إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

$** أجمل قــصــائـــد الــخــنــســاء **$

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • $** أجمل قــصــائـــد الــخــنــســاء **$

    [frame="2 80"]



    الخنساء

    هي تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السلمية، المعروفة باسم الخنساء بنت عمرو (575 - 664)، كانت شاعرة رثاء في عصر الجاهلية. لقبت بهذا الاسم بسبب ارتفاع أرنبتي أنفها. تزوجت من ابن عمها رواحة بن عبد العزيز السلمي، ثم من مرداس بن أبي عامر السلمي. عاشت أيضاً في عصر الإسلام، وأسلمت بعد ذلك.




    بداية مأساتها

    في عام 612، قتل هاشم ودريد ابنا حرملة أخاها معاوية. قامت الخنساء بتحريض أخيها الأصغر صخر بالثأر، واستطاع الأخير قتل دريد انتقاماً لأخيه، ولكنه أصيب وتوفي في عام 615. وقيل أن الخنساء أصيبت بالعمى من شدة بكائها على موت أخيها. ومع قدوم عصر الإسلام، حرضت أبناءها الأربعة من مرداس بن أبي عامر السلمي وهم عمرة وعمرو ومعاوية ويزيد على الجهاد، وقد استشهدوا جميعاً في معركة القادسية.





    شاعريتها

    تعد الخنساء من أشهر شعراء الجاهلية، وقد قامت بكتابة الشعر خصوصاً بعد رحيل أخويها. وطغى على شعرها الحزن والأسى والفخر والمدح. قال عنها النابغة الذبياني: "الخنساء أشعر الجن والإنس".

    برغم أنها كانت شاعرة متمكنة من اللغة ولها قصائد كثيرة إلا أن شهرة الخنساء قد ذاعت و انتشر صيتها في كل مكان من خلال مراثيها لأخيها صخر التي ذاعت و تداولها الناس في الجاهلية.





    مكانة صخر


    و صخر هو أخو الخنساء من أبيها ، و برغم أنه كان لها أخ شقيق قد قتل قبل صخر – وهو شقيقها معاوية بن عمرو الذي رثته أيضا.

    إلا أن صخرا كان أحب أخواتها إلى قلبها- حيث كان حليماً جوداً محبوباً بين أبناء العشيرة، و كان يقف دائما إلى جانبها يمد لها يد العون ويرعاها.
    و لما قتل أخوها صخر ظلت ترثيه ، و ذاع صيت مرثيتها أو بكائيتها بين العرب حيث أصبحت مرثيتها الحزينة الأكثر تداولا من باقي أشعارها.




    إسلامها


    حينما علمت ببعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، قدمت على النبي مع قومها بني سليم فأسلمت معهم.
    وقيل أن رسول الإسلام محمد بن عبد الله كان يعجب بشعرها.

    لعل موقفها يوم القادسية خير دليل على صبرها وثباتها و حسن ايمانها، فقد خرجت في هذه المعركة مع المسلمين في عهد عمر ومعها أبناؤها الأربعة، وهناك، وقبل بدء القتال أوصتهم فقالت : يا بني لقد أسلمتم طائعين، وهاجرتم مختارين، ووالله الذي لا إله إلا هو إنكم بنو امرأة واحدة ، ما خنت أباكم ، ولا فضحت خالكم ... إلى أن قالت :
    فإذا أصبحتم غداً إن شاء الله سالمين ، فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين ، وبالله على أعدائه مستنصرين ، فإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها ، وجعلت ناراً على أوراقها ، فتيمموا وطيسها ، وجالدوا رئيسها عند احتدام خميسها ، تظفروا بالغنم والكرامة في دار الخلد والمقامة.
    عندما دارت المعركة استشهد أولادها الأربعة واحداً بعد واحد ، و حينما بلغ الخنساء خير مقتل أبنائها الأربعة قالت : (الحمد لله الذي شرفني بقتلهم ، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته).


    ماتت الخنساء مع مطلع خلافة عثمان بن عفان .




