذ من اليوم......... عبرة
                      ومن الامس ..........خبرة
                      اطرح منها التعب والشقاء
                      واجمع لهن الحب والوفاء
                      واترك الباقى لرب السماء

                      تعليق


                      • #12
                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                        شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
                        اللهم ان والدي في كفالتك وفي ضيافتك فهل جزاء الضيف الا الاكرام والاحسان وانت اهل الجود والكرم..اللهم اغفر لوالدي وارحمه عدد من قالها ويقولها القائلون من اول الدهر الى آخره.. اللهم استقبله عندك خال من الذنوب والخطايا وانت راض عنه غير غضبان عليه..اللهم افتح له ابواب جنتك وابواب رحمتك اجمعين و الحقني به مع جدي المصطفى في الفردوس الاعلى..آمين.

                        تعليق


                        • #13
                          بسم الله الرحمان الرحيم


                          أشكر مروركن الطيب أخواتي الفضليات
                          جعلكن الله قدوات صالحة لمن حواليكن








                          تعليق

                          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                          يعمل...
                          X