إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من ستشارك في كتابة هذه القصة.....ادخلي لتشاركي في هذا العمل الجماعي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من ستشارك في كتابة هذه القصة.....ادخلي لتشاركي في هذا العمل الجماعي








    عندي فكرة اتمنى ان تنال اعجابكم

    ما رايكم أن نكتب قصة بعمل جماعي قصة من نسج الخيال او اقرب للواقع

    كل عضو يكتب مشهد اي فقرة صغيرة من القصة و العضو الاخر يكمل ...و هكذا

    على وتيرة القصة

    وفي صلب الموضوع إلى ان نصل الى النهاية


    انتظر الردود لنبدا ان شاء الله

  • #2
    فكرة جميلة وسبق و أن جربتها لكن كنت و أحد الأعضاء من يكتب القصة حسب التسلسل و إن تدخل أحد فطبعا يفسد كل المشاهد
    آمل أن تنجح الفكرة هنا و أن يشارك الجميع إنشاء الله

    شكرا جزيلا يا أختي

    تعليق


    • #3
      فكرة جميلة !
      والجميع يستفيد من اسلوب الكتابة والجميع يشارك بالتصحيح اذا وجد غلط بالنص
      مشكورة اختي على هذه الفكرة
      تزود من التقوى فإنك لا تدري اذا جن ليل هل تعيش الى الفجر ؟

      تعليق


      • #4
        السلام علبكم
        أرجو أن أجد مكاني بينكن أخواتي في هذا المنتدى اللطيف و المتنوع
        لقد أثارتني فكرة ا لأخت الكربمة محبة الجنة و أنا على أتم الاستعداد لخوض هذه التجربة الجميلة .
        أنا في انتظار النص/ الانطلاقة.
        شكرا لكن جميعا.
        sigpic

        تعليق


        • #5
          فكرة جميلة اختي محبة الجنة وبما انك صاحبة الفكرة انت من سيبدأ بالجزء الاول وستكمل باقي العضوات سرد القصة بالتوفيق للجميع واتمنى ان تنجح الفكرة لانها جميلة ومميزة

          تعليق


          • #6
            سررت بردودكن الطيبة

            ننتظر باقي المشتركات و نبدأ إن شاء الله

            تعليق


            • #7
              اتمنى ان اشارك معكم في كتابت القصة و سوف اكون سعيدة بالانضمام اليكم

              تعليق


              • #8
                على بركة الله
                الكل له الحق في المشاركة بسطر او فقرة او اكثر....

                تعليق


                • #9
                  اقتحم سمعها رنين الهاتف المتواصل, فاستيقظت أمينة من النوم باكرا كعادتها ,مددت يداها باحثة عن المنبه لإقفاله .
                  بقيت ممددة فوق سريرها شاردة الذهن تفكر و تتأمل و هي شاخصة بصرها إلى السقف.

                  _ استيقظي يا أمينة قد حان وقت ذهابك للعمل.
                  _نعم أمي لكن لا داعي للصراخ.أرجوك لا تزعجي الجيران.

                  نهضت من سريرها و اتجهت صوب النافدة تتأمل بداية يوم جديد.رفعت عيناها الحزينتان إلى السماء و بدت غارقة في تأملاتها و في عالمها الخاص .لا شك أن هناك شىء ما يجول في خاطرها...

                  تعليق


                  • #10
                    انتابها شعور غريب ذلك اليوم فهي ليست كالعادة احست ان شيئا ما سيحدث، ابتعدت عن النافذة وقصدت الحمام حتى تتوضأ.
                    احاسيسها اليوم مضطربة افكارها متداخلة فيما بينها، وعقلها شارد نادتها أمها ولم تجب فهي غارقة لكن أين فهي لا تدري.
                    أتتها والدتها أمينة أمينة ما بك انا أناديك ولم تجيبيني؟
                    ....

                    تعليق


                    • #11
                      - عذرا أمي لم أنتبه لندائك
                      - لست أدري مايشغلك هذه الأبام يا أمينة فأنت باستمرار شاردة وغير مركزة تماما
                      ابتسمت أمينة كالمعتذرة و ربتتت بلطف على كتف الوالدة الحنون وانسحبت نحو غرفتها فهي تعرف أنها لا بمكن أن تشرك والدتها في هواجسها التي تؤرقها خوفا على صحتها هي التي تشكو من أعراض الضغط .
                      sigpic

                      تعليق


                      • #12
                        اه !!!لو علمت الوالدة ما تعانيه فلدة كبدها لتضاعف حزنها ولارتبكت هي الاخرى.
                        أجل أمينة كتومة جدا وكل مناها ان تفرح والديها واخوتها الصغار .عادت امينة للتفكير و عينيها تذرفان دموعا خفيفة. .بعد تخرجها تقدم لها ابن خالتها الفتى الوسيم الصالح .وافق الوالدان وكل املهما ان تعيش امينة حياة سعيدة مملوءة بالافراح. ومنذ ذلك اليوم كل شيء تغير.لم يكتب كتابها بعد لكن كل الاسرة تعرف ان حسام من نصيب أمينة.

                        استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
                        ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
                        امة الستير طهورا حبيبتي

                        تعليق


                        • #13

                          صحيح أن حسام يحترمها ويعاملها برقة و مودة واضحتين حين تجمعهما مناسبات عائلية
                          أو يأتي لزيارة أهلها في الأعياد ولكن مشاعرها تجاهه ظلت محايدة لا تتجاوز مشاعر أخوة ترسخت منذ طفولتهما كقريبين خاصة و أن علاقة ارتباط روحي تجمع بين أمها و أم حسام و قد تحقق حلمهما بقرب اقتران أمينة و حسام.
                          ولكن هل يكفي هذا لترتبط به الارتباط المقدس وتمنحه قلبها وو جدانها ؟
                          sigpic

                          تعليق


                          • #14
                            [b
                            ]خرجت أمينة من الحمام و ارتدت ملابسها فاليوم هو أول يوم لها في الجامعة
                            شعور غريب ينتابها، بداية مرحلة جديدة في حياتها، ترى كيف ستكون[/
                            b]
                            sigpic

                            تعليق


                            • #15
                              لقد مر زمن ليس باليسير منذ أن كانت تلميذة يملؤها الطموح و تغذي مخيلتها أحلام وردية ، تنتشي بتفوقها الدراسي و بحب أساتذتها و برضى أبويها ، لم يكن يكدر صفو سعادتها و بهجتها سوى بعض المكائد الصغيرة التي كانت بعض زميلاتها يدبرنها لها حسدا ولكنها كانت تتعالى مما يزيد الآخرين احتراما لها.
                              الا أن الحكمة الالهية أرادت لها مسارا آخر ، وكتب لها القدر صفحات لم تكن بالحسبان؟
                              لقد وجدت نفسها مضطرة للتوقف عن الدراسة بعد حصولها على شهادة الباكالوريا بتفوق و البحث عن عمل لاعالة أسرتها.
                              sigpic

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X