إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأماني لاتوضع في سلة واحدة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأماني لاتوضع في سلة واحدة

    من أجله طحنت برحى الحياة أحلامها.. ومن أجل أحلامه طحنها بالرحى ذاتها.. لماذا؟
    ***************

    (0)
    فتح قلبها عينيه على حبه
    وفتح حلمها عينيه على خياله
    فمنذ نعومة أظفار قلبها وهي تحبه
    فلم تر على الأرض رجلاً سواه
    ولم تسمع في الأرض سواه
    ولم تعشق في الأرض يوماً سواه
    كان أمنيتها الوحيدة وحلمها الوحيد في زمن تعددت فيه الأحلام كالأسماء والوجوه

    ****************

    (1)
    عندما كانت طفلة
    كانت تفضل اللعب معه وحده
    وفي يومها الدراسي الأول بكت كثيراً
    لأن خالد كان في الفصل الآخر البعيد عند فصلها
    فكانت تنتظر رنين جرس الفسحة لتجري إليه ببراءة ولهفة
    ففي فترة الفسحة كانت تقف كالأميرة
    فهي تكره وتخاف زحام طوابير المقصف
    وكان خالد رفيق طفولتها يحضر لها كل ما تحتاج إليه
    فتتناوله بشهية وجوده بقربها
    ****************

    (2)
    وتمر السنوات الجميلة بسرعة الأحلام
    فتكبر هي، ويكبر هو حولها وفي داخلها
    وعلى الرغم من مرور السنوات
    بقي ذلك الخالد خالداً في إحساسها
    فمعه كبرت
    ومعه راهقت
    ومعه نضجت
    ولم يفرق بينهما سوى سنوات الدراسة الجامعية
    إذ سافر هو لإكمال سنواته الجامعية في الخارج
    ****************


    (3)
    ولم ينقطع عن الكتابة إليها
    كان يكتب لها كثيراً
    وكانت رسائله مليئة ومتضخمة بالوعود والأماني
    فمن خلال الرسائل والمكالمات الهاتفية يجدد الوعود والعهود
    وفي أثناء دراستي الجامعية ازددت قرباً إليها
    فكانت تحدثني عنه كثيراً
    وتقرأ لي رسائله إليها
    فكنت أردد عليها دائماً مازحة أو ربما ناصحة:
    لا تضعي أحلامك كلها في سلة واحدة
    فإذا ما سقطت السلة انكسرت الأحلام كلها
    فقالت لي بثقة يبررها إحساسها القوي تجاهه:
    هو مختلف عن كل رجال الأرض.. ولهذا أحبه بجنون
    *****************

    (4)
    وأخيراً أنهى دراسته الجامعية
    وأنهتها هي بعده بسنة
    وعاد وعادت والحب بينهما أكبر وأقوى
    وفرقت بيني وبينها أيام الحياة وظروفها
    وانتظرت أن تهاتفني يوماً لتزف لي بشرى زفافهما
    لكن الأيام توالت
    ومرت السنوات.. سنة تلو الأُخرى
    وتزوجت كل رفيقاتها
    وكل أخواتها اللاتي يصغرنها سناً
    والبشرى المنتظرة لم تصلني بعد
    ولا أعلم ماذا كانت تنتظر
    أو ماذا كان ينتظر هو
    ****************

    (5)
    لا أعلم لماذا سردت عليكم الحكاية من ألفها وبدئها
    ربما أردت أن أوضح لكم عمق عاطفتها تجاهه
    أو ربما ما أشعر به الآن من أحاسيس مختلفة
    يعيدني إلى البداية
    إلى بداية حكاية حب عاصرتها منذ ولادتها
    فللآن أسترجع التفاصيل أمامي كأنها حلم ليلة دافئة جميلة
    تعلقها المبكر به
    حبها له
    إخلاصها له كل تلك السنوات
    انتظارها عودته
    حديثها عنه
    رسائله إليها
    هداياه
    وعوده
    عهوده
    والسلة..
    نعم سلة عمرها التي وضعت فيها كل أحلامها
    ****************

    (6)
    هل تعلمون؟
    أكثر ما أكرهه بي هو إحساسي تجاه الذين أحبهم
    فمنذ أيام كانت تلح على بالي كثيراً
    إحساس قوي يأخذني إليها
    شيء ما كان يأتي بها إلي
    فهاتفتها بقلق
    تحدثت معي عن كل شيء إلا هو
    وأنصتُّ إليها في انتظار ما يكذب أو يصدق إحساسي بها
    ولم أتجرأ على سؤالها عنه
    ففترة البعد بيني وبينها صنعت حاجزاً عجزت، أو خجلت، أن أتخطاه
    ******************


