إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسابقة المواضيع المتميزة لمنتذى الأسرة والطفل **1**

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسابقة المواضيع المتميزة لمنتذى الأسرة والطفل **1**

    بسم الله الرحمان الرحيم


    السلام عليكن ورحمة الله تعالى وبركاته


    أخواتي الانيقات


    الراقيات

    أقدم لكن هذه المسابقة

    وهي بعنوان


    مسابقة المواضيع المتميزة لمنتذى الأسرة والطفل



    على كل مشتركة


    أن تقدم لنا مقالة في موضوع


    يتم اختيار عنوانه

    على أن تهتم بالشكل والرونق

    والمضمون


    وستكون صاحبة المقالة الأكثر تميزا الفائزة في هذه المسابقة بإذن الله
    حيث سيتم تكريمها بوسام يحمل اسمها .



    أما بالنسبة لمضمون المقالة هذا الأسبوع


    فهو عن






    ما يشير إليه هذا البيت



    الأم مدرسة إذا أعددتها ** أعددت شعباً طيب الأعراق









    ولما للأم علينا من فضل وحق

    فلنكتب من أجلها

    كلمات علّنا نرد لها شيئاً بسيطاً من جميلها الذي لا حدود له




    وسيتم إعلان النتائج



    بعد اسبوعين من طرح مقالتكن
    مع وضع كل واحدة منكن عنوان خاص بمقالتها
    هذا يعني أنه بالإمكان كتابة المقالات طيلة الأسبوع الاول
    وكتابتها فوق هذه الصفحات
    وبعد إدراج العديد من المقالات
    سيتم التصويت عليها من طرفكن لنختار في نهاية الأسبوع الثاني المقال الفائز بالمسابقة


    فبدأنا بالأم

    وباعتقادي أن هذه البداية موفقة
    لما لها من علاقة وثيقة
    بالوجدان والمشاعر النقية
    التي أعتقد أنها ستكون وسيلة ناجحة لتحفيزكن





    رجائي ....


    لا أريد أن يذهب حماسي سدىً،فنجاح المسابقة بيد الله و بيدكن أخواتي الفاضلات

    أنتظر مقالاتكن






    اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
    و
    اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

    يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

    فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق



  • #2
    باسم الله الرحمان الرحيم


    فكرة رائعة حبيبتي حسناء الرودانية
    أتمنى أن تلفت نظر أخواتنا في منتذانا الغالي ويتم التجاوب معها في أقرب فرصة وذلك طبعا لصالح منتذانا ولصالحنا أيضا
    عنوان الموضوع جميل ويهمنا كبنات مقبلات على الحياة بأمومتها و كأمهات جدد وأيضا كأمهات كبيرات في السن وكأبناء لأمهاتنا العظيمات اللواتي سهرن على تربيتنا

    ننتظر مواضيعكن القيمة بإذن الله في القريب








    تعليق


    • #3
      الأم

      المشاركة الأصلية بواسطة حسناء الرودانية مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمان الرحيم


      السلام عليكن ورحمة الله تعالى وبركاته


      أخواتي الانيقات


      الراقيات

      أقدم لكن هذه المسابقة

      وهي بعنوان


      مسابقة المواضيع المتميزة لمنتذى الأسرة والطفل



      على كل مشتركة


      أن تقدم لنا مقالة في موضوع


      يتم اختيار عنوانه

      على أن تهتم بالشكل والرونق

      والمضمون


      وستكون صاحبة المقالة الأكثر تميزا الفائزة في هذه المسابقة بإذن الله
      حيث سيتم تكريمها بوسام يحمل اسمها .



      أما بالنسبة لمضمون المقالة هذا الأسبوع


      فهو عن






      ما يشير إليه هذا البيت



      الأم مدرسة إذا أعددتها ** أعددت شعباً طيب الأعراق









      ولما للأم علينا من فضل وحق

      فلنكتب من أجلها

      كلمات علّنا نرد لها شيئاً بسيطاً من جميلها الذي لا حدود له




      وسيتم إعلان النتائج



      بعد اسبوعين من طرح مقالتكن
      مع وضع كل واحدة منكن عنوان خاص بمقالتها
      هذا يعني أنه بالإمكان كتابة المقالات طيلة الأسبوع الاول
      وكتابتها فوق هذه الصفحات
      وبعد إدراج العديد من المقالات
      سيتم التصويت عليها من طرفكن لنختار في نهاية الأسبوع الثاني المقال الفائز بالمسابقة


      فبدأنا بالأم

      وباعتقادي أن هذه البداية موفقة
      لما لها من علاقة وثيقة
      بالوجدان والمشاعر النقية
      التي أعتقد أنها ستكون وسيلة ناجحة لتحفيزكن





      رجائي ....


      لا أريد أن يذهب حماسي سدىً،فنجاح المسابقة بيد الله و بيدكن أخواتي الفاضلات

      أنتظر مقالاتكن






      السلام عليكم.
      هده قصيدة جميلة جدا مهداة لكل الامهات على ضوئها يمكن ان ندكر مزايا امهاتنا وان نسترجع دفءهن الحبيب الدي يدففيء ارواحنا العطشى للحنان .
      قصيده جميله الى الام الحنون

      --------------------------------------------------------------------------------

      مهما كتبنا ومهما عملنا والله اننا لن نوفي حق من حقوق امهاتنا هي الصدر الحنون هي دواء الروح

      هي الجنه تحت اقدامها هذي قصيده جميله اهداء الى كل الامهات
      لماذا إلى حضن أمي أردّ***إذا ضاع سعي واخفق كــدّ
      أما زلت طفلا أم ألام تبقى***ملاذ أخيرا إذا جــدّ جــدّ
      حنانك أمي فاني تعبت***ومن ناظريك القوي أستمدّ
      خذيني إليك ولا تسأليني***لمــاذا..؟ لان السؤال يهــدّ
      وحين تضمين رأسي سأبكـي***فحزني شديد وصبري أشدّ
      بربــّـك لا تسأليني لمــاذا..؟***فأسباب همـّي أنا لا تعــدّ
      تعلـّـمت منك الرضى بالقضاء***إذا ما أتانا بما لا نــودّ
      شحذت على صخرة الصـّبر سيفي***ولكنّ سيف القضاء أحــدّ
      أصبت بأكثر من ألف جرح***وكنت لأبواب ضعفي أسـدّ
      وما قلت آه إذا جــدّ جرح***وفي كل يوم جراحي تجــدّ
      تعلمت منك بأن الأمانــي***تظل سرابا لمن لا يكـــد
      وأن حياة الخنوع جحيم***فعشت أحارب من يستبد
      وحققت ألف انتصار ولكن***خضم المحارب جزر ومدّ
      وها أنذا عدت يا أم طفلا***إليك فصدرك عطف وودّ
      ومالي سواك يكفكف دمعي***وعنـّي سهام الهموم يضدّ
      حرصت على العهدا أمي كثيرا***فما من رحيلي إلى العزّ بــدّ
      ولا تحسبي أن بأسي تداعى***فلي همـّة بحرها لا يحـدّ
      تعبت وأرغب أن أستريح***ومن قال: لا يستريح المجدّ
      خذيني وضمـّي لصدرك رأسـي***فما لك في الحب يا أم نـــدّ
      إذا أغرقتني هـمــوم الحياة***وجدت يــد الأم نحــوي تمــدّ

