إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة بعدة احتمالات ......وللكل الحق في ابداء الرأي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة بعدة احتمالات ......وللكل الحق في ابداء الرأي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعد دخولي لهذا القسم من المنتدى أعجبتني الفكرة كثيرا, وأحببت ان اتشارك معكن حبيباتي في كتابة قصة قصيرة , وخطرت لي فكرة أن اجعل النهاية تقف عند احتمالات متناقضة, وتدخلن حبيباتي لاختيار الاحتمال الذي يستهويكن ويناسبكن لإكمال القصة على ان التزم بالاحتمال الأكثر توافقا عليه من قبلكن, وأكمل على أساسه القصة , وعندما ينضب تفكيري أو عندما تجد أحدى الأخوات انها قادرة على أن تصوغ الاحتمال باسلوبها الخاص تكمل عني سرد الأحداث, وهكذا حتى ننهي القصة ونبدأ واحدة جديدة....
    أتمنى منكن جميعا التعاون والتشجيع .... ودمتنّ لي سالمين :)

  • #2
    [COLOR="Blue"]والان سأبدأ قصتي اّملة منكن التكرّم علي بالمشاركة ولو بتعليق تطلبون مني فيه الاستمرار أو التوقف, ولكنّ جزيل الشكر...


    لقد اخترت لقصتي اسما هو :

    وردة في بستان الزمن

    وفي ما يلي مضمون القسم الأول:


    اليوم غائم وبارد,يداي متجمدتان تحتضنان كوب قهوتي المتراقصة كانها تشعر بالبرد الذي لم تنجح في تدفئته, أفكر وأفكر, يا الله كم تغيّرت الايام!!
    بالأمس كنا صغارا نلعب ببراءة باتت نادرة أو بالأحرى غير موجودة في هذه المرحلة من العمر, فالبراءة كما يبدو صارت حكرا على الأطفال الذين لا يعون من الدنيا الا لهوها المتنقّل بين الضحك حينا, والبكاء النظيف حينا اّخر....كم أشتاق لهذا الصفاء....
    الاّن انظر عبر نافذتي الى الفراغ, فراغ أشعر به في داخلي, ويحرمني الاحساس بالوقت والمكان! وأفكر...لكل منا هدف من وجوده وحياته, ولكل منا قصة تحتويها جدران نفسه , وما أكثر القصص وأصحابها...لماذا لم نبقَ أطفالا نزرع الضحكات هنا وهناك, لماذا نكبر؟ أستغفرك ربي لغباء سؤالي, لكنها قسوة الأيام...
    وقصتي مع هذا الزمن غريبة, قلبت موازين تفكيري ومعتقداتي ونظرتي الى الحياة, وربما....مبادئي!
    حتى سنتي الجامعية الأولى,كنت لا ازال اعيش كنف طفولتي وتفكيري البسيط البريء, لكنني الان في الجامعة, هذا العالم الواسع المختلف عن براءة وبساطة المرحلة الدراسية السابقة, كنت واصدقائي في ما مضى جلّ همنا هو الحصول على اعلى الدرجات والتفوق بنزاهة على بعضنا البعض,وكنا سعداء. كان هذا محور حياتي واهتماماتي,لكن في الجامعة, المحيط يختلف, وكذلك الناس وطبائعهم وتفكيرهم,فالمدرسة تضم ابناء المنطقة الواحدة, اما الجامعة فأوسع وأكثر شمولا...
    وهنا تبدا القصة...
    في الجامعة تعرّفت بصديقة صارت عونا لي في عالمي الجديد, انسانة ارتحت لها وهوّنت علي مصاعبي,كانت مؤمنة تخشى الله......



    وهنا حبيباتي يبدأ دوركن في الاختيار أو اكمال القصة .....

    فمشكلتي في الحياة حسب هذه القصة تخضع لإحتمالين:


    الإحتمال الأول هو ان اكتشف ان هذه الانسانة مخادعة وتورّطني معها في قصة معيّنة, واكمل قصتي على هذا الأساس

    الإحتمال الثاني ان اواجه مشكلة عصيبة تغيّر نمط حياتي وتكون هذه الإنسانة سندا لي في محنتي



    بانتظار ردودكم ومشاركاتكم

    لكم مني احلى تحية
    [/COLOR]

