إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

oO إني مهاجرة إليك Oo ( قصة قصيرة )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • oO إني مهاجرة إليك Oo ( قصة قصيرة )

    إني مهاجرة إليك

    في كل صباح بعد صلاة الفجر ، تشهد هذا الجمال ...
    الشمس حين تشق طريقها بين ثغور السماء المسجاة بالظلمة..
    تنبثق خيوط نورها لتجتمع باقاتُ نورٍ يشع بها الكون ضياءً وابتهاجاً معلناً
    بداية نهارٍ مفعم ٍ بالنشاط ..
    مشهدٌ رائع لشروق الشمس حين تجلي ذلك السواد عن السماء فتظهر زرقتها للعيان
    كأنها الياقوت .
    جالت ببصرها في الأفق ترقب التقاء السماء بالأرض المنبسطة..
    مروجٌ تحيا بخضرةٍ نضرة ، الطيور تغرد مسبحةً لخالقها قبل أن
    تبدأ رحلتها محلقةً في أسرابٍ منتظمة، وأغصان الأشجار تعانق بعضها بكل ود
    فرحاً بدفءالشمس.
    وفوق هذا الجمال يفوح عبق الزهور المتفتحة وكأنها تدعوك لتشتم
    عبيرها الزكي .
    ويكمل جمال تلك اللوحة الربانية .. ذلك الأشم الذي يقف في صدرها كأنه
    قائدٌ همام ، يقف بكل جلدٍ وقوة ، ولكنه مع ذلك فيه من العطف ما
    يسمح للخضرة أن تكسوه ، وقطيعٌ من الخراف أن تطأَه .
    أعجبها منظر تلك الخراف الصاعدة سفح الجبل بكوراً
    طلباً لكلأٍ تعتاش منه...
    حينها تذكرت أن يومها قد يفوت وأنها لا بد لها أن تعمل لتسير دفة الحياة نحو الأفضل.
    ودعت والدتها بقبلةٍ طبعتها على جبينها المضيء ، ثم
    يممت شطر والدها تقبل يديه ، وخرجت سائلةً دعاءهما لها بالتوفيق.
    بعد انقضاء ساعات العمل ،عادت إلى البيت، وسارعت لتمد يد العون لأمها الرؤوم.
    وفي المساء، قبل غروب الشمس حملت كتابها متجهة نحو لوحتها الخلابة تدقق النظر
    فيها وتهيم بين قسماتها علها تسطر ما يمليه عليها الوجود من كلمات التأمل التي تفيض
    عرفاناً لخالق هذا الكون .
    وقبل أن تشارف على الإنتهاء من آخر سطر ، سقطت على كتابها ورقة صفراء شاحبة...
    نظرت إليها كمن يرثي فقيداً، ثم رفعت رأسها فرأت تلك الطيور التي غادرت صباحاً عائدة من رحلتها،
    وقطيع الخراف نزل بادناً من سفح الجبل ،ثم لمحت السماء
    والشمس تغوص مودعةً الدنيا ببطءٍ في الأفق تاركةً بصيصاً من نورها شفقاً احمراً
    يعلن حلول الليل في هذه البقعة من الأرض...
    وسكن كل شيءٍ في لوحتها الجميلة وعمت عليها سدول الليل البهيم ، فلم تسمع
    حينها إلا رجع أنفاسها تعم المكان...
    أطرقت برهة مسترجعةً ذلك المشهد من الصباح إلى المساء ..
    رحلةٌ بدايتها هجرةٌ وعمل مستمر ، ونهايتها استقرار وسكون....
    نهارٌ وليل ٌ متعاقبين دائبين ... الكل يعمل دون كلل أو ملل ...
    وفي تلك اللحظة أطلقتها بهمسٍ شق صمت الظلمات ...

    إلهي إني مهاجرةٌ إليك..
    sigpic

  • #2
    الله الله ما اروع ما خطته يداك اختي زمردة تعبير صادق واحساس اصدق بالكلمة ما شاء الله عليكي ننتظر منك المزيد والجديد اختي وانا مشتاقة لك كثيرا

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم

      أختي **زمردة ** لوحة رائعة تلك التي رسمت بإحساسك الفريد ..فلا يحس جمال وطبيعة مابحوله إلا إنسان عذب يجري الجمال في عروقه وشرايينه ..فكلما تأملنا الطبيعة وما حباها الرحمن من جمال خلاب نكون على يقين من عظمة الخالق الباري ومن يتمعن في ملكوت الله لابد وأن يبدع الدرر والجواهر من خوالجه ..
      بارك الله فيك عزيزتي ..أتمنى لك التألق الدائم ...ننتظر جديدك إن شاء الله ..
      كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
      عذرا على طول الغياب ..
      لي عودة إن شاء الله ..

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X