إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أهم الصفات التي يفضلها الرجل في الفتاة.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أهم الصفات التي يفضلها الرجل في الفتاة.

    [align=center]


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    هل فكّرتِ يوما ما هي الصفات التي تجذب الرجل إلى الفتاة
    تبيّن بعد مسح أجرته إحدى مواقع الزواج على الانترنت
    بأن الرجل يفضّل الفتاة التي تملك كل أو بعض هذه الصفات

    مستقلة

    لا أحد يريد الارتباط بفتاة، ليعمل عندها مربّيا فيما بعد
    يحب الرجل أن تكون فتاته مستقلة ولا بأس من أن تأتي إليه بين الفينة والأخرى
    لتخبره عن يوم صعب في العمل، ولكن لا أن تطلب منه أن يواجه المدير
    من ناحية أخرى، إذا كانت الفتاة مستقلة وذات شخصية قوية، فعندها
    يمكنها أن تساند الرجل ماديا وعاطفيا وتشعر بشعوره حيال متاعب الحياة

    الذكية

    يكره الرجل الفتاة الجميلة والغبية، فهي تحتاج إلى الكثير من التعليم والتدريب
    ومن يملك الوقت لذلك
    ربما تظن أنه من السهل السيطرة عليها ولكن الواقع غير ذلك
    فالحياة مع شخص ذكي لا تقارن مع الحياة مع شخص غبي أبدا
    بينما المرأة الذكية ستفاجئك بالأفكار ولن تجعلك تشعر بالضجر منها
    كما أنها ستتحدث إليك ولن تجعلك تشعر بالخجل أمام عائلتك وأصدقائك

    تتمتع بالجاذبية

    يهتم الرجال بهذه النقطة جدا، والجاذبية لا تعني الجمال فقط
    بل تعني التحلي بمزايا جذابة تجعلها جميلة في أي مكان وزمان

    جميلة

    لا يستطيع بعض الرجال إلا ذكر هذه الصفة
    لأنهم يحبون النظر لفتاة جميلة تجعل الآخرين يغارون
    كما يحب الرجل الفتاة التي تعتني بمظهرها وتهتم بثيابها وأناقتها
    فالجمال يعني أن تبدو أجمل فتاة على الإطلاق في كل شيء

    تحترمه

    وهذه صفة أساسية، لا يتنازل عنها الرجل
    فالرجل يحب أن تحترمه فتاته أمام الآخرين وتقدر رأيه
    وليس من الضروري أن تتفق معه ولكن على الأقل ألاّ تجادله بشكل استفزازي
    فالفتاة المهذبة لن تسبب فوضى أو فضيحة علنية أمام العائلة والأصدقاء
    بل تتمتع بأسلوب لبق ودبلوماسي

    تتركه يستمتع برجولته

    لا يحب الرجل الفتاة التي تقيّد حريته وتطلب منه تناول الطعام الذي تحبّه
    ولا تدعه يذهب على أصدقائه، بل تأخذه إلى اجتماع صديقاتها
    الفتاة المثالية، هي من تشجّع زوجها على الحفاظ على شخصيته
    وتستمتع بتركه يلهو مع أصدقائه في النادي

    لا تنقّ

    لا شيء أسوء من فتاة متذمرة، لا تكف عن النقّ
    يكره الرجل الفتاة التي تناقش كل كبيرة وصغيرة وتتذمر بسرعة
    وغالبا ما تغضب من أتفه الأمور

    تنسجم مع عائلته وأصدقائه

    يحب الرجل أن تساعد فتاته والدته في تحضير الأطباق
    أو تقوم بشراء هدية لأمه دون علمه
    كما تستمتع برفقة أصدقائه، وتحاورهم وتتحدث معهم بطريقة لبقة

    تحبه

    إذا وجد الرجل فتاة تحبه فستكون قادرة على القيام بكل ما سبق بسهولة
    ويمكن معرفة هذه الفتاة من عدم محاولاتها لتغيّرك وطريقة نظرها لك واهتمامها بك

    تجعله يصبو ليكون أفضل رجل

    يحب الرجال الفتاة التي تحرك فيهم الطموح وتجعلهم يودون أن يكونوا أفضل الرجال
    ولا داع أن تقول ذلك، بل لأنها كاملة وكما يحلم الرجل أن تكون
    تدفعه لا شعوريا لكبح شعوره الصبياني ويحاول أن يترقى في عمله
    أو يوسع عمله أو ينظم مصاريفه وبالتالي يتطور لأنه ببساطة غارق في الحب

    منقول [/align]

  • #2

    [align=center]اختي كل الي كتبتيه صح وانا متفقة معك فيه الله يعطيك الصحة [/align]



    تعليق


    • #3
      الزوجة الصالحة

      باسم الله الرحمان الرحيم
      نعم أخواتي مليكة وNada صحيح أن الرجل يختار ويختار قبل الزواج لكن بعد الزواج المسألة تختلف ويتغير اختياره تدريجيا وعلى الفتاة أو الزوجة لاحقا أن تصبح زوجة صالحة .

