إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة حقيقية نهايتها مأساوية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة حقيقية نهايتها مأساوية

    فتاة قليلة عقل ودين ظنت أنها تفهم كل شيء وأنها تلعب ولا يلعب عليها.. فأخذت سماعة الهاتف وبدأت بالمكالمات ورسائل الحب والغرام.. فاستمرت المكالمات ثم زرعت الثقة والحب بعد أشعار كان ينشدها لها.. ثم خرجت معه..


    والله يراهما ويستر عليهما ويحلم.. وتكرر ذلك مرارا ً...

    حتى كان في ذلك اليوم الذي تحرك فيه الجنين.. فأخذا يفكران في حل تلك المصيبة ولكن دون جدوى.. فأخذ يضرب في بطنها لعله يجهض الجنين فلا ينكشف أمرهما.. خافا من الناس ولم يخافا من الله..

    فإذا بذلك البطن يكبر.. فأخذها والدها إلى المستشفى عندنا فيفاجأ بأنها حامل! وأنه لا بد من إخراج الجنين.. فيخرج ذلك الجنين مهشم الرأس بعد الضرب مكسر الأضلاع منكس الأفخاذ.. لكن ما انتهت القصة..

    الفتاة خلف القضبان.. أحضروها إلى جنينها لكي تنظر إلى آثار تلك الضحكات.. وتلك المكالمات والليالي الحمراء.. خرَّت على ركبتيها تبكي تلك الليالي.. أما الشاب فلا يدرون أين ذهب؟ ولكن الله يدري..

    الأدهى والأمر يأتي والد تلك الفتاة بعد ذلك التسيب وعدم الاهتمام برعيته التي استرعاه الله عليها.. يأتي ويدخل الغرفة ويخرج المسدس ليقتل تلك الطفلة الرضيعة.. ما ذنبها؟ هل دنست لك عرضا ً؟ هل شوهت لك سمعة؟ ولكن بحمد الله أتى الممرضون وأمسكوا به.. ووضعوا حارس أمن عند الغرفة بعد ذلك.. ثم بعد أيام ماتت الرضيعة..
    هذه الفتاة يوم كانت في لياليها الحمراء ومكالمتها العذبة لم تكن تتوقع هذه النهاية المأساوية! بل كانت تقول مثل الكثيرات أتسلى وأضيع وقتي دون الوقوع في الزنا.. لأجل هذا قال - تعالى -: (يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا ً ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم).

  • #2
    شكرا لكي اختي على هده القصه لعلها تكون عبره لمن كان لها قلب ضعيف وايمان ضعيف والله عندما قرئتها اقشعر جسمي وكدت ابكي على هده القصه انها حقا حزينا الهم احفضنا يارب العالمين

    تعليق


    • #3
      و أنا بدوري أشكرك يا مريم على مرورك ونرجو الله تعالى أن يحفظ كل فتاة مسلمة من مثل هذه المأساة.

      تعليق


      • #4
        شكرا لك أختي على هده القصة المؤثرة
        اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.



        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
          للاسف الشديد اصبح في واقعنناليس عيبا ان ترافق الفتاة شاب الى اي مكان

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك اختي أم أيمن1 على مرورك

            تعليق


            • #7
              و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته أختي مغربية أنا أأيدك الرأي ولكن انعدام الرقابة هو السبب. تحياتي

              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X