إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

)( أوراقـ ـ ـ // خريفيهـ ـ ـ !

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • )( أوراقـ ـ ـ // خريفيهـ ـ ـ !

    ليلة خريفيهـ ..
    تتساقط الأوراق ..
    تغطيها قطرات خجلة .. من عذب المطر .. لا يعكر هدوء المكان .. !
    بحيرة عذراء .. ملأتها أنفاس الأشواق ..



    ::
    ::




    رائحة طُهر التربة .. تنتشر ..

    و

    تُحيي بهذا الطهر .. ما داخل رحمها من بذور و أجنة الذكريات .. !


    ::
    ::


    أجمع حطب الشوق
    و أشعل نار الذكرى
    و أتنفس رماد الحنين
    يستوطنني ضوء القمر ..
    و تساؤلات ..
    هل يشتاق القمر ضياء روحي .. في هذا الغياب .. ؟!
    هل فقد نوره .. من بعد الجفاء .. ؟!



    ::
    ::




    أبحث بين أوراق العمر المتساقطة ..
    عن وجهك .. !
    بقايا رائحة عطرك .. بين خصلات شعري .. و على راحة يدي .. !
    كـ طفل يبحث عن سعادة .. أضاعها .. !
    و لا يدرك أن السعادة .. ليست لهـ رداء .. !







    ::
    ::
    ::








    الورقة الأولى ..
    أغفو .. و كل نبضٍ .. ينبض بذكرك ..
    و كل إحساسٍ .. ينطق إسمك .. !
    أحلق كـ الطيور .. في مساحاتٍ من الحلم الجميل .. !
    شغفي لنظراتك .. همساتك .. في ازدياد .. !


    ::
    ::



    الورقة الثانية ..
    أستيقظ على فاجعة غيابك ..
    و نبأ رحيلك .. !
    ينسكب العمر ..
    و تتضاعف الخيبات .. !
    يتضخم الحزن .. يتضخم .. يتضخم .. !
    و يكتسي ثوب التعب ..
    و يُعيه المرض .. !
    أبكيك .. صُبح مساء .. !
    أحطم قلبي
    و
    أطعن روحي
    و
    أنحر حلمي
    و
    أعدم كل ذكرى .. تسرقني مني إليك .. !


    ..!! ))(( .. أعذرني فوجعي .. كبيــــــر .. ))(( !! ..








    ::
    ::

    الورقة الثالثة ..
    أحاول النسيان فـ أفشل ..
    يرعبني النسيان ..
    يأتي المساء .. أفتقد صوتك ..
    أوقن أن دفء صوتك .. حُرم على روحي .. !
    أرتجف برداً .. وحدي .. !
    تعانق أشعة الشمس جوف السماء ..
    و تبدأ مراسم يومٍ جديد ..
    و فجر جديد .. لا تشاركني تفاصيلهـ ..
    تهطل أمطار .. و تثور بحور و خلجان ..
    و أنت بين أحضانها .. !
    و أنا هنا وحدي أرتجف رعباً ..
    برق و رعد .. مدينتي تحيط بها سحب من ياسمين محترق .. !
    مطرٌ ينهال .. يودي بخلجاتي للهلاك .. !
    ثم إلى حياةٍ بلا قلب .. !
    بين هلاكٍ و حياة ..
    حنيني يزيد .. عذاباتي .. !
    يرعبني أن يمضي بي العمر و أنا وحدي ..
    أتأمل قداسة عينيك .. و كبرياءٍ إمتزج بحنان .. هكذا تذوقت الموت الذيذ معك ..
    أدمنت .. عينان و قلب و روح .. و كبرياء .. !
    إدمان حد الهلاك .. !!
    أختنق .. و أختنق .. و أختنق ..
    أدرك أنني وحدي .. ألتقط ذرات أنفاسك ..
    وحدي من أبحر في عينيك .. أكتب قصائد الشعر بين بحرٍ و شاطئ .. !
    شواطئ ملت الإنتظار ..
    تشتاقك رمالها ..
    تبحث عن آثار خلفه قدومك ..
    ليس هنا .. سوى مساحاتٍ من الشوق و الفقدان .. !
    أُهلك بعيداً عن أحضانك .. و أُهلك بين أحضانك ..
    كلك هلاك .. !
    و كلك موت و إن كان الموت معك مُخملي .. زخرفي .. و إن كان الموت لهـ طعمه الخاص .. !
    هو موت .. و هلاك .. !