    من أجمل قصائدها

    قَذىً بِعَينِكِ أَم بِالعَينِ عُوّارُ أَم ذَرَفَت إِذ خَلَت مِن أَهلِها الدارُ

    كَأَنَّ عَيني لِذِكراهُ إِذا خَطَرَت فَيضٌ يَسيلُ عَلى الخَدَّينِ مِدرارُ

    تَبكي لِصَخرٍ هِيَ العَبرى وَقَد وَلَهَت وَدونَهُ مِن جَديدِ التُربِ أَستارُ

    تَبكي خُناسٌ فَما تَنفَكُّ ما عَمَرَت لَها عَلَيهِ رَنينٌ وَهيَ مِفتارُ

    تَبكي خُناسٌ عَلى صَخرٍ وَحُقَّ لَها إِذ رابَها الدَهرُ إِنَّ الدَهرَ ضَرّارُ

    لا بُدَّ مِن ميتَةٍ في صَرفِها عِبَرٌ وَالدَهرُ في صَرفِهِ حَولٌ وَأَطوارُ

    قَد كانَ فيكُم أَبو عَمروٍ يَسودُكُمُ نِعمَ المُعَمَّمُ لِلداعينَ نَصّارُ

    صُلبُ النَحيزَةِ وَهّابٌ إِذا مَنَعوا وَفي الحُروبِ جَريءُ الصَدرِ مِهصارُ

    يا صَخرُ وَرّادَ ماءٍ قَد تَناذَرَهُ أَهلُ المَوارِدِ ما في وِردِهِ عارُ

    مَشى السَبَنتى إِلى هَيجاءَ مُعضِلَةٍ لَهُ سِلاحانِ أَنيابٌ وَأَظفارُ

    وَما عَجولٌ عَلى بَوٍّ تُطيفُ بِهِ لَها حَنينانِ إِعلانٌ وَإِسرارُ

    تَرتَعُ ما رَتَعَت حَتّى إِذا اِدَّكَرَت فَإِنَّما هِيَ إِقبالٌ وَإِدبارُ

    لا تَسمَنُ الدَهرَ في أَرضٍ وَإِن رَتَعَت فَإِنَّما هِيَ تَحنانٌ وَتَسجارُ

    يَوماً بِأَوجَدَ مِنّي يَومَ فارَقَني صَخرٌ وَلِلدَهرِ إِحلاءٌ وَإِمرارُ

    وَإِنَّ صَخراً لَوالِينا وَسَيِّدُنا وَإِنَّ صَخراً إِذا نَشتو لَنَحّارُ

    وَإِنَّ صَخراً لَمِقدامٌ إِذا رَكِبوا وَإِنَّ صَخراً إِذا جاعوا لَعَقّارُ

    وَإِنَّ صَخراً لَتَأتَمَّ الهُداةُ بِهِ كَأَنَّهُ عَلَمٌ في رَأسِهِ نارُ

    جَلدٌ جَميلُ المُحَيّا كامِلٌ وَرِعٌ وَلِلحُروبِ غَداةَ الرَوعِ مِسعارُ

    حَمّالُ أَلوِيَةٍ هَبّاطُ أَودِيَةٍ شَهّادُ أَندِيَةٍ لِلجَيشِ جَرّارُ

    نَحّارُ راغِيَةٍ مِلجاءُ طاغِيَةٍ فَكّاكُ عانِيَةٍ لِلعَظمِ جَبّارُ

    فَقُلتُ لَمّا رَأَيتُ الدَهرَ لَيسَ لَهُ مُعاتِبٌ وَحدَهُ يُسدي وَنَيّارُ

    لَقَد نَعى اِبنُ نَهيكٍ لي أَخا ثِقَةٍ كانَت تُرَجَّمُ عَنهُ قَبلُ أَخبارُ

    فَبِتُّ ساهِرَةً لِلنَجمِ أَرقُبُهُ حَتّى أَتى دونَ غَورِ النَجمِ أَستارُ

    لَم تَرَهُ جارَةٌ يَمشي بِساحَتِها لِريبَةٍ حينَ يُخلي بَيتَهُ الجارُ

    وَلا تَراهُ وَما في البَيتِ يَأكُلُهُ لَكِنَّهُ بارِزٌ بِالصَحنِ مِهمارُ

    وَمُطعِمُ القَومِ شَحماً عِندَ مَسغَبِهِم وَفي الجُدوبِ كَريمُ الجَدِّ ميسارُ

    قَد كانَ خالِصَتي مِن كُلِّ ذي نَسَبٍ فَقَد أُصيبَ فَما لِلعَيشِ أَوطارُ

