إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيف تتعامل مع ابنك المراهق ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف تتعامل مع ابنك المراهق ؟

    ليس سهلاً أن تربي طفلاً في زماننا المشحون بالتوتر، وضيق الوقت واللهث وراء المستوى الأفضل للحياة.




    فما بالك بابنك وقد تعدى عتبة الطفولة، وخط شاربه وغلظ صوته، ومن حوله مستجدات وصرعات لا تنتهي، من موسيقى وقصات شعر وأزياء غريبة، وتمرد وعناد وعالم انفتحت أبوابه على مصراعيه!!.

    المراهقون: هل هم حقاً مشاكل متحركة، أو براكين ثائرة وحروب مستمرة؟ أم هم أطفال ولجوا عالم الكبار ويحتاجون في دخولهم هذا إلى تهيئة وعناية وتكوين علاقة حميمة؟
    ولدي تفتح فوهة الزجاجة لتندفع ثورة المراهقة، وفورانها من أجل البحث والتحليل، والوصول إلى نتائج ليس للآباء فقط، بل وللأبناء أيضاً..

    مع من تبدأ ولدي.. الآباء أم الأبناء؟!
    نستأذن من الأبناء، لنبدأ في الكويت مع الآباء والأمهات:

    من يربي من؟
    تبدأ أم أفنان المطيري من الكويت بحماس وانفعال، لم نعد نستطيع تربية أبنائنا، بل هم الذي أصبحوا يربوننا!! فلم نكن أبداً نحث أمهاتنا كما تفعل بنات اليوم كما إننا لم نعد نستطيع التفريق بين البنات والأولاد في ملابسهم وتصرفاتهم، فالبنت تقود سيارتها بشكل جنوني مثل الولد، وأصبحت أيضاً ( تشفط) بالسيارات ومهما حاولت أن أحكم ابنتي البالغة من العمر ثمانية عشر عاماً، إلا أنها تصاحب فتيات في الجامعة ينتمون لهذا العصر السريع والمجنون أيضاً، ولشدة خوفي عليها أحاول مراقبتها باستمرار، وهذا سبب خلافي المستمر معها، فهي ترى أني لا أثق بها، ولا دخل في رأيي للثقة بذلك، وأرى من حق كل أم أن تراقب أبناءها، خاصة في مرحلة المراهقة الحرجة.

    تقليعات جديدة
    ولكن هل يمكن أن نتحول من آباء مراقبين لأبنائهم إلى آباء يستخدمون أيديهم للضرب، تضطر أم سالم البدر لفعل ذلك مع ابنها الأصغر سالم البالغ من العمر ثلاثة عشر عاماً وتقول: لم أرهق في تربية إخوته مثله، ولم أمر معهم بمثل ما مررت به معه، واعترف أن دلالي له – كونه أصغر إخوته- هو السبب، فابني يتفنن في الهروب من المذاكرة ليشاهد الفيديو ويحب الخروج باستمرار مع أصحابه، ورغم أني تعاملت مع الأشكال الجديدة التي يفعلها في شعره وملبسه، إلا أني لا أتهاون في دراسته، وأحب أن أشاهده رجلاً محترماً كإخوته الكبار، إلا أنه دائماً يقول لي: " لا أريد أن أكون مثل أحد " وينفذ صبري عندما يشتكي مدرسوه أو أراه يهرب من المذاكرة، فأضطر إلى ضربه، ولقد فوضني والده في ذلك!!

    أريد رجلاً
    عندما يرغب الأب أن يرى الصغير قد أصبح رجلاً، فتلك الرغبة بحد ذاتها يمكن أن تسبب مشكلة، يقول عبدالله الراشد:
    لدى ثلاثة أولاد وبنتين، ابني الأكبر عمره 16 عاماً، ولا أستخدم معه التوبيخ أو أساليب التربية الخاصة بالأطفال، فهو في مرحلة بدء الرجولة، وأعده ليتولى مهام شركتي وتجارتي، ولكن بسبب الحرية التي أعطيها له، أرى أشياء لا تعجبني مثل سهره مع رفاقه لوقت متأخر ليلاً، وأحاول أن ألفت نظره لذلك فقط، فإن ابني بعد سنوات قليلة سيكون زوجاً وأباً مسؤولاً، ويجب أن يكون على قدر هذه المسؤولية.

