إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وفعلها الوادع

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وفعلها الوادع

    الوداع...
    او بمعنى اخر النهاية..
    حيث يطرق فيه ناقوس الحزن ليعلن افتراق الاحبة وبدء العد التنازلي الى توسع المسافات..
    هو هكذا وهي هكذا سنته..
    وسنة الوداع تتفوق على كل شيء..لترفض استدرار المشاعر واسترجاء الدموع ونظرات الحزن على محيا المودعين..
    اليس الوداع قويا..
    وهو الذي يرفض الاستجابة لمشاعر ترجوه ان لا ينهي الامل وان لا ينتصر على قلوب ترفضه شعورا وتقبل به واقعا..
    اعلم كثيرا ان هناك من لايستطيع تحمله وان هناك من لايستطيع حضوره وان هناك من لايستطيع الشعور به ولكن ايضا هناك من يمارسه بالرغم عنه ماضيا غير ملتفتا الى الوراء لان التفاتته ستبقيه ضحية لهذا الوداع..
    نودع من نحب ومن له مكانة اجتماعية خاصة ومن نبالده الاخوة والصداقة ..
    اقوى المودعين من يستطيع حبس دموعه وهي على مشارف عينيه ترغب رغبة جامحة في الهطول..
    واقوى المودعين من يصطنع الابتسامة في وقت هو احوج اليه الى البكاء ..
    واقوى المودعين من يتعجل الوداع لان بقاءه يعني ان ينتصر الوداع عليه بكل طقوسه..
    واقواهم ايضا من يقول ودعا وهو يشيح بوجهه جانبا حتى لانرى دمعة هاربة اتقنت الافلات من حصن حصين في عينيه..
    الم اقل ان للوداع مرارة لا يعرفها الا من كان قويا في وداعه..
    نودع احبابا واصحابا واخوة واحبة وللاسف نودعهم فنحن لن نلتقيهم مرة اخرى..
    اخشى ان اكون قد قلبت شيئا في النفوس ولكن هو الوداع يعرف متى يحل ومتى يجعلنا نتذكره ملكا طاغيا قاسيا في شعوره نتبعه ولا نتتبعه..
    ومن منا لم يقل وداعا ..
    وهنا اعتذر واعتذر واعتذر فانا اعلم كيف يقلب موضوعا كهذا قلوبا تفترض استبعاده ..
    ويبقى الاختلاف في كون الوداع امر مفروضا او امرا مرغوبا..وبين المودِع والمودَع يكمن الفرق..
    اؤمن كثيرا بان لا اعاتب مودعا اجهل مايختلج في صدره ..
    واؤمن ان الوداع سنة تحل فجاة تجبر احد الاحبة او الاصدقاء او لاخوة ان يترك مكانه ويرحل ..
    ليبقى مكانه شاغرا ..
    واؤمن ايضا ان هناك من اختار ان يكون مودَعا حتى لايكون مودِعا..لان احساس الوداع وما يحمله شعور الوداع من الم في القلب يرفض مبدا الانتظار حتى تحل غمامته..
    وتبقى سنة الحياة ان نودع احبتنا متمنين لهم ان يذكرونا بكل خير
    ولانه الوداع ساكتفي بمرارة حبره هنا
    http://

  • #2
    فعلا أختــــــــــــــــي فعلها الوداع وملأ القلــوب بالحزن والألم الا أنها سنة الحياة ولا مفر لنا منها...........مشكـــــــــــوووووووووووووورة






    اضغط على الصورة لعرض أكبر.

الإسم:	Tifla.lbakiya.jpg
مشاهدات: 8
الحجم:	39.4 كب
الهوية:	17375616


    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X