إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كُنْتُ نصرانياً

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كُنْتُ نصرانياً





    قصة واقعية لشاب جزائري

    مقدمـــة
    الحمد لله رب السموات والأرض، الذي يخرج الناس من الظلمات إلى النّور، الذي يهدي الضال ويعفو عن السيئات.

    اللهمّ لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، تعرف سرّ قلبي، عليك توكلت، أشهد أن لا اله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمدا ( صلى الله عليه وسلم) عبده ورسوله، هو أسوتي في العبادة الحقّة لله.

    يظل التنصير خطرا داهما، كل مسلم مدعو لمجابهته، ليس بالعدوان، لكن بتحصين كامل ضد هذه الآفة التي تأتي لتضاف إلى مختلف الظواهر التي تهدد مجتمعنا الإسلامي عامة، ومجتمعنا خاصة.

    بعيدا أن يكون هذا الكتاب شبه اضطهاد، ما هو إلا إيقاظ لضمائر من يجهلون هذا الخطر.
    وهي نجدة للنصارى الذين – ربما – هم مرهقون بالشكوك، وهي كذلك ذكرى لأولئك الذين يصرون ويتشبثون في ضلالهم، في هذه العقيدة الخاطئة المحرّفة، والتي هي بعيدة عن أن تعتبر كرسالة حقّة من الله إلى الناس.

    إذن بدافع الحبّ للحقيقة والاحترام الذي أكنّه تجاه جميع المسيحيين، خاصّة أولئك الذين كانوا في الماضي إخوة لي في الإيمان، أتوجّه إليهم بالنية الصادقة، والباعث على ذلك واجب تنبيههم تجاه الشذوذ الموجود في الإنجيل.

    يا أيها النّصارى إنّي لا أشك في صدقكم، ولا في حبّكم لله، ولا في النّور الذي ترونه في كلام عيسى ( عليه الصلاة والسلام )، ولا في نشوة الإخاء التي تعيشونها معا.

    إنّي أطرق باب قلوبكم، ودعوني أبوح لكم بقصتي التي سأحكيها لكم بكل وفاء، لا تتسرعوا في الحكم عليّ، لكن ابدؤوا أولا بفهمي.

    دعوا إذن جانبا أحكامكم المسبقة، ولنبحث معا عن الحقيقة بكل موضوعية، ولندعوا الله ليهدنا سواء السبيل لأنّ :
    " كل من يدعو يستجاب له، وكل من يبحث يجد، ويفتح لكلّ من يدق الباب " كما جاء في العهد الجديد.

    ...أحكي لكم شهادتي عسى أن تكون نافعة لكم،
    إن شاء الله،
    وأعلم علم اليقين،
    أنّي لست الوحيد الذي مرّ بهذه التجربة،
    والكثير من النّصارى سيعرفون أنفسهم من خلال هذه الشهادة.

    (فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلّهُمْ يَتَفَكّرُونَ) [سورة: الأعراف - الأية: 176].


  • #2
    بداية المأساة

    سفر التكوين أو بداية المأساة

    في سنة 1995،
    سنة اعتناقي للنصرانية،
    كانت الجزائر في أوج الغليان،
    الركود في كل مكان،
    وعلى جميع المستويات،
    منطقتنا القبائل،
    لم تلمسها حقا ظاهرة الإرهاب،
    ولكن كنّا نعيش المقاطعة الدراسية،
    ولست بصدد تقديم درس في التاريخ،
    ولكن لأصف لكم كيف كانت تلك الحالة مرتعا خصبا لأكون فريسة للتنصير.

    كان عمري آنذاك 20 سنة،
    وكنت طالبا ثانويا،
    إيماني بالله كان دائما في قلبي،
    ولم أشك أبدا في وجود الله،
    أليس كل هذا الخلق وهذا التنظيم الرائع والمنسجم للكون والحياة، يشهد على وجوده ؟!
    (إِنّ فِي ذَلِكَ لآيات لّقَوْمٍ يَتَفَكّرُونَ) [سورة: الرعد - الآية: 3]
    لكن : " قال الجاهل في قلبه : لا يوجد إله !" ( مزامير : 14 نص 1).

    عبادة الله كانت دائما بالنسبة لي أمرا محوريا وجوهريا،
    كنت أقول في قرارة نفسي :
    يوما ما حتما سألتزم في سبيل الله...
    أعترف أنّني كنت في تلك المرحلة لا أعرف شيئا عن الإنجيل،
    وأنّ معرفتي بالإسلام كانت سطحية.