    مِثلَ الرُدَينِيِّ لَم تَنفَذ شَبيبَتُهُ كَأَنَّهُ تَحتَ طَيِّ البُردِ أُسوارُ

    جَهمُ المُحَيّا تُضيءُ اللَيلَ صورَتُهُ آباؤُهُ مِن طِوالِ السَمكِ أَحرارُ

    مُوَرَّثُ المَجدِ مَيمونٌ نَقيبَتُهُ ضَخمُ الدَسيعَةِ في العَزّاءِ مِغوارُ

    فَرعٌ لِفَرعٍ كَريمٍ غَيرِ مُؤتَشَبٍ جَلدُ المَريرَةِ عِندَ الجَمعِ فَخّارُ

    في جَوفِ لَحدٍ مُقيمٌ قَد تَضَمَّنَهُ في رَمسِهِ مُقمَطِرّاتٌ وَأَحجارُ

    طَلقُ اليَدَينِ لِفِعلِ الخَيرِ ذو فَجرٍ ضَخمُ الدَسيعَةِ بِالخَيراتِ أَمّارُ

    لَيَبكِهِ مُقتِرٌ أَفنى حَريبَتَهُ دَهرٌ وَحالَفَهُ بُؤسٌ وَإِقتارُ

    وَرِفقَةٌ حارَ حاديهِم بِمُهلِكَةٍ كَأَنَّ ظُلمَتَها في الطِخيَةِ القارُ

    أَلا يَمنَعُ القَومَ إِن سالوهُ خُلعَتَهُ وَلا يُجاوِزُهُ بِاللَيلِ مُرّارُ


    [/frame]








    كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
    عذرا على طول الغياب ..
    لي عودة إن شاء الله ..

  • #2


    ياعين ابكي على صخر

    وهاجِسٍ في ضَميـرِ القَلْـبِ خَـزّانِ يا عَينِ ابَكّي على صَخْـرٍ لأشْجـانِ


    ذكرُ الحبيبِ علـى سقـمٍ واحـزانِ انّي ذكرتُ نـدى صخـرٍ فهيّجنـي


    رَيْبُ الزّمانِ، وكلُّ الضَّـرّ يِغشانـي فابْكـي أخـاكِ لأيْتـامٍ أضَـرّ بِهِـمْ


    كانَ الرّمـاحُ لديهـمْ خلـجَ اشطـانِ وابكـي المعمَّـمَ زيـنَ القائديـنَ اذا


    عندَ الفَخـارِ لَقَـرْمٌ غيـرُ مِهْجـانِ وابـنَ الشّريـدِ فلـمْ تُبْلَـغْ أرومَتُـهُ


    لكـانَ للدَّهـرِ صخـرٌ مـالُ فتيـانِ لوْ كـانَ للدَّهـرِ مـالٌ عنـدَ متلـدهِ


    الكـريـمـة ِ لا نـكــسٌ ولا وانِ آبي الهضيمة ِ آتٍ بالعظيمة ِ متلافُ م


    الوسيقـة ِ جـلـدٌ غـيـرُ ثنـيـانِ حامي الحقيقَة ِ بسّالُ الوَديقة ِ مِعتـاقُ


    وَرّادُ مَشْـرَبَـة ٍ قَـطّـاعُ أقْــرَانِ طَـلاّعُ مَرْقَبَـة ٍ مَـنّـاعُ مَغْلَـقَـة ٍ


    قطَّـاعُ اوديـة ٍ سرحـانُ قيـعـانِ شَهّـادُ أنْدِيَـة ٍ حَـمّـالُ ألْـوِيَـة ٍ


    القائليـنَ اذا مـا كـيَّـلَ الهـانـي يَحْمي الصِّحابَ إذا جَـدَّ الضِّـرابُ


    كَـأنّ فـي رَيْطَتَيْـهِ نَضْـحَ أُرْقـانِ ويَتْـرُكُ القِـرْنَ مُصْفَـرّاً أنامِـلُـهُ


    مـنْ التَّـلادِ وهـوبٌ غيـرُ منَّـانِ يعطيكَ مـا لاتكـادُ الَّنفـسُ تسلمـهُ



    كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
    عذرا على طول الغياب ..
    لي عودة إن شاء الله ..

