إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صعوبات التعلم troubles/difficultés d'apprentissage

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صعوبات التعلم troubles/difficultés d'apprentissage

    بغيت اخواتي نطرح هاد الموضوع نظرا لما يعانيه مجتمعنا من خلط في المعلومات و كثير من اطفالنا كيعانيو من صعوبات التعلم و الاغلبيية ديال اولياء الامور و المعلمين كيوصفوهم بالكسالى او المستهترين او قليلي التركيز و الذكاء
    و هادو عوامل بيني و بينكم كيعصبوني خصوصا انني محيطة بالتطور و التقدم للي كترفو الدول الاخرى مما يحز في نفسي. من ناحية اخرى كوني اختصاصية في المجال من واجبي التوعية قبل العلاج.


    تعريف صعوبات التعلم

    صعوبات التعلم إلى مجموعة من الاضطرابات النمائية المختلفة و غير المتجانسة الموجودة لدى بعض الأفراد. ترجع هذه الإضطرابات الذاتية (الموجودة بداخل الفرد) إلى خلل في الجهاز العصبي المركزي يؤثر سلباً على قدرتهم في استقبال المعلومات والتعامل معها والتعبير عنها، مما يسبب لهم صعوبات في القدرة على التحدث، والقراءة، والكتابة، والتهجئة، والاستدلال، والحساب. كما تؤثر تلك الصعوبات سلباً على جوانب أخرى مثل: الانتباه والذاكرة والمهارات الاجتماعية والنمو الانفعالي.

    إذا لم يتوافر التشخيص الملائم أو التدخل العلاجي التدريسي المناسب، ربما يعاني الأفراد ذوي صعوبات التعلم الإحباط والغضب وانخفاض الثقة بالنفس.


    أخطاء شائعة حول صعوبات التعلم</strong>
    • لا يجب الخلط بين صعوبة التعلم والتخلف العقلي، أو بطء التعلم، أو العمى، أو الصمم، أو الإضطرابات السلوكية، إذ لا تعد أي من هذه الحالات صعوبات تعلم.</span> </span></strong>
    • رغم أن صعوبات التعلم ربما توجد متزامنة مع مشكلات أخرى مثل مشكلات الضبط الذاتي، ومشكلات الإدراك، ومشكلات التفاعل الاجتماعي، لا تسبب هذه المشكلات ولا تكوّن ولا تنشئ بذاتها صعوبات تعلم. </span>
    • رغم أن صعوبات التعلم يمكن أن تحدث متزامنة مع بعض الإعاقات الأخرى مثل: القصور الحسى، أو التأخر العقلي،</span> </span>أو مع المؤثرات الخارجية المختلفة مثل: الفروق الثقافية أو التدريس غير الكفء أو غير ملائم، إلا أن صعوبات التعلم لا تحدث نتيجة لهذه الظروف أو المؤثرات.
    • بسبب الجهل بطبيعة حالات صعوبات التعلم، يطلق بعض المعلمين، وأولياء الأمور، وزملاء الصف على الأطفال ذوي صعوبات التعلم بالخطأ "كسالى" أو "أغبياء"، أو "أشقياء". ولهذه التسمية تأثير سلبي على هؤلاء الأفراد. </span>

    أنواع صعوبات التعلم </strong>
    هناك أنواع عديدة لصعوبات التعلم الخاصة، أكثرها شيوعاً الآتي:

    عسر القراءة "الدسلكسيا"</strong>: صعوبة تتعلق باللغة حيث يواجه الفرد صعوبات محددة في القراءة والكتابة والتهجئة.
    عسر الحساب "الدسكلكوليا</strong>": صعوبة تتعلق بالرياضيات حيث يواجه الفرد صعوبات محددة في حل مسائل الحساب واستيعاب المفاهيم الرياضية.
    عسر الكتابة "الدسجرافيا"</strong>: صعوبة تتعلق بالكتابة حيث يواجه الفرد صعوبة محددة في تشكيل الحروف وكتابتها في مسافات محددة.
    إضطراب نقص الإنتباه، ونقص الإنتباه المصحوب بفرط النشاط</strong>: صعوبات في الإنتباه تعيق الفرد عن التخطيط والتنظيم. يعاني حوالي 30 إلى 50 % من الأفراد الذين لديهم إضطرابات في الإنتباه عسر القراءة و/أو عسر الحساب.
    صعوبة التآزر الحركي النمائي "الدسبراكسيا"</strong> :</strong> صعوبة محددة في اكتساب وتنظيم المهارات الحركية ولاسيما المهارات الحركية الدقيقة </span> (مثل: ربط خيط الحذاء، أو إحكام أزرار الملابس)
    يعد كل من نقص الإنتباه، ونقص الإنتباه المصحوب بفرط النشاط، وصعوبة التآزر الحركي النمائي "الدسبراكسيا" صعوبات تعلم عندما تؤثر على الجانب المعرفي وعلى عملية التعلم بداخل وخارج الفصل الدراسي.
    أهمية التشخيص المبكر</strong>
    • غالباً ما يُهمل تشخيص صعوبات التعلم إعتقاداً من الأهل أنها جزء من سمات وطبيعة الفرد. ولكن مع تقدم العلم، ظهرت أساليب تشخيص تساعد على تقييم الفرد، ولكن يجب التأكيد على أهمية التوجه لمشخص ذو خبرة. </span>
    • ينبغي إستشارة إختصاصي نفسي- تربوي. </span>لا تحاول</strong> تشخيص طفلك بنفسك، إذ يتطلب الأمر تشخيص دقيق وشامل. وفي حالة توافر التدخل العلاجي المبكر المناسب، تزداد قدرة ودافعية الأفراد ذوي صعوبات التعلم على العمل والنجاح*.
    كيف أساعد طفلي؟</strong>
    • يجب أن يعي ولي الأمر أن صعوبة التعلم ليست حالة مرضية، وبالتالي من البديهي أنه لا يمكن الشفاء منها. لكن إذا توافر الدعم الملائم والبرامج التدريسية العلاجية المناسبة يتمكن الأفراد ذوي صعوبات التعلم من النجاح في الدراسة وفي الحياة.</span> </span></strong>
    • يمكن للوالدين مساعدة طفلهم الذي يعاني صعوبة تعلم لتحقيق النجاح من خلال اكتشاف نقاط القوة لديه وتشجيعها، والتعرف على نقاط ضعفه ومساعدته في التغلب عليها. ويمكن للوالدين تحقيق ذلك من خلال فهم نظام التعليم المناسب لطفلهم، والعمل مع المختصين، ومن خلال تعلم استراتيجيات التعامل مع الصعوبات الخاصة لدى طفلهم.**</span> </span></strong>
    • على ولي الامر ألاّ يتأخر في طلب المساعدة وإتخاذ الإجراءات اللازمة إذا شك أن طفله يعاني صعوبات تعلم.</span>


    </span>



  • #2
    للرفع


    تعليق


    • #3
      الرفع لتعميم الاستفادة


      تعليق


      • #4
        اود جمع اكبر عدد ممكن من القراآت و لو لم تكن هنالك ردود المهم قراءة الموضوع بتمعن اللهم إني قد بلغت


        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك موضوع هااااااااااااااااااااااام للاباء و للمربين

          تعليق


          • #6
            ما شاء الله عليك اختي

            موضوع رائع ومتميز

            جعله الله في ميزان حسناتك

            قيم الموضوع

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم و رحمة الله و بركاته شكرا اختي و بارك الله فيك


              تعليق


              • #8
                جزاكي الله ألف خير أختي.أريد سؤالك ادا تقدري مساعدتي وتفيديني بدكتور مختص صعوبات تعلم بالدار البيضاء أو طنجه .؟و شكرا جزيلا
                سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم و رحمة الله و بركاته انا اختي مختصة في تقويم صعوبات التعلم orthophoniste (dyslexie dyscalculie
                  قولي لي من اش كايعاني الطفل ديالك ممكن تزوري الموضوع ديالي المتواجد في توقيعي بالاسفل (تقويم النطق و السمع)
                  و راسليني على الخاص اتواجد بالدارالبيضاء و السلام عليكم


                  تعليق

                  المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                  أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                  يعمل...
                  X