إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصبر مفتاح الفرج .... هل تعرف ذلك ....

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصبر مفتاح الفرج .... هل تعرف ذلك ....

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    الإخوة والأخوات
    أحبتي في الله



    الصبر مفتاح الفرج


    هل سالت نفسك أخي ... أختي يوما أنك ممن يتصفون بالصبر أما لا سؤال قد دار في ذهني حقا وعجبت له كثيرا لأننا نجزع من حادثات الأيام وهذا مصدقا لقوله تعالى : (إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً . إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً . وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعا ً)ا(المعارج: 19 – 21 )

    ولقد تأثرت كثيرا بقصة قرأتها وسوف أرويها لكم فهي تحمل معاني وقيم حقا أقل ما توصف أنها رائعة وهي تتفق وما قاله الشاعر :-
    لا تعجـلن فربمـا عجل .... الفتى فيما يضره
    فالعيش أحلاه يعـود ..... على حـلاوته بمره
    ولربما كره الفتـى ..... أمـراً عـواقبه تسره


    والقصة تقول كان شيخ يعيش فوق تل من التلال ويملك جوادا وحيدا محببا إليه ، ففر الجواد وجاء جيرانه يواسونه على هذا الحظ العاثر ،، فأجابهم بلا حزن يعتريه وما أدراكم أنه حظ عاثر ؟؟؟
    وبعد أيام قليلة عاد الحصان ومعه مجموعة من الخيول البرية فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل وما أدراكم أنه حظ سعيد ؟؟
    ولم تمضي أيام حتى كان ابنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ يواسونه على هذا الحظ السيئ فأجابهم بلا هلع وما أدراكم أنه حظ سيئ ؟؟؟
    وبعد اسابيع قليلة أٌعلنت الحرب وجند شباب القرية وأعفى ابن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات في الحرب شباب كثر ... وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر إلى ما لانهاية في القصة ....

    والمقصود هنا ليس القاعدة في القصة بل في الحياة كلها وهذا ما يحدث مع كل واحد منا إذا قابله حظ عاثر يظل يندب حظه ولماذا هو وليس غيره وهكذا دواليك ولا يحمد ربه على ما أصابه لأنه خيرا سوه أكان ما حدث مفرحا أو محزنا لأنه بقضاء الله وقدره وحقا كما قال ابن العتاهية :
    اصبر لكل مصـيبةٍ وتـجـلـد ........ واعلم بأن المرء غير مخـلـد
    أو ما ترى أن المصـائب جـمة ......وترى المنية للعباد بمـرصـد
    من لم يصب ممن ترى بمصيبةٍ؟ .... هذا قبيل لست فـيه بـأوحـد
    وإذا أتتك مصيبة تشجـي بـهـا ......فاذكر مصابك بالنبي محـمـد


    فالحكماء والعالمين ببواطن الأمور لا يغالون في الحزن والهم على شئ ضاع أو فقد منهم لأنهم لا يعرفون على وجه اليقين هل ما ضاع هذا شرا خالصا أم خيرا خفيا أراد الله سبحانه وتعالى به أن يجنبهم ضررا كبيرا كان سيصيبهم وكذلك لا يبالغون في الفرح والسرور لخير أصابهم ولكنهم يشكرون الله دائما على ما أعطاهم فهم كما قال ديننا معتدلون في كل شئ إذا أصابهم الفرح والسرور يسعدون باعتدال وإذا اعتراهم وأصابهم الحزن والضرر لا يغالون في الحزن بل يصبرون ويتحملون ....

    أخي ... أختي ألا تريد أن تنضم لهؤلاء السعداء فمن هو السعيد ؟؟؟هل من يملك القناطير المقنطرة أم من يملك راحة البال وسعادة النفس التي تكمن بداخله؟؟؟؟ ....السعيد إخواني هو من يقدر ويستطيع ان يطبق منهج حياتي يومي وهو الرضا بالقضاء والقدر فنعلم جميعا ان الحياة بحلوها ومرها هي قدر يجب قبوله بإيمان وصبر كاملين فلا يفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون هذه السعادة مزيفة تؤدي به إلى الشقاء وكذلك لا يحزن لغم وحزن أصابه فيجب أن يتقبله بتحمل وصبر ... أليس الله عز من قال في محكم كتابه قال تعالى: {الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله * ألا بذكر الله تطمئن القلوب}.

    فيجب أن نتقبل قضاء الله وقدره سواء أكان حزنا أو فرحا بالرضا التام والقناعة في داخلنا فذكر الله والدعاء والصلاة من الأمور التي تخفف علينا كثيرا

    أسعدكم الله جميعا بقربكم من أحبتكم ووهبكم راحة النفس وسعادة الدنيا والآخرة
    في أمان الله





    لا اله الا الله محمد رسول الله


    نادمة على ما فات سابقا

  • #2
    من يملك راحة البال وسعادة النفس


    شكرا قصة جميلة
    اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْمَنَّانُ يَا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ يَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ إِنِّي أَسْأَلُكَ،ان تكتب لي حجة في بيتك الحرام.

    تعليق


    • #3
      شكرا لردك غاليتي نجاة





      لا اله الا الله محمد رسول الله


      نادمة على ما فات سابقا

      تعليق


      • #4
        الله يصبرنا جميعا
        لكل الاخوات المسلمات

        تعليق


        • #5
          امين شكرا لمرورك بالموضوع





          لا اله الا الله محمد رسول الله


          نادمة على ما فات سابقا

          تعليق


          • #6
            alah ysaberna machkour oukhti

            تعليق


            • #7
              شكرا لمرورك





              لا اله الا الله محمد رسول الله


              نادمة على ما فات سابقا

              تعليق


              • #8
                مشكورة على النقل الرائع
                السعيد هو من يقدر ويستطيع ان يطبق منهج يومي وهو الرضا بالقضاء والقدر
                خيره وشره

                تعليق


                • #9
                  اختي نادمة على ما فات الله يجازيك الجنة ونعيمها المقيم اختي والله ما تتصوري وقع كلماتك المباركة على قلبي وقعت الماء والثلج والبرد وهونات عليا كل ما اصابني والحمد لله الدي لا يحمد على مكروه سواه كنت كنضن حبيبتي بان مصائبي لا شبيه لها لاكن بعد ما دخلت لمنتدانا الحبيب وطرحت مشاكلي وتلاحمو معايا اخوتاتي وبناتي وواسوني بكلماتهم الصادقة الله يجازيهم بالخير حسيت بالراحة والسكينة اللي كنت مفتاقداها لسنوات مند وفاة الغالي الحبيب مروان رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جنانه حسسوني اخواتي وبناتي بان الدنيا لا زال فيها الخير وبان كل شيئ يهون في سبيل ابتغاء وجه الله الكريم وجاو كلماتك الطيبة وزادو هونو عليا وزادوني يقين تام بان الله سبحانه وتعالى مكيدير غير الي فيه الخير اللهيحفظك ويجعل عملك الكبير هدا في ميزان حسناتك اختي

                  تعليق


                  • #10
                    بارك ألله فيكي أختي

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X