    تعليق


    • #3


      يؤرقني التذكر حين امسي


      يُؤرّقُني التّذَكّرُ حيـنَ أُمْسـي فأُصْبحُ قد بُليتُ بفـرْطِ نُكْـسِ
      على صَخْرٍ، وأيُّ فتًى كصَخْرٍ ليَوْمِ كَريهَة ٍ وطِعـانِ حِلْـسِ
      وللخصـمِ الالـدِّ اذا تـعـدَّى ليأخُـذَ حَـقّ مَظْلُـومٍ بقِنـسِ
      فلـمْ ارَ مثلـهُ رزءًا لـجـنٍ ولـم أرَ مِثْلَـهُ رُزْءاً لإنْـسِ
      اشدَّ على صروفِ الدَّهرِ ايـداً وأفْصَلَ في الخُطوبِ بغَيرِ لَبسِ
      وضيفٍ طـارقٍ أو مستجيـرٍ يروَّعُ قلبهُ مـنْ كـلِّ جـرسِ
      فاكرمـهُ وآمـنـهُ فامـسـى خلياً بالـهُ مـنْ كـلِّ بـؤسِ
      يُذَكّرُني طُلُوعُ الشمسِ صَخراً وأذكرُهُ لكلّ غُـروبِ شَمْـسِ
      ولَوْلا كَثرَة ُ الباكيـنَ حَوْلـي على اخوانهمْ لقتلـتُ نفسـي
      ولكـنْ لاازالُ ارى عـجـولاً وباكيَة ً تَنـوحُ ليَـوْمِ نَحْـسِ
      أراهـا والهـاً تَبكـي أخاهـا عشيَّة َ رزئهِ اوْ غـبَّ امـسِ
      وما يَبكونَ مثلَ أخـي ولكِـنْ اعزّي النَّفـسَ عنـهُ بالتَّأسـي
      فـلا واللهِ لا انسـاكَ حـتَّـى افارقَ مهجتي ويشقَّ رمسـي
      فقَدْ وَدّعْتُ يوْمَ فِرَاقِ صَخْـرٍ أبي حَسّـانَ لَذّاتـي وأُنْسِـي
      فيا لهفي عليـهِ ولهـفَ اُمّـي ايصبحُ في الضَّريحِ وفيهِ يمسي

      كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
      عذرا على طول الغياب ..
      لي عودة إن شاء الله ..

      تعليق


      • #4
        [frame="1 80"]
        بسم الله الرحمن الرحيم
        موضوع راااائع حبيبتي الغالية
        فالخنساء من اروع الشاعرات التي قدمهن لنا التاريخ
        فهي سيدة الرثاء الجاهلي

        واكثر مايعجبني القصيدة الاولى
        التي كتبت في رثائها على اخيها صخر
        فهي تذكرني بأشخاص احبهم كثيرا و فقدت وجودهم في حياتي

        الف شكر حبيبتي لاختيارك الراقي والاكثر من رائع

        تقبلي مروري وتحياتي

        [/frame]

        تعليق


        • #5


          بني سليم ألا تبكون فارسكم ؟

          خلَّى عليكمْ اموراً ذاتَ امراسِ بَني سُلَيْمٍ! ألا تَبكُونَ فارِسَكُم؟

          كانَّنـا ابـداً نحتـزُّ بالفـاسِ ما للمنايـا تغادينـا وتطرقنـا
          للخيرِ فالخيرُ منَّا رهنُ ارماسِ تَغْدو عَلَيْنا فتَأبَـى أن تُزَايِلَنـا
          وفارساً لا يرى مثلٌ لهُ راسِ ولايزالُ حديثُ السّنِّ مقتبـلا
          بأسٌ لَصَادَفَنا حَيّاً أُولي بـاسِ منَّا يغافضهُ لوْ كـانَ يمنعـهُ