      الرائع / الدكتور : مانع سعيد العتيبه

      استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
      ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
      امة الستير طهورا حبيبتي

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم.
        حبيبتي حسناء موضوع الام او عن الام هو مفتوح لاني هكدا ارى الاشياء ان سمحت لماما امينة وصدقيني لا اشارك هنا للحصول على رتبة بققدر ما اريد ان يرفع الله درجات حسنات امهاتنا يارب.اكتب عن الام وربما شعرا او قصة او موضوعا المهم اكتب لو سمحت وان قرات انت وام سارة لانكما المشرفتين هنا فالحمد لله لكن اطمع في اخواتي وبناتي لكي تنضم ولو قلة لنغني هده الصفحة اجل واعدريني ان اخترت قصة عن الام هده المرة ممكن اننا قراناها هنا بالمنتدى لكن اليوم اخصصها لركن الطفل والاسرة وبما ان المحور المختار هو الام فان شاء الله في الاعادة افادة وانا متاكدة يا حسناء ان دموعك ستدرف تماما كما وقع لي وللتو ما شاء الله فالله مارحم والدتي واسكنها الجنوة واطال الله في عمر امهاتكن حبيباتي يارب.
        بسم الله .
        الأم الحنون

        --------------------------------------------------------------------------------

        السلام عليكم جميعا



        اخواني اتمنى انه نأخذ من هالقصة عبارات شفافة في اذهاننا لكي لاتكون ثقيله بيوم من الايام ولكي لاننساها مهما حدث
        بعد 21 سنة من زواجي .....

        وجدت بريقاً جديداً من الحب ....

        قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي ....

        وكانت فكرة زوجتي حيث بادرتني بقولها:

        "أعلم جيداً كم تحبها"...


        المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت

        أمي التي ترملت منذ 19 سنة :41

        ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.

        في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: "هل أنت بخير "

        لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:

        "نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي ".

        قالت: "نحن فقط …" فكرت قليلاً ثم قالت: "أحب ذلك كثيراً".

        في يوم الخميس وبعد العمل ، مررت عليها وأخذتها، كنت مضطرب قليلاً،

        وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة. كانت تنتظر عند الباب مرتدية

        ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته. ابتسمت

        أمي كملاك وقالت: " قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني، والجميع

        فرح، ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي"

        ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها

        السيدة الأولى، بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا

        تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة. وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي

        بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:

        "كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير".

        أجبتها: "حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه "

        تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي، ولكن قصص

        قديمة على قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل

        وعندما وصلنا إلى باب بيتها قالت: "أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى، ولكن على حسابي".

        فقبلت يدها وودعتها .

        بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم

        أستطع عمل أي شيء لها. وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم

        الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها: "دفعت الفاتورة

        مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجوده، المهم دفعت العشاء لشخصين لك

        ولزوجتك. لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي أحبك ياولدي "

        في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة "حب" أو "أحبك" وما معنى جعلنا

        الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه. لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة

        الأم . إمنحهم الوقت الذي يستحقونه .. فهو حق الله وحقهم وهذه

        الأمور لا تؤجل

        استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
        ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
        امة الستير طهورا حبيبتي

        تعليق


        • #5
          سيكولوجية الأمومة

          دكتور / محمد المهدى

          استشارى الطب النفسى

          واحة النفس المطمئنة



          لا يمكن الحديث عن المرأة فى صحتها ومرضها دون الحديث عن الأمومة ، فهى من أقوى خصائصها ووظائفها منحها الله إياها لتعمر بها الحياة ، ولذلك ارتبطت فكرة الأمومة فى المجتمعات القديمة بالألوهية وذلك حين كان هناك اعتقاد بأن المرأة هى التى تنجب بذاتها أى أنها مصدر الخلق ، ومن هنا انتشرت الآلهة الأنثى بمسميات مختلفة . ثم حين اكتشف الرجل أن وجوده ضرورى لأن تنجب المرأة ظهرت الآلهة الذكورية جنباً إلى جنب مع الآلهة الأنثوية ، ثم حين اكتشف الرجل خلال الحروب والمنازعات أنه جسمانياً من المرأة أقوى وأنه مسئول عن حمايتها حاول الانفراد بفكرة الألوهية ، وحين تجاوزت الإنسانية هذه المراحل واستنارت بصيرتها بنور الوحى الإلهى وعرف الإنسان التوحيد وتواترت الديانات إلى أن وصلت إلى الدين الخاتم الذى أعلى من مقام الامومة والأبوة حتى جعله تاليا لمقام الربوبية فى قوله تعالى :

          " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً . إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما إفٍ ولا تنهمرهما وقل لهما قولاً كريماً * واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيراً " (الإسراء 23 – 24)

          التعريف اللغوى (المعجم الوجيز ، مجمع اللغة العربية – 2000)

          الأم : هى أصل الشىء ، وهى الوالدة ، وهى الشىء يتبعه فروع له .

          والأمومة هى نظام تعلو فيه مكانة الأم على مكانة الأب ويضيف الدكتور يوسف القرضاوى (فتاوى معاصرة – 1989)

          " ولا شك أن خير وصف يعبر عن الأم وعن حقيقة صلتها بطفلها فى لغة العرب هو " الوالدة " وسمى الأب " الوالد " مشاكلة للأم الحقيقية ، أما الأب فهو فى الحقيقة لم يلد ، إنما ولدت امرأته . فالولادة إذن أمر مهم ، شعر بأهميته واضعوا اللغة ، وجعلوه محور التعبير عن الأمومة والأبوة والبنوة … وفى القرآن الكريم تأكيد لذلك المعنى فى قوله تعالى : " ما هن أمهاتهم ، إن أمهاتهم إلا اللائى ولدنهم فلا أم فى حكم القرآن إلا التى ولدت "

          التعريف الاصطلاحى :

          الأمومة هى علاقة بيولوجية ونفسية بين امرأة ومن تنجبهم وترعاهم من الأبناء والبنات .

          وهذا هو التعريف للأمومة الكاملة التى تحمل وتلد وترضع (علاقة بيولوجية) وتحب وتتعلق وترعى (علاقة نفسية) . وهذا لا ينفى أنواعاً أخرى من الأمومة الأقل اكتمالاً كأن تلد المرأة طفلاً ولا تربيه فتصبح فى هذه الحالة أمومة بيولوجية فقط ، أو تربى المرأة طفلاً لم تلده فتصبح أمومة نفسية فقط .

          أنواع الأمومة :

          مما سبق يتضح أننا أمام أنواع ثلاثة من الأمومة :

          الأمومة الكاملة (بيولوجية ونفسية) : وهى الأم التى حملت وولدت وأرضعت ورعت الطفل حتى كبر ، وهى أقوى أنواع الأمومة فهى كما يصفها الدكتور يوسف القرضاوى (فتاوى معاصرة 1989) : " المعاناة والمعايشة للحمل أو الجنين تسعة أشهر كاملة يتغير فيها كيان المرأة البدنى كله تغيراً يقلب نظام حياتها رأساً على عقب ، ويحرمها لذة الطعام والشراب والراحة والهدوء . إنها الوحم والغثيان والوهن طوال مدة الحمل … وهى التوتر والقلق والوجع والتأوه والطلق عند الولادة . وهو الضعف والتعب والهبوط بعد الولادة . إن هذه الصحبة الطويلة – المؤلمة المحببة – للجنين بالجسم والنفس والأعصاب والمشاعر هى التى تولد الأمومة وتفجر نبعها السخى الفياض بالحنو والعطف والحب . هذا هو جوهر الأمومة : بذل وعطاء وصبر واحتمال ومكابدة ومعاناة " .