    •تشفيط بالسيارات
    أسامة الفراج يعمل بوزارة التربية ولديه أربعة أولاد، أكبرهم يبلغ سبعة عشر عاماً، ويختلف مع الراشد في إعطاء الحرية للأبناء في مرحلة المراهقة، إذ إن الحرية- من وجهة نظره- كانت السبب في أفعال شباب اليوم من "تشفيط" للسيارات، وتعريض حياة الشاب ومن حوله للخطر، وكذلك سماع الموسيقى الصاخبة، والتي تؤذي مسامع الآخرين، وفي عدم سماعه للنقد، وأرى أن هذا الشاب لو سمع ما يؤدبه من أبيه ما كانت أفعاله بهذا الشكل، وطبعاً لا أطالب بالشدة المفاجئة، لأن ذلك سيفلت زمام الأمور، لكن يجب التدرج في أساليب التربية والتعامل معه منذ الطفولة.

    •على من يقع الخطأ؟
    ويتخذ نوف عبد اللطيف الرشيدي وله عشرة أولاد من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " اتقوا الله، واعدلوا في أولادكم" دستوراً ومنهجاً يتبعه مع أولاده، ويفسر ذلك:
    لا أخلط الأوراق فلا أكون شديداً مع طفلي الصغير، وأترك من هو في عمر السبع سنوات، بل لكل سن أسلوب معين، كما وضحه الرسول الكريم، وإذا تراكمت الأمور على بعضها دون حل، كانت النتيجة أبناء لا يوقرون كبيرهم ولا يرحمون صغيرهم، وأصبحت الأمهات يحملن عبء تربية الأبناء، والأم معروفة برحمتها ورقتها مع أبنائها والأب يسد هذا النقص بالحزم والشدة، فإذا كان الأب غائباً معظم الوقت في عمله، فلابد أن ينعكس ذلك على أبنائه.

    •ابنتي تتهمني بالجهل
    هل يعي الآباء والأمهات مرحلة المراهقة وتطوراتها؟
    من المغرب تخبرنا السيدة سعيدة الفارسي وهي ربة بيت: أنا لا أعرف مرحلة المراهقة لأنني إنسانة غير متعلمة، لكنني أعرف مرحلة البلوغ، ولقد عانيت كثيراً مع ابنتي التي أخذت تهتم بنفسها بشكل كبير، وتختلق الأسباب والأكاذيب للخروج من المنزل، ولا أنكر أنني كنت أراقب تصرفاتها وأقسو عليها أحياناً، وكثيراً ما كانت تتهمني بالجهل والتخلف، ورغم محاولاتي المستمرة للتقرب منها، وإسداء النصائح لها، إلا أنها دائماً تقول لي " لنا زماننا ولكم زمانكم".

    •الانزلاق في هوة المخدرات
    يقول عبد الهادي الملالي من المغرب عن المراهقة:
    واجهتني صعوبات مع ولديَّ وعمرهما ستة عشر عاماً وثمانية عشر عاماً، خاصة عند ضبط سلوكهما وكبح جماح أفكارهما وأحلامهما التي لا حد لها، حتى حدثت مشكلتي مع ابني الأكبر، واعتراضي المستمر على سهره مع رفاقه، وسلوكياتهم، فهددته بالطرد ولم يعبأ بذلك، وبالتالي أهملته حتى شعرت أنه يعيش في أزمة، فبدأت أغير من طريقتي وأقترب منه، حتى صارحني بأنه يدخن، وكان أن ينزلق في هوة المخدرات، وبهدوء شديد شرحت له الأخطار الصحية والاجتماعية التي تنتظره، وأعطيت له بعض الكتب ليقرأها، ووعدته بمكافأة مغرية إن هو ابتعد عن التدخين ورفاقه.. والحمد لله، أقلع نهائياً عن التدخين، وبدأت أعتمد عليه كرجل واعي.

    •القدوة مع الاستقلالية
    هل المراهقة تحتاج للشعور بالاستقلالية في الرأي والقرار؟
    تؤكد جميلة أساد من المغرب هذه المقولة إيجاباً بقولها:
    الطريق الذي أسلكه مع أبنائي المراهقين بسيط وحذر أحياناً، وأعتمد في هذه المرحلة على لغة الحوار المباشر والتقرب منهم، وأبين لهم القدوة الصالحة من خلال تصرف أبيهم، فعندما أقول لابني إن التدخين ضار بالصحة، أتابع كلامي بأن يتخذ أباه مثلاً له، فهو لا يدخن، وهذا ما يساعدني كثيراً، وأتعمد جلب الكتب الثقافية والعلمية لأبنائي حتى تكون شغلاً لهم في وقت الفراغ.

