إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بـــاركوا لي ابنتي ماتت

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بـــاركوا لي ابنتي ماتت

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    في رمضان الماضي

    وفي احد المنازل

    بحث رب البيت عن ابنته التي لم تتجاوزال16 عاماً بعد

    ليدعوها للافطار مع جميع الاهل

    فلم يبق على موعد اذان المغرب الشئ الكثير

    بحثا عنها هنا وهنا

    في جميع ارجاء المنزل

    في هذه الغرفه وتلك
    لم يجدها

    اتته الفكره بأن يذهب اليها في غرفتها

    فبالتأكيد انها هناك

    وصل إلى الغرفه

    فتح بابها

    وجد ابنته

    نعم وجدها





    ساجده



    صائمه






    ميته

    والحمد لله .. والله اكبر.........

    واتى بها الى مغسلة الاموات مرفوع الرأس سعيدا حامداً لله على هذه الخاتمه ....

    فما بالنا نحن ابناء العشرين والثلاثين والاربعين وما زلنا في غينا سادرين وراء الغفله لاهثين

    هذا الموت اختطف ابنة ال16 عاماً.. هل نضمن نحن العيش الى ال60 اوال70 لا والله....

    ماذا تزودت للرحيل ........... أو لست ترحل عن قليل

    أو كنت تحسـب أن .......... للإنسان فـي الدنيا مقيل

    فـلتـنـزلـن بمـنـزل ........... ينسى الخليل بـــه الخليل

    اللهم احسن خواتيمنا

    ومواقفنا بين يديك يارب العالمين




  • #2
    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد ان هديتنا......................
    [

    ادخل صورة توقيع

    تعليق


    • #3
      [frame="3 98"]
      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

      بارك الله فيك اختي .. اللهم اعنا على ديننا بحسن ذكرك وشكرك وعبادتك ..اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه ..
      اللهم اجعل القرأن ربيع قلوبنا وذهاب همنا وغمنا ....

