إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القهيوة... هدية ام رشوة?

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القهيوة... هدية ام رشوة?

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على المصطفى الامين سيدنا و حبيبنا محمد امام المرسلين

    تنوعت الاسماء و تعددت بين القهيوة،الحلاوة، الدهنة،الكحبة و غير ذلك من المسميات التي هونت من كبيرة اسمها الرشوة لتضرب في مجتمعنا مضرب السرطان في سائر الجسم،حتى لا يكاد المواطن يقضي غرضا ما في ادارة ،مستشفى بل و حتى في المدن الجامعية الا بعد دفع مبلغ مقابل الخدمة التي هي اساسا حق له.
    الرشوة ليست وليدة اليوم و قد حرمها الله عز و جل على لسان نبيه الذي لا ينطق عن الهوى في ما روى ابو هريرة رضي الله عنه عن النبي قال"لعن الله الراشي و المرتشي" فالكل يعرف بنص السنة انها حرام و لكنهم يتحايلون على الشريعة بتسمية الاشياء بغير اسمائها و يقولون انها هدية.

    للاسف هذا ما رسخه الاستعمار في مجتمعاتنا،قتل فينا كل سبل التعاون و العمل لوجه الله ليغرس ثقافةle pot de vin و التي اخذت اسما اخر لتناسب ثقافتنا

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحييك أختي على الطرح المتميز
    القهيوة " أو الدهنة أو... ماشابه
    إنما تنم عن مستوى الإنحطاط الخلقي الذي أصبحنا نعيشه في وقتنا الحاضر عندما بدأنا نحكم بغير ما أنزل الله ويعكس حجم المصيبة والكارثة من خلال أزمة الأخلاق اللي ضرباتنا فأصبح الانحلال الخلقي ينخر في جسد هذه الأمة و يجري منها مجرى السرطان
    مداخلتي غاديا تكون عبارة عن نقل ماجاء في كتاب "الروح " لابن القيم الجوزية
    تيقول هاذ السيد الله يرحمو ويحسن إليه ويجازيه بالخير
    { والفرق بين الهدية والرشوة ، وإن اشتبها في الصورة والقصد فإن الراشي : قصده بالرشوة التوصل إلىإبطال حق أو تحقيق باطل فهذا الراشي الملعون على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فإن رشا لدفع الظلم عن نفسه اختص المرتشي وحده باللعنة .
    وأما المهدي فقصده استجلاب المودة والمعرفة والإحسان ،فإن قصد المكافأة فهو معاوض وإن قصد الربح فهو مستتكثر}

    أختي تقبلي مروري على موضوعك








    زرتك يوما أناقة مغربية التقيت أحبابا أحببتهن لوجه الله الكريم أسأل الله اللقاء بالجنة سامحنني إن أخطأت بحق إحداكن
    أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه


    تعليق


    • #3
      اضافة رائعة و قيمة لابن القيم رحمه الله
      جزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4
        شكرا اختي على الموضوع.......الصراحة هاد الفكررة عشاة في الحياة ديال الانسان و خاسنا شحال باش نمسحوها......لو الاستعمار خلاها و مشا فما بالك بالاجانب المقيمين بالمغرب لي زادو فيه و خلاوها بحال الماء و الضو...........سر هنا دهن اجي من هنا دهن.............شفتي اختي واخا يحطو مسطرة قانونية في الموضوع مغديش يوقفوها ...........لكن ككاين حل وحيد و اخا نديرو المستحيلات مغديش نمسحوه..............ضمير الانسان واخا ميحسوش بيه شي ناس...........راه ربي فوقنا و لي رشا عمرو ميرتاح.....

        حتى لو مغيرناش من المجتعمع يكفي نغيرو منا كافراد و شكرا جزيلا على موضوعك اختي
        To Love is Nothing......To Be Loved Is Something.....but to Love And to Be Loved Is everything.....

