ساعدوني عفاكن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ساعدوني عفاكن

    اخواتاتي انا غاديه مسافره وغاديه تجيني الدوره ويغيت نحبسها وخا غير 4 ايام حيت مع الاولاد والسفر كتعطبني مع العلم انا اعراضها بدات كتبان وشكرا واحد السيده قالت ليا نتوضي بكوكا وشنو صحيح هاد الشئ

  • #2
    اختي كنصحك ما ديري والو

    تقدر الا حبستيها بشي حاجة دير ليك شي اعراض الله يستر

    خلي جسمك عادي و الدورة الا جاتك وقت السفر عادي ماكاين حتى مشكل 4 ايام كدوز دغيا

    يكفي تنظفي راسك و تغيري الفوطة كل وقت و صافي

    اما تقولي ديري شي دوا او كوكا او شي حاجة باش التقطع راكي غادي تندمي في الاخير

    كنت سمعت شي سيدة كدير شي ادوية باش توقف الدورة و المشكل اللي طاحت فيه هو انها جاها سن اليأس بكري

    احبيبة راها الدم اللي كتنزل اثناء الدورة راها مزيااان تنزل باش الجسم كيرتاح و كيتخلص من الخبث

    خلي جسمك يتنفس و ما ديري والو , اهتمي بالنظافة من دابا و ساعة فقط .

    دمتي بود ...

    تعليق


    • #3
      ماديري والوا أختي خليها تجي عادي مكنضنش أن كوكا غادي تحبسها بالعكس يمكن تديرلك شي حاجة قبيحة لاسمح الله




      تعليق


      • #4
        اختي اولا الله يوصلك على خير انت واولادك
        اختي هل تعلمين ماتحتويه الكولا من مواد والمنطقة الحساسة لا تستحمل اي اخطاء
        غير خليها عادية والله غادي يعاونك لان الا قطعتيها من بعد كتجي قوية وباوجاع مؤلمة
        تقبلي مروري اختي والله يعاونك غير صبري

        تعليق


        • #5

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          هذه المسألة نقلتها من ( الدرر النعمانية ) شرح رسالة الدماء الطبيعية تأليف فضيلة الشيخ/ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله ،
          شرح و املاء فضيلة الشيخ / أبى عمر حسن عبد الستير النعمانى -حفظه الله-

          قال العلامة ابن عثيمين :
          ( الفصل السابع: فى استعمال ما يمنع الحيض أو يجلبه ، وما يمنع الحمل أو يسقطه)

          (1) استعمال ما يمنع الحيض :

          قوله : ( استعمال ما يمنع حيضها جائز بشرطين : الاول : ألا يُخشى الضرر عليها ، فان خشى عليها الضرر من ذلك فلا يجوز ، لقول الله تعالى : "ولا تلقو بأيديكم الى التهلكة " ، "ولا تقتلوا أنفسكم إنه كان بكم رحيما)

          قلت :
          واستعمال ما يمنع الحيض لا ينفك عن الضرر بحال ؛ إذ إن :
          1- الحيض من فطرة المرأة ، كما فى الحديث <<إنه شئ كتبه الله على بنات آدم >> ، وكل ما يضاد الفطرة ، أو يخالفها ، أو يمنعها فهو حرام شرعا ، لقوله تعالى " فطرة الله التى فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله " الروم 30
          2- لأن الحيض - كما هو معلوم - ، وقال أهل الطب : انه دم فساد واحتباسه فى بدن المرأة يؤدى الى الاضرار بها والايذاء بها ، وخلق الله تعالى أكمل وأحسن ، وهو القائل "لقد خلقنا الانسان فى أحسن تقويم " التين 4

