إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

احذر!!...في بيتك عدو !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • احذر!!...في بيتك عدو !!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رسالة قرأتها بينما كنت أتصفح عالم الإنترنت الواسع فغصت في أعماق ذلك الموقع لأعرف فحوى تلك الرسالة... اقشعر بدني عندما علمت بأنها رسالة تربوية موجهه لولي الأمر من قبل المشرفين على ذلك الموقع!! فقلت في قرارة نفسي..من يحتفظ بعدو في بيته؟! وكيف يسمح بذلك وهو على علم بوجوده؟! وغيرها من التساؤلات والتي توالت بذهني دون أن أعرف من ذلك العدو؟! ومن يكون؟!
    اكتشفت فيما بعد بأن ذلك العدو بل إن صح لي التعبير ما هو إلا التلفاز وألعاب الفيديوPlay Station والإنترنت !
    في البداية حمدت الله لأنني تذكرت أخواني الصغار , فهم ليسوا من مدمني التلفاز ولا الإنترنت ولكن ما لبثت إلا أن تعوذت من ألعاب الفيديو عندما تأكدت من وجود هذا العدو ببيتنا لأن الأخوة الأعزاء من أشد المدمنين عليه وكنت ولا أزال أحاول أن أطرد هذا العدو من البيت دون جدوى فباءت جميع محاولاتي بالفشل الذريع..حاولت بشتى الطرق بنصحهم وتوجيههم بطرقي التربوية التي تعلمتها وحاول والدي العزيز بطرقه التقليدية المتعارف عليها في مجتمعنا,,وما أدراك ما الطرق التقليدية!! ولكن دون جدوى فكانت كأنها صرخة في واد ونفخة في رماد.... لا أسمع..لا أرى.. لا أتكلم !! هذا هو حالهم عندما يتسمرون أمام ذلك العدو اللدود ليحقق الأخير مبتغاه في سرق بصرهم وحني ظهورهم وتشتيت أفكارهم وابعادهم عن مذاكرتهم وزيادة عصبيتهم وجعلهم يعيشون عالم خيالي ملئ بالعنف ليطبقوا فيما بعد كل ما شاهدوه على بعضهم البعض فيؤدي لنيل عقاباً بسيطاً لا يتعدى عدة جلدات من عصا الوالد العزيز مردداً " العصا لمن عصى !!"
    ومن هذا المنطلق كان من واجبي أن أطرح هذه الظاهرة لتقويم سلوك الأبناء والذين جعلوا من هذا العدو اللدود ..صديقهم الوفي!!ولعل الكثير من الآباء يشتكون من التلفاز على وجه الخصوص وعرضه السلبي ..والعاقل فقط من يستطيع الإختيار..مؤكدة بأن الكثير تناول هذا الموضوع من عدة نواحي وتوصل لعدة حلول.. ولكنني ومن باب علمي بالشئ والذي لا أريد أن أخفيه كي تعم فائدته على الجميع حتى لا يلجمني الله تعالى بلجام من نار كما جاء في حديث المصطفى عليه السلام... ومن باب آخر ربما هناك من لم يقرأ تلك المواضيع التي طرحت آنذاك حول هذا الموضوع وعل وعسى يقرأه الآن بمحض الصدفة لينقله لأصدقائه أو أبنائه أو إخوانه ليعم الأجر على الجميع بإذنه تعالى..
    ومع هذا الوضع الذي يتيح لأطفالنا كل شئ أصبح معه أمر المنع غير مناسب ولا معقول فلا بد من التعامل بحذر مع المادة الإعلامية وإيجاد البديل المناسب ولابد من صناعة إعلامية تصل لعقل الطفل ولا تجعله يشعر بالغربة . ولا شك أن المسئولية مشتركة بين البيت والمدرسة والمسجد وأجهزة الإعلام بوجه خاص ومن المجتمع بوجه عام وأن ينتبه الجميع إلى خطورة تأثير وسائل الإعلام المرئي على الأطفال إذا لم توجه بشكل صحيح وتحت مراقبة وتوجيه من الوسائل التربوية كي تكون وسائل بناء وتربية وليست وسائل هدم وفقدان هوية للأطفال..وهذا ما جاء به أحد المختصين بالتربية نتيجة دراساته وبحوثه حول هذه الظاهرة والتي اطلعت عليها بموقع إلكتروني آخر محاولة متواضعة مني لأجد حلا لذلك العدو لاقدمها لكم متكاملة كي تعم الفائدة. حيث لخص آثارها السلبية كما يلي :
    1-نقل أخلاق وقيم وتقاليد غربية ونمط حياة البيئات الأخرى المتناقضة إلى مجتمعاتنا.