    لم أقرأ قط القرآن الكريم،
    سوى بعض السور والآيات،
    شيء غريب،
    أغلب النّاس يقرؤون مختلف الكتب التي هي أقوال البشر،
    ولكن لا يقرؤون القرآن،
    كلمة الله إلى البشر...
    لا نعرف أيّ " سحر " يصدّ الناس عن قراءة هذا الكتاب،
    هل هو مخصّص فقط للأئمة ؟!

    في تلك المرحلة لم أكنّ متديّنا،
    ولا ممارسا لواجباتي الدينية.

    كانت المطالعة تسليتي المفضّلة،
    فكانت بالتالي ملاذي الوحيد للهروب من الغمّ اليومي :
    الروتين والقلق.

    لقد كانت قراءاتي عامة،
    تقوم أساسا على الفكرة الغربية،
    الفكرة التي لا تنفصل بتاتا عن أسلوب الإنجيل،
    فكان من الصعب جدّا الهروب من التطلّع على زيادة المعرفة بهذه العقيدة،
    إذ كنت ألتقي دوما بكلمات من الإنجيل،
    مثل : " تحابوا فيما بينكم "، " أحب الربّ من كل قلبك، بكل روحك، وبكل أفكارك ".

    هذه الكلمات أثرت فيّ بعمق،
    لأن ميلي إلى الجانب الروحي كان مفرطا جدّا،
    إلى درجة أنّي كنت أصاب بالذهول أثناء قراءتها،
    وهذا ولّد لديّ رغبة ملحة وعارمة لقراءة الكتاب المقدّس،
    فقط قراءته،
    وليس لكي أتنصّر !!.

    كانت في قريتنا عائلة نصرانية جزائرية كنت لا أعرفها جيدا خاصة ربّ العائلة الذي كان يعيش في عزلة تقريبا.

    لا أدري كيف أصفهم ؟
    كانوا مسالمين محترمين محبوبين...
    وبكلّ إيجاز واختصار :
    كانوا نصارى صادقين يُنَفّذون وصايا يسوع بقدر المستطاع.

    فبدأ اهتمامي بهؤلاء النّصارى،
    يزداد أكثر حتى وضعت نصب عيني هدف تزويدي بالإنجيل،
    فاتّصلت بإبن هذا النّصراني الذي كان شابا في مثل سنّي،
    أخذ كل واحد منا يقترب من الآخر،
    وكنّا كثيرا ما نتحدث عن مواضيع روحية حتّى أصبحنا متجاوبين معا،
    إلى غاية اليوم الذي وعدني فيه بإحضار العهد الجديد وكتاب حكم سليمان.
    وهو ذاهب إلى السفر أوصى والديه بإعطائي الكتب،
    اليوم الذي بعده – إن كانت ذاكرتي قوية وجيدة – ذهبت إلى أبيه لآخذ التصانيف الموعودة،
    وأثناء تلاقينا،
    قررنا السير لتبادل أطراف الحديث...
    أحضَر الكتابَين...
    وضعهما في جيبه...
    وذهبنا في نزهة...
    لن أنسى أبدا ذلك الوقت الذي أمضيناه معا،
    حقا لقد بهرني الرجل في ذلك اليوم،
    لا جرم أنّه كان يعيش في عزلة،
    لكنه يخفي حتما أمورا ما!.

    ونحن نسير معا،
    قبل غروب الشمس،
    كان يحدثني عن حياته،
    وعن التغيير الذي أحدثه فيه يسوع،
    وفسّر لي كيف كان يعيش فيما مضى في الظلمات والذنوب،
    وكيف أنّ يسوع أنقذه،
    وأخذه إلى النّور،
    والطمأنينة والسعادة.
    ومنذ تلك اللحظة وآلة الاقتناع بدأت تفعل فعلها فيّ طبعا،
    كان الرجل يظن أنّ الروح القدس هو الذي يساعده في الوعظ،
    أما أنا فلم أكن أعلم أنّه كلما توغلنا في ظلام الليل،
    كلما توغلت في ظلام التنصير.

