إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

همسة في أذنك يا فتاتي ..

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • همسة في أذنك يا فتاتي ..

    [frame="1 90"]






    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    والصلاة والسلام على أشرف الكائنات
    حبيبنا ونبينا محمد عليه من ربي أفضل الصلوات
    حبيباتي الفتيات الطيبات










    لي همسة في أذن فتياتنا العزيزات..


    أتوقع أختي الحبية أن تكون لك رفقة طيبة تأنسين بوجودهم معك وتسعدين لرؤياهم ،بل تتشوقين لرؤيتهم كلما غابوا عنك..تتسامرون سويا وقد تحضرون دروسا دينية أو تصلون ف المسجد سويا,,هذاظني فيك أخيتي أنك تلتفين حول صحبة طيبة تعينك على دينك ...ولكن اقرئي هذا الحديث:



    عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: جاء رجل إلي رسول الله فقال:

    يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟. قال: أمك. قال: ثم
    من؟. قال أمك. قال: ثم من؟. قال: أمك. قال: ثم من؟. قال: أبوك.
    متفق عليه.





    فلا تجعلي رفقتك أهم ممن أعطاها الله حسن الصحبة ..وتخيلي أن من يقول له رسول الله- صلى الله عليه وسلم-هذا الكلام رجل، وغالبا الرجل لا يكون مقربا إلى أمه بمقدار قرب البنت منها،فالبنت هي - غالبا -سر أمها كما يقولون.
    فلا تشعري أمك أنك تهتمين لأمر رفقتك أكثر مما تحبين الجلوس معها في البيت أو قضاء بعض حوائجها..
    قد تقولين : أنا إن جلست في البيت فكل ما أفعله هو غسل الصحون وترتيب البيت وأنا مللت من هذه الأمور المكررة .وللأسف هذا فقط ما يرضي أمي وأنا لا أستطيع أن أعيش في جلباب أمي !!
    أقول لك يا حبيبتي أنك حينما كنت صغيرة كانت أمك تررد متباهية أمام الجميع : حين تكبر فتاتي سأرتاح من جلي الصحون لأنها هي من ستفعل ذلك..
    فهل أرحتها؟؟ وانظري أخيتي- إن كنت تحملين عنها هذا العبء اليومي أم لا ..


    إن كنت كذلك فلقد فهمت معنى البر الذي تسمعين الدروس عنه من هنا وهناك وقد تتركينها غارقة في أشغال البيت وتذهبين إلى المسجد لتستمعي درسا من أستاذ فاضل أو أستاذة فاضلة عن البر !!
    حولي الكلمات الكبيرة التي تسمعينها إلى عمل حي يظهر في واقع الحياة ويؤتي أكله كل حين برضا أمك عنك ودعواتها لك و..

    فإن لم تفعلي فإن نصيبك من العلم ما زال محصورا في بوتقة مغلقة لم تعرف طريقها إلى التطبيق في أرض الواقع وتنزيل العلم إلى عمل محسوس أدناه هذا العمل الذي قد تعتبرينه غير ذي شأن لتكلفي نفسك مجرد النقاش أو التفكير فيه !

    أنصحك حبيبتي حتى لا يأتي يوم تقولين فيه : لم يقل لي أحد هذا الكلام فها أنت الآن تعلمين .. وحينما تكون لديك ابنة ستقولين :حينما تكبر صغيرتي سأعلمها جلي الصحون كي تساعدني وتريحني منها !
    فبادري إلى حسن الصحبة مع أمك ..وأنى لحسن الصحبة أن يكون دون مساعدة في أشغال المنزل المتكررة والمرهقة أحيانا ..:(



    [/frame]
    [align=center]

    ملحوظة :
    مقتبس من بنات أفكاري وكتب في رمضان خلال المسابقة الرمضانية
    أعيد نشره في هذه الصفحة لتعم الفائدة..بعد إغلاق منتدى رمضان
    [/align]
    أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
    ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
    إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية











  • #2
    [align=center]
    بسم الله الرحمان الرحيم


    جزاك الله خيرا حبيبتي أم بيان على هذه الهمسة في أذن بناتنا ،نتمنى أن يسمعنها بقلوبهن قبل اذانهن ،لأن المراهقات قلما يسمعن بقلوبهن فغالبا ما يسمعن بأذانهن من جهة وتخرج من جهة أخرى هههه
    ربنا يبارك لك في بناتك وفي كل بناتنا
    [/align]








    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا أم سارة على الرد الكريم والدعوات الطيبة ..
      بالفعل المراهقات يعتبرن الاستماع إلى النصائح ممن هم أكبر منهن نقصا وضربا من عدم تفهم شخصياتهن المستقلة الرافضة للنصح أوالأوامر ..
      وأنا قد ركزت في موضوعي على نقطة أن بعض البنات رغم ثقافتهن ومستواهن التعليمي الجيد وربما حركيتهن في الدعوة رغم ذلك تجدين بعضهن أبعد الناس عن تقديم المساعدة للأم معتبرات أن مسألة العمل البيتي هو لمن هن دونهن مستوى ..

      شكرا لك أختي وعيد سعيد
      أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
      ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
      إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










      تعليق


      • #4
        السلام عليكم

        احببت ان اشكركي على الخاص ردا على رسالتكي لكني لم انجح. ليس لدي 200 مشاركة!!!.
        اتمنى ان تكوني بخير وكذالك الأسرة.
        شكرا على لطفكي.

        تحياتي اختي الكريمة.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة insana مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم

          احببت ان اشكركي على الخاص ردا على رسالتكي لكني لم انجح. ليس لدي 200 مشاركة!!!.
          اتمنى ان تكوني بخير وكذالك الأسرة.
          شكرا على لطفكي.

          تحياتي اختي الكريمة.
          وجزاك الله خيرا أختي على جوابك ..تمنياتتي لك بالسعادة والتوفيق
          أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
          ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
          إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










          تعليق


          • #6
            نصيحة من غآلــية من ذهب من أم أغلـــى
            أشكركــــــــــــــ يالغآآآلية كللل الشكر ع هذه النصييحة

            المراهقات قلما يسمعن بقلوبهن فغالبا مايسمعن بآذانهن وتخرج من جهة اخرى هههههههههههههههههههه هذه أكثر كلمة تكرر لنا في المدارس التي درست فيها ولكن ليس الكل كذلكــ ...أقصد هناك من يدخل الكلام إلى أذنه من جهة فلا ينتظر أن يخرجه من جهة أخرى أتعرفون ماذا يفعل ؟ يخرجها من فمه قاصداً النصيحة ..فينصح دون ان يفعل بها هذا أكثر حالنا للأسف

            حبي لك كل يوم يزيد

            يا بلدي يا نور عيوني

            بعيدة عنك هذا أكيد

            بس انفاسي قربك خلووني

            حبك يا فاسي مش غريب

            هذا قلبي يعرف مكاني

            ولو بعدت عام جديد

            في فاسي حلمي واحلامي

            ماشفت أرضك يا بلادي

            لكن جدي وصل سلامي

            مهما اعتبروني عنها غريب

            قلبي يعرف وين مكآآآآني


            بقلمي الصغير

            تعليق


            • #7
              فرحت بردك يا قمر فاس لأنني احسست باستيعابك للهمسة ..عسى تكون دخلت أذنك واستقرت في قلبك بدل أن تخرج من الأذن الأخرى هههه
              أسلوبك جميل رغم صغر سنك ..ما شاء الله عليك ولكن ثقفي نفسك بالمواضيع الهامة الخاصة بالفتاة في مثل سنك ..عساها تنير لك الطريق الذي تبدئينه
              وستجدين في قسم الفتاة جملة من المواضيع الهامة فلا تبخلي على نفسك بالاطلاع المفيد ..
              في أمان الله يا بنية :)
              أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
              ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
              إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X