جمـــــــــال المتناقضات في المشاعر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جمـــــــــال المتناقضات في المشاعر








    الودااع نغزة شائكه تدمي القلب...
    ياترى ايها القارئة الكريمة واختي الفاضلة في اناقتنا المغربية...كم مرة لمست بيدك
    قطراتك النازفه واودعتها أوراق خريفيه ذابلة
    علها تتساقط تباعا ...ومن ثم تتهشم وتذروها الرياح
    وليكن ذلك في يوم عاصف
    ربما تلاشت ...وتلاشت...وتلاشت..حتى تجف
    كونو بخير....بلا وداع






    أكثر...ما تتسكع خطانا على مرافئ الذكرى
    نهيم في ثنايا اللحظات الجميله....
    تهب هبوب الماضي على قلوب أضناها النسيانفتنزوي تتأوه قاب قوسين أو أدنى من الهلاك
    ثم تنتفض فيها نبضات الحنين...
    وتلوي عنق الشوق...الى أيام خوالي...
    تركض في زهو على أرصفة من الجمال تبتاع بسمة من هنا وفرح من هناك
    تختزل السعاده...في عمق الزمن...وتهوي بقامة الحزن بعيداً








    البعض يرى إن هذا معاااق....!!!!
    بينما المعاق الحقيقي...هو من يمشي في الأرض مرحا
    ويعلم ان الله لايحب كل مختال فخور....
    ينصب نفسه...وكيل على ذرية آدم ...ويكره هذا ويسب ذاك
    ويجعل من البشر...تماثيل من اللا وعي...
    في حين انه ك ذاك الذي يجلس على قمة جبل عال
    ويرى الناس بمنظوره صغارونسي إنهم ايضاا حين يرفعون رؤوسهم يرونه صغير ايضا






    ما أصعب ان تتخذ قرار..بهجر مكان كنت تحبه حد الثماله
    وتبقى في مد وجزر...تايه الفكر محتار...
    ولا تجد من يفهم إحساسك ...سوى جدار الصمتترتمي على صدره وتبكي وحيد






    آه..بل آهات لاتعد ولاتحصى...
    من زمن العقوق هذا.....!!
    ياليت العاق يعلم....إنه ’’ كما تدين تدان’’






    ك هذه الصحراء...وهذه القطرات في الكوب
    نفوسنا حين يحتلها اليأس

    ولا تجد سوى بسمة غاربه في رحم الظلام
    يا الله....ما أبشع سقوط الأقنعه التي كانت تخفي القبح


    </I>

  • #2
    [frame="8 98"]
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    سلمت اختي خاطرة رائعة بمعانيها ومفرداتها المنتقاة بعناية ماشاء الله
    كنت قد قرأتها في منتديات عدة فأعجبتني كثيرا كما وأعجبتني ردود
    الكاتب على محبي خواطره ماشاء الله عليه ..وأنت ماشاء الله عليك
    من متذوقات الجميل والرائع الذي تحمله مشاعرنا وتدوي به مكنوناتنا
    لنفجره معاني وخطوط أبجدية تحملنا إلا مالا نهاية وإلى اللاحدود عبر
    ذكريات ترافقنا مدى العمر لكن الفرق أننا نكتسب من خلالها رفاق
    يسلكون معنا دروبها ليؤنسونا في وحدة وغربة كلماتنا وأحاسيسنا الدفينة ..
    شكرا جزيلا لك اختي أرمنوسة على هاته المشاركة الطيبة ..
    تحياتي .
    [/frame]
    كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
    عذرا على طول الغياب ..
    لي عودة إن شاء الله ..

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X