    إنّ خطة الوعظ عند المنصّر يتمثل في إقناع الشخص الذي يعظ، والإثبات له بأنّه نجس،
    دنس،
    غارق في الظلام،
    وذلك طبعا لفطرتنا،
    لأن أبوينا – آدم وحواء ( عليهما الصلاة والسلام ) – هما أول من أذنب،
    وبعد أن يقتنع الشخص بهذا،
    يعرفه بالوجه المخالف،
    قداسة الربّ،
    مجده،
    طهره،
    مما يجعل الشخص في حيرة من أمره :
    فكيف يمكن له أن يتوب إلى الله المقدس الطاهر، وهو ملوث بالذنوب والدنس؟

    ثم ينتقل المنصّر إلى الطور الأخير،
    ضاربا الضربة القاضية،
    تلك التي تطمئنه،
    بأنّ الله يحبه ويريد أن ينقذه من هذا،
    ثم يتلو عليه النص المشهور،
    والذي حسب النصارى يختصر الكتاب المقدس " لكن هكذا أحبّ الله العالم حتى وهب ابنه الأوحد، فلا يهلك كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية " ( إنجيل يوحنا : 3 نص 16).

    إذن " بوسيلة الإيمان " يكون الخلاص،
    وذلك بأن تعتقد أنّ يسوع هو " ابن الله " ومات على الصليب من أجل ذنوب البشر،
    وأنّ الخطايا دفنت معه في القبر،
    ثم في اليوم الثالث يبعث نقيا منيرا،
    تاركا الذنوب تحت التراب.

    فيكون الشخص إذن أمام اختيارين :
    - إما أن يؤمن بهذا وذنوبه كلها مغفورة،
    وهذا يؤهله إلى حياة منيرة أبدية،
    وهو مبرأ أمام الربّ بهذه العقيدة.

    - أو يجهل كلّ هذا، ويموت بذنوبه، وسيكون مستوجب العقاب الأبدي ( إنجيل مرقس : 16نص 15).

    أعزائي القرّاء ؛
    هلاّ فهمتم عملية التلاعب هذه ؟

    إنّ الاعتقاد في النصرانية يتمثل في اعتقاد أعمى !

    ألم يأت في الإنجيل : " إن آمنت تشاهدين مجد الله " ؟ ( إنجيل يوحنا :11 نصّ 40).

    فالواعظ إذن يجمّد عقلك،
    ويركز على العواطف فقط.

    إنّه يثير فيك شعور الإحساس بالذنب،
    والخوف من الموت بذنوبك من جهة،
    ومن جهة أخرى يثير فيك شعورا بالأمل.

    وبهذه الكيفية وقعت في هذه الحيلة،
    ونحن نسير في منتصف الليل،
    وأنا لا أميّز تماما وجه المنصّر،
    ولا أسمع سوى كلمات سحرية وعذبة مثل العسل.

    لم أفهم ماذا يحدث لي ؟
    لم أعرف أينبغي لي أن أخاف أم أكون مطمئنا؟

    كنت أتساءل في مكنون نفسي:
    من هذا الرجل ؟
    مع من لي الشرف ؟
    هل مع الشيطان أم مع ملاك ؟

    وقبل أن نفترق قدّم لي الكتابين.

    شيء عجيب،
    منذ ذلك الحين وصورة هذا الرجل لم تعد تفارق مخيلتي...

    وصلت إلى الدار وفي ساعة متأخرة من الليل،
    تناولت العشاء بسرعة،
    ودخلت غرفتي وبدأت في قراءة العهد الجديد بلهفة شديدة،
    قرأت إذن الأناجيل،
    والتي كانت أمنيتي،
    لقد انبهرت انبهارا شديدا بنورانية كلمات يسوع،
    كانت لا تتحدث إلاّ عن الحب والمغفرة.

    وانبهرت من المعجزات والبركات التي يتركها أينما حلّ( عليه السلام).

    كان أفقا جديدا فتح أمامي،
    لقد كان المثل الأعلى !
    ثم نمّت متأخرا تلك الليلة.

    بعد استيقاظي في صبيحة الغد،
    الأحاسيس التي أحسست بها داخليا كانت نفسها،
    شعرت أنّي في نور وسعادة،
    ومنذ ذلك الحين وزياراتي لهذا الشخص النصراني تتكرّر،
    حتى شعرت أنّي جد متعلق به...

    لم أعتنق النصرانية مباشرة...
    لكن كنت أشعر دوما بشيء ما يدعو قلبي لإعتناق هذه العقيدة،
    كان هناك حاجزان اثنان:
    التثليث والإسلام..