      تمر الجنائز بالناس يجهزونها ويصلون عليها ويسيرون خلفها يشيعونها محمولة إلى مثواها الأخير. فتراهم يلقون عليها نظرات عابرة، وربما طاف بهم طائف من الحزن يسير. أو أظلهم ظلال من الكآبة خفيف. ثم سرعان ما يغلب على الناس نشوة الحياة وغفلة المعاش.
      أيها الإخوة: أهل الغفلة أعمارهم عليهم حجة، وأيامهم تقودهم إلى شقوة. كيف ترجى الآخرة بغير عمل ؟ أم كيف ترجى التوبة مع الغفلة والتقصير وطول الأمل؟؟.
      ويل لأهل الغفلة: إن أعطوا لم يشبعوا، وان منعوا لم يقنعوا، يأمرون بما لا يفعلون، ينهون وهم لا ينتهون، هم للناس لوامون ولأنفسهم مداهنون.
      يا أهل الغفلة: هذه الدنيا كم من واثق فيها فجعته؟؟؟ وكم من مطمئن إليها صرعته؟؟ وكم من محتال فيها خدعته؟؟ وكم من مختال أصبح حقيرا؟؟ وذي نخوة أردته ذليلا؟؟ سلطانها دول[1]، وحلوها مر، وعذبها أجاج، وعزيزها مغلوب، العمر فيها قصير، والعظيم فيها يسير، وجودها إلى عدم، وسرورها إلى حزن، وكثرتها إلى قلة، وعافيتها إلى سقم، وغناها إلى فقر. دارها مكارة، وأيامها غرارة، ولأصحابها بالسوء أمارة. الأحوال فيها إما نعم زائلة وإما بلايا نازلة وإما منايا قاضية. عمارتها خراب، واجتماعها فراق، وكل ما فوق التراب تراب.
      أهل الغفلة لا يشبعون مهما جمعوا، ولا يدركون كل ما أملوا. ولا يحسنون الزاد لما عليه قد أقدموا، يجمعون ولا ينتفعون، ويبنون ما لا يسكنون. ويأملون ما لا يدركون: ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ ٱلاْمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ[الحجر:3].
      طويل الأمل: يبني ويهدم، وينقض ويبرم، ويقدر فيخطئ التقدير. يقول ويفعل، ويخطط ويدبر، وتأتي الأمور مخالفة للتدبير. يسيء في الاكتساب ويسوف في المتاب ثم هاهو قد تم أجله وانقطع عمله وأسلمه أهله وانقطعت عنه المعاذير: أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَـٰهُمْ سِنِينَ ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُواْ يُوعَدُونَ مَا أَغْنَىٰ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يُمَتَّعُونَ[الشعراء:205-207].
      يا أهل الغفلة أيها المسلمون أيها المسلمات: ((أكثروا من ذكر هادم اللذات))[2] بهذا أوصى نبيكم محمد . كلام مختصر وجيز، قد جمع التذكرة وأبلغ في الموعظة؛ فمن ذكر الموت حق ذكره حاسب نفسه في عمله وأمانيه ولكن النفوس الراكدة والقلوب الغافلة كما يقول القرطبي رحمه الله تحتاج إلى تطويل الوعاظ وتزويق الألفاظ.
      أكثروا من ذكر هادم اللذات ومفرق الجماعات، ((فما ذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسعه، ولا سعة إلا ضيقها))[3].
      وايمْ الله ليوشكن الباقي منا ومنكم أن يبلى، والحي منا ومنكم أن يموت وأن تدال الأرض منا كما أدلنا منها، فتأكل لحومنا وتشرب دماءنا، كما مشينا على ظهرها وأكلنا من ثمرها وشربنا من مائها ثم تكون كما قال الله: وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَمَن فِى ٱلأرْضِ إِلاَّ مَن شَاء ٱللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ[الزمر:68].
      لقد وقف نبيكم محمد على شفير قبر فبكى حتى بل الثرى ثم قال: ((يا إخواني لمثل هذا فأعدوا))[4]، وسأله عليه الصلاة والسلام رجل فقال: من أكيس الناس يا رسول الله؟ فقال: ((أكثرهم ذكرا للموت وأشدهم استعدادا له، أولئك هم الأكياس ذهبوا بشرف الدنيا وكرامة الآخرة))[5].((الكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت))[6].
      يقول الحسن رحمه الله: إن الموت قد فضح الدنيا فلم يدع لذي لبٍّ بها فرحا.
      ويقول يونس بن عبيد: ما ترك ذكر الموت لنا قرة عين في أهل ولا مال.
      ويقول مطرِّفٌ: إن هذا الموت قد أفسد على أهل النعيم نعيمهم، فالتمسوا نعيما لا موت فيه. لقد أمِنَ أهل الجنة الموت فطاب لهم عيشهم وأمنوا الأسقام فهنيئا لهم طول مقامهم.
      أيها المسلمون: اذكروا الموت والسكرات، وحشرجة الروح والزفرات، اذكروا هول المطَّلعَ. من أكثر ذكر الموت أكرمه الله بثلاث: تعجيل التوبة، وقناعة القلب، ونشاط العبادة. ومن نسي الموت ابتلي بثلاث: تسويف التوبة، وترك الرضى بالكفاف، والتكاسل في العبادة.
      كفى بالموت للقلوب مقطعا، وللعيون مبكيا، وللذات هادما. وللجماعات مفرقا. وللأماني قاطعا.
      استبدل الأموات بظهر الأرض بطنا، وبالسعة ضيقا، وبالأهل غربة، وبالنور ظلمة، جاءوها حفاة عراة فرادا.
      اللحود مساكنهم، والتراب أكفانهم، والرفات جيرانهم لا يجيبون داعيا، ولا يسمعون مناديا. كانوا أطول أعمارا وأكثر آثارا، فما أغناهم ذلك من شيء لما جاء أمر ربك، فأصبحت بيوتهم قبورا، وما جمعوا بورا، وصارت أموالهم للوارثين، وأزواجهم لقوم آخرين. حلَّ بهم ريب المنون، وجاءهم ما كانوا يوعدون: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَـٰكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ[المؤمنون:115].
      هل تفكرت يا عبد الله يوم المصرع، يوم ليس لدفعه حيلة، ولا ينفع عند نزوله ندم. أزِلْ عن قلبك غشاوة الغافلين، فإنك واقف بين يدي من يعلم وسواس الصدور، ومن يسأل عن لحظات العيون، ويحاسب على إصغاء الأسماع: يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لاَ تَخْفَىٰ مِنكُمْ خَافِيَةٌ [الحاقة:18].
      تذكر الموت يردع عن المعاصي، ويلين القلب القاسي، ويمنع الركون إلى الدنيا، ويهون المصائب.
      تذكروا الموت لعلكم تسلمون من حسرة الفوت.
      يقول الحسن رحمه الله: اتق الله يا بن آدم، لا يجتمع عليك خصلتان: سكرة الموت وحسرة الفوت.
      احذر السكرة والحسرة يفجأك الموت وأنت على غرة فلا يصف واصف قدر ما تلقى ولا قدر ما ترى.
      احذر لا يأخذك الله على ذنب فتلقاه ولا حجة لك.
      أيها الإخوة: أين الخائف من قلة الزاد؟ وأين المتخفف من أثقال الدنيا ؟ أين الوجل من بعد السفر ووحشة الطريق ؟ اكتفى من الدنيا بطِّمريه[7]، ومن طعامه بقرصيه. استعان على دنياه بالعفة والسداد فكفاه في دنياه القليل من الزاد. لقد استحيا من ربه حق الحياء تذكر الموت والبلى فحفظ الرأس وما وعى والبطن وما حوى أراد الآخرة فترك زينة الحياة الدنيا. آثر ما يبقى على ما يفنى ذلكم هو كيِّس الأكياس.
      ألا فاتقوا الله رحمكم الله واحفظوا الله ما إستحفظكم وكونوا أمناء على ما استودعكم، فإنكم عند ربكم موقفون، وعلى أعمالكم مجزيون وعلى تفريطكم نادمون.
      أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ ٱلْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ ٱلنَّارِ وَأُدْخِلَ ٱلْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا إِلاَّ مَتَـٰعُ ٱلْغُرُورِ[آل عمران:185].