          بكت عيني وحق لها العويل

          وهاضَ جَناحيَ الحدَثُ الجليلُ بكَتْ عَيْني وحُقّ لها العَويـلُ
          لأقْـوامٍ مَوَدّتُـهُـمْ قَلـيـلُ فقَدتُ الدّهرَ، كيفَ أكَلَّ رُكني
          عليهمْ حيـنَ تلقاهـمْ قبـولُ على نفرهمُ كانـوا جناحـي
          عليَّ بذكرهمْ مـا قيـلَ قيـلُ فذكّرَني أخي قَوْمـاً تَوَلّـوا
          وصخراً كانَ ظلُّهـمُ الظَّليـلُ مُعاويَة ُ بنُ عمرٍو كانَ رُكْني
          وارَّقَ قوميَ الحزنُ الطَّويـلُ ذكرتُ فغالني ونكـا فـؤادي
          ومَجدٍ مَدَّهُ الحَسَـبُ الطّويـلُ أولو عـزٍّ كانَّهـمُ غضـابٌ
          وسادوا وهمْ شبابٌ اوْ كهولُ هُمُ سادُوا مَعَدّاً فـي صِباهُـمْ
          اخـا ثقـة ٍ محيَّـاهُ جميـلُ فبَكّي أُمَّ عمـرٍو كـلَّ يَـوْمٍ


          كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
          عذرا على طول الغياب ..
          لي عودة إن شاء الله ..

          تعليق


          • #6



            يا ام عمرو ألا تبكين معولة

            يا أُمّ عَمْرٍو ألا تَبْكينَ مُعْوِلَـة ً على اخيكِ وقدْ اعلى بهِ النَّاعي
            فابْكي ولا تَسأمي نَوْحاً مُسلِّبَة ً على اخيكِ رفيعِ الهمِّ والبـاعِ
            فقَدْ فُجِعْـتِ بمَيْمُـونٍ نَقيبَتُـهُ جَمِّ المَخارِجِ ضَـرّارٍ ونَفّـاعِ
            فمَنْ لَنَـا إنْ رُزِئْنـاهُ وفارَقَنَـا بسيّدٍ مـنْ وراءِ القـومِ دفَّـاعِ
            قدْ كانَ سيّدنا الدَّاعي عشيرتـهُ لا تَبْعَدَنّ، فنِعْمَ السّيدُ الداعـي




            لما رأيت البدر أظلم كاسفا

            أرن شواذ بطنه وسوائـــــلــــــــــــله لمــا رأيت البدر أظلم كاسفا

            بموتك من نحو القرية حـــــامــــلــة رنينا وما يغني الرنــيــن وقــد أتــى
            ولو عاده كناته وحــــلائــــــــــــــلــه لقد خار مرداســا على الناس قــاتـله

            وقد منع الشفاء من هو نـــائــله وقلن الاهل من شـــفــــاء يـــنـــالـــه

            وان كل هم همه فهو فــــاعـــــلـــه وفضل مرداس على النــاس حـــلـــمــه
            هبطت وماء منهل أنــــت نـــا هــلـه وان كل واد يــكــره النــاس هــبــطــــــه

            تعادى على ظهر الطريق عـــواســله تركت به ليلا طويلا ومـــــنــــــــــــــز لا
            خلال الديــار مســتـــكـــيــنا عواطــلـه وسبى كـآرم الـصـريـم تــــر كـــتــــــــه
            فكــلــهــم نــعــى بـــــه و تـــواصــــلــه وعــدت عليــهــم بــعــد بــؤســـي بانعم

            كــمــا عــدل الــمــيــزان بــالــكف راطـــله متى مــا تــوازن ماجدا يعتذل به
            كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
            عذرا على طول الغياب ..
            لي عودة إن شاء الله ..

