إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

.....قصة الطفلة ريم.....

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • .....قصة الطفلة ريم.....

    السلام عليكم اتمنى ان تعجبكم هده القصة




    استيقظتُ مبكرة كعادتي .. صغيرتي ريم كذلك اعتادت على الاستيقاظ مبكرًا .. وحينما كنت جالسة في مكتبي



    مشغولة بكتبي وأوراقي ..

    ـ ماما .. ماذا تكتبين ؟

    ـ أكتب أمنيات أحب أن يحققها الله لي ..

    - هل تسمحين لي بقراءتها يا ماما ؟؟

    - لا يا حبيبتي .. هذه أمنياتي الخاصة .. ولا أحب أن يقرأها أحد .

    خرجت ريم من مكتبي وهي حزينة .. لكنها اعتادت على ذلك .. فرفضي لها كان باستمرار ..

    مر على ذلك الحوار عدة أسابيع ..

    ذهبت إلى غرفة ريم ولأول مرة ترتبك ريم لدخولي .. يا ترى لماذا هي مرتبكة !!

    - ريم .. ماذا تكتبين ؟ .. زاد ارتباكها .. !!!

    - لا شيء ماما .. اكتب أمنيات أحب أن يحققها الله لي كما تفعلين . . ولكن .. هل يتحقق كل ما نتمناه من الله يا ماما ؟؟

    ـ طبعًا يا ابنتي إذا شاء الله ذلك .. فإن الله على كل شيء قدير ..

    لم تسمح لي بقراءة ما كتبت .. ترى ما الذي تكتبه ابنة التاسعة وتخشى أن أراه ؟؟

    خرجت من غرفتها واتجهت إلى زوجي كي أقرأ له الجرائد كالعادة ..كنت أقرأ الجريدة وذهني شارد مع صغيرتي .. فلاحظ زوجي شرودي .. فظن بأن سبب شرودي هو حزني على إصابته بالشلل وتعبي في خدمته .. فحاول إقناعي بأن أجلب له ممرضة كي تخفف عني هذا العبء ..

    يا إلهي لم أرد أن يخطر على باله هذا الظن .. قبلت جبينه الذي طالما تعب وعرق من أجلي وابنته ريم .. وأوضحت له سبب حزني وشرودي ..

    عندما عادت ريم من المدرسة كان الطبيب في البيت .. فهرعت لترى والدها المقعد وجلست بقربه تواسيه بمداعباتها وهمساتها الحنونة ..

    وضّح لي الطبيب سوء حالة زوجي ثم انصرف ..

    تناسيت أن ريم ما تزال طفلة .. ودون رحمة صارحتها بأن الطبيب أكد لي أن قلب والدها بدأ يضعف كثيرًا وأنه لن يعيش بعد مشيئة الله أكثر من ثلاثة أسابيع .. فانهارت ريم وظلت تبكي ..

    - ادعي له بالشفاء يا ريم .. فأنتي ابنته الكبيرة والوحيدة ..

    في كل صباح تقبِّل ريم خدّ والدها .. ولكنها اليوم عندما قبلته نظرت إليه بحنان وقالت : ليتك توصلني مثل صديقاتي ..

    غمره حزن شديد فحاول إخفاءه .. وقال : إن شاء الله سيأتي يومٌ أوصلك فيه يا ريم ..

    عندما ذهبت ريم إلى المدرسة غمرني فضول لأرى الأمنيات التي كتبتها ..بحثت في مكتبها ولم أجد شيئًا .. وبعد بحث طويل .. وجدت أوراقها .. أمنيات كثيرة .. وكلها أمنيات تريد أن يحققها الله !!

    - يا رب .. يا رب .. يموت كلب جارنا سعيد .. لأنه يخيفني !!

    - يا رب .. قطتنا تلد قططًا كثيرة .. لتعوضها عن قططها التي ماتت !!!

    - يا رب .. تكبر أزهار بيتنا بسرعة .. لأقطف كل يوم زهرة وأعطيها معلمتي !!!

    والكثير من الأمنيات الأخرى وكلها بريئة ..

    من أطرف الأمنيات التي قرأتها هي التي تقول فيها :

    - يا رب .. يا رب .. كبِّر عقل خادمتنا .. لأنها أرهقت أمي ..

    - كل الأمنيات قد استجيبت ..

    - لقد مات كلب جارنا منذ أكثر من أسبوع ..قطتنا أصبح لديها صغار .. كبرت الأزهار ..

    - ريم تأخذ كل يوم زهرة إلى معلمتها ..

    يا إلهي لماذا لم تدع ريم ليشفى والدها ويرتاح من مرضه !! ؟؟ شردت كثيرًا ليتها تدعوا له .. ولم يقطع هذا الشرود إلا رنين الهاتف المزعج ..

    إنها مديرة المدرسة !! ابنتك ريم سقطت من الدور الرابع وهي تطل من الشرفة .. حيث كان في يدها زهرة ستعطيها معلمتها الغائبة .. سقطت منها الزهرة ..ثم تبعتها ريم ..

    كانت الصدمة قوية جدًا لم أتحملها أنا و زوجي .. حتى إنه شُلَّ لسانه من شدة الصدمة .. فمن يومها وهو لا يستطيع الكلام ..

    لم أستطع استيعاب وفاة ابنتي الحبيبة .. كنت أخادع نفسي .. أفعل كل شيء كانت صغيرتي تحبه .. كل زاوية في البيت تذكرني بها .. أتذكر رنين ضحكاتها التي كانت تملأ البيت حياة ..

