إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نيغاتيف.. دماء الصبايا على وجه الوطن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نيغاتيف.. دماء الصبايا على وجه الوطن



    ربما كانت العقلية العربية تستوعب أن يُعذب رجل في معتقل أو مخفر في نضال ضد محتل أو لنيل الحرية من مستبد، لكن أن تكون المعذبة هي امرأة، وأن يكون السجان هو ابن البلد الذي يهشم فيها كيانا ضعيفا، وينزع ما في داخلها من أنوثة، وأن يُحطم نفسيتها بتجويعها وإذلالها، ويحطم فيها الإنسان باغتصابها وهتك عرضها، وأن يصل التعذيب إلى تعذيب زوجها -النصير والسند- أمام عينيها، عندها لن تجد بعد ذلك سوى الخوف والتيه بعد أن وُئدت وقُتلت آلاف المرات في كل لحظة عاشتها في المعتقل.

    هذا ما تناولته رواية "نيغاتيف" والتي رصدت عشرات التجارب لمجموعة من المعتقلات اليساريات والإسلاميات السوريات اللائي تم اعتقالهن في الفترة من أواخر السبعينيات حتى منتصف التسعينيات؛ حيث تم جرهن للمعتقلات بحجة الانضواء تحت أحزاب معارضة للنظام الحاكم، أو أخذهن كرهائن بديلا عن الأزواج والإخوة، خصوصا بعد المذابح الشهيرة التي أقامها النظام السوري الحاكم حينها للمعارضين السوريين بكافة طوائفهم، وعُلقت المشانق للكثيرين منهم، وما زالت مذبحة "حلب وحماة" تمثل ألما في ضمير الذاكرة السورية؛ حيث تجاوز عدد القتلى فيها ثلاثين ألف شهيد ماتوا برصاص الجيش السوري على أبواب العمارات، وفي ساحات النوادي التي تحولت لساحات إعدام جماعية للشيوخ والرجال قبل أن يتم قتلهم قبلها باغتصاب نسائهم وفتياتهم العذارى أمام أعينهم التي تحولت لثقوب بفعل رصاص جيش ترك الجولان السليب وتحول نضاله للداخل، حيث المعركة السهلة بقنص العزل والفلاحين في سهول وجبال حلب وحماة.

    كشفت كتابة روزا ياسين حسن عن إيمانها بأن التجربة لا تستمر ولا تعيش إلا حينما تُدون، وأن الضياع كُتب على شيء لم يُنقش في الحجر.
    ورأت أن الواجب يفرض عليها أن تخرج للقارئ العربي كتابا يحاول أن ينقل بعض الويلات والانتهاكات التي ارتكبت في حق النساء والرجال على السواء في ظل تخدير وتعتيم تمارسه أنظمة "يا جبل ما يهزك ريح".
    ومن ثم وجهت نداء:
    "إلى كل الصبايا المعتقلات.. عليكن العمل كثيرا لفضح القليل من المسكوت عنه".

    وحيدة في المعركة
    تبدأ روزا ياسين حسن روايتها تحت عنوان "بمثابة مقدمة" بمقولة للكاتب سـعد الله ونوس في مســرحية "منمنمات تاريخية" يقول فيها آزدار، آمر قلعة دمشق، عندما اجتاح تيمور لنك دمشق قولا يشبه قول البطل السوري الكردي الأصل يوسف العظمة فيما بعد عندما أرسل غورو القائد الفرنسي إنذاره بحل الجيش السوري:
    "إني أتحصن في هذه القلعة كي لا يقال في قادم الأيام اجتاح تيمور لنك هذه البلاد ولم يوجد من يقاوم".
    تقول الكاتبة روزا ياسين: إن تجربة المعارضة السياسية في بلاد الديكتاتوريات وبمختلف أطيافها جزء لا يتجزأ من هذا النسق الذي قال عنه بريشت: غدا لن يقولوا: كان زمنا صعبا، بل سيقولون: لماذا صمت الشعراء؟!
    حيث ترى روزا أن التجربة النسائية بين صفوف المعارضة تؤكد ذلك، وما تجربتها في الكتابة عن الاعتقال إلا انسحاب لإجهار الصوت في زمن الصمت، حين تتحول الأنوثة بمعناها التاريخي النظري والمكرس لتصبح قادرة على الوقوف في وجه الطغيان وظلمة المعتقلات.
    واعتبرت روزا روايتها هذه محاولة لتدوين جزء من تاريخ نسوي سياسي غُيّب سنين طويلة كما غُيّبت تجربة المعارضة عموما وبمختلف أطيافها.