    غير أنّي – مع فرط ما تحدثت مع النصراني – إتضح لي كل شيء،
    إذ كان يحدثني عن الإسلام معتبرا إياه عقيدة الشيطان،
    أمّا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) فهو عنده مدّعي النبوة،
    كان يردد عليّ مرارا كلمة المسيح( عليه الصلاة السلام) في الإنجيل التي يقول فيها :
    " كل شجرة طيبة تحمل ثمارا طيبة، لكن الشجرة الخبيثة تؤتي ثمارا خبيثة " ( إنجيل متى 7نص 17).

    فالإسلام مثل ما يزعمون :
    شجرة خبيثة :
    تؤتي ثمارا خبيثة،
    وثمار الإسلام هي الإرهاب،
    الجريمة،
    العنف.

    أمّا فيما يخص التثليث فكان يقول لي بأنّ النّصارى لا يعبدون إلاّ إلها واحدا،
    والذي يتجلّى في ثلاثة أشخاص !!
    الأب، الابن، الروح القدس !!
    والذي يكونوا واحدا وهم متساوون !!
    ولكي يفسر هذه " الجمبازية الروحية " قدّم لي النّصراني مثاله الشهير : (فالإنسان خلق على صورة الله، مثل ما يقول الإنجيل، فهو يملك جسدا، وروحا ونفسا ولكنّهم شيء واحد).

    وبجهل منّي،
    بدا لي أنّ الأمور واضحة،
    فلم يبق لي إلا أن أتبنى الجهر بالعقيدة الجديدة،
    وأن ألتزم في طريق المسيح،
    والذي صار منذ ذلك الوقت سبيلي وحقيقتي.

    وفي صبيحة أحد الأيام،
    ذهبت إلى النّصراني لأجهر بإيماني،
    وكم كانت سعادته كبيرة...
    وأصبحت منذ ذلك الحين " ابن الله ".

    ولم أكن أعلم أنّي أمضيت عقدا مع الشيطان.


    تعليق


    • #3
      سفر الخروج

      سفر الخروج


      لا يمكن أن تتصوروا ما أحسست به عند بداية إعتناقي للنصرانية،
      فلقد كانت السعادة التي تغمر قلبي بالغة وفريدة من نوعها،
      إذ لم أتوقف من ترديد هذه الكلمة الموجهة من طرف " الأب ليسوع" : " أنت إبني الحبيب، وفيك وضعت كامل سعادتي
      وكأنّها كانت موجهة اليّ،
      أحسست بسكينة عميقة،
      وبنور استولى على قلبي ؛
      لقد كنت مسرورا.

      والنّصارى يسمّون هذا "بالحب الأول "،
      فهم يعتقدون بأنّ هذا التأثير نتيجة إستقبال الروح القدس،
      روح يتلقّاه كل من يعتقد العقيدة النصرانية.

      لقد أحدث معي تغييرا كبيرا،
      فكان :" سفر الخروج ".

      تركت إذن الحياة القديمة لأجل حياة جديدة،
      مزّقت الكذب الذنوب والظلمات،
      لأسلك سبيل الحق والنّور،
      كنت أعتقد حقيقة أنّي بعثت من الأموات مع المسيح من أجل الحياة الأبدية،
      فكنت أرى الأمور على وجه مخالف،
      وكنت أجهد نفسي لأزرع الحب والصداقة حولي،
      أقابل الشر بالخير،
      الكره بالحب،
      وكنت أجتنب كذلك الغضب مثلما يوصي الإنجيل.

      وهدفي يتمثل في الوصول إلى الطهر والقداسة.

      ولأجل هذا،
      كنت مع إخواني النّصارى،
      نلتقي مرة في الأسبوع لنقوم بما يسمى "بالتقارب الأخوي"التي كانت بمثابة غذائنا الروحي.

      فكنّا نتقاسم كلمة الربّ نشكر المسيح يسوع من أجل الذنوب التي غفرها لنا مسبقا،
      لأنّه مات من أجل خلاصنا.

      كنّا نصلي،
      نغنّي،
      وفي بعض الأحيان نرقص،
      نظرا لغلبة النّشوة التي تساورنا.

      وكنّا نظن أنّ حضور يسوع هو الذي استقرّ بنا.

      ولقد كنّا كذلك- في بعض المناسبات – نقضي الليالي من أجل الاحتفال بميلاد " يسوع
      فنحيي الليل كله ونحن نصلّي ونترنم ب:" محامد ليسوع ".

