هل صوت المراة عورة؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل صوت المراة عورة؟

    هل صوت المرأة عورة ؟
    ************************

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

    1) سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين

    هل صوت المرأة عورة ؟

    فأحاب قائلاً : من تأمل نصوص الكتاب والسنة وجدها تدل على أن صوت المرأة ليس بعورة ، بل بعضها على ذلك بأدنى نظر:

    فمن ذلك قوله تعالى يخاطب نساء النبي صلي الله عليه وسلم :( فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَع الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً َ) فإن النهي عن الخضوع بالقول ، وإباحة القول المعروف يدل على أن صوتها ليس بعورة إذ لو كان عورة لكان مطلق القول منها منكراً ، ولم يكن منها قول معروف ، ولكان تخصيص النهي بالخضوع عديم الفائدة .

    وأما السنة فالأدلة على ذلك كثيرة ، فالنساء اللاتي يأتين إلي النبي صلي الله عليه وسلم يخاطبنه بحضور الرجال ولا ينهاهن ، ولا يأمر الرجال بالقيام ولو كان الصوت عورة لكان سماعه منكراً ووجب أحد الأمرين ، لأن النبي صلي الله عليه وسلم لا يقر منكر.

    وقد صرح فقهاؤنا الحنابلة بأن صوت المرأة ليس بعورة ، انظر شرح المنتهى 3/11 وشرح الإقناع 3/8 ط مقبل . وغاية المنتهى 3/8 والفروع 5/157 وأما قول النبي صلي الله عليه وسلم * إذا نابكم شيء في الصلاة فليسبح الرجال وليصفق النساء * . فهذا مقيد في الصلاة ، وظاهر الحديث أنه لا فرق بين أن تكون مع الرجال أو في بيت لا يحضرها إلا النساء أو محارم ، والعلم عند الله تعالى .


    2) وقال الشيخ المحدث عبد المحسن العباد حفظه الله تعالى :
    صوت المرأة ليس بعورة باطلاق لأنه يمكن عند الحاجة يستمع لصوت المراة مثل الإستفتاء أو بيع أو شراء مع احتشام أو ما إلى ذلك ، لا بأس به ، ولكن الحرام هو الانتفاع بالصوت أو التلذذ بالصوت ، وكونها هي تلين صوتها وتخضع بالقول هذا الذي فيه الحرام ، أما مجرد الصوت من حيث هو ليس بعورة ، لكن إذا صار عن طريق كونها تلين صوتها وتخضع به وكون الانسان يتلذذ به ، وكونه يتمتع به ، هذا هو الحرام وهذا هو الممنوع.
    3) و قال الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله تعالى:
    ليس صوت المرأة عورة بإطلاق , فإن النساء كن يشتكين إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويسألنه عن شئون الإسلام , ويفعلن ذلك مع الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم وولاة الأمور بعدهم , ويسلمن على الأجانب ويردون السلام , ولم ينكر ذلك عليهن أحد من أئمة الإسلام , ولكن لا يجوز لها أن تتكسر في الكلام , ولا تخضع في القول , لقول تعالى : ( يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا ) الأحزاب/32 لأن ذلك يغري بها الرجال ويكون فتنة لهم كما دلت عليه الآية المذكورة . وبالله التوفيق
    هل يجوز للفتاة البالغة في العمر أن تنشد ؟
    ************************

    لا يجوز لها ذلك، فإن كان الله قد نهاها عن الأذان ونهاها في الصلاة في حضرة الامام إذا أخطأ أن لا تتكلم ، بل أمرها بالتصفيق فقط..

    إذا كان الله قد حرم عليها ذلك فكيف يأذن لها بالنشيد واظهار الصوت للرجال والشبان ووو... لأن ذلك يغري بها الرجال ويكون فتنة لهم.

    أما إذا كانت وحدها مع النساء بعيدة عن الرجال حيث لا يسمعون صوتها فهذا لا بأس به، مثل أن تنشد في الحفلات الخيرية الخاصة بالنساء، وفي المدارس وغيرها من الأماكن التي تكون خاصة بالنساء.

    و الله أعلم.

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  • #2
    [fot1]
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك
    [/fot1]

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4
        موضوع موفق جعله الله في ميزان حسناتك. طرح هذا السؤال على أحد العلماء الأجلاء، وكان مما استدل به على أن صوت المرأة ليس بعورة هو قول الله جل وعلا: ( قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي الى الله والله يسمع تحاوركما، ان الله سميع بصير ). وقد ذكر ذلك أنه لو كان صوت المرأة عورة لأنكر عليها الله ذلك والله أعلم

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا اخيتي على الموضوع المفيد
          اللهم باااااارك في امهات منتدانا امي ام الصالحين ,امي نجاة,ام ربيع,ام الشهيد مروان ,ام بيان,المسامحة ,ام سارة وكل الامهات الفاضلات






          تعليق


          • #6
            شكرا اللهم اجعله في ميزان الحسنات.
            sigpic

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X