      [1] أي متداول لا يبقى على حال، ولا يختص به أحد دون أحد.

      [2] صحيح، أخرجه أحمد (2/292)، والترمذي: كتاب الزهد – باب ما جاء في ذكر الموت، حديث (2307)، وقال: حديث حسن صحيح غريب. والنسائي: كتاب الجنائز – باب كثرة ذكر الموت، حديث (1824)، وابن ماجه: كتاب الزهد – باب ذكر الموت والاستعداد له، حديث (4258)، وصححه ابن حبان (2992)، وذكره الضياء في المختارة (1701-1702). وحسّن المنذري إسناده. الترغيب (4/117)، وقال الهيثمي: رواه البزار والطبراني وإسنادهما حسن، (10/308)، وصححه الألباني بشواهده، إرواء الغليل (682).

      [3] حسن، وهو زيادة على الحديث السابق، أخرجها ابن حبان (2993)، وحسن الهيثمي إسنادهما، مجمع الزوائد (10/308). والألباني كذلك، إرواء الغليل (682).

      [4] حسن، أخرجه أحمد (4/294)، وابن ماجه: كتاب الزهد – باب الحزن والبكاء، حديث (4195)، وحسّن إسناده المنذري في الترغيب (4/120)، والألباني في السلسلة الصحيحة (1751).

      [5] حسن، أخرجه ابن ماجه: كتاب الزهد – باب ذكر الموت والاستعداد له، حديث (4259)، والطبراني في الكبير (13536)، والبيهقي في الزهد الكبير (456). وصححه الحاكم (4/540). وقوّاه البوصيري في مصباح الزجاجة (1/249-250)، وحسن المنذري إسناد الطبراني، وجوّد إسناد ابن ماجه. الترغيب (4/119)، وكذا حسن الهيثمي إسناد الطبراني مجمع الزوائد (10/309). وحسّن الألباني الحديث بطرقه. السلسلة الصحيحة (1384). أما الجملة الأولى منه صحيحة، أخرجها البخاري: كتاب الأدب – باب لم يكن النبي فاحشاً، حديث (6029) وغيره.

      [6] ضعيف، أخرجه أحمد (4/124)، والترمذي: كتاب صفة القيامة – باب حدثنا سفيان بن وكيع ... حديث (2459) وقال: حديث حسن. وابن ماجه: كتاب الزهد – باب ذكر الموت والاستعداد له، حديث (4260) ن والحاكم (1/57) وصححه، وتعقبه الذهبي بقوله: لا والله، أبو بكر واهٍ، قلت: أبو بكر هو ابن أبي مريم الغساني، ضعّفه أيضاً ابن حجر . التقريب (8031)، ومدار الإسناد عليه، فالحديث ضعيف، وضعفه الألباني، ضعف الجامع (4305)، ضعيف سنن الترمذي (436).

      [7] الطِّمر: بالكسر الثوب الخلق البالي

      جزاك الله خيرا .


      [/frame]
      كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
      عذرا على طول الغياب ..
      لي عودة إن شاء الله ..

      تعليق


      • #4
        [align=center]
        بارك الله فيك اختي الحبيبة زهر الخزامى..على موضوعك القيم وجعله الله في ميزان حسناتك...منى اليك ارق تحية
        [/align]

        تعليق


        • #5
          اللهم ارزقنا حسن الخاتمة يارب العالمين يا أرحم الراحمين

          بارك الله فيك أختي على القصة المفيدة والمؤثرة.
          أخيتـي في الله ..إن غبتُ فاعذرينـي
          ودعوة منكِ صادقة تكفينـي


          تعليق


          • #6
            لا إله إلا الله محمد رسول الله
            هنيئا لها بهذه الخاتمة الطيبة و بالجنه ولوالدها الحق بأن يرفع راسه

            اللهم ارزقنا حسن الخاتمة و اجعل خير أعمالنا خواتمها يا رب العالمين
            القصة فيها عبرة لكل من سولت له نفسه أنه لا يزال صغيرا عن الموت
            و لكل من غرته الحياة الدنيا فنسي إقامة الصلاة و إيتاء الزكاة و تدبر القرآن
            أستغفر الله وأتوب إليهـ
            اللهم أغفر لي وأرحمني وأغفر لوآلدي و لمن أحبني ولمن
            أحببته ولمن كـآنت لي ذكرى سعيده معه ..

            شاركي معنا بموضـوع:
            الدعــاء لكـل أخواتنـا المتأخـرات عن الحمــل

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X