      في رسالة صغيرة للشيخ محمد متولي الشعراوي - رحمه الله - جمع فيها صفات الزوجة الصالحة بقوله :ـ

      الزوجة الصالحة هي المرأة المؤمنة العابدة، التي تحفظ نفسها، وتحفظ زوجها في نفسه وعرضه، وتحفظه في ماله وولده، وهي التي تُحسن معاملة زوجها وأهلها وجيرانها، وتُحسن إدارة بيتها الذي هو مملكتها الخاصة التي جعلها الله سبحانه وتعالى ملكة متوَّجة عليه. فالزوج قد يقضي في منزله ساعات قليلة في اليوم لكن المرأة تقضي معظم وقتها في بيتها، فإن كانت صالحة صلَح البيت كله وإن كانت فاسدة فسَد البيت كله. ولم لا وهي بمثابة القلب للإنسان، فإن صلَح القلب صلَح الجسد كله وإن فسَد القلب فسَد الجسد كله وضاع صاحبه!
      إن المرأة الصالحة لها عمل عظيم في حياتها وبيتها لا يَقلّ إن لم يَزِدْ عن عمل الرجل وكَدِّه في الحياة لتوفير المال، فالمرأة سكن لزوجها وحضن لأطفالها ووزيرة اقتصاد لشؤون بيتها، تعامل زوجَها ـ كما أمَرَ ربها سبحانه وتعالى ـ بالمودة والرحمة والطاعة التامة في غير معصية، وتربّي أولادها تربية إسلامية صحيحة رشيدة، فتَغرس فيهم مبادئَ الإسلام العظيم منذ الصغر فينشأون صالحين في المجتمع.
      الزوجة الصالحة تقوم على شأنه، وتُعينه على طاعة ربه، وتحفظه في حضوره وغيابه، وتنصحه وتشير عليه، وتُخفّف عنه ولا تُثقل عليه، إذا نظَر إليها سرَّته، وإن دعاها أجابته، وإذا غاب عنها حفظته.
      ولذلك يجب على المسلم عند الزواج أن يختار الزوجة الصالحة المتدينة؛ لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: "فاظفَر بذات الدين تَرِبَت يداك" أي: امتلأت يداك بالخير وقلبك بالسعادة (أخرجه البخاريّ 5090 ومسلم 1466/53 عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "تُنكح المرأة لأربع، لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفَر بذات الدين تَرِبَت يداك") وكذلك على المرأة ووليِّها أن يختارَا الزوجَ الصالح وإن كان فقيرًا؛ لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: "إذا جاءكم مَن تَرضَون دينَه فزوِّجوه" (روى الترمذيّ 1084 وابن ماجه 1967 عن أبي هريرة ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا خطَب إليكم مَن تَرضَون دينَه وخُلُقَه فزوِّجوه، إلّا تفعلوا تكُنْ فتنةٌ في الأرض وفسادٌ عريض". وقال الألبانيّ في صحيح ابن ماجه 1601: حسن) فالرجل المؤمن الصالح إن أحب زوجته حَفِظها وإن كَرِهَها لم يَبخَسها حقَّها (أخرج مسلم 1496/ 11 وأحمد في المسند 2/329 عن أبي هريرة ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يَفرَك مؤمنٌ مؤمنةً؛ إن كَرِهَ منها خُلُقًا رَضِيَ منها آخَرَ".








      تعليق


      • #4
        na3am ya khawati hakan hadihi sifat hiya lati yohiboha arajolo fi fatatihi wa natamana an nataha biha wa nanala rida azwajina mostakbalan

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
          جزاك الله خيرا أختي nada على تشجيعاتك لي،وبارك الله فيك على مرورك الطيب على الموضوع،تسلمي.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة أم سارة
            باسم الله الرحمان الرحيم
            نعم أخواتي مليكة وNada صحيح أن الرجل يختار ويختار قبل الزواج لكن بعد الزواج المسألة تختلف ويتغير اختياره تدريجيا وعلى الفتاة أو الزوجة لاحقا أن تصبح زوجة صالحة .