          الأمومة البيولوجية : وهى الأم التى حملت وولدت فقط ثم تركت ابنها لاى سبب من الأسباب وهى أمومة قوية وعميقة لدى الأم فقط . ولكنها ليست كذلك لدى الابن
          (أو البنت) ، لأن الأبناء لا يشهدون الأمومة البيولوجية وإنما يشهدون الأمومة النفسية ، ولذلك اهتم القرآن بالتوصية بالأم والتذكير بالأمومة البيولوجية التى لم يدركها الأبناء . قال تعالى : " ووصينا الإنسان بوالديه ، حملته أمه وهنا على وهن وفصاله فى عامين " (لقمان 31) .

          الأمومة النفسية : وهى الأم التى لم تحمل ولم تلد ولكنها تبنت الطفل بعد فراقه من أمه البيولوجية فرعته وأحاطته بالحب والحنان حتى كبر . وهذه الأمومة يعيها الطفل أكثر مما يعى الأمومة البيولوجية لأنه أدركها ووعاها واستمتع بها .

          والأمومة النفسية – سواء كانت جزءاً من الأمومة الكاملة أو مستقلة بذاتها – تقسم إلى قسمين:

          الأمومة الراعية : وتشمل الحب والحنان والعطف والود والرعاية والحماية والملاحظة والمداعبة والتدليل .

          الأمومة الناقدة : وتشمل النقد والتوجيه والتعديل والأمر والنهى والسيطرة والقسوة أحياناً .

          وفى الأحوال الطبيعية يكون هناك توازن بين قسمى الامومة فنرى الأم تعطى الرعاية والحب والحنان وفى نفس الوقت تنتقد وتوجه وتعاقب أحياناً .

          أما فى الأحوال المرضية فنجد أن هذا التوازن مفقود فيميل ناحية الرعاية الزائدة والتدليل أو يميل ناحية النقد المستمر والقسوة والسيطرة .

          استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
          ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
          امة الستير طهورا حبيبتي

          تعليق


          • #6



            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            أخواتي الغاليات الانيقات
            أين حماسكن
            الذين لطالما عشقتكن من أجله؟؟
            أين مقالاتكن في الأم؟
            ما زالت الأم تنتظر من يشفي غليلها
            وأنا انتظركن


            سأقوم بتوضيح مبدأ المسابقة إن لم يكن واضحاً
            للبعض
            على كل مشتركة إدراج مقال عن الأم
            تعريف بها... بأهميتها...
            وصف لحبنكن لها
            لا تبخلوا على أمهاتكن

            أي مقال أعجبك وشعرت أنه يلامس فيك الكثير
            هاتيه إلى هنا فوق هذه الصفحات
            لنستمتع به نحن
            أي كلمة كتبتها أنت
            بأناملك
            عندما أحسست أن أمك أغلى ما ملكت
            هاتي بهذه الكلمات لنطلع عليها ولنستفيد منها


            علها تستثير مشاعراً باتت فاترة في نفوس البعض
            أو قد تكون بمثابة
            **إشارة تنبيه**



            وتجدر الإشارة إلى أنه
            يسمح هنا بالمنقول والمنسوخ
            لأن الهدف من هذه المسابقة يكمن في إغناء منتدى الاسرة و الطفل بكل ما يتعلق بها
            وبمشاعرها وحياتها

            فبدأنا بالأم
            وباعتقادي أن هذه البداية موفقة
            لما لها من علاقة وثيقة
            بالوجداننا والمشاعرنا النقية
            التي كنت أعتقد أنها ستكون وسيلة ناجحة لتحفيزكن
            و اتمنى ان تكون كدلك

            وبعد إدراج العديد من المقالات
            سيتم التصويت على المقال الأفضل
            من خلال العضواات



            أنتظركن :)




            اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
            و
            اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

            يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

            فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


            تعليق


            • #7











              موضوع رائع ،أشكرك عزيزتي حسناء على اتاحة
              هذه الفرصة لنا للتعبير عن الأم
              فماأجمل الحروف حين نسطرها عن أمهاتنا
              لا يحرمك الله من أمك وجعلك بارة بها
              و لك تحياتى يا من تحمل قلبا حنونا







              وسأهدي امي هذه الخاطرة رغم انها لا توفي ما في قلبي لها من حب




              بدمي أفدي الوفية من رعت كل عهودي
              انها روحي وقلبي انها سر وجودي









              ذبت بين الحروف وسقطت مع كل كلمة دمعة عند قراءة هذه الرسالة ..
              فلا أدري كيف بدات القراءة ومتى انتهيت ..
              أعاننا الله على بر والدينا وأجزل لهم ولنا العطاء ..
              اللهم اجعل البر في أولادنا وأولاد المسلمين ..
              اللهم آمين .










              رسالة من أمك :



              السلام عليكم ورحمة الله

              الحمد لله فارج الهم، وكاشف الغم، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وبعد:

              يا بني.. هذه رسالة مكلومة من أمك المسكينة.. كتبتُها على استحياء بعد تردد وطول إنتظار..

              أمسكتُ بالقلم مرات فحجزته الدمعة! وأوقفتُ الدمعة مرات، فجرى أنين القلب.

              يا بني.. بعد هذا العمر الطويل أراك رجلاً سوياً مكتمل العقل، متزن العاطفة..

              ومن حقي عليك أن تقرأ هذه الورقة

              وإن شئت بعد فمزقها كما مزقت أطراف قلبي من قبل!

              يابني.. منذ خمسة وعشرين عاماً كان يوماً مشرقاً في حياتي عندما أخبرتني الطبيبة أني حامل!

              والأمهات يا بني يعرفن معنى هذه الكلمة جيداً!

              فهي مزيج من الفرح والسرور، وبداية معاناة مع التغيرات النفسية والجسمية.

              وبعد هذه البُشرى حملتُك تسعة أشهر في بطني فرِحةً جذلى؛ أقوم بصعوبة، وأنام بصعوبة

              وآكل بصعوبة، وأتنفس بصعوبة....

              لكن ذلك كله لم ينتقص من محبتي لك وفرحي بك!!!

              بل نَمَت محبتُك مع الأيام، وترعرع الشوق إليك!

              حملتك يا بني وهناً على وهن... وألماً على ألم..

              أفرح بحركتك، وأُسر بزيادة وزنك، وهي حمل عليَّ ثقيل!

              إنها معاناة طويلة أتى بعدها فجر تلك الليلة التي لم أنم فيها

              ولم يغمض لي فيها جفن، ونالني من الألم والشدة والرهبة والخوف ما لا يصفه قلم

              ولا يتحدث عنه لسان.. إشتد بي الألم حتى عجزت عن البكاء...

              ورأيت بأم عيني الموت مرات عديدة! حتى خرجت إلى الدنيا

              فامتزجت دموع صراخك بدموع فرحي

              وأزالت كل آلامي وجراحي، بل حنوت عليك مع شدة ألمي

              وقبَّلتُك قبل أن تنال منك قطرة ماء!