    تعليق


    • #3
      الصديقة التي تعرفت عليها حبيباتي أغار عليها من نفسي لانها فضيلة تمشي فوق الارض .همها الدراسة والكلمة الطيبة والابتسامة العريضة.
      انسانة لا تقلق ولا تتضايق من الاخرين بقدر ماهي محبة ومجدة في تغيير كل اللذين يزيغون عن طريق الله.
      اسمحن لي لم اخبركن عن اسمها ماشاء الله اسم على مسمى انها //صالحة//.
      أحببتها في المساء أتحاور معها هاتفيا وفي الصباح أشتاق للجامعة حتى أنعم بالقرب منها لانها مخلصة وودودة.
      اقتربت من قلبها وأخبرتها أن استاذ العلوم النفسية يضايقني بنظراته ويحاول دائما أن يبقى متأخراليصحبني معه في الطريق.
      ذات صباح بينما انا في الدرج أستعد لمغادرة قاعة المحاضرات فاذا بأستاذي يفاجؤني بنظراته المزعجة.
      انصرفت ولم أهتم بالموقف .لكن شعرت بأنه يريد مني شيئا.

      يتبع

      استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
      ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
      امة الستير طهورا حبيبتي

      تعليق


      • #4
        اكتشف ان هذه الانسانة مخادعة وتورّطني معها في قصة معيّنة, واكمل قصتي على هذا الأساس
        ارجو ان تتمي القصة حسب هدا الاحتمال
        شكرا لك اختي على مشاركتك لنا في القصة
        و ننتظر التتمة
        [frame="2 98"]
        اللهم اغفر لوالدتي وارحمها واعف عنها
        واكرم نزلها ووسَع مُدخلهاا واغسلها بالماء والثلجِ والبْردِ
        ونَقّهِا من الذنوب كما ينقى الثوب الابيض من الدنس،
        وارحمنا إذا صرنا إلى ما صارت إليه وجازها بالحسنات إحسانا
        وبالسيئات عفوا وغفرانا وافتح أبواب السماء لروحها برحمتك
        يا أرحم الراحمين.
        [/frame]


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ام الصالحين مشاهدة المشاركة
          الصديقة التي تعرفت عليها حبيباتي أغار عليها من نفسي لانها فضيلة تمشي فوق الارض .همها الدراسة والكلمة الطيبة والابتسامة العريضة.
          انسانة لا تقلق ولا تتضايق من الاخرين بقدر ماهي محبة ومجدة في تغيير كل اللذين يزيغون عن طريق الله.
          اسمحن لي لم اخبركن عن اسمها ماشاء الله اسم على مسمى انها //صالحة//.
          أحببتها في المساء أتحاور معها هاتفيا وفي الصباح أشتاق للجامعة حتى أنعم بالقرب منها لانها مخلصة وودودة.
          اقتربت من قلبها وأخبرتها أن استاذ العلوم النفسية يضايقني بنظراته ويحاول دائما أن يبقى متأخراليصحبني معه في الطريق.
          ذات صباح بينما انا في الدرج أستعد لمغادرة قاعة المحاضرات فاذا بأستاذي يفاجؤني بنظراته المزعجة.
          انصرفت ولم أهتم بالموقف .لكن شعرت بأنه يريد مني شيئا.