    •مرحلة غامضة
    يقول "إبراهيم قشقوش" من سوريا في كتاب "سيكولوجية المراهقة" : تعتبر المراهقة مرحلة غامضة في حياة الفرد، وتتداخل فيها الأدوار التي يعيشها، ولابد أن يشرع الآباء عندها وبعدها في التخفيف من حدة سيطرتهم على أبنائهم، ومن ثم تتخلص كواهلهم من مسؤولية كانت ملقاة على عاتقهم، وتشرع تلك المسؤولية في الانتقال إلى كواهل أولادهم.

    •ليس أولادي
    ومن سوريا تحدثنا السيدة وفيقة حسني ( أم لشابين/ 18، 22 عاماً ):
    المراهقة كما أراها وكما عايشتها حالة من الغليان والتمرد، فمراهقة أبنائي كانت مرحلة متوترة وغير ثابتة، خاصة أن والدهم ترك الجزء الأكبر من مهمة تربيتهم لي.

    وتضيف: أحاديث مطولة كانت تدور بيننا، ولم أكن أخجل من أسئلتهم المحرجة، وأستطيع أن أقول إن مراهقتهم كانت مرحلة صعبة بالنسبة لنا جميعاً، لكن الأمور استقرت أخيراً دون مشاكل أو انحرافات.

    والسيدة براءة الرفاعي ( أم لشابين وثلاث فتيات) من سوريا رأت المراهقة من جانب مختلف عن سابقتها، تقول: من سمات المراهقة حدوث التغيرات الفسيولوجية، وعلى الوالدين تنبيه المراهقين إلى عدم التخوف من هذه التغييرات وتعليمهم كيفية التعامل مع الجنس الآخر، والنتائج السلبية للاختلاط، والصعوبات التي كانت تواجهني في هذه المرحلة كانت بسبب تصميم المراهق عامة على تنفيذ ما يريد، دون تقدير للنتائج، مثل مسألة اختيارهم لأصدقائهم، وما ينجم عن سوء الاختيار من مشاكل.

    كانت هذه آراء الآباء والأمهات في أبنائهم المراهقين وما يسببونه لهم من مشاكل ومتاعب ولكن يظل للأبناء رأي آخر نستعرضه في العدد القادم بإذن الله








    اللم فرجها عني و على اختي و جميع المسلمين والمسلمات امين


  • #2
    شكرا لك أختي على الموضوع المفيد
    جزاك الله خيرا

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا موضوع قيم و مفيد الله يفيدك بالمفيد باش ديما تفدينا
      فهرس مواضيعي المتواضع







      لَسْتُ بِهَذَا الغَرُورْ الذِي لا يُطَاقْ

      وَ لَسْتُ الأُنثَى المُتَكَبِرَة التِي لا يَعْجُبَهَا شَيءْ

      !
      كُلْ مَافِي الأمَر

      إنْ طُهْرِي وَ نَقَائِي يَختَلِفْ عَنْ بَقِيَةْ النِسَاءْ

      لِذَلِك لا أَحَد يَسْتَطِيع فَهَمِي سِوَى القَلِيل مِنْ البَشَرْ



      اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني

      تعليق


      • #4
        شكراً وبارك الله فيك
        موضوع رائع ومفيد قرأته بتركيز وأهمية كبيرين
        فإبنتي على أبواب المراهقة.
        ا:s11353:

        تعليق


        • #5
          [align=center][tabletext="width:70%;background-image:url('http://www.anaqamaghribia.com/vb/backgrounds/20.gif');"][cell="filter:;"][align=center]
          مشكورة اختي على النقل القيم
          جزاك الله خيرا
          [/align]
          [/cell][/tabletext][/align]

          تعليق


          • #6
            شكرا اختي على الموضوع الرائع,وننتظر راي الابناء.ابني عمره12سنة,وحاليا اصبحت المراهقة في فترة مبكرة,وكثيرا ما نتصادم في الافكار انا وابني,لست ادري لم؟فانا عصبية,لدرجة انني لا اتقبل حتى مزاحه.ومع ذلك عندما يدخل من المدرسة ياتي ليحكي جزءا من يومه.رغم انه يخبئ عني الكثير الذي اعلمه من مصادر اخرى.

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X