      ومرة في السنة،
      تقام مؤتمرات،
      فيها نتشرّف بتلك المناسبة بزيارة أخ لنا من الخارج
      (غالبا من فرنسا، أمريكا...)،
      الذين كانوا يقدّمون لنا توجيهات ونصائح تتعلق بعقيدتنا،
      وبكلمة موجزة،
      كل هذا كان يعيننا على تجديد وتقوية إيماننا وتوطيد علاقاتنا الأخوية.

      إن النظرة المسيحية للأشياء وتفسيرها للظواهر تسير جميع الأصعدة :
      النّفسية،
      الاجتماعية، السياسية...الخ،
      وكلها مرتبطة بالجانب الروحي،
      وعلى حسب هذا التصور،
      فإنّ العالم ملك للشيطان،
      ففيه الصراع بين الظلام والنّور،
      بين الربّ والشيطان،
      والذين لا يؤمنون بيسوع ينتسبون إلى الشيطان،
      وهم في الظلمات،
      وهم روحيا أموات.

      إنّ النّصراني لا يصارع ضد" الجلد والدم "،
      أي ضد النّاس لكن ضد الأرواح.

      فمثلا عندما،
      يتحدث نصراني مع مسلم،
      ابتداء يعتقد أنّه يواجه روح الإسلام التي تتعلق بالمسلم وتمنعه من رؤية الحقيقة والإيمان بيسوع مخلّصه.

      إنّ النّصراني الذي أهين أو اضطهد من أجل اسم المسيح، ينبغي أن يكون سعيدا،لأنّ يسوع يقول له بأنّ أجره سيكون كبيرا ( إنجيل متى :5 نص 11-12).

      ولمّا اكتشف النّاس إعتناقي للنصرانية كان ذهلهم شديدا،
      وانتشر الخبر ووصل عائلتي،
      والتي كان ردّ فعلها عنيفا خاصة من طرف إخوتي الكبار.

      والله أسأل أن يغفر لي الإضطراب الذي أحدثته لهم خاصة لأمّي،
      لكن هذه المضايقات لم تثن عزمي،
      بل بالعكس،
      لقد زادت قوة إيماني،
      لأن التزامي كان بصدق،
      والقضية قضية مبادئ وعقيدة.
      إذ لا شيء بإمكانه أن يرد قناعتي،
      في الصلاة كنت أدعو " يسوع" لكي يغفر لهم ويهديهم نحو النّور من أجل أن ينجوا ويفوزوا بالخلاص الأبدي.

      إنّ أخصّ ما يميز العقيدة النصرانية هو الأثر الجاسم على الشخص النّصراني،
      هذا الأخير يكون جد منغلق على إيمانه،
      فلقد كنت أعيش غيابا كليا عن الحياة العائلية والاجتماعية،
      في حين أنّي كنت جد مرتبط بإخواني النصارى أكثر من أفراد عائلتي.

      لقد كان الإنجيل بالنسبة لي بمثابة ثدي الأم للرضيع،
      وأنا الذي كنت أحب القراءة وأظهر اهتماما بالغا بالبحث والعلم،
      كل هذا أصبح بالنسبة لي دون أيّ أهمية،
      لأن الكتاب المقدس يقول بأنّ :" حكمة العالم جنون بالنسبة للربّ " إذ كل ما ينتسب إلى هذا العالم زائل،
      محكوم عليه بالفناء.

      " تفاهة التفاهات، كلّ شيء تافه " هكذا مذكور في (سفر الجامعة 2 نص 2).

      هناك عنصر آخر يجذب ويغري الناس بالنصرانية،
      ويكون في بعض الأحيان السبب الرئيسي في اعتناقهم لها،
      وهذا من طرف الكثير منهم،
      أنّها مسألة " المعجزات " كما في إنجيل مرقس ( أضف إلى معلوماتك أنّه الإنجيل الوحيد الذي يتناول هذا المقطع )( مرقس 16نصّ 17-20)-:
      فيسوع مدّ بالقدرة الحواريين :
      طرد الأرواح الشريرة،
      ومسك الثعابين،
      وإشفاء المرضى،
      والحديث بلغات جديدة،
      بل حتى حسب مقاطع من العهد الجديد :
      بإمكانهم إحياء الموتى!!

      النّصارى يستعملون كثيرا هذه الوسائل في وعظهم لفتنة الناس،
      ولأنّه طعم فعال يؤكل في الصنّارة !

