إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة من الواقع

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة من الواقع

    بسم الله الرحمن الرحيم .




    قصة من الواقع ..على قيد الحياة




    -----------------



    وقف التلميذ الصغير بقامته القصيرة وجسده النحيل أمام طبيبة المدرسة.. كان رأسه بالكاد يظهر من خلف الطاولة فبدا بشعره الأشعث ووجهه الممصوص كفازة مهملة على حرف المكتب، كان يشكو من نوبات الدوار وزغللة العينين التى تداهمه بين الحين والحين.. تطوعت الإخصائية الإجتماعية فرافقته إلى حجرة الكشف لتبلغ الطبيبة أنه يشكو بإستمرار وأنه لايرى السبورة بوضوح. تفرّست الطبيبة فى وجه الطفل وأشارت إليه أن يقترب .. تفحصته بعينها المدربة فهالها شحوبه ونحول جسمه وقد تهدّلت ملابسه الرثة بألوانها الكالحة فبدا كبلياتشو فى سيرك ردئ. لاحظت أصابع قدميه المتربة التى تطل من بقايا حذائه المهترئ.. بدت عظام الوجه ناتئة والعينان غائرتان فى وجه يغطيه نوع من "القشف" مع تقرحات بسيطة على جوانب الفم ، مدّت يدها لتفحص العينين فبدت الملتحمة من الداخل بيضاء تميل إلى الزرقة مع تساقط أجزاء من الحاجبين، أمرته أن يخرج لسانه فتحرّج قليلاً ثم أخرج لساناً لامعاً يتحرك كدودة ملساء فى جوف الفم. أدركت الطبيبة أنّ الطفل يعانى من أنيميا حادة وسوء تغذية شديد.. خبطت بجمع يدهاعلى الطاولة وصرخت فى وجه الطفل :
    - بلاش دلع ولعب عيال.. إياك أن تنزل من البيت دون أن تتناول إفطارك، أعرفكم ايها الملاعين ،تهربون من البيت فى الصباح المبكر حتى يتيسر لكم لعب الكرة فى الشارع وتهملون تناول الفطور وهاهى النتيجة.. فقر دم حاد. حملق فيها الطفل ذاهلاً وهو لايعي شيئاً .. لم يسمع من قبل بفقر الدم وإن كانت المشاجرات اليومية بين أبويه قد زودته بمعلومات عن انواع اخرى من الفقر مثل " الفقر الدكر" و " وش الفقر"وماشابه أمّا فقر الدم فلم يسمع به من قبل.!
    صحا من تأملاته على صوت الطبيبة وهى تلقي محاضرة عن ضرورة شرب اللبن قبل النوم وتناول البيض نصف المسلوق فى وجبة الإفطار.. كانت تتوجه بحديثها للإخصائية التى وقفت تنتظر نتيجة الفحص ثم ألتفتت إليه وقالت فى حزم :
    - لاتنس عسل النحل، لابد من تناول ملعقة كبيرة منه قبل النوم.
    وعادت لتنبه الإخصائية الإجتماعية - لابد من إستدعاء ولي الأمر ..الطفل فى حالة صعبة ولابد من نظام غذائي يشرف عليه الأب بنفسه سأكتب له بعض الفيتامينات والمعادن وسأحوّله لعمل نظارة طبية. فى اليوم التالي حضر الأب بناءً على استدعاء عاجل من إدارة المدرسة..دفع الطفل أمامه حتى كاد يسقط على وجهه.. كان يتوقع أنه لابد قد فعل مايستوجب العقاب فأراد أن يبرهن على حزمه وإستعداده لتأديب الطفل.. قبل أن تنطق الإخصائية راح يكيل الشتائم للطفل البائس الذي تدحرج على الأرض على إثر دفعة جديدة وقال:
    - لايأتي من ورائكم غير وجع الدماغ.. سأكسر رقبتك لو تبين لي أنك أخطأت فى شئ . لاذ الطفل بالإخصائية فأحتضنته بين ذراعيها وأحتوته لتحميه من عدوان الأب وقالت:
    - أهدأ قليلاً ياأستاذ الولد لم يفعل مايستوجب العقاب.. كل مافي الأمر أنه مريض ويعاني من سوء التغذية ونقص حاد فى الفيتامينات مع فقر الدم.
    تململ الأب فى وقفته وحك رأسه ثم غمغم..
    - ألا يكفي مانحن فيه من فقر ..حتى يضاف إلينا فقر جديد ؟
    كان جلياً أن الرجل محدود الثقافة والدخل.. هيئته المتواضعة وملابسه المبعثرة وأسلوبه فى الكلام كل ذلك يؤكد حظه المحدود فى كل شئ. قالت الإخصائية وهي تضغط على الكلمات ليتمكن من فهم ماتقول :
    - لابد من وجبة الإفطار فى الصباح.. هذا أمر أساسي ..لاتسمحوا له بالنزول من البيت قبل ان يتناول إفطاره.
    تراجع الأب خطوة إلى الخلف وعاود الهرش فى رأسه وكأنما يبحث عن مخرج لأزمة ما ثم صاح فى الصغير وكأنه يؤدي مشهداً تمثيلياً بقصد التخلص من الموقف.
    - قل لها أنك تفطر.. أليس كذلك؟ ألم تفطر اليوم؟
    أجاب الطفل الذاهل عما حوله ببراءة شديدة .
    - لا لم أفطر اليوم .. لم يكن اليوم دوري فى الإفطار ..كان الدور على أخي مصطفى.!!
    حملقت الإخصائية فى وجه الأب غير مصدقة لما تسمع ، بدا كل شئ واضحاً تماماً رغم قسوة الحقائق. نكّس الرجل رأسه فى خزي وقال :
    - ماذا أفعل وأنا موظف بسيط لايتعدى دخلي ثلاثمائة جنيه ؟ وعندي خمسة أطفال وأمهم.
    ثم همس كأنما يحادث نفسه:
    - لابد أن يكون الأكل بالدور.حتى يظلوا على قيد الحياة.!















  • #2
    باركة الله فيك انها فعلا قصة مؤثرة
    قيلة عن الفقر
    لو كان الفقر رجل لاقتلته





    تعليق


    • #3
      لاحول ولا قوة الا بالله
      لعن الله الفقر
      قيل لو كان الفقر رجلا لقتلته

      تعليق


      • #4
        أشرق موضوعي بمروركن الكريم..بارك الله فيكن .








        __________

        من عاش لدينه فانه سيعيش متعبا

        ولكنه سيعيش كبيرا ويموت كبيرا

        وان الحياة في سبيل الله أصعب من الموت في سبيل الله

        تعليق


        • #5
          قصة محزنة
          لا حول و لا قوة إلا بالله
          كثير من الأسر تعيش نفس الوضع المتأزم
          شكرا أختي الفاضلة




          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا ...وبارك الله فيك وفي تواجدك هنا.

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X