              يا بني.. مرت سنوات من عمرك وأنا أحملك في قلبي وأغسلك بيدي

              جعلت حجري لك فراشاً، وصدري لك غذاء..

              سهرت ليلي لتنام.. وتعبت نهاري لتسعد..

              أمنيتي كل يوم أن أرى ابتسامتك..

              وسروري في كل لحظة أن تطلب شيئاً أصنعه لك، فتلك هي منتهى سعادتي!


              ومرت الليالي والأيام وأنا على تلك الحال خادمة لم تقصر

              ومرضعة لم تتوقف، وعاملة لم تسكن، وداعية لك بالخير والتوفيق لا تفتر

              أرقبك يوماً بعد يوم حتى اشتد عودك، واستقام شبابك، وبدت عليك معالم الرجولة

              فإذا بي أجري يميناً وشمالاً لأبحث لك عن المرأة التي طلبت!

              وأتى موعد زواجك ، واقترب زمن زفافك....

              فتقطع قلبي، وجرت مدامعي، فرحة بحياتك الجديدة، وحزناً على فراقك!

              ومرت الساعات ثقيلة، واللحظات بطيئة

              فإذا بك لست ابني الذي أعرفك

              اختفت ابتسامتك، وغاب صوتك، وعبس محياك، لقد أنكرتني وتناسيت حقي!

              تمر الأيام أراقب طلعتك، وأنتظر بلهف سماع صوتك...

              لكن الهجر طال والأيام تباعدت! أطلت النظر على الباب فلم تأت!

              وأرهفت السمع لرنين الهاتف حتى ظننت بنفسي الوسواس!

              هاهي الليالي قد أظلمت، والأيام تطاولت، فلا أراك ولا أسمع صوتك

              وتجاهلت من قامت بك خير قيام!

              يا بني لا أطلب إلا أقل القليل..

              إجعلني في منزلة أطرف أصدقائك عندك

              وأبعدهم حظوة لديك!

              إجعلني يا بني إحدى محطات حياتك الشهرية لأراك فيها ولو لدقائق..

              يابني.. إحدودب ظهري، وارتعشت أطرافي، وأنهكتني الأمراض

              وزارتني الأسقام.. لا أقوم إلا بصعوبة، ولا أجلس إلا بمشقة، ولا يزال قلبي ينبض بمحبتك!

              لو أكرمك شخص يوماً لأثنيت على حسن صنيعه

              وجميل إحسانه.. وأمك أحسنت إليك إحساناً لا تراه ومعروفاً لا تجازيه..

              لقد خدمتك وقامت بأمرك سنوات وسنوات!

              فأين الجزاء والوفاء؟! ألهذا الحد بلغت بك القسوة وأخذتك الأيام؟!

              يا بني.. كلما علمت أنك سعيد في حياتك زاد فرحي وسروري..

              وأتعجب وأنت صنيع يدي...

              أي ذنب جنيته حتى أصبحت عدوة لك لا تطيق رؤيتي وتتثاقل زيارتي؟!

              هل أخطأت يوماً في معاملتك، أو قصرت لحظة في خدمتك؟!

              إجعلني من سائر خدمك الذين تعطيهم أجورهم..

              وامنحني جزءاً من رحمتك... ومُنَّ عليَّ ببعض أجري.. وأحسن فإن الله يحب المحسنين!

              يا بني أتمنى رؤيتك لا أريد سوى ذلك!

              دعني أرى عبوس وجهك وتقاطيع غضبك...

              يا بني.. تفطر قلبي، وسالت مدامعي، وأنت حي ترزق!

              ولا يزال الناس يتحدثون عن حسن خلقك وجودك وكرمك!

              يا بني.. أما آن لقلبك أن يرق لامرأة ضعيفة أضناها الشوق، وألجمها الحزن!

              جعلت الكمد شعارها، والغم دثارها! وأجريت لها دمعاً، وأحزنت قلباً، وقطعت رحماً..

              يا بني هاهو باب الجنة دونك فاسلكه، واطرق بابه بابتسامة عذبة، وصفح جميل، ولقاء حسن..

              لعلي ألقاك هناك برحمة ربي كما في الحديث: { الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب، أو احفظه }

              يابني أعرفك منذ شب عودك، واستقام شبابك، تبحث عن الأجر والمثوبة...

              لكنك اليوم نسيت حديث النبي : { إن أحب الأعمال إلى الله الصلاة في وقتها، ثم بر الوالدين،

              ثم الجهاد في سبيل الله }

              هاك هذا الأجر دون قطع الرقاب وضرب الأعناق، فأين أنت من أحب الأعمال؟!

              يا بني ....

              إنني أُعيذك أن تكون ممن عناهم النبي بقوله: { رغم أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه }

              قيل: مَنْ يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر، أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة } [رواه مسلم].

              يا بني.. لن أرفع الشكوى، ولن أبث الحزن

              لأنها إن ارتفعت فوق الغمام، واعتلت إلى باب السماء أصابك شؤم العقوق

              ونزلت بك العقوبة، وحلت بدارك المصيبة....

              لا، لن أفعل.. لا تزال يا بني فلذة كبدي، وريحانة فؤادي وبهجة دنياي!

              أفق يا بني..

              بدأ الشيب يعلو مفرقك، وتمر سنوات ثم تصبح أباً شيخاً، والجزاء من جنس العمل..

              وستكتب رسائل لابنك بالدموع مثلما كتبتها إليك.. وعند الله تجتمع الخصوم!

              يا بني.. إتق الله في أمك.. { والزمها فإن الجنة عند رجلها }

              كفكف دمعها، وواس حزنها، وإن شئت بعد ذلك فمزق رسالتها!

              يا بني إن من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها..




              التوقيع :

              والدتك المنسية





              ....... منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول .......






              أسأل المولى عز وجل أن يرزقنا بر الوالدين وأن يرحم من توفى منهم
              وأن يطيل في أعمار الأحياء ويحسن خواتيمهم بعد حسن عمل .
















              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة ديدة مشاهدة المشاركة











                موضوع رائع ،أشكرك عزيزتي حسناء على اتاحة
                هذه الفرصة لنا للتعبير عن الأم
                فماأجمل الحروف حين نسطرها عن أمهاتنا
                لا يحرمك الله من أمك وجعلك بارة بها
                و لك تحياتى يا من تحمل قلبا حنونا







                وسأهدي امي هذه الخاطرة رغم انها لا توفي ما في قلبي لها من حب




                بدمي أفدي الوفية من رعت كل عهودي
                انها روحي وقلبي انها سر وجودي









                ذبت بين الحروف وسقطت مع كل كلمة دمعة عند قراءة هذه الرسالة ..
                فلا أدري كيف بدات القراءة ومتى انتهيت ..
                أعاننا الله على بر والدينا وأجزل لهم ولنا العطاء ..
                اللهم اجعل البر في أولادنا وأولاد المسلمين ..
                اللهم آمين .










                رسالة من أمك :


                السلام عليكم ورحمة الله

                الحمد لله فارج الهم، وكاشف الغم، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وبعد:

                يا بني.. هذه رسالة مكلومة من أمك المسكينة.. كتبتُها على استحياء بعد تردد وطول إنتظار..