          يتبع
          عند وصولي للبيت وجدت رقم هاتفه بين أوراقي .عجبا كيف حصل هذا.وماذا يريد مني هذا الاستاذ.هل ينوي خطبتي أو ان أصبح خليلته .لا حول ولا قوة الا بالله فأنا لا أفكر الا في مستقبلي ولا أفكر في الزواج بتاتا.احتفظت برقمه ونمت دون تناول وجبة العشاء.
          .في صباح اليوم التالي قررت أن اخبر صالحة .ترددت كثيرا وفاتحتها لكن غيرت الموضوع لأني لاحظت أنه يراقبني من بعيد.هذه المرة تجرأ وطلب مني رقم هاتفي.أعطيته الارقام مسرعة وكأني وقعت في شباك لا لست متيقنة لاني قوية ومتدينة وأخاف الله ولا يمكنني أن أضعف أمامه .
          في تلك الليلة بالضبط اتصل بي أستاذي سمعت نبرات أنفاسه في الهاتف.كدت أرفض المكالمة لكني شعرت بحب عميق في الاستماع لصوته.يا الاهي اكاد أسقط على الارض فقد هاتفني ولم أصده بل اهتممت بما قال .سبحان الله انه ينوي التعرف علي عن قرب حتى نقترب من بعض ويحدد يوما ليطلبني من أسرتي.
          لم أخبرصالحة خفت أن تغار مني .
          أستاذي جد محترم لا يطلب مني الخروج معه بل نكتفي بالمكالمات الهاتفية المسائية.
          تغيرت في معاملتي مع من بالبيت ومع صديقاتي .صالحة عندما تتصل بي عبر الهاتف لا أرد عليها مخافة أن تاخذ من وقتي أو مخافة أن تقدم لي نصائح .عشت أشهرا طويلة فاصبحت أعشق أستاذي .احبني باخلاص و ذبت في كلامه المعسول.سبحان الله انه محافظ ولم يطلب مني قط مرافقته لحديقة عمومية أو للمسرح أو للسينما.لانه يعرف حدوده.
          فجأةانقطعت عني اخباره لانه مرض وغاب عن الجامعة ما يقارب الشهر.اشتقت اليه .هنا التجأت الى صالحة ولم أصارحها بل تقربت منها لكي لا أشعر بالفراغ.قضيت الليالي أبكي وأعد الايام.ضاع كل شيء .ماتت احلامي وانتحرت الاماني.والامر من كل هذا أن خطه الهاتفي دائما مشغول.
          غبت عن الجامعة واصبحت مهمومة وضقت وتهاونت في صلاتي ودراستي بل فقدت شهية الاكل.
          والدي احتارا في أمري وما عادا يحتملان بؤسي.
          لم أعد أحتمل أسئلة الاخرين فانا مريضة وكل مناي أن ارى استاذي وانعم بقربه .الم يعدني بالزواج.اليس حبيبي .
          اتصلت بي صالحة لتطمئن عن حالي واستأذنتني بزيارة عائلية.رفضت لاني أود الجلوس معها لوحدنا.
          وأخيرا جاءت وانفردت بها .علمت أني مريضة من أجل أستاذي .قلت لها عن اول يوم اتصل بي وأخبرتها عن المكالمات الهاتفية وعن كلامه العذب ..أخبرتها والعبرات تخنقني.ولم أخف عنها اني أنتظره لأنه صادق .

          يتبع

          استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
          ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
          امة الستير طهورا حبيبتي

          تعليق


          • #6


            السلام عليكم
            بارك الله فيك أختي العزيزة نور الهدى ،،فكرة جميلة تلك التي طرحت علينا عبر هاته القصة القصيرة التي نتمنى أن تكون بذرة أخرى لقصة جماعية من تأليف منتسبي أناقة مغربية ..
            كنت أود أن أختار الإحتمال الثاني من الإختيارات التي طرحت ذلك لنعطي عبرة لأخواتنا وبناتنا
            عن رفقاء السوء وإلى أين يمكن أن تقودهن علاقات مثل هذه خصوصا إذا صار ماصار وسبق السيف العذل ..
            لكن العزيزة أم الصالحين قد اختارت مشكورة ،،لي عودة إن شاء الله لأتمم معكن أحداث القصة ..
            تحياتي وتمنياتي للجميع بالتوفيق ..
            كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
            عذرا على طول الغياب ..
            لي عودة إن شاء الله ..

            تعليق


            • #7
              عندما اخبرتها بسري ، تفاجأت و بدأت تتمتم في الكلام لأنها لم تكن تتصور أن اخفي عنها شيئا كهذا

              أصفر وجهاا و بدأت تنظر الي ..كأني شخص غريب أمامها بدأت تسألني أسئلة عنه.....

              ماذا كان يقول لك في الهاتف و لماذا لم تقولي لي .. كانت تلمح لي بعينها أنها لا تصدق ما أقوله

              لأنها تعرف اني اخاف الله و أخشاه .. لكن نبعدما أعطيتها كل التفاصيل لم أتصور أن أرى في عينها شيئا من

              الغضب و الغيرة و الحسد لم تتكلم معي صمتت .. تركتني أتكلم حتى عرفت مني كل شيئ .. و قفت و قالت ....
              اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
              و
              اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

              يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

              فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


              تعليق


              • #8
                [B][CENTER][SIZE="6"][COLOR="RoyalBlue"]السلام عليكم



                شكرااا اختي نور الهدى على هذه المبادرة و القصة و الله رااائعة اريد ان تكون طويلة :)


                و عذاا لأن اسلوبي في التعبير ليس جيدااا


                في اماني الله
                اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                و
                اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة حسناء الرودانية مشاهدة المشاركة
                  عندما اخبرتها بسري ، تفاجأة و بدأت تتمتم في الكلام لأنها لم تكن تتصور أن اخفي عنها شيئا كهذا

                  أصفر وجهاا و بدأت تنظر اليا و كأني شخص غريب أممها بدأت تسألني أسئلة عنه.....