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة didou86 مشاهدة المشاركة
              [frame="1 80"]
              بسم الله الرحمن الرحيم
              موضوع راااائع حبيبتي الغالية
              فالخنساء من اروع الشاعرات التي قدمهن لنا التاريخ
              فهي سيدة الرثاء الجاهلي


              واكثر مايعجبني القصيدة الاولى
              التي كتبت في رثائها على اخيها صخر
              فهي تذكرني بأشخاص احبهم كثيرا و فقدت وجودهم في حياتي

              الف شكر حبيبتي لاختيارك الراقي والاكثر من رائع

              تقبلي مروري وتحياتي

              [/frame]
              [frame="3 80"]
              أهلا بك حبيبتي ديدو نورتني بطلتك الراقية الرئقة
              أجل الخنساء من اهم شعراء العرب وأشهرهم في فن الرثاء
              بقصائدها الرائعة وهي تبكي أخاها صخرا .. لكن حقيقة ما أقدره في هاته المرأة موقفها البطولي الرائع وهي تبعث بأبنائها الأربعة لساحة الوغى حتى ينالوا الشهادة وتحثهم حثا على ذلك ،،شخصيا أعتقد جزما أن الإنسان الشاعري الفنان العالم هو من يعلم ويوقن عظمة الخالق ويحس قربه وكرمه وجبروته وجمال التذلل إليه متخشعا عاشقا متعبدا فمتى ما تعلق بحبله يكون أصدق إنسان وأقربه إلى الله تعالى وفي نظري هذا ما حدث مع الخنساء الشهيرة في تاريخنا العربي القديم إذ قدمت فلذات اكبادها قربانا لله تعالى حبا وتقربا وتضرعا إلى الله علها تلاقيهم في جنان الخلد ونحن والمسلمون معهم يالله ..
              شكرا جزيلا لك غاليتي ديدو مرورك العذب وتعليقك الجميل ..
              مع أرق تحية .
              [/frame]
              كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
              عذرا على طول الغياب ..
              لي عودة إن شاء الله ..

              تعليق


              • #8
                نعم كان شعر الخنساء رائع وأعجب كثيرا برثائها على أخيها صخر ..
                وبارك الله فيكي أختي على الموضوع
                ياربي رحم والدي ورحم جميع أموات المسلمين ياربي واجمعنا بهم في جنة الفردوس يارب العالمين

                تعليق


                • #9
                  لي عودة بإذن الرحمان
                  أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
                  ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
                  إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة asmaa bikin مشاهدة المشاركة
                    نعم كان شعر الخنساء رائع وأعجب كثيرا برثائها على أخيها صخر ..
                    وبارك الله فيكي أختي على الموضوع
                    أجل أختي الكريمة شعر الخنساء كذلك وشخصيتها تستحق ان نقف عندها لنستفيد من محطات كثيرة في حياتها الحافلة ..
                    بارك الله فيك وشكرا جزيلا على مرورك الطيب ..
                    تحياتي .
                    كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
                    عذرا على طول الغياب ..
                    لي عودة إن شاء الله ..

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة أم بيان مشاهدة المشاركة
                      لي عودة بإذن الرحمان
                      طيب حبيبتي ام بيان سأحجز لك المكان ههههههه
                      نورتني عزيزتي .. شكرا جزيلا لك على اهتمامك ..
                      تحياتي مع اشتياقي .
                      كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
                      عذرا على طول الغياب ..
                      لي عودة إن شاء الله ..

                      تعليق


                      • #12
                        ولا ننسى خنساء فلسطين..

                        بواسطة زهر الخزامى

                        اقتباس:

                        المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بيان

                        لي عودة بإذن الرحمان





                        طيب حبيبتي ام بيان سأحجز لك المكان ههههههه

                        نورتني عزيزتي .. شكرا جزيلا لك على اهتمامك ..


                        تحياتي مع اشتياقي .



                        [frame="2 80"]

                        ها قد عدت للإطلالة على موضوعك الشيق حبيبتي زهر الخزامى

                        أولا اسمحي لي أن أنوه بالإخراج الرائع للمقدمة والحلة الجميلة المحفوفة بزهر الخزامى العطرة ..