                أمسكتُ بالقلم مرات فحجزته الدمعة! وأوقفتُ الدمعة مرات، فجرى أنين القلب.

                يا بني.. بعد هذا العمر الطويل أراك رجلاً سوياً مكتمل العقل، متزن العاطفة..

                ومن حقي عليك أن تقرأ هذه الورقة

                وإن شئت بعد فمزقها كما مزقت أطراف قلبي من قبل!

                يابني.. منذ خمسة وعشرين عاماً كان يوماً مشرقاً في حياتي عندما أخبرتني الطبيبة أني حامل!

                والأمهات يا بني يعرفن معنى هذه الكلمة جيداً!

                فهي مزيج من الفرح والسرور، وبداية معاناة مع التغيرات النفسية والجسمية.

                وبعد هذه البُشرى حملتُك تسعة أشهر في بطني فرِحةً جذلى؛ أقوم بصعوبة، وأنام بصعوبة

                وآكل بصعوبة، وأتنفس بصعوبة....

                لكن ذلك كله لم ينتقص من محبتي لك وفرحي بك!!!

                بل نَمَت محبتُك مع الأيام، وترعرع الشوق إليك!

                حملتك يا بني وهناً على وهن... وألماً على ألم..

                أفرح بحركتك، وأُسر بزيادة وزنك، وهي حمل عليَّ ثقيل!

                إنها معاناة طويلة أتى بعدها فجر تلك الليلة التي لم أنم فيها

                ولم يغمض لي فيها جفن، ونالني من الألم والشدة والرهبة والخوف ما لا يصفه قلم

                ولا يتحدث عنه لسان.. إشتد بي الألم حتى عجزت عن البكاء...

                ورأيت بأم عيني الموت مرات عديدة! حتى خرجت إلى الدنيا

                فامتزجت دموع صراخك بدموع فرحي

                وأزالت كل آلامي وجراحي، بل حنوت عليك مع شدة ألمي

                وقبَّلتُك قبل أن تنال منك قطرة ماء!

                يا بني.. مرت سنوات من عمرك وأنا أحملك في قلبي وأغسلك بيدي

                جعلت حجري لك فراشاً، وصدري لك غذاء..

                سهرت ليلي لتنام.. وتعبت نهاري لتسعد..

                أمنيتي كل يوم أن أرى ابتسامتك..

                وسروري في كل لحظة أن تطلب شيئاً أصنعه لك، فتلك هي منتهى سعادتي!


                ومرت الليالي والأيام وأنا على تلك الحال خادمة لم تقصر

                ومرضعة لم تتوقف، وعاملة لم تسكن، وداعية لك بالخير والتوفيق لا تفتر

                أرقبك يوماً بعد يوم حتى اشتد عودك، واستقام شبابك، وبدت عليك معالم الرجولة

                فإذا بي أجري يميناً وشمالاً لأبحث لك عن المرأة التي طلبت!

                وأتى موعد زواجك ، واقترب زمن زفافك....

                فتقطع قلبي، وجرت مدامعي، فرحة بحياتك الجديدة، وحزناً على فراقك!

                ومرت الساعات ثقيلة، واللحظات بطيئة

                فإذا بك لست ابني الذي أعرفك

                اختفت ابتسامتك، وغاب صوتك، وعبس محياك، لقد أنكرتني وتناسيت حقي!

                تمر الأيام أراقب طلعتك، وأنتظر بلهف سماع صوتك...

                لكن الهجر طال والأيام تباعدت! أطلت النظر على الباب فلم تأت!

                وأرهفت السمع لرنين الهاتف حتى ظننت بنفسي الوسواس!

                هاهي الليالي قد أظلمت، والأيام تطاولت، فلا أراك ولا أسمع صوتك

                وتجاهلت من قامت بك خير قيام!

                يا بني لا أطلب إلا أقل القليل..

                إجعلني في منزلة أطرف أصدقائك عندك

                وأبعدهم حظوة لديك!

                إجعلني يا بني إحدى محطات حياتك الشهرية لأراك فيها ولو لدقائق..

                يابني.. إحدودب ظهري، وارتعشت أطرافي، وأنهكتني الأمراض

                وزارتني الأسقام.. لا أقوم إلا بصعوبة، ولا أجلس إلا بمشقة، ولا يزال قلبي ينبض بمحبتك!

                لو أكرمك شخص يوماً لأثنيت على حسن صنيعه

                وجميل إحسانه.. وأمك أحسنت إليك إحساناً لا تراه ومعروفاً لا تجازيه..

                لقد خدمتك وقامت بأمرك سنوات وسنوات!

                فأين الجزاء والوفاء؟! ألهذا الحد بلغت بك القسوة وأخذتك الأيام؟!

                يا بني.. كلما علمت أنك سعيد في حياتك زاد فرحي وسروري..

                وأتعجب وأنت صنيع يدي...

                أي ذنب جنيته حتى أصبحت عدوة لك لا تطيق رؤيتي وتتثاقل زيارتي؟!

                هل أخطأت يوماً في معاملتك، أو قصرت لحظة في خدمتك؟!

                إجعلني من سائر خدمك الذين تعطيهم أجورهم..

                وامنحني جزءاً من رحمتك... ومُنَّ عليَّ ببعض أجري.. وأحسن فإن الله يحب المحسنين!

                يا بني أتمنى رؤيتك لا أريد سوى ذلك!

                دعني أرى عبوس وجهك وتقاطيع غضبك...

                يا بني.. تفطر قلبي، وسالت مدامعي، وأنت حي ترزق!

                ولا يزال الناس يتحدثون عن حسن خلقك وجودك وكرمك!

                يا بني.. أما آن لقلبك أن يرق لامرأة ضعيفة أضناها الشوق، وألجمها الحزن!

                جعلت الكمد شعارها، والغم دثارها! وأجريت لها دمعاً، وأحزنت قلباً، وقطعت رحماً..

                يا بني هاهو باب الجنة دونك فاسلكه، واطرق بابه بابتسامة عذبة، وصفح جميل، ولقاء حسن..

                لعلي ألقاك هناك برحمة ربي كما في الحديث: { الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب، أو احفظه }

                يابني أعرفك منذ شب عودك، واستقام شبابك، تبحث عن الأجر والمثوبة...

                لكنك اليوم نسيت حديث النبي : { إن أحب الأعمال إلى الله الصلاة في وقتها، ثم بر الوالدين،

                ثم الجهاد في سبيل الله }

                هاك هذا الأجر دون قطع الرقاب وضرب الأعناق، فأين أنت من أحب الأعمال؟!

                يا بني ....

                إنني أُعيذك أن تكون ممن عناهم النبي بقوله: { رغم أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه }

                قيل: مَنْ يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر، أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة } [رواه مسلم].

                يا بني.. لن أرفع الشكوى، ولن أبث الحزن

                لأنها إن ارتفعت فوق الغمام، واعتلت إلى باب السماء أصابك شؤم العقوق

                ونزلت بك العقوبة، وحلت بدارك المصيبة....

                لا، لن أفعل.. لا تزال يا بني فلذة كبدي، وريحانة فؤادي وبهجة دنياي!

                أفق يا بني..

                بدأ الشيب يعلو مفرقك، وتمر سنوات ثم تصبح أباً شيخاً، والجزاء من جنس العمل..

                وستكتب رسائل لابنك بالدموع مثلما كتبتها إليك.. وعند الله تجتمع الخصوم!

