إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عندما تفقد الأسرة ظل الأب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عندما تفقد الأسرة ظل الأب

    الأب ليس مجرد وجود عضوي أو اقتصادي أو اجتماعي الأسرة ...
    إنه كل ذلك ..... والأهم من ذلك هو دوره النفسي والروحي في تكوين شخصية الأبناء

    ففي مختلف المجتمعات يلعب الأب دوراً رئيسياً في تماسك الأسرة واستمرارها
    لذلك يطلق على الأب في مجتمعنا (رب الأسرة )
    أو كما يقال (عمود الخيمة) فهو يشبه بالعمود الذي لا يمكن للخيمة أن تأخذ شكلها أو تستقيم دونه ...



    وأهم وظيفة للأب ( إلى جانب توفير الاحتياجات المادية للأسرة ) ..

    الوظيفة الرئيسية والأهم على الإطلاق هي كونه القدوة لابنائه وذلك لتكوين شخصيتهم و توازنهم النفسي وخصوصاً في مرحلة الطفولة ....
    وتعامل الأب مع طفله في هذه المرحلة يشكل نموذجاً وصورة للطفل يحاول دائماً الاقتداء بها
    فالطفل دائماً في هذه الفترة يقلد والده في اقواله وأفعاله وحركاته ...


    ولا يمكن لأي شخص آخرسواء كان الأم أو الأخ الأكبر أو أحد الأقارب أن يقوم بالوظيفة نفسها التي يقوم بها الأب ..
    فحتى الأم مهما بلغت من قوة الشخصية ومن القوة الاقتصادية لا يمكنها أن تكون أماً وأباً في آن معاً.


    بالإضافة إلى ذلك الأب هو الذي يضع الحدود بين ما يجب أن يقوم به الطفل وما يجب ألا يقوم به.
    ومن خلال تدخل الأب في سلوك الطفل يدرك الطفل معنى القانون والواجب ..
    كما يعتبر الأب يعتبر بالنسبة للطفل مصدرا للأمن والحماية ومما لاشك فيه أن غيابه المادي أو المعنوي يحدث اضطرابا في حياة الطفل...
    فنلاحظ أن الأبن عندما يكبر يصعب عليه أن يقوم بدور الأب أحسن قيام
    وكذلك البنت فإنها قد تنتظر من زوجها أن يقوم بدور الأب الذي حرمت منه...
    وأحياناً تعبر عن ذلك بميلها إلى الزواج من رجل متقدم في السن بديلاً عن الأب
    الذي حرمت من عطفه وحنانه في طفولتها.



    قد يحدث في مجتمعنا أن يعيش الأطفال مع أمهم بعيدين عن الأب في حال الطلاق أو الهجر ...
    وفي هذه الحالة غالبًا ما تحاول الأم إلقاء اللوم على الأب على مرأى ومسمع من الطفل ..
    بل و تحاول تشويه صورة الأب في نظر الطفل بأن تصفه بصفات سلبية...
    وأحيانًا تكيل له الشتائم وتحمّله مسؤولية ما تعانيه ..


    وتنسى الزوجة في هذه الحالة أن مَن تشوّه صورته في نظر الطفل كان زوجها وهذه الصورة المشوّهة التي تقدمها عن الأب تتعارض مع الصورة التي كانت تقدمها عن الأب قبل الطلاق....

    وأحياناً تذهب بعض الأمهات إلى ابعد من ذلك وتحاول تحريض الابن ضد والده مستخدمة وسائل لاأخلاقية رغبة منها في الانتقام من الأب ...
    إن هذا السلوك من جانب الأم يسيء بالدرجة الأولى إلى الابن الذي سيكون أبا في المستقبل وكذلك إلى البنت التي ستكون أمًا في المستقبل وترتبط بعلاقة زواج مع رجل...

    والأم غير الواعية التي تعيش هذه الوضعية ترتكب خطأ فادحًا في حق أبنائها عندما تحاول تشويه صورة والدهم لديهم مهما كان سلوك الأب.
    فصورة الأب يجب أن تظل في مخيلة الابن مقرونة بكل ما هو إيجابي ....
    لذلك يجب على الأم ألا تشوّه صورة زوجها السابق في نظر أبنائه ..
    وأن تشجع أبنائها على أن يظلوا على صلة بوالدهم ... فهي لا تستطيع أن تلعب دور الأب والأم معاً

    ولذلك على الأم أن (تُبقي ظل الأب قويًا في البيت وذلك لمصلحة الأبناء أنفسهم).

    الأب :
    من العينينِ حَاكَ الدمع وصدَّت الدُنيا على عيني
    ومبْكى العينِ يهذي بِكْ أيا قلبي وياكبِدي
    أبتاهُ النور مااعتاد فراق الروح من صدري
    فأنت الروحُ إن غابت تُشلُّ الروحُ من عضدي
    أبتاهُ القلبُ أنت القلب من للقلبِ لايهذي
    أنت العقلُ لي أمري وأنت الماءُ من جسدي
    أبتاهُ فراقُ من ألقى لدمعٍ جفَّ من دمعي
    وبكاءُ فراقك الآلام كم فاقت على مددي
    أبتاهُ لاأقوى وهذا البُعدُ أشقاني على همِّي
    ومدَّ غمامةً سوداء تُطيح سمومها رعدي
    أبتاهُ فاق الحزنُ وجاء بديلُ من يبكي
    يديك تقِّلُّ بي رؤياي وتُميتُ وراءها جهدي
    أبتاهُ حنانُ من بعدك إليّ يُضمُّ أو يُبري
    فحنانُ قليلك العالم وقوامُ العقلِ ياغِمْدي
    أبتاه الجوهرُ المكنون وجبينُه المُثري
    قد فاق فقْدُ رؤاه وأنينٌ صُبَّ من خدِّي
    دعوتُ الله رُحماك في قلبي وفي سري
    إليك نعيم جناته وفردوسٌ بلا عددِ



  • #2
    شكرا يا اختي على الموضوع الاب فعلا هو كلشي الله يخليه ليا




    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X