    الموت.. أمنية
    كان من الصعب أن تظهر الأيديولوجيات ويتم استحضارها في المعتقل في هذا الوضع المأساوي؛ حيث كل الحقائق حينها تتراجع لصالح الحياة والبقاء، وحيث الرموز والتابوهات والمذاهب تتلاشى من أجل شربة ماء أو قصعة برغل طعمها شبيه بزيت السيارات، أو من أجل بطانية للتدفئة، أو حتى من أجل أن تتسلل المعتقلة على أطراف قدميها خفية لتقضي حاجتها في غيبة من الحراس والسجانة.
    حيث لا يجد الإنسان نفسه بالتعذيب والقهر المتواصل إلا وهو يتراجع عن إنسانيته حتى حيوانيته.
    فالأفكار لا تتواجد حيث تحاول المعتقلة أن تناضل لكي تتحمل التعذيب، لتهرع بعدها لزنزانتها شاكرة ربها ثم جسدها أن عاوناها على أن بقيت حية بدون أن تفكر في أية تبعات إنسانية، وأحيانا تصل أن لا تفكر في الطعام.. تجاهد لتبقى.. ولتبقى فقط!.
    المرجعيات تتلاشي تحت سقف زنزانة ضيقة ضيق الجحر، والمعتقلات يعشن فيها ملتصقات؛ نصفهن نائم بشكل التسسيف (عقب ورأس) كل منهما تحتضن أقدام الأخرى، بينما النصف الآخر واقفات على الباب ينتظرن بفارغ الصبر استيقاظ الأخريات كي يستطعن النوم.
    تشير روزا بطرافة أن السجن السياسي كان تعبيرا حقيقيا عن فسيفساء المجتمع بكل طوائفه وأديانه، وبكل اتجاهاته السياسية والفكرية والاجتماعية.. السجن ويا للسخرية كان نواة وحلما لمجتمع مدني حقيقي.
    سوط السجان
    "سلمني إلى رفيقاتي منهكة متعبة.. ثم حكى لهن، والدموع تنزل من عينيه، كانت دهشتهن كبيرة وهن يرين زيادا يبكي.. كان السجان، الذي طالما كان جلادا بامتياز، متأثرا وهو يروي.. يومها أقسم زياد ألا يعمل جلادا أبدا.. بالفعل لم تلمحه أي من المعتقلات في أقبية الفرع بعد تلك الليلة".
    المشهد الذي تتضمنه الرواية على لسان البطلة في غاية الغرابة لا يمكن أن يفسره حتى صاحبه، إنه "السجان" الذي يلعب غالبا دور "الجلاد" القاسي الذي لا يمتلك في قلبه ذرة شفقة أو رحمة حينما يُعذب، ويلعب -أحيانا وليس كل الوقت- دور "المشفق" الذي يقوم بتوصيل الرسائل وبعض الصور للمعتقلات، ويرمي إليهن خلسة بعلبة تونة أو قصعة طعام مسروق، أو يعيش مع تفاصيل حياة إحدى المعتقلات حتى يبكي لحالها.
    فهو يحيا أزمة صراع داخلي ومشاعر متناقضة، نظرته التي تجمع بين الشفقة على معتقلات أو معتقلين يدعون أنهم مناضلون تم رميهم في مسلخ المفترض أن يمارس هو دور الجزار فيه، وما فهمه من قادته من أنهم مجموعة من الكفرة الشيوعيين أو المتطرفين الانقلابيين يريدون حرق البلد وقذفه إلى الجحيم، وخوفه منهم إن عرفوا بمساعدته للمعتقلات.
    الألم الذي يعانيه حينما يخلو بنفسه منفردا وهو يتذكر مشاهد التعذيب، وليسأل عن ذنب صبية في عمر الزهور قضت في السجن سنوات طويلة رهينة عن أبيها أو أخيها.. عن الأطفال الأبرياء الذين لم يروا من الدنيا سوى وجه السجانة، وبعضهم وُلد وبلغ السبع السنوات وما زالت والدته في السجن.. عن الحاجة سبعينية العمر-ربما في عمر جدته - التي كانت تضرب حتى يشج رأسها، وتمتد إليها أيدي زملائه وربما هو نفسه لتمزق ملابسها.
    كان السجان في الحقيقة يشعر بأنه لا يفرق كثيرا عن المعتقلين والمعتقلات اللائي يقوم بحراستهن؛ فهو يعيش في نفس المكان الموبوء، ويستنشق نفس الهواء العطن الفاسد.. تقتله كل يوم أنات وصرخات المعذبين من المعتقلين والمعتقلات.. يجثم على صدره نفس الطاغية، ولكن يبقى الاختلاف الذي لا يدري هل يفرح أم يحزن به.. إنه في النهاية ليس إلا عصا للطاغية.