                        أما بالنسبة للشاعرة العربية المخضرمة فهي بالفعل امرأة نستوحي الكثير من سيرتها ..
                        وحين كنت لا أزال على مقاعد الدراسة كنت أكتئب من كثرة رثائها لأخيها فقد كنت أرى أنها بالغت أكثر من اللازم ..ههه
                        ولكن القارئ لسيرتها وظروف عيشها آنئذ يعلم أن الأمر كان جاريا به العمل لديهم في تلك الفترة وأن من خرج عن القاعدة فهو الشاذ الذي يشار له بالبنان !!!
                        لكني أحببتها أيضا حين قرأت سيرتها بعدإسلامها وخاصة عند إرسالها أبناءها إلى ساحة الوغى وفرحها باستشهادهم ..حتى قيل أنها لم ترثهم كما فعلت مع أخيها صخر ..

                        وأظن الأمر راجعا لعقيدتها بأنهم أحياء عند ربهم يرزقون وأن كثرة رثائها لهم كأنها اعتراض على قضاء الله باستشهادهم ...




                        وأختم بأن خنساء فلسطين في عصرنا الحالي تبقى دائما شاهدة على أن الخنساء يمكن أن تتكرر في كل عصر إن توفرت النية والعقيدة الصلبة ..



                        حبيبتي أعذري إسهابي فلك اشتياق أنفس عنه من خلال هذه الكلمات المبعثرة ..


                        [/frame]
                        أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
                        ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
                        إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










                        تعليق


                        • #13
                          حبيبتي يا لروعة هاته المراة العظيمة والشاعرة الفصيحة والتي لم يجد الدهر بمثلها فعلا فهي ام صابرة محتسبة ضحت بالغالي والنفيس في سبيل الدود عن ديننا السمح ونصرة نبينا الكريم عليه افضل الصلاة وازكى التسليم اختي لطالما كنت ولا زلت معجبة باشعارها الرائعة وفصاحة تعبيرها رحمك الله تعالى يا اظم سيدة تركت بصماتها جلية واضحة قي صفحات تاريخنا الاسلامي الحافل بالبطلات والهمم ولربما لا زلت ادكر لها بيتا شعريا لطالما اعجبت به اعيناي جودا ولا تجمدا الا تبكيان لصخر الندي الا تبكيان الجريئ الجميل الا تبكيان الفتى السيدا رفيع العماد طويل النجاد ساد عشيرته امردا الله الله عليك اختي رديتيني لايام الدراسة وشعلتي فيا حنين لا يقاوم لاجمل مرحلة من عمري الله يكرمك اختي الغالية

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة أم بيان مشاهدة المشاركة


                            [frame="2 80"]

                            ها قد عدت للإطلالة على موضوعك الشيق حبيبتي زهر الخزامى

                            أولا اسمحي لي أن أنوه بالإخراج الرائع للمقدمة والحلة الجميلة المحفوفة بزهر الخزامى العطرة ..

                            أما بالنسبة للشاعرة العربية المخضرمة فهي بالفعل امرأة نستوحي الكثير من سيرتها ..
                            وحين كنت لا أزال على مقاعد الدراسة كنت أكتئب من كثرة رثائها لأخيها فقد كنت أرى أنها بالغت أكثر من اللازم ..ههه
                            ولكن القارئ لسيرتها وظروف عيشها آنئذ يعلم أن الأمر كان جاريا به العمل لديهم في تلك الفترة وأن من خرج عن القاعدة فهو الشاذ الذي يشار له بالبنان !!!
                            لكني أحببتها أيضا حين قرأت سيرتها بعدإسلامها وخاصة عند إرسالها أبناءها إلى ساحة الوغى وفرحها باستشهادهم ..حتى قيل أنها لم ترثهم كما فعلت مع أخيها صخر ..

                            وأظن الأمر راجعا لعقيدتها بأنهم أحياء عند ربهم يرزقون وأن كثرة رثائها لهم كأنها اعتراض على قضاء الله باستشهادهم ...




