هل أنت أم ناجحة ؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل أنت أم ناجحة ؟؟

    بسم الله الرحمان الرحيم


    هل أنت أم ناجحة


    أحمد طفل عنده 10 سنوات، أعطته أمه مبلغ من المال لشراء بعض المشتريات للمنزل، وهو في طريقه وجد أطفال يلعبون الكرة فلعب معهم، ولكن حدث شيء أزعجه كثيرًا، وهو أنه فقد المال الذي أعطته أمه لشراء المشتريات، فترك الأولاد ووقف جانبًا يبكي لا يدري ماذا يفعل؟ فإذا برجل غريب يقف أمامه ويسأله: لماذا تبكي يا صغير؟ فقال له السبب، فاقترح عليه حلًا أن يأخذه إلى أمه، ويشرح لها ما حدث حتى لا تضربه، فوافق أحمد ومشى مع هذا الغريب إلى بيت أحمد.
    وعندما وصلوا إلى باب البيت؛ فتحت الأم وجرَّت الولد إلى داخل البيت، وضربته قبل أن تعرف سبب تأخره، وفوق ذلك أنه لم يحضر المشتريات التي كانت تحتاجها وتنتظرها.
    فما رأيكِ عزيزتي الأم في موقف أحمد؟
    وما رأيكِ في موقف أم أحمد من تأخره وضياع المال منه وعدم شراء المشتريات؟

    من خلال هذه القصة البسيطة فإننا يمكننا وضع أيدينا على عدة أخطاء من أحمد ومن الأم، ويمكنك أن تشاركي معنا في التفكير.
    فمن الأخطاء التي وقع فيها الابن أنه ليس عنده أولويات في العمل، ما المهم وما الأهم؟
    وأيضًا بكى عند فقد المال ولم يفكر في حلول أخرى، ومن الأخطاء الفادحة أنه مشى مع الرجل الغريب إلى باب بيته؛ ليكلم أمه بالنيابة عنه.
    أما عن الأم فكان عليها أن تتناقش مع الابن، وتسأله عن الأسباب وغير ذلك، بدلًا من الضرب الذي لا يعلم شيئًا، أو أن تخصم المال الضائع من مصروفه، وتعلمه ألا يمشي مع رجل غريب... وغير ذلك.

    عزيزتي الأم القارئة:
    قبل أن ندخل في تفصيل المهارات الحياتية، نسأل أولًا ما معنى المهارات الحياتية؟
    المهارات الحياتية هي: القدرة على التكيف والسلوك الإيجابي للمواقف المختلفة، التي تساعد الإنسان على التعامل مع متطلبات وتحديات الحياة اليومية.
    والسؤال الآن كيف يمكن تطبيق المهارات الحياتية وتعليمها للأبناء؟
    يمكن تعليم الطفل منذ الصغر المهارات الحياتية، ويكون هذا في شكل لعب أو تمثيلية أو موقف أو مشكلة تطلب منه الأم إيجاد الحل، أو حكاية قصة لها موقف، على أن يكمل الطفل القصة باستخدام المهارات الحياتية.
    وكل ذلك حتى يستطيع الأولاد التصرف في حل عدم وجود الأم أو الأب، ويحمي نفسه من أي خطر يحدق به.

    مثال على ذلك:
    طفل ضربك... كيف تتصرف؟
    إذا أعطاك أحد شيء لا تعرفه ... كيف تتصرف؟
    إذا حاول شخص أن يأخذك إلى مكان لا تعرفه ... كيف تتصرف؟
    إذا كنت في الطريق وفجأة لم تجد 'ماما' معك ... كيف تتصرف؟
    إذا طلب منك شخص الساعة أو الموبايل لإعطائها للأب وأنت في السيارة .. ماذا تفعل؟
    وأُعلِّم الابن -البنات أو الأولاد- الفرق بين اللمسة العادية واللمسة المشكوك فيها، وهذا يفيد جدًا الطفل في حالات الاعتداء الجنسي ليعرف كيف يتصرف.
    وتسأل سائلة: لماذا أعلم أولادي المهارات الحياتية، وهل هي هامة لهذه الدرجة؟
    من المهم أن نرى أولادنا أقوياء فطناء، وليسوا ضعفاء أو سمتهم السذاجة؛ حتى لا يكون مطمعًا للآخرين، ومصدر للسخرية والاستهزاء.

    والشرع يأمرنا أن لا نضيِّع أولادنا، ولا نربيهم على الضعف والوهن، ويقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم [[المؤمن القوي خير وأحب إلا الله من المؤمن الضعيف]]. رواه مسلم.
    والمؤمن أيضًا كيَّس فطن، هكذا تكون صورة المسلم في المجتمع، وما ينبغي أن نربي عليه أولادنا.
    ما رأيك الآن عزيزتي الأم أن نعرض لكِ المهارات الحياتية وهي:
    1- القدرة على اتخاذ القرار.

    2- القدرة على إيجاد الحل المناسب للتعامل مع المشاكل في حياتنا بطريقة بنَّاءة.