    2-مشاهدة العنف الشائع في أفلام العنف في سلوكهم وتكرار المشاهد التي تؤدي إلى تبلد الإحساس بالخطر وإلى قبول العنف كوسيلة استجابية لمواجهة بعض مواقف الصراعات وممارسة السلوك العنيف ويؤدي ذلك إلى اكتساب الأطفال سلوكيات عدوانية مخيفة إذ أن تكرار أعمال العنف الجسمانية والأدوار التي تتصل بالجريمة والأفعال ضد القانون يؤدي إلى إنحراف الأبناء
    3-السهر وعدم النوم مبكراً والجلوس طويلاً أمامها دون الشعور بالوقت وأهميته مما يؤثر على التحصيل الدراسي وأداء الواجبات المدرسية بالإضافة للأضرار الجسمية والعقلية كالخمول والكسل وضعف النظر والأعصاب وعلاقة ذلك بالصرع والسلبية والسمنة بسبب قلة الحركة أو سوء التغذية بسبب عدم الأكل لساعات طويلة وتناول مالا يسمن ولا يغني من جوع. بدل من الوجبات الرئيسية.
    4-يتخيل الطفل بأن كل الأمور التي يشاهدها على أنها حقائق وفي ظل هذا التطور والتقدم المذهل لوسائل الإعلام وجدنا أنفسنا أمام هجمة شرسة معروضة من الإعلام وغزواً يجتاح عقول أبنائنا
    ·فكيف نحمي أبنائنا من خطر وسائل الإعلام ؟
    سؤال بحثت عن اجابته لأجدها مدروسة ومقننة من قبل المختصين باحدى الدول فخرجت بحصيلة نتاج لا بأس به ولقد أبهرني ما لقيت من حلول عرضها الباحث بطريقة غطت جميع الجوانب بأسلوب محكم وإذا ما طبقت بحذافيرها فإننا سنتخلص من هذه الظاهرة وسنقتلع جذورها التي انغرست في نفوس أبنائنا وسنحاول أن نطرد ذلك العدو شرّ طرد دون رجعة _ وسأحاول ثانية مع إخواني بتطبيق ما قرأته من حلول أوصى بها الباحث مشكوراً_ فلخصت لكم ما توصل إليه لتكون سهلة في عرضها...عميقة في تأثيرها...مفيده في نتائجها..واضحة في تطبيقها.. لأقدمها لكم في صفحة من ورق وليس طبق من ذهب !!! ولكن أتمنى أن تكون ثمينة كالذهب. لأنها تخص من لا يقدرون بثمن وهم الأبناء فلذات الأكباد.
    ·دورالأسرة في حماية الأبناء:
    إن دور الأسرة لا ينتهي عند وضع الابن أمام الجهاز بل شخصية طفل ما قبل السادسة يجب الإهتمام بها والحفاظ عليه بتفعيل الدور التربوي للأبوين وتقنية استخدام وسائل الإعلام المختلفة داخل البيت .
    1-لا يسمح له بالبقاء لمدة طويلة أمام التلفاز دون رقابة وتقليص الزمن بالتدريج
    2-وضع التلفاز أو ألعاب الفيديو في مكان اجتماع الأسرة بحيث لا يخلو بها الطفل بغرفته
    3-يشاهد الأب مع ابنه ويوجهه لكل ما هو مفيد وينتقد ما هو سيئ وذلك لكي لا يكون الصغار هدفاً للتأثيرات غيرالمرغوبة لثقافات غريبة عن مجتمعنا العربي المسلم ونقف نحن الكبار نشكو من الغزو الثقافي والعولمة وغيرها.
    4-لا نغفل عن وسائل الترفيه الأخرى كالخروج والنزهات واللعب الجماعي وغيرها لابعاده عن الوسائل الإعلامية وعدم الإلتصاق بها وتقليل حجم التأثير السلبي.
    ·دور المتخصصين في أقسام برامج الأطفال:
    1-اعداد مواد إعلامية تتناسب مع المراحل العملية المختلفة
    2-الإهتمام بالطفل والحفاظ على الهوية العربية الإسلامية
    3-توفير البديل الإعلامي والثقافي الإسلامي ليكون متواجداً جنباً إلى جنب مع المنتج الإعلامي الثقافي الأجنبي في عصر الفضاء وعصر المعلومات
    4-إبراز التاريخ الإسلامي وأبطاله من القصص القرآنية وغيرها ليحلوا محل "بات مان" و"سوبرمان"و"أبطال الديجيتال"و"الجاسوسات" وغيرهم في نفوس وعقول أبنائنا . فعندما سيعيشون في أجواء الصالحين سيكبرون وهم يحملون طموحهم وأخلاقهم
    ·دور الرقابة:
    1-على الدولة أن تتحرى الأمانة في اختيار المناسب الذي يحمي المجتمع قبل فوات الأوان.
    2-تقدير حدود الإنفتاح والتوجيه والرقابة لتحقيق التوازن
    3-مراقبة البرامج المستوردة تمنع ما يتعارض مع المثل والقيم الدينية والإجتماعية والإتجاهات الفكرية

