إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصبي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصبي



    الصبي















    لم أكن أستطع تحويل بصري عن الصبي الماشي أمامي ... أو بالأصح الذي كان يحاول المشي ، إذ كان يرفع عكازيته بصعوبة بالغة ويميل بجسمه ( الذي انشل قسمه السفلي ) ذات اليمين وذات الشمال ... كان عمره يتراوح بين 13- 14 عاماً... وكانت الجهود التي يبذلها للمشي قد جعلته جلداً على عظم .


    كنت أتتبعه بنظري كشخص مسحور ، وفجأة رايته يسقط ، فقد تزحلقت إحدى عكازتيه من حافة الرصيف فسقط على الأرض .


    أسرعت إلية لأعينه على النهوض ... كان يبكي بصمت ... ربت على كتفه وقلت له :


    - لا تهتم يا بني ولا تحزن ... مثل هذه الأمور تحدث .


    قال :


    -انا لست حزيناً .. عادة لا احزن كثيراً ؛










    مسحت دموعه بيدي قائلاً :


    - ولكنك تبكي يا بني! ...


    قال:


    - لقد آلمتني ذراعي جداً ... لهذا أبكي .


    حاولت تشمير قميصه على زراعه لأرى مبلغ إصابتها فصعقت ... أواه يا رب ! ... كانت ذراعه مقطوعة من الرسغ ، لذا كانت إحدى العكازتين مصنوعة بشكل خاص .


    وعندما رأى أنني أبصرت ذراعه قال :


    -ليس سقوطي هذا بشيء ... عندما سقطت في المرة الماضية بقيت ذراعي تحت السيارة .










    للحظة لم أدر ماذا أقول له ... ثم قلت له مواسياً :


    - لا تحزن يا بني! ... كان من الممكن أن تموت آنذاك .


    ابتسم ابتسامة خفيفة وهو يقول :


    - انا لست حزيناً ... في العادة لا احزن كثيراً .


    قلت :


    - لقد سبق وان قلت الشيء نفسه ... لماذا تتحدث هكذا ؟


    عندما وقف مستنداً إلى عكازتيه قال :


    -ذلك لأنني أؤمن بالله ... ألا سيملك من يؤمن به جسماً أبديا في الدار الآخرة ؟ ... جسماً صحيحاً وذا عافية ؟


    رباه ! ... ماذا كنت اسمع !!


    كنت أشاهد لأول مرة مثل هذا الإيمان الكبير في مثل هذا القلب الصغير ... أحسست أن جسمي يرتجف أكثر من جسمه .


    شكرني وابتعد ..


    رمقته بنظري وهو يبتعد عني ... وتساءلت في نفسي دون وعي :


    ترى من منا هو الأكثر سعادة ؟ هو أم أنا ؟












  • #2
    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال





    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

      تعليق


      • #4
        سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
        سبحانك اللهم وبحمدك،اشهد ان لااله الا انت استغفرك واتوب اليك.

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X