      فأصبحت أحيا دائما بهمّة وحماس،
      حلمي الكبير أن أصبح من كبار المبشّرين بالإنجيل،
      واعظا تماما مثل يسوع ( عليه السلام )...
      تمنّيت أن أسيح في الأرض وأبشّر النّاس بالحقيقة.
      وحيثما كنت،
      كنت أبشّر بالمسيحية طبعا،
      وذلك في الثانوية وفي قريتي،
      ونتيجة لذلك كنت سببا في ارتداد كثير من النّاس.

      أتذكر أنّي كنت أستعمل جميع الوسائل التي تبدو لي أنّها لائقة من أجل تبليغ المسيحية للآخَرين.

      خذ على سبيل المثال،
      وفي وسط المدينة كنت أجمع أوراق الأشجار،
      وأكتب عليها هذه الكلمة " يسوع يحبُّك " فكنت أرميها هنا وهناك،
      حتى في داخل السيارات عندما أجد النوافذ مفتوحة.

      بالتالي سطرت حياتي،
      فكنت أحيا حياة نصراني طيلة 3 سنوات معتقدا أنّني كنت على الصراط المستقيم،
      وعلى سبيل الحق دون أن ينتابني أدنى شكّ بأنّ مصيري سيأخذ يوما ما مجرى آخر...






      تعليق


      • #4
        السقوط

        مثلما ذكرت سابقا،
        لقد كان الكتاب المقدّس لي بمثابة " ثدي الأم بالنسبة للرضيع " إذ كنت أقرؤه وأتفحّصه بدقّة،
        لأنّ تدبر كلمة الربّ هي أكثر من واجب.

        ونظرا لقراءاتي المتكررة،
        صرّت وكأنّي أحفظ العهد الجديد عن ظهر قلب،
        وخلال قراءاتي أصادف في بعض الأحيان نصوص ومقاطع أجد صعوبة في استيعابها،
        أو بعبارة أدقّ :
        في تنسيقها.

        لقد أحدثت لي بلبلة،
        وسأذكر بعض الأمثلة :
        ° يسوع مات من أجل جميع الذنوب، إذن فهي كلها مغفورة، فكيف يعقل إذن بأنّ من يجذف على الروح القدس أو يسبّه فهو مذنب بخطيئة أبدية ؟!( مرقس 3 نص 29)،
        وأنّه ليس بمغفور له البتّة ؟!( متى : 12 نص 31 -32).

        وفي المقطع نفسه،
        يؤكد يسوع ( عليه السلام )على أنّ كل خطيئة ضده فهي مغفورة،
        ولكن
        ليس ضد روح القدس،
        فلماذا إذن هذا الخلاف بين شخصيات التثليث بما أنّها كلها متماثلة ؟!

        ° لم أتمكن من قبول، كيف أن يسوع
        " الذي هو إله " لا يعلم متى ستكون الساعة،
        لكن الأب وحده الذي يعلم !

        أليس الله بكل شيء عليم ؟!
        ( متّى : 24 نصّ 36).

        ° طلب رجل من يسوع :
        " أيها المعلم الصالح ؛ ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية ؟
        " وقبل أن يجيب يسوع السائل بماذا يعمل، نبهه بهذه الملاحظة : لماذا تدعوني صالحا ؟ لا صالح إلاّ الله وحده " ( مرقس 10 نصّ 17).

        يسوع يصرح بأنّ الربّ وحده هو الصالح،
        وبالتالي فهو يشهد بأنّه ليس جزءا من الألوهية البتّة!.

        ° يسوع يصيح على الصليب قبل موته :
        " إلهي، إلهي، لماذا تركتني ؟!" (مرقس :15 نصّ 34).

        على حسب عقيدتي يسوع هو الإله،
        لماذا نادى إذن يا إلهي ؟!

        ° لقد حيّرني أن أجد في الكتاب المقدس،
        كلمة الربّ،مقاطع أو كلمات بين معقوقتين ([]) مثل ما وجد في إنجيل مرقس 16 نص 9-20،
        والأسوأ من هذا :
        هو كلمات الشارح في أسفل الصفحة
        ( مثلما هو الأمر في الكتاب المقدس :" الطبعة الجديدة الثانية المنقحة )"
        نقرأ مثلا :
        " 10 النصوص 9-20 موجودة في كثير من المخطوطات،
        لكنّها غير موجودة في مخطوطات أخرى،
        وبعض المخطوطات الثانوية تحوي عوض هذه النصوص المفقودة،
        أو زيادة عليها،
        خاتمة مختلفة ".
        فهل هذه هي كلمة الربّ ؟!