                  ماذا كان يقوللكي في الهاتف و لماذا لم تقولي لي كانت تلمح لي بعينها أنها لا تصدق ما أقول لها

                  لأنها تعرف اني اخاف الله و أخشاه .. لكن لما أعطيت لها كل التفاصيل لم أتصور أن أرى في عينها شيئا من

                  الغضب و الغيرة و الحسد لم تتكلم معي صمت تركتني أتكلم حتى عرفت مني كل شيئ و قفت و قالت ....
                  أعتذر ان بعد الظن اثم.فصالحة حاشا أن تغار مني بقدر ما حزنت لحالي .
                  وقفت لأنه تأثرت بالموقف وفزعت لأني تبعت هوى نفسي.أخذتني في حضنها وأخذت ترقيني.أجل انها طيبة وتحبني في الله.بكت لحالي خصوصا وأن والدتي أخبرتها أني لأا أأكل ولا شهية عندي .ما العمل يا ألاهي كنت مضطرة لاخبرها والحمد لله شعرت بأن الهم أصبح خفيفا خصوصا أن حبيبتي وأختي ي الله قد عرفت سبب مرضي.استأذنتني وقبلتني وطلبت مني أن اقوم لصلاة الفجر واحافظ على أذكار الصباح والمساء.
                  توالت الايام وتمالت بالشفاء وخرجت من عزلتي لكن لازال طيف أستاذي يطاردني في كل مكان.
                  صديقتي صالحة تخرجني من شرودي وتسمعني بعض الاحاديث الواردة عن نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم.ما شاء الله أصبحت قوية و عدت من جديد لقراءة القران .سبحان الله وقع ما لم يكن بالحسبان
                  لقد عاد الاستاذ وعاد معه أملي وعدت للفرح وللمقاومة وتغيرت ملامحي .لقد أجريت له عملية جراحية خارج الوطن.لم أكلمه ولم اتقدم للسلام عليه بل تجاهلته تماما كما اوصتني صالحة.لانها قالت //من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه//
                  لم أرد على الهاتف بل اهتممت بدروسي وبامتحاناتي التي كانت على الابواب وها هي صالحة تقضي معي الليالي في يبتنا وتشرح لي ما فات من الدروس بل تشجعني على الحفظ والفهم .صالحة غالية على قلبي بعد الصلاة تناجي الله وأسمعها تدعو لي في ظهر الغيب .مرت الايام و اجتزنا الامتحان وحصلنا على نتائج مرضية ولله الحمد بل أكثر من هذا فقد كنا من المتفوقات بفضل الله .
                  علمتني الحياة انه ما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل.فصالحة أحبتني لوجه الله وانقذتني من اوهام ومن سراب تعلق به قلبي .
                  فسبحان الله انا اليوم أم لثلاث أطفال وصالحة عمتهم وبالمناسبة انها اغلى عمة لاحب ابناء في الوجود.

                  انتهى

                  استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
                  ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
                  امة الستير طهورا حبيبتي

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة مغربية و افتخر مشاهدة المشاركة
                    اكتشف ان هذه الانسانة مخادعة وتورّطني معها في قصة معيّنة, واكمل قصتي على هذا الأساس
                    ارجو ان تتمي القصة حسب هدا الاحتمال
                    شكرا لك اختي على مشاركتك لنا في القصة
                    و ننتظر التتمة
                    شكرا حبيبتي على مشاركتك, وفعلا هذا الاحتمال الذي كان أقرب اليّ وحبيبتي ام الصالحين فضلت الاحتمال الثاني واشكرها كل الشكر على مجهودها ومشاركتها الكريمة والعزيزة على قلبي, وسأتابع الاحداث بطريقة ترضي الجميع ان شاء الله تعالى.:)

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة زهر الخزامى مشاهدة المشاركة


                      السلام عليكم
                      بارك الله فيك أختي العزيزة نور الهدى ،،فكرة جميلة تلك التي طرحت علينا عبر هاته القصة القصيرة التي نتمنى أن تكون بذرة أخرى لقصة جماعية من تأليف منتسبي أناقة مغربية ..
                      كنت أود أن أختار الإحتمال الثاني من الإختيارات التي طرحت ذلك لنعطي عبرة لأخواتنا وبناتنا
                      عن رفقاء السوء وإلى أين يمكن أن تقودهن علاقات مثل هذه خصوصا إذا صار ماصار وسبق السيف العذل ..
                      لكن العزيزة أم الصالحين قد اختارت مشكورة ،،لي عودة إن شاء الله لأتمم معكن أحداث القصة ..
                      تحياتي وتمنياتي للجميع بالتوفيق ..
                      وانا بانتظارك حبيبتي الغالية زهر الخزامى

