إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عامل تعامل

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عامل تعامل

    غص البيت الذى يتكون من غرفتين ومطبخ وبهو واسع وغرفة للضيافة خارجه غص هذا البيت بالمدعوين الذين جاؤوا ليباركوا لابرهيم المولود الجديد .وقضوا مع اهل المولود امسية جميلة.كان هذا المولود الصغير هو المولود الثانى الذى يرزقهما الله به بعد خالد .الطفل الذى يبلغ من العمر عشر سنين تربى تربية يشهد لها الكل بانها احسن تربية فخالد طفل يحترم الكبير والصغير .
    وشاءت الام ان تمرض من جراء شدة الحرارة بعد الولادة تصاعدت حرارتها وحار معها الاطباء فتوفيت وتركت الطفلين واب لا يعرف ما يقدم وما ياخر وجد عجوز فى الركن لا يتحرك تالم هذا الاخير من فراق زوجة ابنه التى كانت تقوم عليه خادمة من الشروق الى الغروب لا تتركه فى حاجة الى شىء .كانت توصى خالدا على جده وان يناديها كلما اوما او اشار باصبعه .ذهبت هذه التى كانت تملا البيت حركة وتشرح الصدر وتزرع فى اركانه الفرح والسرور .اسود البيت وقل الكلام فيه.ولم يكد الجميع ان ينساها الا بمشقة .
    وكانت لهم جارة تساعدهم مرة مرة على حمل مشاق البيت عندما يخرج الاب الى العمل .وفرح الطفلين بها وبمساعدتها .وبدءا يزورانها دائما ويلعبان عندها كثيرا حتى ينسيا وقت رجوع ابيهما مما يصعب عليه ان يردهما من عندها .هذه الجارة كانت تعيش وحيدة منذ ان توفى زوجها بقيت وحيدة فوجدت فى جارتها الرفيقة والعائلة المفقودة حتى ماتت وتمنت ان ترد لها ولوجزءا بسيطا من ما قدمته لها .
    وجد الرجل فيها كل المواصفات لكى تحمل عنه عبء المنزل فود الزواج بها .ولما لا وهى اولى له من اى احد غريب فمن يقبل بمثل هذه الوضعية غيرها ثم هى ليست بعيدة وتعرف كل شىء .وتزوجها وجاءت الى المنزل لكى تاخذ مكانة المرحومة وتتصرف فيه هى الناهية الامرة واستحوذت على قلب وعقل الرجل مما خصها عن باقى العائلة .
    احس الابناء بالتغيير وظنواان اباهم فعل ذلك لكونها سترحمه من عناء وهم البيت .لكن سرعان ما بدات فى التغيير .واول ما قامت به هو ترحيل الجد الى غرفة الضيافة والتى عند باب البيت ما دام لا ينزل عندهم احد حتى يتسع الطفلان فى غرفتهما وكذلك عندما تاتى صديقاتها يباركن لها لا يرونه ابدا.غير انه ترك هناك ولم يفكر احدفى ارجاعه الى غرفة الاولاد حتى ينعم بجو العائلة والطفلان كما كان
    بدا الطفلان يريا جدهما خارج البيت فبدات تمنعهما من الالتحاق به وتفرق بينهم .ثم كلما جاء الرجل من العمل تطلبه ان يقوم بشؤون وطلبات ابيه كلها على انها تعاف رائحته .صبر الرجل على ذلك من اجل شىء واحد كونها تريحه من الطفلين وكونها تلمهم تحت سقف واحد ومن اجل خدمتها للبيت واشغاله الكثيرة .
    وذات يوم كان خالد و اخاه يلاعبان وسط البهو طلبا منها ان يزورا جدهما فرفضت واقفلت الباب بالمفتاح حتى يتعذر عليهما الوصول اليه فلم يجدا سوى بهو الداركمسرح للعب ليلعبا فيه .لعبا كل لعبة خطرت بالهما حتى ملا تماما ثم بعدها سمعت من خالد يطلب من اخيه ان يلعبا لعبة الدار بحيث يختار كل واحد منا بيتا يسكن فيه قائلا : هنا سانام وساتزوج فى هذه الغرفة وانت ستنام وستتزوج فى هذه الغرفة عندما نكبر. فضحكت من قولهما ومشاجرتهما على الغرفتين وخرجت لتحل الشجار بينهما : وانا امكما الثانية اين سانام ايها الجميلان ؟ فمكان من الولد خالد الا ان شار اليها الى غرفة الضيافة
    وسرعان ما غابت ابتسامتها وتعيد السؤال لكى تفهم جيدا قصد الولد الصغير :ـــ اين ؟اجابها وراء الباب فى غرف الضيافة .وابوك؟ سيذهب الى امى .و ....و...جدك اجابها بعفوية الصغر سيموت انه مريض كما تقولين وايامه محسوبة .استاعدت الجمل فى بالها الواحدة تلو الاخرى وعرفت مصيرها الذى ينتظرها واين ستعيش انها اختارتللجد مكانا خارج البيت انما اختارته لنفسها .
    وما ان اتمت اعداد الغذاء حتى بدات فى ترحيل جدهما الى بيتهما وفرشت له احسن ركن فى الغرفة وطلبت من الولدين الجلوس مع جدهما وكلما اوما او اشار باصبعه عندما يريد شيئا .
    فرح الولدان وكذلك الاب الذى تفاجا بالتغيير وحمد الله ان اباه لايزال على قيد الحياة حتى يصلح ما افسدته زوجته الثانية وندم على مطاوعتها فى ذلك فى حق ابيه .وهكذا اخذت الام الثانية عبرة من الصغار وحمدت الله على ادراكها للخطا ولم تفكر يوما لربما تكون سبقت الرجل المسن الى الموت او تعيش منعزلة عن الجميعبعدما حن الله عليها وامدها بعائلة اخرى تنسيها وحدتها والتى عانت منها الكثير .تمت

  • #2
    مشكورة أختي و بارك الله فيك على القصة الرائعة

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X