                يا بني.. إتق الله في أمك.. { والزمها فإن الجنة عند رجلها }

                كفكف دمعها، وواس حزنها، وإن شئت بعد ذلك فمزق رسالتها!


                يا بني إن من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها..


                التوقيع :

                والدتك المنسية





                ....... منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول .......






                أسأل المولى عز وجل أن يرزقنا بر الوالدين وأن يرحم من توفى منهم
                وأن يطيل في أعمار الأحياء ويحسن خواتيمهم بعد حسن عمل .














                حبيبتي ديدة بوركت وبارك الله في مشاركتك وجعلك الله اما حنونا واقر الله عينيك بدريتك الصالحة وبوركت كل كلمة كتبتها وانت الام التي احببتك اما واختا وحبيبة في منتدانا ربنا يبارك فيك ويجعل في خطاك النور وفي حياتك السرور وزادك المولى نورا على نور ياست الحبايب يا حبيبة ..........:)

                استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
                ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
                امة الستير طهورا حبيبتي

                تعليق


                • #9
                  إلى الحبيبة.. الرقيقة
                  الناعمة.. ام الصالحين
                  إبداع..تألق
                  رقي...روعة
                  جمال...أناقة
                  كل هذا كان ملازماً لك
                  في كل صورك وسجاياك
                  كما هو الحال الآن في مقالك الرائع
                  كتبت فكنت الرائعة
                  وكيف إذا أغنيت مقالك بلقطة مصورة
                  ما شاء الله عليك يا حنونة
                  بارك الله فيك
                  وجزاك خير الجزاء
                  اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                  و
                  اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                  يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                  فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمان الرحيم

                    إلى الرائعة المتألقة في كل شيء
                    في همسهاا ..
                    في سرهاا..
                    في عفويتهاا..
                    في رهف حسهاا..
                    في روعة حرفهاا..
                    في شخصهاا الكريم
                    إليك يا...

                    *
                    ديدة

                    *

                    رائعة أنت فيما كتبت
                    وفيما أرفقت
                    بارك الله فيك وفي أمثاالك
                    وجزاك الله الجنة

                    لك مني كل الاحترام والتقدير
                    والمودة

                    تقبلي حبي وودي
                    ووردي

                    أحبك في الله
                    اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                    و
                    اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                    يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                    فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

                      ما شاء الله و لاحولة وقوة الا بالله

                      تبارك الله والله اعطيكم الصحة مواضيعكم رائعة بزاااااااف ان شاء الله غادي نزل موضوعي

                      حسناء الرودانية تبارك الله عليك احسنت الاختيار في موضوع الام مميز وراقي و هادئ .....

                      لي عودة ان شاء الله


                      وحي القبور

                      http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...098&highlight=

                      تعليق


                      • #12





                        المقال الأول: كان لمعشوقة الانيقات
                        لرائعة ومتألقة اناقة
                        *ام الصالحين*




                        المقال الثاني: كان لمبدعة الكلمة
                        لساكبة الروعة في نفوس الكل
                        للمتألقة في كل شيء
                        *ديدة*



                        و ننتظر بااقي المقالات
                        وبالتوفيق للجميع
                        ................................حسناء الروادنية
                        اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                        و
                        اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                        يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                        فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                        تعليق


                        • #13
                          قصة الأم التى أرضعت طفلها وهي ميته

                          هذي قصه حقيقه 100 % رواها ضويحي بن خرميط العازمي في الحادي والعشرين من ابريل سنه 1935 في مضاربهم عند ملح .... وذكر هذه القصه ديكسون في كتاب عرب الصحراء

                          كان أحد رجال قبيلة العوازم مسافرا قريبا من حائل مع زوجته اللتي كانت على وشك ولادة وفي غور يقع بين التلال العاليه وضعت المرأه طفلها فجأة ولكنها ماتت أثناء الوضع حاول زوجها ان يساعدها قدر ما يستطيع غير انه كان وحيدا ولم يستطع ان ينقذها فوضع جثتها في كهف قريب وملاء المدخل بالحجارة...كره الأب أن يبعد الطفل عن أمه فقد كان يدرك أنه سيموت لا محاله لعدم وجود الحليب فوضعه على صدر أمه ولف ذراعها من حوله ووضع ثديها الايسر في فمه ثم تركهما وسار مبتعدا

                          وبعد تسعة أشهر كان جماعة من البدو من نفس القبيلة يمرون من هناك فقرروا أن ينصبوا مضاربه مقريبا من المكان الذي دفنت فيه المرأة وطفلها .....وبما أنهم كانوا يعرفون القصه فقد ذهبوا إلى مدخل الكهف ليروا إن كانت الحجارة لاتزال في موضعها .. وكم كانت دهشتهم كبيره عندما وجدوا بعض الحجاره قد أزيلت من مكانها تاركة حفرة في الجدار وازدادت دهشتهم عندما وجدوا آثار قدم طفل على الرمال في جميع الاتجاهات... فاعتراهم الخوف وأصبحوا نهبا للخرافات وانطلقوا مبتعدين عن المكان المسكون وهم لا يلوون على شئ...

                          وبعد مده من الزمن علم الاب بالقصة فأسرع إلى المكان ووجد الحفرة في الجدار وآثار أقدام الطفل .. وعندما نظر داخل الكهف ... رأى طفلا حيا يتمتم وهو يقف بجانب جثة المرأة الميتة التي كانت أشبه بجثة محنطه...وكان جسدها جافا تماما عدا عينها اليسرى والجانب الايسر من وجهها و ثديها الايسر الذي كان يمتلئ بالحليب ويدها اليسرى .... وكانت جميع هذه الاعضاء لا تختلف في شئ عن اعضاء المرأة الحيه...

                          عندها ملأ الخوف من الله قلب الرجل فأخذ يردد اسمه ويحمده ...ثم إنه أخذ الطفل الرضيع ووضعه على ظهر ناقته وسار مبتعدا

                          وقبل مغادرت المكان دفن جثة زوجته الميته بعنايه... ووضعها هذه المره في قبر من رمال

                          وقد كبر الطفل و اصبح محبوبا من الله والناس وعند بلوغه مبلغ الرجال أصبح من أشهر مقاتلي القبيلة و أشجعهم وقد سموه خلوي


                          فلاش **قلب الام** رائع جدا



                          http://www.saaid.net/flash/MotherHeart.swf


                          اللهم ارحم و اغفر لاختي البثول و اسكنها فسيح جناتك
                          واغفر لجميع موتى المسلمين

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة ام الحلوين مشاهدة المشاركة
                            السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

                            ما شاء الله و لاحولة وقوة الا بالله

                            تبارك الله والله اعطيكم الصحة مواضيعكم رائعة بزاااااااف ان شاء الله غادي نزل موضوعي

                            حسناء الرودانية تبارك الله عليك احسنت الاختيار في موضوع الام مميز وراقي و هادئ .....