    حب في الزنزانة
    كالطامعة في البقاء.. أو ربما تغرها نفسها فتظن أنها تحيا فتحلم بأن تُحِب أو تُحب، تهوى أن تعشق أو ينتفض قلبها وهي تدري أن الأنفاس محسوبة عليها، وأن عيون العالم بأجمعها تراقبها.
    لكنها تدرك أن الحب هنا في المعتقل هو وسيلة للبقاء، فهو أمل بأن تعيش وتصمد ضد التعذيب لأجل من تحب، تدرك أن الزبانية يستطيعون كتم الأنفاس ومنع الطعام وتكسير العظام، لكنهم في النهاية لا يقدرون على وأد مشاعر الخوف والرغبة والحب والعشق والأحاديث الهامسة في أرجاء الزنزانة، خصوصا أنه في أحيان كثيرة كان يسجن الرجل وزوجته في نفس المعتقل وفي زنزانتين متجاورتين لا يرى كل منهما الآخر، ربما لسنوات.
    تحدثت روزا عن تجربة لينا وزوجها عدنان؛ حيث استطاعا أن يلهبا جدران الزنزانة بأحاديث شوقهما وحبهما أحيانا همسا، وأحيانا بإشارات مورس، وكان حلم لينا الذي تحقق أن رأته صدفة بتدبير من سجان أشفق على حالتهما، وعندما رأته ظلت مشدوهة، صامتة، مصعوقة، حيث لم تر حبيبها منذ شهور طويلة.
    وتتكرر القصص بتفاصيلها -اتفقت أو اختلفت- بين هند وأبو مهند، المعتقلة الإسلامية وزوجها الذي أعدم وهي في المعتقل.. عماد وحميدة.. أميرة وزوجها مضر؛ حيث "الحب يتضخم هناك حتى يطغى على كل أوقات المعتقل / المعتقلة.. على الروح والذاكرة وحتى أقاصي العقل، تصبح كل ثانية من الوقت المسفوح بين الجدران.. تتوق له فقط.. أي للحب".
    نقلت روزا قساوة التجربة.. لكن تتبقى صورة التعذيب داخل المعتقلات كما تقول من الصعب تدوينها، ولن ينجزها كاتب واحد يستطيع أن ينقل مأساة متعددة التجارب ومتعددة بتعدد مسارات الطغاة، ومتنوعة بأساليب تعذيبهم وقمعهم، وعميقة عمق أقبية السجون.