                            وأختم بأن خنساء فلسطين في عصرنا الحالي تبقى دائما شاهدة على أن الخنساء يمكن أن تتكرر في كل عصر إن توفرت النية والعقيدة الصلبة ..



                            حبيبتي أعذري إسهابي فلك اشتياق أنفس عنه من خلال هذه الكلمات المبعثرة ..


                            [/frame]
                            [frame="2 80"]
                            أهلا بك وبعودتك وببصمتك حبيبتي ام بيان نورتني ..
                            هو كما قلت والله ههه فعلا الخنساء وشعراء غيرها من الجاهلية كانوا يتفننون في البكائيات وحملك على الإكتئاب
                            لكن في المقلب الآخر كنت شخصيا أستمتع بفصاحتهم الفذة وبلاغتهم التي نقف عاجزين أمامها مرارا وتكرارا لاينقذنا سوى القواميس اللغوية :d كذلك روعة تصويرهم وخيالهم الجامح وتوظيفهم المنتقى بعناية لجمال الطبيعة وسحرها الأخاذ ...تعلمت منهم الكثير ولازلت فلاعجب أن الناس في الجاهلية استغربوا كيف لرجل امي أن يكون بتلك الفصاحة التي فاقت فصاحتهم بأشواط كبيرة جدا
                            ولاعجب إذ اختار بي محمدا عليه الصلاة والسلام من هؤلاء القوم حتى يجعل معجزته في الشيء الذي يتباهون به ولا يتأتى لعوام الناس ألا وهو الفصحى التي تمثلت في كمالها وأبهى حللها في قرآننا الكريم ...
                            بارك الله فيك حبيبتي ام بيان يشهد الله اني اشتقت لك كذلك لكن ما يمنعني عنكم هو انقطاع النت المتكرر فلا أجد سبيلا للدخول لأطمئن عليكن إلا بين الفينة والاخرى
                            إن شاء الله تنتهي المشكلة وأعاود تواصلي معكن لمزاولة نشاطاتنا بحوله تعالى ..
                            تحياتي وتقديري ..
                            في أمان الله .
                            [/frame]
                            كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
                            عذرا على طول الغياب ..
                            لي عودة إن شاء الله ..

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة ام الشهيد مروان مشاهدة المشاركة
                              حبيبتي يا لروعة هاته المراة العظيمة والشاعرة الفصيحة والتي لم يجد الدهر بمثلها فعلا فهي ام صابرة محتسبة ضحت بالغالي والنفيس في سبيل الدود عن ديننا السمح ونصرة نبينا الكريم عليه افضل الصلاة وازكى التسليم اختي لطالما كنت ولا زلت معجبة باشعارها الرائعة وفصاحة تعبيرها رحمك الله تعالى يا اظم سيدة تركت بصماتها جلية واضحة قي صفحات تاريخنا الاسلامي الحافل بالبطلات والهمم ولربما لا زلت ادكر لها بيتا شعريا لطالما اعجبت به اعيناي جودا ولا تجمدا الا تبكيان لصخر الندي الا تبكيان الجريئ الجميل الا تبكيان الفتى السيدا رفيع العماد طويل النجاد ساد عشيرته امردا الله الله عليك اختي رديتيني لايام الدراسة وشعلتي فيا حنين لا يقاوم لاجمل مرحلة من عمري الله يكرمك اختي الغالية
                              [frame="3 80"]
                              بارك الله فيك أختي أم الشهيد مروان
                              أسعدني مرورك وردك الطيب فمثل هؤلاء النسوة هم من يجب ان نتخذهن قدوة لنا فتاريخنا الإسلامي حافل بهكذا نساء صابرات محتسبات مميزات كذلك في ميادين عدة ..
                              شكرا جزيلا لك وحياك الله معنا ..
                              تحياتي وتقديري
                              في امان الله .
                              [/frame]
                              كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
                              عذرا على طول الغياب ..
                              لي عودة إن شاء الله ..

                              تعليق

                              الأعضاء المتواجدون الآن 3. الأعضاء 0 والزوار 3.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X