إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إلى كل أم تفضلي

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إلى كل أم تفضلي

    بمناسبة عيد المرأة
    اقول عيد سعيد فأنت الام وأنت الغالية والحبيبة وكل عبارات الدنيا لن تفيك حقك فأسأل الله ان يحفظ كل أم كل حبيبة كل غالية
    يا أمي الحبيبة


    [URL=http://www.anaqamaghribia.com/pic/][/URL
    ]
    [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]
    اللهم ارحم أختي وأرزقها فسيح جناتك واصلح ذريتها وارحم جميع موتى المسلمين.

  • #2
    [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]
    اللهم ارحم أختي وأرزقها فسيح جناتك واصلح ذريتها وارحم جميع موتى المسلمين.

    تعليق


    • #3
      نشكرك أختي على التفاتتك، لكن التهنئة باليوم العالمي للمرأة يدخل في باب البدع، وبالتالي لا يمكننا تقبلها في منتدانا

      وأنقل إليك هنا فتوى، وهي من اجتهاد في البحث للأخت المراقبة نبع الإيمان

      إليك نص الفتوى:



      رقـم الفتوى : 72219
      عنوان الفتوى :حكم تكريم الزوجة في اليوم العالمي للمرأة
      تاريخ الفتوى :الثلاثاء 5 صفر 1427 / 6-3-2006


      السؤال


      ما حكم تكريم زوجتي بمناسبة العيد العالمي للمرأة 8 مارس؟


      الفتوى


      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

      فإن ما يعرف بعيد المرأة، والذي يحتفل به كثير من الناس في الثامن من مارس كل سنة، هو من جملة البدع والمحدثات التي دخلت ديار المسلمين، لغفلتهم عن أحكام دينهم وهدي شريعة ربهم، وتقليدهم واتباعهم للغرب في كل ما يصدره إليهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. متفق عليه.

      ولم تأت بدعة محدثة من البدع إلا وهجرت أو أميتت سنة من السنن، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ما أحدث قوم بدعة إلا رفع مثلها من السنة فتمسك بسنة خير من إحداث بدعة. رواه أحمد. وقد استفاض العلم بأنه لا يجوز إحداث عيد يحتفل به المسلمون غير عيدي الأضحى والفطر، لأن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك، قال الله تعالى: لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ {الحج:67}، وتكريم الزوجة هو من مقتضيات المعاشرة بالمعروف التي أمر الله بها، وأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ {النساء:19}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي. رواه الترمذي.

      فعلى الزوج أن يكرم زوجته في كل حين، وأما تكريمها بخصوص هذه المناسبة فهو من البدع والإحداث في الدين.

      والله أعلم.



      المفتـــي: مركز الفتوى

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X