    ::
    ::



    الورقة الرابعة ..
    أحاول النسيان .. فـ أفشل .. !
    تثور مشاعري ..
    تتخبط داخلي كـ الأعمى الذي لا يبصر سواك .. !
    أسِلُ سيف الفراق ..
    تتوالى الطعنات ..
    و تنزف الآهات ..
    و يبقى عشقك ملتصقاً بـ الشريان .. !
    هل حضرت طقوس موتي كل مساء .. ؟!
    أموتك مع كل ذكرى .. و أحياك مع كل الرجاءات ..
    يأتي الواقع .. و حكاية فراق .. جسدتها الأقدار .. فـ أموتك أكثر و أكثر .. و أتلذذ بها .. !


    ::
    ::


    الورقة الخامسة ..
    في العمر بقية تسأل عنك ..
    فراغات ..
    و صدى بحة صوتك .. عند آخر لقاء .. !
    تُذيق مسامعي صوتاً .. يزيد نهاياتي بفقدانهـ .. !
    كم عشقت صوتك .. عندما يعرف النوم درباً لهـ ..
    و كم إستغربتَ .. هذا الإعجاب .. !
    تشتاقك زوايا العمر ..
    تتمنى دفاتري معانقة طيفك .. في حضرة الأطياف .. !
    تتمنى أنفاسي .. معانقة ذراتٍ من أنفاسك ..
    تتحد معها .. و تنشأ بينها معادلة حب .. لا تنتهي .. !
    هاجرت طيور الحلم .. حاملة معها .. فتات و بقايا هيام ..
    تتجاوز جبالاً .. تهشمت من فرط التنهدات .. و سيل الآهات .. !
    تبكي الأحزان على حالي .. !
    و ترثي فراقك ..
    ليس هنا سوى .. سكونٌ شٌوّه .. !


    ::
    ::


    الورقة السادسة ..
    أنت بين أحضانهن .. تبحث في وجوههن عني .. !
    تخفي قلبك براحة يديك .. حتى لا أرى فاجعة خيانتك .. !
    تعلم أنني أسكنك .. !
    و إن سارت بك الخطى لغيري ..
    أبقى وحدي ..
    من تسكنك .. و تلازم دمك ..
    تتصدر حلمك و صحوك .. !
    و إن إختلفت النساء ..
    فلن تستطيع إحداهن .. أن تكون رفيقة لـ روحك .. !






    ::
    ::
    الورقة السابعة ..
    ها أنت تختار البعد ..
    و تخلق إرادتك هذه المسافات ..
    ترتجف شفتاي من جفاء أتذوق مرارتهـ مع كل نبض لي .. !
    فيا ليت النبض يتوقف ..
    و الحلم يستيقذ ..
    و مزيج الأماني و الآمال ... يقذف الى آخر حدود الأرض ..


    ::
    ::


    الورقة قبل الأخيرة ..
    أغمض عيناي .. حتى لا يراك يومي .. فيهم ببكاء الأشواق .. !
    يزلزل جدران الكيان .. لذ**** ..
    أغمض عيناي .. أجعلهما لك ستار .. !
    لتأمن تحت أجفاني ..
    أُسْكنك البصر .. !
    أُسْقيك الوجدان ..
    أقْسُم لكـ القلب .. كـ غذاء .. !
    و أجعل من أنفاسي .. الهواء ..
    و أعيد ترميم المساحات الملوثة داخلي .. !
    و أمسح آثار بصماتك الجارحهـ ..
    و أرسم صورك .. كما أشاء .. !


    ::
    ::

    الورقة الأخيرة ..
    و بعد الـ إنتظار .. !
    عفواً .. أقصد بعد .. إنطفاءٍ و إشتعال .. !
    حتى كدت أن أكون أنثى من رماد .. !
    أدرك أن ما رسمتهـ من صور لك .. ليست سوى خيالات ..
    أفيق منها .. بجنون المراهقات .. !
    أهم لقطع كل شريان تجري به ذ**** .. !
    أنزف دمي .. !
    لست بحاجة الدم من بعدك .. !
    من علمك أن الحب عناء ..؟! رفقاً بروحي .. يا شقيق الدم و رفيق الروح ..
    من علمك بعثرتي كشظايا .. بلورٍ مكسور .. ؟! رفقاً بحالي .. فـ حبك مرادي .. !



    ::
    ::

  • #2
    شكرا اختي على هاته الاوراق الحزينة وكل ورقة تعبر عن حس مرهف ومشاعر فياضة اتمنى لك المزيد من النجاح اختي

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي على التشجيع و المرور الطيب

      تعليق


      • #4
        اوراق سقيتها بعذب الاحساس

        شكرا لك هذه الاوراق الرائعة

        دمت بود

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X