قصة حقيقية-لأجمل زواج

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة حقيقية-لأجمل زواج

    هذه القصة حقيقة حدثت في زمن ليس بالبعيد



    اجتمعت الأم والأخوات ينظرن في طلب ابنهم للزواج ويستعرضن من يعرفن من البنات هل تناسب أخيهن

    الابن أملى شروطه ومواصفاته وقال أرضى بمن ترونه من البنات تتصف بهذه الصفات وبما أنهم أناس

    محافظون والرؤية الشرعية في مجتمعهم كانت محدودة فلذلك لم يرد أن يحرج نفسه أو يحرج الفتاة

    اجتهدت الأم والأخوات وخطبن له من يرون أنها تناسبه .

    تم الزواج وابتهج الجميع وأخذ الشاب زوجته من القاعة وتوجه إلى الفندق ولما دخل الغرفة وكانت الفتاة في

    أشد حالات الخجل ولكنها أحست بشئ غريب فهو لم يرفع طرفه إليها إلا أول ما دخل عليها في غرفتها

    في القاعة ولم يلبث سوى دقائق ليتقبل فيها التهاني من والدته وقريباته.

    دخل بتثاقل ثم بدل ملابسه واستلقى على السرير وعيناه متسمرتان في سقف الغرفة

    أما الفتاة فبدلت ملا بسها وجلست على الأريكة بحيث لا يرى وجهها ولكنها تستطيع أن ترمقه بطرف خفي

    مرت ثلاث ساعات وهو على ذلك الوضع لم ينم ولم يتحدث سكون وهدوء قاتل ... ثم سمعت صوته الهادئ

    أتريدين أن تنامي تعالي إلى السرير وأنا سأجلس على الأريكة فردت بما يشبه الهمس لا رغبة لدي بالنوم

    واستمرا على تلك الحال إلي أن تردد صوت المؤذن الشجي وأطلقت معها تنهيدة خافتة وكأنما كانت تنظر

    الأذان لتفزع لصلاتها وتبث خالقها شكواها من ليلتها التي كانت أثقل ليلة مرت في حياتها .. وهو لم يكن

    أحسن منها حالا حيث لم يغمض له جفن فهب وامتثل نداء الحق فصلا

    بعد أن أدت صلاتها بقيت برداء صلاتها كأنما كنت تنشده الدفء لما أحست بالصقيع الذي بدا أنه سيلازم

    حياتها.. أما هو فأدار قرص الهاتف ليطلب الإفطار ثم وقف خلف النافذة يتأمل بلا إدراك السيارات والمحلات

    التجارية إلي أن دق النادل باب الغرفة محضرا الإفطار جر عربة الإفطار وأوقفها أمامها وقال تفضلي لابد أنك

    جائعة فشكرته ثم استدار ليتجه إلى النافذة فهمست وأنت قال كلي أنت أنا لم أشعر بالجوع بعد

    لم تمد يدها للأكل وبقي الأكل أمامها لم يمس

    جلست مطرقة تنظر إلي الأرض وفي داخلها بركان تتمنى لو تصرخ بأعلى صوتها وماذا بعد وماذا بعد

    في هذه الأثناء سمعت وقع خطواته خلفها فارتعدت جلس على الأريكة الجانبية بحيث يكون بعيدا عنها وفي

    الوقت نفسه غير مقابلا لها أحست بارتباكه يفرك يديه وجبينه يتفصد عرقا قال لها بصوت متهدج أنا لا أريد أن

    أظلمك معي لست أنت من أريد لست كما صورتك التي في خيالي حقيقة لا أشعر تجاهك بشئ

    حقائبك موجودة في شنطة السيارة

    كان من المقرر سفرنا اليوم إلى مكان عملي أما والحال كذلك فأنا لن أضرك بشئ وسأعيدك إلى أهلك

    والمهر لا أريده.. نظرت إليه بعينين تملؤها الدموع بدت تريد الكلام لكن نشيجها بدد الحروف بين شفتيها

    ثم استجمعت قواها ورفعت رأسها وقالت كيف بي وقد تكلم الناس في عرضي أرجعها صبيحة زواجها ...

    لي إليك رجاء أبقني شهرين معك استدفع بها أقاويل الناس ثم بعدها تمامها أعدني إلى أهلي

    وأنت بحل .. صمت هنيهة يفكر ثم سمعته يقول لنفسه أسألك العون ربي ثم قال كما تريدين أختي

    استبشرت وقالت جزاك الله خيرا .

    سافر بها إلى مقر إقامته وكان الطريق يستغرق حوالي الأربع ساعات لم يسمع أحدهما من الآخر كلمة

    فلما وصلا أنزل الحقائب وأشار إلى غرفة النوم وقال أنتي نامي هنا وأنا سأنام في المجلس

    قالت بل أنا أنام في المجلس وأنت نم في غرفتك التي بها أغراضك وأنا سأترك أغراضي في الحقائب ولن

    أخرج منها إلا ما أحتاجه في هذه المدة .

    دخل غرفة نومه بعد صلاة العشاء .أما هي فلم يغمض لها جفن وكانت تدور في الشقة وتنتابها أحاسيس

    متفاوتة بين شعور بالغربة والخوف من المستقبل وتتساءل هل تهورت في طلبها البقاء .