          قوله : ( الثانى : أن يكون ذلك باذن الزوج إن كان له تعلق به مثل أن تكون معتدة منه)
          قلت :
          ودليل هذا الشرط :
          قوله تعالى : " ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله فى أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الاخر " ، ولا يحل لها أن تكتم الحيض إذا كانت معتدة من زوج ؛ لأن عدتها بالحيض ، وطالما أنها فى عدة فنفقتها على زوجها ، فإن عطلت الحيض صارت تأخذ من ماله بغير حق ، فلذا اشترط اذن الزوج ولكن بشرط أن يكون له تعلق بهذا الحكم
          قلت :
          والاية التى ذكرنا انما تصلح معنا كدليل على عدم مشروعية استعمال ما يمنع الحيض مطلقا ، وذلك لقول الله تعالى : " ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله فى ارحامهن ان كن يؤمن بالله واليوم الاخر"

          قوله :( فتستعمل ما يمنع الحيض لتطول المدة وتزداد عليه نفقتها ، فلا يجوز لها أن تستعمل ما يمنع الحيض حينئذ إلا أن يكون بإذنه ، وكذلأ: أن ثبت أن منع الحيض يمنع الحمل فلابد من اذن الزوج ، وحيث ثبت الجواز فالاولى عدم استعماله الا لحاجة ؛ لأن ترك الطبيعة على ماهى عليه أقرب الى اعتدال الصحة والسلامة )
          فالشيخ فى آخر المسألة قرر عدم جواز استعمال ما يمنع الحيض الا لحاجة
          قلت :
          وهذا هو الحق
          ومثال الحاجة :
          من كانت متنسّكة بحج أو عمرة ، وهى ذات صحبة ورفقة ، يُخشى أن تضيع عليها هذه الصحبة ، وأن يدخل عليها العنت ؛ لأن من النساء من تطول أيام حيضتها ، فهذا يحبسها عن المناسك ؛ وذلك
          1-لأن المفسدة الموجود ها هنا فى منع الحيض لا تكاد تُذكر ، فهى ستستعمله لمدة شهر واحد ، أو حيضة واحدة
          2-ولأن المصلحة المتحققة باستعمالها ها هنا مصلحة كبيرة جدا ، والمتقرر أصوليا : متى غلبت المصلحة المفسدة تعيّنت المصلحة

          فرع : استعمال ما يمنع الحيض فى رمضان:
          قلت :
          لا يجوز استعمال ما يمنع الحيض لصيام رمضان ولا لقيامه ؛ وذلك للأسباب الاتية :
          أ-أن الاصل الشرعى عدم استعمال ما يمنع الحيض أو يجلبه
          ب-أن هّا من قبيل التوسع فى الحاجة ، مما يهدر معنى الحاجة
          ج-أنه ليس فى معنى الحاجة أصلا



          قوله :(وأما استعمال ما يجلب الحيض فجائز بشرطين أيضا : الاول : الأ تتحاييل به على اسقاط واجب ، مثل : أن تستعمله قرب رمضان ، من أجل أن تفطر أو لتسقط به الصلاة ، ونحو ذلك)
          (2) استعمال ما يجلب الحيض :
          قلت :
          والحيل ممنوع فى الشرع ، وقد لعن الله بنى اسرائيل لأجل ما استعملوا من الحيل ، كما فى قصة السبت

          قوله : ( الثانى : أن يكون ذلك بإذن الزوج ، لأن حصول الحيض يمنعه من كمال الاستمتاع ، فلا يجوز استعمال ما يمنع حقه الا برضاه ، وان كانت مطلقة فإن فيه تعجيل اسقاط حق الزوج من الرجعة ان كان له رجعة )
          فالشيخ قيد الجواز بقيد أخر ، هو إذن الزوج ؛ لأن حصول الحيض يمنعه من كمال الاستمتاع ، فلا يجوز استعمال ما يمنع حقه الا برضاه ، أو ان كانت مطلقة فإن فيه تعجيل اسقاط حق الزوج من الرجعة ان كان له رجعة
          قلت :
          والحق المبين :
          عدم استعمال ما يجلب الحيض الا لحاجة ، والجواب فى هذه المسألة يتنزل على الجواب السابق ؛ لأن هذا خلاف فطرة الله التى فطر النساء عليها ، وكل ما هو خلاف الفطرة يعود على الانسان بضرر











          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          شاركي الموضوع

          تقليص

          يعمل...
          X