    المعتقلات الكاتبات
    لم تكن الأديبة السورية "روزا ياسين حسن" أول تجربة نسائية تكتب عن المعتقلات والسجون العربية؛ فقد سبقتها الصحفية والأديبة المصرية فريدة النقاش التي كانت أول امرأة عربية تكتب عن تجربتها في المعتقل، والتي دخلته في أوائل الثمانينيات مع مجموعة من أبرز المثقفين والسياسيين الذين هاجموا السادات بعد عقده اتفاقية "كامب ديفيد"، وهي الأحداث التي عُرفت بأحداث سبتمبر 1981، وألفت كتابا حمل عنوان: "السجن.. الوطن" رأت فيه أن السجن أصبح جزءا من الوجدان الوطني العام.
    وتبقى التجربة المغربية النسائية أشد قسوة بطول سنين السجن، وشدة معاناة الاعتقال؛ فالكاتبة والمناضلة اليسارية "فاطمة البوية" التي قضت أجمل سنين عمرها في المعتقل الذي دخلته وهي في ريعان الصبا، حيث اعتقلت ولم تتجاوز التاسعة عشر وخرجت منه وهي في أواخر العشرينيات من عمرها، وقد دونت ما عانته في المعتقل ونشرته في كتاب بالعربية بعنوان: "حديث العتمة"، وبالفرنسية بعنوان: "امرأة اسمها رشيد"، ورشيد هو ذاك الاسم الذي أُطلق عليها حينما كانوا لا ينادون المعتقلات إلا بأرقام أو بأسماء رجال.
    وكانت التجربة الأولى لأسرة كاملة تسجن كلها لمدة عشرين سنة متواصلة، هي تجربة "مليكة أوفقير" ابنة الجنرال المغربي المعروف "محمد أوفقير" الذي قام بانقلاب فاشل على الملك المغربي "الحسن الثاني"، فقام الملك بإعدامه، ولم يشف ذلك غليله فقام بوضع أسرة "أوفقير" وزير داخليته ووزيره المقرب في المعتقل؛ حيث كان كل فرد في الأسرة معزولا عن الآخر طوال مدة السجن تقريبا.
    واستطاعت "أوفقير" بكل دقة أن ترسم صورة لهول المعاناة التي عاشت فيها هي وأخواتها، فصورت معاناة أمها وقد حبسوها في زنزانة لمدة خمس سنوات كاملة بعيدا عن أخواتها، والابن الأصغر "عبد اللطيف" الذي لم يبلغ السنتين حينها؛ حيث لم تر فيها الأم أولادها وهم يكبرون، وكانوا يتغيرون دون أن ترى منهم إلا أطيافا على بقع الماء التي يخلفها المطر على باحة القلعة التي سجنوا فيها في أقصى الصحراء المغربية.
    وكان للكاتبة المغربية فاطمة المرنيسي دور في إظهار المخفي من سراديب وأقبية السجون بأعمالها الجريئة التي كشفت فيها عن عالم الجلادين والمعتقلات، وساهمت في كتابة جزء من التاريخ المغربي وما يحمله من آلام ومعاناة لمناضلات وسجينات سياسيات سابقات عانين في سجون زمامارت، ودرب مولاي الشريف، والكوربيس، وأكدز، وقلعة مكونة، والكومليكس، وكلها أماكن لا تزال شاهدة على ما حدث فيها من آلام وانتهاك للإنسان المغربي فيما عرف في التاريخ المغربي باسم: "سنوات الرصاص".

    احمد عبدالحميد
    اسلام اون لاين

  • #2
    [align=center]
    أدب السجون يحمل من الفظاعات التي لا يتخيلها المرء الكثير
    فأنا قرأت كتابا حول المجزرة التي تحدث عنها الكاتب في حماة السورية والله ظننت أن الكاتب يؤلف من خياله وأنها رواية خيالية ..

    نجانا الله جميعا وأدام علينا نعمة الأمن والأمان

    تقبلي أم أسامة مروري ودمت بخير
    [/align]
    أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
    ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
    إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










    تعليق


    • #3


      اختي

      شكراً
      على مرورك الطيب

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X