    الشقة كانت جميلة ومرتبة ترتيبا ينم عن ذوق صاحبها ثم توجهت إلى قرة عينها الصلاة فصلت ما شاء لها أن

    تصلي إلى أن أذن للفجر فذهبت وطرقت باب غرقته لتوقظه للصلاة ثم عادت إلى المجلس حتى لا يراها

    بعد أن صلت الفجر ذهبت للمطبخ وأعدت له الإفطار وكانت ممن أنعم الله عليها بحسن الطهي وطريقة

    تقديمه ثم وضعته على طاولة في الصالة بحيث يراه عندما يريد أن يخرج لعمله واختفت حيث لا يراها

    وفعلا مر بالإفطار ورآه فأكل منه ثم خرج إلى عمله وبعد أن خرج دخلت لغرفته ورتبتها وغسلت ملابسه

    ورتبت باقي المنزل وعطرته وأضافت لبعض أركانه من لمساتها ثم أعدت له الغداء ووضعته على الطاولة لما

    سمعت صوت مفتاحه ثم انصرفت حيث لا يراها وكانت تحرص كثيرا ألا يراها وكأنها بكل هذا تريد أن ترد له

    جميلا عليها ولكن كثيرا ما يلمحها فيشكرها على خدمتها ولا يزيد على كلمات الشكر شيئا

    واستمرت على هذه الحال فترة إلى أن عاد ذات يوم من عمله ووجد طعامه كالمعتاد،، فلما رفع

    المنديل ليمسح يده وجد تحته ورقة مكتوب فيها أشكرك من أعماق قلبي لقد كنت كريما معي وشهما واليوم

    واليوم تمام الشهرين وحقائبي خلف الباب بعد أن تصلي العصر أحملها معك للسيارة لتوصلني لأهلي

    ومرة أخرى جزاك الله خيرا

    شرد بذهنه قليلا يفكر ثم قام إليها ماشيا بهدوء ودخل عليها المجلس وكانت في أبهى حلة حيث تزينت

    للقاء أهلها فلما رأته ارتبكت فاقترب منها فتراجعت للخلف فمد يديه لها وسحب يدها واحتواها بين يديه

    ولأول مرة تلتقي عيناهما وهالها أن رأت عيناه مغرورقة بالدموع ثم أجلسها بجواره ثم قال أنتي الكريمة أنالا

    أستحقك أنت كل هذه الفترة تزرعين حبك في قلبي وأنا أقاوم لم ادري كيف أصنع كنت محرجا منك كنت

    أسهر الليالي أدعوا ربي أن يجعل لي مخرجا لقد رأيت جمالا باهرا جمال داخلي بروحك وجمال خلقك وخلقك

    قد لا تصدقين كيف كنت استرق النظر لك وأنت لا تشعرين كيف ارسم لألتقيك وأنت تنأين بنفسك وتحرصين

    ألا أراك ولكني لا أستطيع أن أتخيل نفسي بدونك وأنا أقولها بكل تجرد أنني أحبك .. أحبك حبا ليس وليد

    اللحظة إنما هو حب تغلغل مشاعري .. ولكني لا أرغمك فأنت بالخيار قد أكون جرحتك ولك الحق فيما

    تتخذينه ثم رفع ذقنها بيده ليرى دموعا ساخنة أذابت كحل عينها فمسحها بيده ثم نظرت إليه وابتسمت

    ابتسامة نقية فقابلها بضحكة من قلبه وقال هل أعتبر هذه الابتسامة رد لصالحي فطأطأت رأسها فاحتضنها

    وقال قد يكون ما حدث لنا رحمة من الله ليولد حبنا قويا ويبقى قويا طول العمر , قولي بمشيئة الله فقالت

    وهي تغالب عبراتها بمشيئة الله.


    القصة حقيقية ولكني صغتها بأسلوبي المتواضع فسبحان مقلب القلوب

  • #2
    سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك




    سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
    sigpic

    تعليق


    • #3
      شكرا اختى على المرور

      تعليق


      • #4
        اسمحي لي ابدي اعجابي بك ما كتبينك و
        ما يحمل من معاني صادقه
        [sor2]http://www.anaqamaghribia.com/up//uploads/images/anaqamaghribia579b4c8af7.jpg[/sor2]

        [img2]http://www.anaqamaghribia.com/up//uploads/images/anaqamaghribiaaab140985a.gif[/img2]

        تعليق


        • #5
          شكرا اختى احلة مغربية على مرورك الرائع وكلماتك الطيبة

          تعليق


          • #6
            شكرا لكي اختي قصة جميلة و الاسلوب اجمل

            فعلا الحب يولد بعد الزواج بالاخلاق الطيبة وحسن المعاملة

            اللهم بارك لنا في ازواجنا وارزق اللهم الاخوات ازواجا صالحين

            تعليق


            • #7
              سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
              و الله لقد تاترت كتيرا عزيزتي لما كتبته بقلمك المعبر
              حتى اغرورقت عيناي بالدموع فلقد ذكرتني هذه القصة الجميلة
              بمراحل مهمة مرت بي في بداية حياتي الزوجية
              شكرا لك مع متمنياتي لك و لصاحبة القصة بالسعادة الى الابد





              تعليق


              • #8
                شكرا اخواتي على مروركم والله يخلي ليكم ازواجكم

                تعليق


                • #9

                  تعليق


                  • #10
                    رفع

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X