    3- التفكير النقدي: مثال: التدخين، فقبل أن يَقبَل الولد السيجارة الأولى من الآخرين؛ يسأل نفسه: ما ميزان قبولي للسيجارة؟ وما عيوب رفضي للسيجارة؟
    هل بالسيجارة أصبح رجلًا؟ وعندما يفكر في المواقف بطريقة سليمة يأخذ القرار السليم
    .
    4- التفكير الإبداعي: أي تنمية التفكير بطريقة فيها إبداع، وهذا يساعد في التعامل مع المواقف بطريقة واقعية ومرنة، خاصة في المشاكل اليومية.

    5- الاتصال الفعَّال: وهي القدرة على التعبير اللفظي وغير اللفظي.

    6- مهارات تكوين علاقات مع الآخرين:وهي القدرة على تكوين علاقات إيجابية بين الناس، وتكوين أصدقاء والإبقاء على هذه الصداقة، وكذلك الإبقاء على العلاقات الطيبة بين أفراد الأسرة.

    7- مهارات الوعي بالذات: وهي أن يتعلم الإنسان كيف يكون شخصًا مهمًا، ويتعرف على صفات القوة والضعف في نفسه، وذلك يساعد الشخص على التعرف على صفاته أثناء الأزمات.

    8- مهارات التشاعر: وهي الإحساس بمشاعر الآخرين ومحاولة حل المشكلة.
    فمثلًا إذا كان الطفل يبكي لا أقول له: 'خليك راجل' لأنه ليس رجلًا، ولكن أفهمه واسمع منه ما يبكيه.

    9- التكيف مع المشاعر: وهي التعرف على المشاعر بداخلنا وبداخل الآخرين، ومعرفة المشاعر التي يمر بها الشخص أثناء أي سلوك يأخذه، مثال: الفرح والحزن، فالإنسان إذا تواجد في فرح تختلف مشاعره إذا تواجد في عزاء مثلًا، فليس من العقل أن يحزن الإنسان في الفرح، أو يذهب للعزاء ويضحك، ويتكلم في موضوعات لا تناسب الموقف.

    10- التكيف مع الضغوط: إن الضغوط اليومية الحياتية تؤثر علينا، ولكننا نستطيع التحكم فيها، مثال: الوقوف بثقة أمام ضغوط الزملاء، كموضوع التدخين والمخدرات وغير ذلك، مما يمس الصحة العامة والشرع والأخلاق، يقول الزملاء للشخص: 'خليك راجل وجرَّب!!!'.
    ونخلص من كل ما سبق أن تعليم أولادنا المهارات الحياتية التي ذكرناها هو من الأهمية بمكان؛ لأن أي مشكلة تواجه الأبناء يمكن التعامل معها، وإيجاد الحلول المناسبة لو عندهم مهارات حياتية، مثل مشاكل الإدمان والاعتداء الجنسي، والمشاكل الدراسية، والتعامل مع الضغوط المدرسية... وغير ذلك.

    ولا ننسى عزيزتي الأم أن نربي أولادنا على القوة والفطنة والمهارة والمرونة، وتذكري معي قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم [[المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف]]. رواه مسلم.
    إننا لكي نضمن السلامة النفسية لأي إنسان -وخاصة الأبناء- لا بد من التعرف على ثلاثة أشياء:
    1- طرق الاتصال الجيد.
    2- التعرف على مراحل النمو النفسي والاجتماعي للمرحلة التي أتعامل معها.
    3- المهارات الحياتية.










  • #2
    عزيزتي أم سارة موضوعك في غاية الأهمية وشمل مختلف المواقف التي يتعرض لها الطفل ولا تحسن الأم أو الأب على حد سواء التصرف اللحظي حيالها وتكون لردة الفعل اللاشعورية تأثير سلبي على نفسية الطفل وربما انعكس ذلك في ردود أفعال عدوانية منه تظل معه طول حياته
    وأنا معك في التربية بالمحسوس والملموس والضمني والموعظة والقدوة وكل الطرق التي من شأنها أن تكسبه كل المهارات الحياتية مادام الطفل طفلا ومحاطا بملاحظاتك الآنية التي تصاحب كل سلوك لكن للأسف عندما يخرج للشارع ويصطدم بمهارات مختلفة عما اكتسبه وتعاملات تناقض كل ما غرس فيه وتعلمه في محيطه الضيق آنذاك نلحظ تذمروتحجج وتشكيك يصاحب كل ردود أفعاله خصوصا في فترة الانتقال من طور الطفولة إلى طور الشباب ، هنا فقط يبقى نجاح تربية الأم نسبي
    ويكون الحكم على كون الأم ناجحة أو فاشلة حكما نسبيا يحتمل أكثر من وجه ، لأن الإصلاح والتربية يجب أن يكونا على نطاق أوسع يشمل الشارع والمدرسة والنادي الرياضي و..و...........كل المجتمع !!!




    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمان الرحيم

      شكرا أختي أم القمرين على التحليل الرائع
      ربنا يبارك لك في صحتك








      تعليق


      • #4
        مشكوره اختي موضوع في غايت الاهميه
        ما أروّع هذا البيت من الشِعر :

        سيفتحُ الله باباً كنت تحسبهُ....................من شدة اليأس لم يُخلق بمفتاحِ

        يا من عدا ثم اعتدى ثم أقترف.....................ثم انتهى ثم استحى ثم اعترف

        أبشر بقول الله في آياته...............................إِن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف


        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        شاركي الموضوع

        تقليص

        يعمل...
        X