إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة ~ ₪₪ جريـــئة إلــى حد الوقاحة ...~ ₪₪ الجــزء الأخير

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة ~ ₪₪ جريـــئة إلــى حد الوقاحة ...~ ₪₪ الجــزء الأخير

    أفكــار مشوشة حاصرت أفكــار مشوشة
    حاصرت أدهــم وهو في طريقه إلــى البيت
    لأول مرة في حياتي لم أحسن التصرف
    كيــف لي أن أحسسها بحب وهمي
    كيف لــي أن أقبل دخيــلة على أحاسيسي
    لكن ماذنبي ,لم أخفي عنهــا شيئا عن ظروف حياتي
    ولم أعــدها يوما بشيء
    جرأة والله مـا تصورتها

    دخل منزلــه كالعادة ,كأن شيئا لــم يكن
    ابتسامــة الرضى على محياه
    قبل طفليــه الصغيرين
    وعانق زوجتــه بكل حب
    قضــى أمسية عائليــة مريحــة مع أسرتــه الصغيرة
    بعد يوم طــويل قــد يقلب حياته
    ـــــــــــــ
    كغير عادته ..قصد عملــه مرتبكا وخائفا من يوم لطالما غاب عن ذهنه وضميره
    لم يستطع حتى إلقاء التحية عليها ...بسرعة البرق اختفى من أمامها

    التحقت به ...وكأن شيئالم يكن
    • _ وفد أجنبي سيكون هنا على الساعة الواحدة بعد الزوال
    تمتم بصوت خافت :
    • _ إذن أجلي كل مواعيدي
    مشت بخطى بطيئة نحو الباب وقالـت :
    • _ سأفعل ...إلا موعد المساء فهو لا يقبل التأجيل
    وخرجت
    ــــــــــ
    الساعة تشير إلى الثامنة و النصف ...و أدهم لا يكف عن النظر إلى الساعة الحائطية
    التي تدق في مسامعه كصفارة الإنذار
    فكر مشـوش ...وتردد مخيف ...أسئلة لا يجد لهــا إجابات مقنعة
    عقل ينصحه ببتر الورم ...وآخــر يغريه ...
    حســم الأمر وقال بصوت جدي :
    _ سأتأخــر على العشاء ...لا تنتظروني
    وانصــرف
    وصل إلــى ذلك البيت الصغير ...كالتائه ...لم يشعر بطول ذلك الطريق المظلم
    ركن سيارته ...وفتح باب البيت بمفتاحــه
    ابتسمــت بخبث :
    _ كنــت أعرف بأنــك ستأتي
    أجاب بحزم:
    _ فريــدة , اليــوم سنضع حدا لهذه المهزلــة
    _ وهل علاقتنا مهزلــة ؟
    _ هي كذلــك ...بعد أن خالفت شروطــها...
    تلعثــمت في كلامها ...وبدت على وجهها علامات المكر وقالت بصوت دافئ :
    _ أدهــم ..من حقي أن يعرف العالم كلــه أني زوجتك
    مللــت الخفاء ...
    أجــاب بسخرية :
    _ لم يكن كلامــك في البداية هكذا... قبلتي ظروفي ...وقبلتــي بالزواج العرفي
    سقطت من عينيهــا الدموع ...وقالت :
    _ أريــد أن أصبح أمــا ... فكيف لي ذلك بزواج عرفي
    بدت ملامح الدهشــة على وجهه وقال بقســوة :
    _ هــل أنت حامل ؟ فعلتــها ؟؟
    قالـت بألــم :
    _ ياريـــت ...لست كذلك لكني قررت وأريــد أن أسس أسرتي كباقي الناس .
    ضحــك ساخرا :
    _ ماأوقــح جرأتــك ... أنــا لن أتخلى عن زوجتي وأبنائي
    مادمــت تراجعت عن تفهمــك السابق لظروفي فل يمضي كل واحــد في طريقه
    قهقهــت عاليا وقالت بكل ثقـة :
    _ أتعتقد أن الأمــر بهذه البساطــة ...خرج الأمــر عن طوعنا يا أناني
    فتـــح الباب ...
    ودخلــت كريمة زوجــة أدهــم ....ومشت نحوهمــا بخطى ثابتة
    وملامح الهدوء على وجهـهـا كعادتها :
    _ تزوجــها أمام العلن ...لأني ما عدت لــك زوجة
    وقف أدهــم منكسر الشعــور وتلعثم في كلامــه :
    _ كريــمة لا تخربي كل شيء ...أتــيت لأنهي معها الموضــوع
    ومد يده إلــى جيبه ...وسحب ورقة الزواج العرفي ومزقهــا وأضاف :
    _ سأصلــح كل شيء ...فكري في ابنائنا ...
    قالت والدموع تملأ مقلتيــها :
    _ فــات الأوان ...
    ورمــت بمفتاح البيت أرضا
    وانصرفت
    انتـــــهى


    بقلمي

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X