                            لي عودة ان شاء الله
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                            إلى الغالية الحبيبة

                            // ام الحلوين//


                            أهلاً وسهلاً بوجودك
                            أشرقت الأنوار غاليتي
                            بارك الله فيك
                            وجعل الجنة مأواك ومسكنك
                            وبارك لك في أحبابك
                            أنتظر مشاركتك
                            وإبداعاتك عما قريب
                            فلا تطيلي علينا الغياب

                            لك مني كل الحب في الله
                            اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                            و
                            اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                            يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                            فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                            تعليق


                            • #15




                              بارك الله فيك أختي حسناء على هذه المبادرة الطيبة التي تتمثل في هذه المسابقة
                              التي سوف تكون بالتأكيد إن شاء الله إثراء لهذا القسم المهم كذلك في منتدانا الغالي ..
                              هذه مشاركتي أضمها إلى مشاركات حبيباتي التي سبقنني إلى تقديم التحية والمحبة الغامرة إلى كل الأمهات عسى أن يستفاد منها كذلك بحول الله ..



                              الأم ...

                              قالوا عنها..
                              مصدر الحنان والرعاية والعطاء بلا حـدود ...

                              وقالوا ..
                              هـي الجندي المجهول الذي يسهر الليالي ، ليرعي ضعفنـا ويطبب علتنـا ...

                              وقالوا..
                              هـي الإيثار والعطـاء والحـب الحقيقـي الذي يمنـح بلا مقابـل ويعطـي بلا حـدود أو منــّـة

                              وقالوا..
                              هـي المرشـد إلي طريق الإيمان والهدوء النفسي

                              وقالوا ..
                              هي المصدر الذي يحتوينا ليزرع فينا بذور الأمن والطمأنينة

                              وقالوا..
                              هـي البلسـم الشافـي لجروحنـا والمخفف لآلامنا

                              وقالوا ..
                              هـي إشراقة النـور في حياتنـا

                              وقالوا..
                              هي نبـع الحنـان المتدفـق بل هي الحنـان ذاتـه يتجسد في صورة إنسان

                              وقالوا..
                              هـي شمـس الحيـاة التي تضيء ظـلام أيامنـا وتدفئ برودة مشاعـرنا

                              وقالوا..
                              هـي الرحمـة المهـداة مـن الله تعالـى

                              وقالوا..
                              هـي المعرفـة التي تعرفنا أن السعادة الحقيقية في حـب الله

                              وقالوا..
                              هي صمام الأمان ...

                              وقالوا .. وقالوا .. وقالوا
                              نعم أيه السادة قالوا عن الأم كما شاهدتم وقرأتم ما قالوا ,وسطروا أرواع القصائد في حقها وما لبثوا حتى يزدادوا فحق لهم ذلك يقول أحدهم:هي الأم لا برّ لديها وردن *** إلى بطنها بعد الولاد هو البِّرُ

                              ويقول الأخر:لأمك حق لو علمت كبير*** كثيرك ياهذا لديه يسير


                              و قالوا .. وقالوا .. وقالوا

                              من هي الأم؟؟

                              وما دورها؟؟


                              ويقول الأخر:لأمك حق لو علمت كبير*** كثيرك ياهذا لديه يسير


                              و قالوا .. وقالوا .. وقالوا

                              من هي الأم؟؟

                              وما دورها؟؟

                              لماذا كُل ذلك في حقها؟؟!!


                              هناك اسأله كثيرة قد غافلناها وتغافلها الإعلام والمثقفين وبعض طلبة العلم للآسف وجعلوا يرددون بعض الكلمات في حق الأم حتى يظن أي جاهل بأن حقها يتمحور في تلك الكلمات والأحرف البسيطة ولا يتعداها!! بحق إنها أزمت(المصطلحات) كما قال صاحبي!!


                              لماذا الأم؟
                              حديثي أيه الأحبة ليس عن شخصية غريبة تحتاج أن نكتشفها أو نصنعها وإنما حديثنا عن أمي وأمك وكل أم تعيش فوق الأرض ,ومن أفضت روحها الطاهرة إلى رب رحيم كريم..نسأل الله أن يغفر لهم وأن يسكنهم فسيح جنة.

                              إننا حينما نتحدث عن الأم فإننا لا نُغفل حق الأب ولكن نتحدث عن قرينته وركيزته التي لا يستطيع أن يسير في فلك الأيام دون أن يكون لها إسهام أو لمسات مضيئة ,فالأم لها شأن في إعمار البيوت وقيام الأسرة وتوفير الاستقرار فهي كما قيل نصف البشرية ويخرج من بين ترائبها النصف الآخر وكأنها بذلك أمة لوحدة وهي بحق أمة تستحق الإجلال وكما قال الشاعر:
                              الأم مدرسة إذا أعددتها *** أعددت شعبا طيب الأعراق


                              أتى رجل يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك ) وسلام الله على النبي الكريم عيسى ابن مريم حينما أنتصر لأمة فقال (وَبَراً بِوَالِدَتِي وَلَم يَجعَلني جَباراً شَقِياً)
                              أليس حقً علينا بعد ذلك أن نسأل ما شأن الأم؟؟!!
                              أليس حق علينا أن نسأل ماسر ذلك الاهتمام؟؟!!
                              إن شأن الأم لا يمكن استيعابه حتى نعرف حقيقة المنظومة التكوينية المتكاملة للإنسان قال تعالى (وَاللهُ جَعَلَ لَكُم من أنفسكم أَزوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم من أَزواجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً) وكون أنها أصل في هذا التكوين فهذا يظهر وبجلاء علوا مكانته وعظم شأنها وحجمها الفعلي في المنظومة التكوينية.

                              يتصور البعض بأن دور الأم لا يعدوا الرحمة والعطف على الأبناء وقبل ذلك الحمل وتبعاته وهذا مفهوم خاطئ ينشئ عن قصور في الفهم ,وتحجيم لدورها الريادي في التربية والتوجيه والتعليم كما أن لكثير من الأمهات دور في صنع النجاح لأزواجهن وأبنائهن وكما قيل "وراء كل رجل عظيم أمرائه عظيمة" ولعلي أذكر شيء من قصص السلف في ذلك

                              يقول وكيع بن الجراح: قالت أم سفيان المحدِّث لولدها سفيان: اذهب فاطلب العلم حتى أعولك بمغزلي، فإذا كتبت عشرة أحاديث فانظر هل تجد في نفسك زيادة فاتبعه وإلا فلتتبعني. هذه هي أم أمير المؤمنين في الحديث

                              سألت أم حذيفة بن اليمان أبنها: يا بني، ما عهدُك بالنبي صلى الله عليه وسلم قال: من ثلاثة أيام، فنالت منه وأنَّبته قائلة: كيف تصبر يا حذيفة عن رؤية نبيك ثلاثة أيام؟

                              لا شك أن حرص الأم الذي يخالط العمل بالأسباب لتحصيل النتيجة هو المولد لتخريج أبناء تُخلد سيرهم في صفحات التاريخ كما شاهدنا ,وأني أعرف كثير ممن يشار عليهم بالنجاح في هذا الزمن هم نتاج ذلك الوقود (الأم) الذي ظل يحركهم طيلة فترة تنشئتهم حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه حتى حينما سؤال أحد أئمة الحرم المكي عن الأسباب التي أوصلته إلى هذه المنزلة الشريفة قال دعوة أمي!!