    " وهكذا تكون وسائل الإعلام المرئي مطوعة للحفاظ على الموروث الحضاري وتضيف إليه كل جاد ونافع بطريقة فعالة تستولي على العقول وتحول دون استلاب ثقافي إعلامي يهيمن على الأبناء وتكون مؤثراً إيجابياً في تكوين اتجاهاتهم وميولهم وقيمهم وشخصيتهم "
    وختاماً أقول:
    أتمنى من كل ولي أمر أن يبدأ من الآن وليحاول بالتي هي أحسن مع فلذة كبده حتى لا يجني عليه بنفسه ويتركه يسقط في حفرة عميقة أو يقوده لإدمان سلبي لهذه الوسائل تشكل شخصيته الغضة كيفما تشاء..
    فاحذروا من هذا العدو الذي يهدد حياة أبنائكم...

    منقول للافادة

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع المهم
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .



    [frame="7 80"]


    الزمي الصمت فإنه أجمل عادة و أفضل عبادة و أكرم شيمة و أعظم غنيمة يكسبك الكرامة و يورثك السلامة و يؤمنك الندامة و يكفيك الملامة
    [/frame]



    لمعرفة كيفية نطق الكلمات باللغة الإنجليزية ادخلن على هذا الرابط








    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      سلمت اختي وسلمت ردودك .لك مني اجمل تحية

      تعليق


      • #4
        [frame="15 98"]
        السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
        بارك الله فيك أختي زهرة الأوركيد
        فعلا ما جاء ذكره في الموضوع حقيقي ومخيف
        فمهما فعلنا أو قلنا يتسحب الاولاد لينهلوا من هذا العالم
        المخيف الذي يؤثر عليهم غالبا سلبا
        فاللهم قدرنا على حسن تربيتهم ونصحهم
        وبارك لنا فيهم وألهمنا الأصوب لنعدل به الإعوجاج
        الذي طرأ على مجتمعاتنا خصوصا وأن هذه الوسائل هي سيف ذو حدين
        فمن أراد أن يستفيد منها في الخير يفعل ومن يفعل العكس لا رادع له
        إلا الله ثم ضميه و وازعه الدني ..
        شكرا جزيلا لك أختي الكريمة
        تحياتي وفي رعاية الله .
        [/frame]
        كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
        عذرا على طول الغياب ..
        لي عودة إن شاء الله ..

        تعليق


        • #5
          [align=center]
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
          [/align]

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            جزاك الله كل خير
            موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X