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة حسناء الرودانية مشاهدة المشاركة
                        [B][CENTER][SIZE="6"][COLOR="RoyalBlue"]السلام عليكم



                        شكرااا اختي نور الهدى على هذه المبادرة و القصة و الله رااائعة اريد ان تكون طويلة :)


                        و عذاا لأن اسلوبي في التعبير ليس جيدااا


                        في اماني الله


                        بالعكس حبيبتي اسلوبك جيد جدا وبالمثابرة بامكاننا ان ننمي كل موهبة فينا, سعدت جدا بمشاركتك الكريمة وانا بانتظارك دائما معنا

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم.
                          لما تدخل الحلوات لركن القصة الصغيرة .أرتاح.
                          لكن عفوا حبيبتي نور الهدى ان كنت تجاوزت او اخترت قصتي بهذا المنوال.لاني فهمت ان الباب سيظل مفتوحا وكل منا كما ترى قصتها .على العموم ارتحت وانا اكتب .والله انني اشعر بتنفس داخلي بل طار ما بي بمجرد المشاركة وعلى فكرة ممكن جدا مشاركات اخرى ان ارادت الحبيبات فكرة اخرى .لاننا هنا نتحاور نعبر نبدي اراء ونتحاب في الله هذا هو الاساس.طاب صباحك ويومك المبارك الميمون احلى ايام الاسبوع //الجمعة //اللهم صل على سيدنا محمد.قبلاتي العطرة والفواحة بالخزامى والمسك والعنب.حبيبتك أم الصالحين.

                          استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
                          ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
                          امة الستير طهورا حبيبتي

                          تعليق


                          • #14
                            بسم الله الرحمن الرحيم

                            اولا أشكر من كل قلبي كل اخت حبيبة غالية شاركتني في هذا الموضوع ,وشكر خاص لأم الصالحين على النهاية الجميلة التي ختمت بها هذه القصة, لها عميق تقديري وامتناني واتمنى منها ومن الحبيبات جميعا المشاركة الدائمة, لكن فكرتي كانت ان اغير من السرد المتوالي للقصة وذلك بان ينتهي كل جزء جديد منها دائما امام احتمالين , وعلى الاخوات اختيار الاحتمال الأقرب اليهن والذي يجدن انه يستحق التداول به للعبرة ويبدأن به, وتاتي أخت حبيبة اخرى وتسرد قسما خاصا بها بأسلوبها لكن أيضا تضعنا امام احتمالين جديدين , وبذلك يكون سرد الأحداث وفق ما نجد أنه قد حرّك فينا مشاعر او ذكريات او لفتة معينة نريد ايصالها للقرّاء, أكرر من جديد عظيم الشكر للغالية جدا على قلبي ام الصالحين على مجهودها المميز , وأدعوكن حبيباتي للبدء بقصة جديدة..........

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة ام الصالحين مشاهدة المشاركة
                              السلام عليكم.
                              لما تدخل الحلوات لركن القصة الصغيرة .أرتاح.
                              لكن عفوا حبيبتي نور الهدى ان كنت تجاوزت او اخترت قصتي بهذا المنوال.لاني فهمت ان الباب سيظل مفتوحا وكل منا كما ترى قصتها .على العموم ارتحت وانا اكتب .والله انني اشعر بتنفس داخلي بل طار ما بي بمجرد المشاركة وعلى فكرة ممكن جدا مشاركات اخرى ان ارادت الحبيبات فكرة اخرى .لاننا هنا نتحاور نعبر نبدي اراء ونتحاب في الله هذا هو الاساس.طاب صباحك ويومك المبارك الميمون احلى ايام الاسبوع //الجمعة //اللهم صل على سيدنا محمد.قبلاتي العطرة والفواحة بالخزامى والمسك والعنب.حبيبتك أم الصالحين.
                              يا الله يا حبيبتي الغالية امنا جميعا ام الصالحين, انا التي تطلب منك العذر إن كنت قد اوصلت فكرتي بطريقة ضايقتك, الله العزيز يشهد اني سعدت جدا جدا بمشاركتك واكمالك للقصة وبالعكس أجد من كتاباتك ان لك خبرة كبيرة في الناس والحياة وجميل منك دوما التركيز على الجانب الديني, لكن حبيبتي كل ما قصدته هو أن يكون هناك احتمالين دائما في كل جزء جديد, وهذا لا يني أبدا انني لم أسعد وأقدر مجهودك الرائع, سامحيني يا غالية إن أسات التعبير

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X