        ° معرفتنا للتثليث واضحة :
        الربّ،
        الابن،
        والروح القدس متساوون،
        ولكن كيف لنا أن نفهم هذه المساواة عندما نسمع يسوع يقول :
        " ولأنّ الأب أكبر منّي " ( يوحنا : 14 نصّ 28).

        ° في الصلاة الكهنوتية
        ( كما في يوحنا : 17نصّ 3) :
        يسوع (عليه الصلاة السلام) وحده مع "الأب "،
        إنّها الفرصة الأفضل أين تعرف عقيدة التثليث وتفسّر نفسها.
        فكانت المفاجأة الكبرى وأنا أقرأ :
        "والحياة الأبدية هي أن يعرفوك أنت الإله الحق وحدك، ويعرفوا يسوع المسيح الذي أرسلته ".

        أليست الحياة الأبدية هي في أن توقن بموت وبعث يسوع ؟!
        فكيف يحدث أن يصرح يسوع بأن الحياة الأبدية تكمن في معرفة الإله وحده.

        ° لقد حيّرني،
        أن يضع يسوع نفسه على قدم المساواة مع الناس،
        وينكر خاصية الألوهية عندما قال :
        "... لكن اذهبَ نحو إخواني، وقل بأنّي أصعد إلى أبي وأبيكم، إلى ربّي وربّكم " (يوحنا 20-27).

        ° لقد صدمت عند موت " أنانيس وصافيرة " ( الأعمال 5 نصّ 111)
        لا جرم أنّهم أذنبوا،
        لكن عوض تنبيههم ودعوتهم إلى أن يتوبوا،
        وإذ بالقدّيس بيير يُدينهم،
        فيموتوا في الحين،
        ألم يمت يسوع من أجل جميع الذنوب ؟!.

        ° أليس هو القائل : " إبن الإنسان لم يأت من أجل تضييع أرواح الناس، لكن من أجل إنقاذهم " ( لوقا :9 نص 56).

        ° بقراءة الأناجيل الأربعة حول موضوع بعث يسوع،
        وجدتّ أن الروايات مختلفة من كتاب لآخر،
        فلم أعرف من أصدق.

        في بداية الأمر لم أتنبّه لمثل هذه التناقضات،
        كنت أقول في قرارة نفسي أنّ المشكلة تكمن في سوء فهمي للمعاني،
        وقلت كما تقول النّصارى إنّ الروح القدس حتما سيفهمني إيّاها !!.

        ولكوني صادق في إلتزامي،
        لم أكن أسمح لنفسي في أن أشكّ في عقيدتي،
        وفي كتابي المقدّس حتى وإن كانت مثل هذه النصوص تبعث في نفسي الشكّ،
        كنت أعتقد أنّ الشيطان هو الذي يحاول أن يثنيني عن عزمي،
        إذ أنّ حتى يسوع وسوس له من طرف الشيطان عبر الكتابات ( كما في متّى : 4 نص 1-11)
        فكنت أدعو باسم يسوع لكي يطرد الشكّ بعيدا عنّي،
        إذ الشكّ عدو الإيمان.

        في غالب الأحيان كنت أجد الطمأنينة في قلبي،
        لكن،
        وفي بعض الأحيان،
        يراودني الشكّ،
        فلقد كان بمثابة ضباب يغطّي ويخفي كلّ شيء،
        وبمجرد إنقشاع هذا الضباب تبرز الحقيقة وتظهر،
        فكذلك كنت أطرد الشكّ.

        ... ومع مرور الوقت إذ بالتناقضات تطفو وتظهر،
        فالطّبع أغلب،
        كما يقول المثل :
        " أطرد السّجية تعود جريا".
        وهذا جلب لي الكثير من التعاسة،
        والحالة أصبحت لا تطاق...

        أعترف أنني عانيت كثيرا...
        فالحيرة استولت عليّ شيئا فشيئا،
        وأصبح الأمر بالنسبة لي حقيقة ينبغي أن أوجهها...
        إيماني بدأ يتزعزع،
        وناقوس الخطر يقرع قلبي !.

        الربّ الذي أعبد والكتاب الذي أقرأ،
        أصبحا جميعا موضع شكّ.