    (7)
    وأغلقت الهاتف
    وبعد أيام وصلتني منها رسالة كتبت فيها تقول:
    “كان حلمي به أكبر من أن أنعاه إليك بمكالمة هاتفية
    كان حبي له أعظم من أن أعلن نهايته عبر أسلاك باردة
    كانت فجيعتي به أثقل من أن أحملها من لساني إلى أذنيك
    فمنذ أيام سقطت يا صديقتي سلة الأحلام وانكسرت كل الأحلام
    فهل كنت غبية إذ احتفظت بجملة أحلامي في سلة واحدة؟
    هل كان يجب أن أعدد الأحلام والسلال والفرسان كي أجنب نفسي هذه الصدمة وهذا الانكسار وهذا الألم؟
    فمنذ أيام أيقظني من حلم العمر وقال إنه متزوج منذ سنوات بفتاة أجنبية كانت زميلة دراسته
    ففي الوقت الذي كان يكتب لي كلمات الحب في الرسائل كان ينزف الكلمات ذاتها في أذنيها كل مساء
    وفي الوقت الذي كنت أبكي فرحاً لعودته
    كان هو يبكي حزناً لفراق الأُخرى..
    والآن، وبهدوء الذئاب أمام الفريسة، يصارحني أنه متزوج وأب لطفل في الخامسة من عمره.
    ويطلب مني أن أغفر له إساءته وأن أبدأ حياتي من جديد، مع آخر يستحقني أكثر منه”.. إلى آخر الرسالة.
    ****************

    (8)
    يا الله..
    بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
    يطلب منها أن تبدأ من جديد
    وأن تحلم من جديد
    وأن تبني أحلامها من جديد مع رجل جديد
    بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
    يطلب منها أن تغفر إساءته
    ترى..
    هل خيانة الوعد والعهد
    والخديعة المتعمدة
    وقتل الأحلام الجميلة
    وسرقة عمر بأكمله
    هو مجرد إساءة يحب أن نغفرها بكلمة سماح واحدة؟
    وهل يمسح سماحنا سوادهم من على جدران قلوبنا؟
    أم أن غفراننا لزلاتهم ينسينا طعم خناجرهم المغروسة في أفواه أحلامنا؟
    ****************


    (9)
    قسموا أحلامكم
    إياكم أن تضعوها في سلة واحدة
    ادفنوها في أماكن متعددة
    خبئوها تحت وسائدكم
    القوا بها إلى البحر
    اقذفوا بها إلى السماء
    بعثروها قدر استطاعتكم
    لكن.. احذروا أن تضعوها في سلة واحدة
    فنحن في زمن لا يحمي الأنقياء ولا ينصف الأوفياء



    منقول من كتابات المبدعة شهرزاد

  • #2
    مشكورة على الموضوع القيم
    اللهم احفض لي ابواي من اي مكروك وبارك في عمرهما
    وابني لهم وياي قصرا قي الجنة يا ارحم الراحمين
    وجميع المسلين يا ارحم الراحمين



    اللهم اصلح لي ديني الدي هو عصمة امري
    واصلح لي دنياي التي فيها معاشي
    واصلح لي اخرتي التي اليها معادي
    وصلي اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه و التابعين الى يوم الدين


    تعليق


    • #3
      مشكورة اختيfatimazahra1 والله يوفقك في حياتك الدرسية واليومية يارب

      تعليق


      • #4
        [frame="3 80"]
        السلام عليكم ورحمة الله
        سلمت انامل كتبت وعبرت فأبدعت
        شكرا جزيلا على الإنتقاء عزيزتي مريم
        عشت مع القصة كلمة كلمة فعلا زمن غادر
        لم يترك لحلاوة المشاعر البريئة الصادقة مكانا في قلوب الذئاب إذا كانت لها قلوب ..
        أجد ان هذا الموضوع أقرب إلى القصة سأنقلها إلى قسم القصة القصيرة فهناك مكانها المناسب ..
        مع أرق واجمل تحية ..
        [/frame]
        كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
        عذرا على طول الغياب ..
        لي عودة إن شاء الله ..

        تعليق


        • #5
          شكرا اختي زهرةالخزامي على مرورك الطيب ودمت لنا واتمن اتواصل معاك

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X