            في رسالة صغيرة للشيخ محمد متولي الشعراوي - رحمه الله - جمع فيها صفات الزوجة الصالحة بقوله :ـ

            الزوجة الصالحة هي المرأة المؤمنة العابدة، التي تحفظ نفسها، وتحفظ زوجها في نفسه وعرضه، وتحفظه في ماله وولده، وهي التي تُحسن معاملة زوجها وأهلها وجيرانها، وتُحسن إدارة بيتها الذي هو مملكتها الخاصة التي جعلها الله سبحانه وتعالى ملكة متوَّجة عليه. فالزوج قد يقضي في منزله ساعات قليلة في اليوم لكن المرأة تقضي معظم وقتها في بيتها، فإن كانت صالحة صلَح البيت كله وإن كانت فاسدة فسَد البيت كله. ولم لا وهي بمثابة القلب للإنسان، فإن صلَح القلب صلَح الجسد كله وإن فسَد القلب فسَد الجسد كله وضاع صاحبه!
            إن المرأة الصالحة لها عمل عظيم في حياتها وبيتها لا يَقلّ إن لم يَزِدْ عن عمل الرجل وكَدِّه في الحياة لتوفير المال، فالمرأة سكن لزوجها وحضن لأطفالها ووزيرة اقتصاد لشؤون بيتها، تعامل زوجَها ـ كما أمَرَ ربها سبحانه وتعالى ـ بالمودة والرحمة والطاعة التامة في غير معصية، وتربّي أولادها تربية إسلامية صحيحة رشيدة، فتَغرس فيهم مبادئَ الإسلام العظيم منذ الصغر فينشأون صالحين في المجتمع.
            الزوجة الصالحة تقوم على شأنه، وتُعينه على طاعة ربه، وتحفظه في حضوره وغيابه، وتنصحه وتشير عليه، وتُخفّف عنه ولا تُثقل عليه، إذا نظَر إليها سرَّته، وإن دعاها أجابته، وإذا غاب عنها حفظته.
            ولذلك يجب على المسلم عند الزواج أن يختار الزوجة الصالحة المتدينة؛ لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: "فاظفَر بذات الدين تَرِبَت يداك" أي: امتلأت يداك بالخير وقلبك بالسعادة (أخرجه البخاريّ 5090 ومسلم 1466/53 عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "تُنكح المرأة لأربع، لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفَر بذات الدين تَرِبَت يداك") وكذلك على المرأة ووليِّها أن يختارَا الزوجَ الصالح وإن كان فقيرًا؛ لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: "إذا جاءكم مَن تَرضَون دينَه فزوِّجوه" (روى الترمذيّ 1084 وابن ماجه 1967 عن أبي هريرة ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا خطَب إليكم مَن تَرضَون دينَه وخُلُقَه فزوِّجوه، إلّا تفعلوا تكُنْ فتنةٌ في الأرض وفسادٌ عريض". وقال الألبانيّ في صحيح ابن ماجه 1601: حسن) فالرجل المؤمن الصالح إن أحب زوجته حَفِظها وإن كَرِهَها لم يَبخَسها حقَّها (أخرج مسلم 1496/ 11 وأحمد في المسند 2/329 عن أبي هريرة ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يَفرَك مؤمنٌ مؤمنةً؛ إن كَرِهَ منها خُلُقًا رَضِيَ منها آخَرَ".
            السلام عليك ورحمة الله وبركاته.
            جزاك الله خيرا على هاته الاضافة الجد مفيدة لا حرمت من ردودك القيمة أبدا.جعلها الله في ميزان حسناتك.

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة jojo
              na3am ya khawati hakan hadihi sifat hiya lati yohiboha arajolo fi fatatihi wa natamana an nataha biha wa nanala rida azwajina mostakbalan
              السلام عليك ورحمة الله وبركاته.
              اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارقنا اجتنابه.
              تسلمي أختي على مرورك الكريم وردك ،جزاك الله خيرا كثيرا.

              تعليق


              • #8
                شكرا لمليكة لشهب على الافادة وشكرا لام سارة على الاضافة القيمة

                تعليق


                • #9
                  شكرا يا مليكة على الموضوع وشكر على الاضافة

                  تعليق


                  • #10
                    شكرا يا مليكة على الموضوع وشكر على الاضافة
                    اتمنى ان ...............

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X