                              قدمت الأم المسلمة أروع النماذج الصارخة في التضحية والفداء وترجمت حقيقة العقيدة والانتماء لذلك الدين الذي طالما قدم لها من النصوص ما يكفل حقها في البقاء فما كان منها إلا أن تنصف ذلك بالتنازل عن حقها من ترف الحياة وتقدم أنّفس ما تملك ليكون لله هي الخنساء في كل زمان ومكان وحتى أن يرث الله الأرض ومن عليها ولعلنا نقف على بعض قصص تلك الأمهات المجاهدات
                              الخنساء
                              الخنساء وما أدراك ما الخنساء عاشت أكثر عمرها فى العهد الجاهلي، وأدركت الإسلام، فأسلمت، ووفدت على رسول اللَّه ( مع قومها بنى سليم) اشتهرت بإيمانها العظيم باللَّه ورسوله، وجهادها فى سبيل نصرة الحق؛ فقد شهدت معركة القادسية سنة ست عشرة للهجرة ومعها أولادها الأربعة. قالت لهم في أوَّل الليل: يا بَنى إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين، واللَّه الذي لا إله إلا هو إنكم لبنو رجل واحد، كما إنكم بنو امرأة واحدة، ما خنت أباكم، ولا فضحت خالكم، ولا هَجَّنت حَسبكم، ولا غَيَّرت نسبكم . وقد تعلمون ما أعد اللَّه للمسلمين من الثواب الجزيل، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية؛ يقول اللَّه -عـز وجـل-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)[آل عمران: 200]. فإذا أصبحتم غدًا إن شاء اللَّه سالمين فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين، وباللَّه على أعدائه مستنصرين، وإذا رأيتم الحرب قد شَمَّرت عن ساقها، واضطرمت لظى على سياقها، وجُلِّلَتْ نارًا على أرواقها، فتَيمَّموا وطيسها، وجَالدوا رئيسها عند احتدام خميسها (جيشها)، تظفروا بالغنم والكرامة فى دار الخلد والمقامة.
                              فخرج بنوها قابلين لنصحها، وتقدموا فقاتلوا وهم يرتجزون، وأبلوا بلاءً حسنًا، واستشهدوا جميعًا . فلما بلغها خبرهم، قالت: الحمد للَّه الذي شرَّفنى بقتلهم فى سبيله، وأرجو من ربى أن يجمعنى بهم فى مستقر رحمته

                              أم عمار
                              عن عبد الله بن زيد بن عاصم قال شهدت أحدا فلما تفرقوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم دنوت منه أنا وأمي نذب عنه فقال (ابن أم عمارة ؟ (قلت نعم قال (ارم (فرميت بين يديه رجلا بحجر وهو على فرس فأصبت عين الفرس فاضطرب الفرس فوقع هو وصاحبة وجعلت أعلوه بالحجارة والنبي صلى الله عليه وسلم يبتسم ونظر إلى جرح أمي على عاتقها فقال (أمك أمك اعصب جرحها اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة) قلت ما أبالي ما أصابني من الدنيا.
                              وعن محمد بن يحيى بن حبان قال جرحت أم عمارة بأحد اثني عشر جرحا وقطعت يدها يوم اليمامة، وجرحت يوم اليمامة سوى يدها أحد عشر جرحا فقدمت المدينة وبها الجراحة فلقد رئي أبو بكر رضي الله عنه وهو خليفة يأتيها يسأل عنها، وابنها حبيب بن زيد بن عاصم هو الذي قطّعه مسيلمة، وابنها الآخر عبد الله بن زيد المازني الذي حكى وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل يوم الحرة وهو الذي قتل مسيلمة الكذاب بسيفه“.
                              و جاء في صفة الصفوة 2/63 من أحوالها ”أنه روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (ما التفت يوم أحد يميناً ولا شمالاً إلا وأراها تقاتل دوني) أهـ.
                              وجاء في الإصابة 4/418 من أخبارها قال ”ذكر الواقدي أن نسيبة بنت كعب لما بلغها قتل ابنها حبيب بن زيد على يد مسيلمة عاهدت الله أن تموت دون مسيلمة أو تقتله، فشهدت اليمامة مع خالد بن الوليد رضي الله عنه ومعها ابنها عبد الله رضي الله عنه، فقتل مسيلمة وقطعت يدها في الحرب“.
                              وهناك الكثير من تلك النماذج المشرقة في عصور سالفة وكذلك حاضرة ولو خشيت أن يمل القارئ ويطول المقام لسردت قصص عن أمهات تسقط همم كثير الرجال عند أفعالهم في هذا العصر وخير شاهد لذلك ساحات الوغى في الشيشان والأفغان وفلسطين وبلاد الرافدين.

                              هناك الكثير عن الأم ولكن ما الحقوق والواجبات التي يجب أن تقدم لها؟؟
                              اوجب الواجبات أكرم أمي *** إن أمي أحق بالإكرام
                              حملتني ثقلا ومن بعد حملي *** أرضعتني إلي أوان فطامي
                              ورعتني في ظلمه الليل حتى *** تركت نومها لأجل منامي

                              أقول أيه الأحبة من الواجبات التي يجب أن نؤديها لأمهاتنا هو البر ,وقد أشكل مصطلح (البر) على الكثير مما جعلهم يتساءلون مالمقصود بذلك وكيف يكون؟؟
                              البر أيه الأحبة هو طاعتها في المعروف والإحسان إليها قال ابن عمر لرجل : أتخاف النارأن تدخلها ، وتحب الجنة أن تدخلها ؟قال : نعم قال : بر أمك ، فو الله لئن ألنت لها الكلام ، وأطعمتها الطعام ؛ لتدخلن الجنة ما اجتنبت الموجبات يعني الموبقات.
                              ورأى ابن عمر رجلاً قد حمل أمه على رقبته وهو يطوف بها حول الكعبة، فقال: يا ابن عمر؟ أتراني جازيتها؟ قال: ولا بطلقة من طلقاتها ولكن قد أحسنت والله يثنيك على القليل كثيراً.
                              إني لها بعيرها المذلل *** إن ذُعرت ركابها لم أذعر

                              من بر الأم الأدب وحسن معاملتها ولقد وجدت باقة نفيسة في موقع (أمي) من صور الأدب وحسن التعامل أرفقها لعل الله أن ينفعنا بها:
                              1. لا تدعها باسمها بل كنيتها بما تحب وتفرح به .
                              2. لا تجلس قبلها ...
                              3. لا تمش قبلها .
                              4. مقابلتها بطلاقة الوجه وبشاشته .
                              5. نصيحتها ولكن بالمعروف وإذا لم تقبل فلا تؤذهما .
                              6. إجابة دعوتها دون تضجر أو كراهية .
                              7. التكلم معها باللين .
                              8. أن تطعمها إذا جاعت .
                              9. أن تكسوها إذا عريت .
                              10. خدمتها إذا احتاجت .
                              11. امتثال أمرها ما لم يكن معصية .
                              12. ألا تسبقها بالأكل أو الشرب .
                              13. أن تدعو الله لها بالمغفرة والرحمة .
                              14. الغض عن أخطاء و زلات الأم ومحاولة نصحها برفق .
                              15. توقيرها واحترامها .
                              16. عدم التكبر والترفع عليها .
                              17. محاولة فعل الشيء الذي يجلب لها البهجة والسرور .
                              18. مصاحبتها بالمعروف وطلب الدعاء منها .


                              أتمنى لكن التوفيق و.وللأمهات كل المحبة والود والتقدير ..
                              كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
                              عذرا على طول الغياب ..
                              لي عودة إن شاء الله ..

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X