وكان يوما لا كالايام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وكان يوما لا كالايام

    بطلتنا شابة لم تتزوج بعد،تلبس خمارها وتستوفي شروط الحجاب الشرعي،
    أكثر ما يؤرقها هو عملها ،فهي لكي تصل لعملها تستقل الطاكسي مما يستدعي تزاحمها مع الرجال فيه ،
    هذا الامر يحزنها فتدعو الله ان يتوب عليها من العمل وتقرفي بيتها
    في هذا اليوم بطلتنا كعادتها استيقظت للذهاب لعملها ،عملها الذي يبعد كثيرا عن بيتها مما يتطلب منها ان تستقل ٢ طاكسيات
    تناولت فطورها ،لبست خمارها،ثم خرجت من البيت
    وعادة بطلتنا انها تقرأ اذكار الخروج ،وتقرأ اذكار الصباح كل يوم
    قرأت اورادها واستقلت الطاكسي ،الذي كالعادة ليس فيه الا الرجال وهي الوحيدة امرأة،حزنت ودعت الله ان يتوب عليها
    وما إن نزلت من الطاكسي الاول حتى ركبت الثاني وكان كالاول كله رجال
    لامت نفسها لما تسرعت وركبت فيه ،كان علي ان انتظر طاكسي ثاني ،يكون فيه على الاقل امرأه تؤنسني
    لكنها متأخرة فلم تجد حل آخر
    نزلت من الطاكسي ،فرحة لانها أخيرا تخلصت من هذا الهم اليومي من اختلاطها الرهيب بالرجال
    كان لايزال لها بعض الخطوات لكي تصل لباب عملها،لذلك هي تتمشى في طريق فيه زهور ونباتات ،فمنظرها ينسها معانات المواصلات
    وهي تمشي في ذاك الطريق وهي فرحة وتمر بها السيارات ،مع العلم ان هذا الطريق ثانوي
    فجأة توقفت سيارة ،خرج منها شاب ،لم تعر الامر بالا رغم ان توقفه كان مفاجئ،
    مرت من جانب سيارته لتكمل طريقها،وكانت المفاجئة التي لم تتوقعها بطلتنا يوما......
    شاب يشير لها ان تأتي له ،وهو يعري جهازه
    لم تستوعب بطلتنا الامر،وبدأت تقول ربما احلم ،ربما تخيلت،ربما وربما ........
    وبدأت تسرع الخطى مرتعبة وخائفة ...
    فأسرع لسيارته يلاحقها وهي شبه ميتة من الرعب وشل تفكيرها
    وهذه المرة اوقف سيارته في وسط الطريق وتوجه لها وقد عرى عضوه،
    بطلتنا ارادت الهروب،هرب منها حتى صوتها لكي تصرخ
    توجه لها واقترب،وبطلتنا تفر لكن حجزها حائط صغير فخارت قواها ما العمل ..................

    فجأة سمعت صوت سيارة تزمر لذلك الحيوان لكي يبعد سيارته
    فكانت فرصتها للنجاة
    فاسرعت لباب عملها ،الذي كان قريبا لكن أصبح بعيدا في عيون بطلتنا
    طرقت ولم ييئس ذلك الذئب ،بل حاول مرة أخرى اللحاق بها، لكن هذه المرة فتح باب العمل ،ففر هو
    وصعدت الادراج مسرعة كانه لازال يطاردها
    ومن ان وصلت مكتبها حتى انهارت بالبكاء واحست ان يديها تجمداتا من هول الصدمة
    بكت وبكت وبكت وقالت حسبي الله ونعم الوكيل على هذا الذئب وعلى كل من دعا لخروج المرأة للعمل خارج بيتها
    وكان يوما لا كالايام

    بطلتنا تحاول جاهدة نسيان هذه الحادثه،وتدعو الله ان يفرج همها ويرزقها زوجا صالحا يجلسها في بيتها وتقر في بيتها


    والمرأة تتعرض لمعانات الله أعلم بها
    وتحرشات كثيرة ،رغم التزامها وتدينها والعبرة من هذه القصة ،فالاخت تلبس خمارا طويلا وتغض بصرها ورغم ذلك تعرضت لاسوأ انواع التحرش الجنسي
    بطلتنا تتساءل لما أنا ،وأنا لم احاول اثارته باي شكل ،لا بنظره ولا تغنج و عري
    فاجابتها صديقتها اتعرفين لما معك بذلك ،لانك ببساطة امرأة

    امرأة صانها ربها وامرها ان تقر في بيتها،لأنها جوهرة يجب أن تصان ،لكن ماتت رجولة الازواج ورجولة الاخوان
    واصبح عمل المرأه واجبا يثقل كهلها ،وسنتجرع الويلات بخروجها والواقع خير شاهد


    اخواتي هذه قصة حقيقية وقعت لاخت ،فرج الله عنها وعن المسلمين
    فلا تظن الاخت ان بلباسها الخمار ان لا احد سيحاول الاعتداء عليها ،فالذئاب لا تفرق ولاتميز مايهمها هو الافتراس وفقط
    الحمد ان نجا بطلتنا من هذا الذئب ،وعفاها فله المنة والفضل
    ونسال الله سبحانه ان يبعد كل سوء عن المسلمات جميعا آمين
    اللهم اجمع شملي بي زوجي عاجلا غير آجل يارب يا مجيب المضطرين

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    أبي :كان وجُوده♥ !
    شَيَء عَميقَ جداً
    شَيَء كَ خيوَط فَرحْ تَتسللَ إلي ˛
    شَيَء يَجعلُنِيَ أتنفسُ بِرآحة كَبيرَه
    شَيَء ھٓآدئ ، حَنونَ جَداً .. !

    شيَء أحبهُ
    وَ گفىَ ♥ !


  • #2
    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    اللهم اجمع شملي بي زوجي عاجلا غير آجل يارب يا مجيب المضطرين

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    أبي :كان وجُوده♥ !
    شَيَء عَميقَ جداً
    شَيَء كَ خيوَط فَرحْ تَتسللَ إلي ˛
    شَيَء يَجعلُنِيَ أتنفسُ بِرآحة كَبيرَه
    شَيَء ھٓآدئ ، حَنونَ جَداً .. !

    شيَء أحبهُ
    وَ گفىَ ♥ !

    تعليق


    • #3
      لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
      اللهم احرسني وبنات المسلمين من كل أذى
      واهدي الجميع يارب
      بارك الله فيك اختي

      تعليق


      • #4
        حسبي الله ونعم الوكيل

        تعليق


        • #5

          تعليق


          • #6
            حسبي الله ونعم الوكيل
            اللهم اجمع شملي بي زوجي عاجلا غير آجل يارب يا مجيب المضطرين

            :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

            أبي :كان وجُوده♥ !
            شَيَء عَميقَ جداً
            شَيَء كَ خيوَط فَرحْ تَتسللَ إلي ˛
            شَيَء يَجعلُنِيَ أتنفسُ بِرآحة كَبيرَه
            شَيَء ھٓآدئ ، حَنونَ جَداً .. !

            شيَء أحبهُ
            وَ گفىَ ♥ !

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X