        لم أستطيع البوح بحالي إلى إخواني،
        كنت بالأمس القريب أنا الذي أثبت قلب من يشك منهم !
        على أنّي في أحد الأيام،
        حاولت أن أفعل ذلك...
        أتذكر أنّي إتصلت هاتفيا بأحد الإخوة النّصارى،
        قلت له بأنّ الأمور ليست على ما يرام،
        فنصحني بأن أتوب وأعود إلى وصايا الربّ ( يسوع عليه السلام ) فأجبته بأنّي ليس لديّ مشكل مع الوصايا،
        لكن مشكلتي بالأحرى مع "الربّ" نفسه !!

        وكم من المرّات كنت أركع،
        مصليا،
        باكيا،
        متوسلا يسوع لكي يساعدني للخروج من الأزمة،
        ولكي يجلّي لي الأمر،
        لم أكن أبدا مستعدا لأتخلّى عن عقيدتي،
        إذ كنت شخصا متصلّب الرأي،
        فمهما يكن الأمر فأنا أحب يسوع...
        لم يكن سهلا عليّ أن أتخلّى عنه بعد كل الذي عشته
        ، والنّصراني الصادق حتّما سيفهم هذا جيدا !!

        ومما زاد من قلقي هو وجود عدة أناجيل مختلفة فيما بينها،
        مما استلزم وجود عدة طوائف.

        فكنت أتساءل :
        هل أمتلك الإنجيل الصحيح والرسالة الإلهية الحقّة ؟

        وهل حقيقة أنا على الملّة الحقّة؟.
        توالت الأيام،
        وإذ بي أجدني جد منعزل،
        وأجدني – في قرارة نفسي – أعيش في وحشة شديدة،
        الإضطراب والغمّ كانا يلازمانني،
        كنت أتعذب كثيرا وفي صمت.
        لقد كانت من أصعب أيام حياتي.
        وبكلمة واحدة:
        إنّه السقوط.

        لم أستطع التحمل أكثر،
        نفذ صبري،
        قلت في نفسي :
        إذن حان الوقت لأن أواجه الحقيقة،
        وأتقبلها كيفما كانت !
        ينبغي أن أفعل شيئا ما،
        لم يكن لي إختيار :
        - إما أنّي على طريق الحق ؛
        - أو على طريق الضلال،
        فعليّ إذن أن أتوب،
        وكفاني كذبا على نفسي وعلى الآخرين...

        على كل حال،
        يبقى التحقق من كلا الحالتين.

        فجمعت كلّ ما يتحدّث ويُفسّر الكتاب المقدّس،
        خاصة قضية التثليث،
        لكن هذا لم يضف لمعلوماتي أي جديد يذكر،
        ولم يخفف من قلقي،
        هذا من جهة،
        ومن جهة أخرى أخذت كل ما يحمل في طيّته نقدا للإنجيل،
        فقرأت مرتين الكتاب الشهير ( كتاب موريس بوكاي ) :
        " الإنجيل، القرآن، والعلم
        قرأت – أيضا – كتب أحمد ديدات،
        مثل
        " هل الكتاب المقدس كلام الله ؟
        " هل المسيح هو الله ؟"...
        كذلك كتاب لابن قيم الجوزية :
        " هداية الحيارى من اليهود والنصارى
        وكتاب لا أذكر مؤلفه معنون بـ :" سبحان الله العظيم ".

        أعترف أنّني بعد إطّلاعي على هذه الكتب،
        صدمتي كانت أكبر،
        وقلقي كان أعمق،
        إذ لا زلت متشبثا بإيماني والذي أصبح ضعيفا،
        وبفضل هذه الكتب،
        زاد علمي بكثير من الأخطاء والتناقضات الموجودة في الكتاب المقدس،
        التي لا مراء فيها ولا جدل.



        الرجاء عدم الرد إلا بعد اكتمال الموضوع

        تعليق


        • #5
          الحمد لله على نعمة الاسلام
          اللهم اعز الاسلام والمسلمين

          احسنت الاختيار مشرفتنا الغالية ام اسامة
          فانت دائما تختارين لنا الافضل فجزاك الله خيرا عنا
          نحن في انتظار تكملة الموضوع
          وفقك الله وسدد خطاك





          تعليق


          • #6
            مشكورو ة غاليتنا منتظرين منك التتمة انشاء الله.

            تعليق


            • #7
              مشكوررررة مشرفتنا الغالية سننتظر بفارغ الصبر التتمة دائما تاتينا بمواضيع هامة وجيدة. الله يكتبها في ميزان حسناتك .
              اللهم ثبثنا على دين الاسلام وتوفينا عليه واحشرنا فيزمرة الاسلام والمسلمين

              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X