    مرت سنة على وفاتها وكأنها يوم .. في صباح يوم الجمعة صدر صوت من غرفة ريم !!

    يا إلهي .. هل يعقل أن ريم قد عادت !!.. لم تطأ قدمي هذه الغرفة منذ أن ماتت ريم !! أصر زوجي على أن أذهب وأرى ما هنالك ..

    لما وضعت المفتاح في الباب انقبض قلبي .. فتحت الباب فلم أتمالك نفسي .. جلست أبكي وأبكي .. ورميت نفسي على سريرها .. إنه يهتز ..
    آه تذكرت بأنها قالت لي مرارًا بأنه يهتز ويصدر صوتًا عندما تتحرك .. ونسيت أن أحضر النجار لكي يصلحه لها .. ولكن لا فائدة الآن .. لكن ما الذي أصدر الصوت !!؟؟
    نعم .. إنه صوت وقوع اللوحة التي كتب فيها آية الكرسي .. التي كانت تحرص ريم على قراءتها كل يوم حتى حفظتها .. وحين رفعتها كي أعلقها .. وجدت ورقة وضعت خلفه !!
    يا إلهي إنها إحدى الأمنيات .. يا ترى .. ما الذي كان مكتوبًا في هذه الأمنية بالذات !!؟؟
    ولماذا وضعتها ريم خلف الآية الكريمة !! ؟؟
    إنها إحدى الأمنيات التي كانت تكتبها ريم ليحققها لها الله عز وجل ..

    مـــــــــــــــــــــــــــتا رايكم

  • #2
    wach ma3ajbatkomchi 9issa wla

    تعليق


    • #3
      السلا م عليكم

      [align=center]ما شاء الله قصة جميلة اختي وفيها مكتوبة بطريقة مشوقة.
      لكن عندي تساؤل : هل القصة من تأليفك أم هي منقولة ؟
      جزاكي الله خيرا اختي سفينة ماء.[/align]

      تعليق


      • #4
        أتمنى لو كانت القصة من تاليفي لكنها منقولة
        لدي بعض القصص من تاليفي فانا اهوى الكتابة لكن كتابتي لن تصل الى جمال وروعة القصص الاخرى..... وداع مع الغروب كانت اول قصة اكتبها لكني مترددة من نشرها او خائفة الا تنال اعجابكم......

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          اختي الكريمة ماشاء الله قصة مشوقة وحنينة وحزينة ...واصلي كتاباتك فهي جميلة وتحمل في طياتها ماتحمل من معاني كما ادعوك لنشر كتاباتك ليستفيذ من الاخرين والا مافائذة الكتابات التي تظل حبيسة الرفوف


          تحياتي لك اختي
          نصائج :
          اختي المشرفة العضوة تنتظر تشجيعك فلا تحرميها اياه شجعيها بثتبيت موضوعها او بتقييمه او تقييمها
          اختي العضوة المشرفة تبدل جهدا كبيرا في تنظيم قسمها وهي ملتزمة بقانون المنتدى مثلك فحاولي تفهم ماتقوم به
          اختي العضوة القديمة
          العضوة الجديدة تنتظر منك تشجيعا وترحيبا فلاتبخلي عليها اجعليها تشعر وكانها قديمة مثلك
          مشرفة عضوة قديمة عضوة جديدة انتن جميعا فخر لاناقة فانتن اناقة واناقة انتن
          مهم جدا : المرجو من الاخوات عدم تقديم طلبات اشراف تفاديا للمشاكل


          تعليق


          • #6
            chokran okhti al wati9a bi lah a3idoki an anchoraha lakin yajib an ya3idani kol man fi lmontada an yosa3idani bi ta3li9atihi wa i9tirahatih wa lima la inti9adatih sa akoun jid sa3ida bi dalik

            تعليق


            • #7
              أختي القصة
              رائعة شوفي تشجعي كتبي
              القصص ديالك و كوني على يقين
              باللي غادي تلقاينا جنبك

              تعليق


              • #8
                يبقى حب الابناء للاباء وحب الاباء للابناء من اسمى معاني الحب والدي يصل الى التضحية من اجل الذرف الاخر
                اللهم جازي عنا ابائنا خير ما جزيت ابا عن ابنه واجعلنا ابناء برره بهم في الحياة وحتى بعد الممات

                تعليق


                • #9
                  يبقى حب الابناء للاباء وحب الاباء للابناء من اسمى معاني الحب والدي يصل الى التضحية من اجل الذرف الاخر
                  اللهم جازي عنا ابائنا خير ما جزيت ابا عن ابنه واجعلنا ابناء برره بهم في الحياة وحتى بعد الممات
                  allahomma amin

                  تعليق


                  • #10
                    اختي safinat mae قصتك جد جميلة وان بدوري اشجعك وكوني عللاى يقين انك في المستوى واننا هنا لسن نكتب على ان تحظى قصصنا بالمرتبات بل نكتب حتى لا نحرم الاعضاء هنا منها ومن معارفها ومن ما تحمله من قيم ونصائح وارشادات .نسال الله العلي القدير ان يوفقك وان يساعدك على كثرة الكتابة والله يعينك وعلى ذلك فلا تحرمينا منها ومن قراة قصصك ولا تبخلي علينا بالكتابة فاسلوبك جميل فقط تشجعي وان رغبت في المساعدة فانا رهن الاشارة .وفقك الله وهو المعين .عليه نعتمد ونتوكل سبحانه .والحمد لله .

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X