إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المـواجـهـة !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المـواجـهـة !!








    المـواجـهـة !!








    الهروب من المواجهة ايـا كـان نوعها ؛" عائلية ؛ اجتماعية ؛ مع راي عام "
    تبقـى حالة من الدفاع عن النفس بوسائل غير مشروعة ؛


    وغالبا الناس " رجال ونساء" ليسوا شجعانا ؛ لكننا في حالات الهروب؛
    نبررها ليس بالسلامة الذاتية ؛ وانمـا الكذب عليها ..


    نشتكي من غلاء الاغذية والمساكن والاطعمة وغيرها
    ولكننا لانواجه انفسنا بالمبالغة بالولائم وفوائض الاغذية ؛
    والمنزل المقبول والاقتصادي يمكننا ان نلغي اجزاء منه
    مثل الملاحق وغرفة السفرة وتكبير الصالات والمداخل والمجالس
    دون ان نشعر بنقص مـا .


    ويضيف الاستاذ يوسف الكويليت .. نغضب حين يواجهنا احد ابنائنا بالنطق بالحقيقة
    ونعتبره يتطاول علي قيمنا ويهتك احترام تربيتنا ..
    ونريد لجيلنا " شبابا وشابات" ان يكونوا جامعين ومدراء واصحاب مراكز مرموقة
    ولانبحث عن اختصاصات يمكنها ان ترقي المجتمع وتدر المكاسب المادية والمعنوية ..



    __________

    نكره من حرر " فواتير " الكهرباء والماء والهاتف ؛
    لكن لا نسال انفسنا لماذا نسرف باستعمال هذه الضرورات ..
    لانقلل من " الرغـى " وترك المكيفات والمدافئ والمصابيح وصنابير المياة بلا رقابة .



    في مراسم زواجاتنـا ..
    الام تنفق مدخراتها وتجبر الاب علي اضافة رقم جديد في دفتر ديونه ..
    والسبب ان الاحتفال يجب ان يكون حديث النساء قبل الرجال ..
    والبنت القريبة لنا ليست افضل من بنتنا




    ملولون ...
    يجب اطفالنا اللعبة .. ولاننا لا نزرع فيه قيمتها المعنوية ؛ فانه يقوم بكسرها .
    ويشتري الميسورون جوالات جديدة لابنائهم بعد وصول الموديل الجديد ..
    التغير للمباهاة وليس للحاجة.السيدات الكريمات اكثر من يدخل مسابقة الموضة ..



    اليـس هذا هروبا من كل شيئ.. ســطـوة التقاليد وقسـوة العادات ..

    ثم نشكو.. ولكننا لا تسعي الي التغير الموضوعي بكفاءة الانسان المتطور .













  • #2

    السلام عليكم ورحمة الله
    نعم هو ذاك أختي الفاضلة أم سارة ..هو هروب من المواجهة ونوع من الكذب على الذات
    ولا ننسى عدم الوعي كذلك فهو آفة ومعضلة في مجتمعاتنا إن كانت الميسورة أو المتوسطة أو الفقيرة
    تجدين مثلا في عيد الأضحى المبارك الناس تبيع أغراضها الضرورية لتشتري خروف العيد ولن أقول الأضحية ،،لأن الأضحية لله وجزء منها من المفروض أن يتصدق به لكن ما يحصل عندنا ليس أضحية بقدر ماهو هروب من أعين وألسنة الناس السليطة والعادات والتقاليد وأمور أخرى جلنا يعرفها ..
    فالوعي هنا سيد الموقف لأن الله لا يحب المسرفين ولا يكلف نفسا إلا وسعها ..
    بارك الله فيك أختي ام سارة وشكرا لك ..

    كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
    عذرا على طول الغياب ..
    لي عودة إن شاء الله ..

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمان الرحيم


      شرفت الموضوع بمرورك الطيب عليه حبيبتي زهر الخزامى

      جزاك الله خيرا








      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمان الرحيم

        تشكرين على هذا الطرح و المشكله ان بعض الناس تحترم و تقدر المسرفين أكثر متناسين بأن السعاده في المعقول.والمقال في حد ذاته هروب من واقع نعيشه ونراه،متطلبات الحياة اصبحت كثيرة والى متى نطالب بشد الاحزمة اين الحلول نحن امة عفويه لا تحب التخطيط نترك كل شى لظروف ولو بحث عن الذين يخططون لكل شى ماوجدتهم الا نسبة قليلة جدا.

        بارك الله فيك اختي ام سارة على الطرح
        اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
        و
        اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

        يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

        فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X