        تعليق


        • #5
          نقاش ساخن.............حول الرشوة



          هل سبق و ان دخلت في احد الاقطاب التالية للرشوة( الراشي او المرتشي )؟
          هل ستعطبن الرشوة ان كنت مضطرة الى ذلك؟
          هل سترفضين الرشوة ان قدمت لك؟


          تعليق


          • #6
            اللهم لا تجعلنا نغضب الله منا يارب
            اللهم لا تلعنا يارب
            لن اقبل رشوة ابدا
            ولن اعطيها قط

            استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
            ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
            امة الستير طهورا حبيبتي

            تعليق


            • #7
              قال تعالى : ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقًا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون. صدق اللع العظيم.


              انا عن نفسي لا اقبل


              كفانا الله واياكم شر هده الافة الخطيرة التي تدمر الفرد والمجتمع


              شكرا اختى على الموضوع المتميز




              أســـــــامـــة , أحــــــمــد , ســـــــــلام
              لن ننساكم ولن ينعم القتلة بالسلام
              إلـى جـنــات الـخـلـــد بإذن الله
















              تعليق


              • #8
                شكرا ام الصالحين على ردك
                هدية ابنتك اروع من الرائع
                اختي بنت مغتربة اشكرك ايضا على الرد
                حفظنا اله واياكم من الرشوة و المرتشين
                اكيد انها افة تنخر جسم المجتمع و اكيد ليس هناك وعي كامل بالضرر الذي تحدثه فيه...........


                تعليق


                • #9
                  الان الوظائف برشوة باش الواحد يحصل عليها.
                  ووصلت لقطاع الصحة وكمان انتاج الدواء
                  والا كياكل الدق المرضى مساكن كيستعملو ادوية رديئة بسبب الغش والرشوة.

                  ناهيك على باقي المجالات .
                  عشان هيك صارت في إهدار للاموال والانفس والمجتمع في انتجاه الهاوية.

                  وصرنا احنى المجتمع البسيط معروضين للخطر


                  ربي معنا ويكفينا شر المتلاعبين بالرشوة




                  أســـــــامـــة , أحــــــمــد , ســـــــــلام
                  لن ننساكم ولن ينعم القتلة بالسلام
                  إلـى جـنــات الـخـلـــد بإذن الله
















                  تعليق


                  • #10
                    امممممممممييييييييييييييييييييييين يا اختي


                    تعليق


                    • #11
                      فعلا الرشوة ولات ظاهرة متفشية في مجتمعنا و في كل القطاعات
                      الله يحفظنا ياااااااااااااااا رب

                      مشكوووووووووووورة ام ادم و فاتي على الموضوع الساخن و المهم
                      اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك

                      تعليق


                      • #12
                        واخا ام ريان شتي كنلاحظ ان الرشوة اتخدت اشكالا اخرى ممكن نناقشوا هذه الاشكال من بينها رشوة الكلام ارشيك مثلا بكلام حلو و كاذب ....فانال منك خدمة و هذا ما يحدث كثيرا بين الاشخاص داخل العمل...........


                        تعليق


                        • #13
                          مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه اختيام نعمة الله علي موضوعك جيد نعمالرشوة مرض فتاك الرشوة : ـ بفتح الراء وكسرها ـ هي ما يمده المحتاج من مصانعة ومال ونحوه لنيل حاجة متعذرة .
                          "أو هي :ما يدفعه ظالم لأخذ حق ليس له ، أو لتفويت حق علي صاحبه انتقاما منه ومكرا به ، وللحصول علي مناصب ليس جديرا به ، أو عمل ليس أهلا له .
                          والرشوة : مأخوذة من الرشا أو الرشاء وهو " الدلو " أو "الحبل الذي يدلى ف البئر من أجل الحصول علي الباقية .
                          فهو يمد للحاكم حبال مودته الكاذبة من أجل أن ينال ما يريد منه بأيسر طريق ، وأخس وسيلة غير مبال بما يترتب علي ذلك من العواقب المهلكة والجرائم المزرية بالأخلاق والقيم " .
                          وهى : ضرب من ضروب أكل أموال الناس بالباطل ، وهى ماحقة للبركة ومزيلة لها .
                          والراشي: المعطي للرشوة .
                          والمرتشي : الآخذ لها .
                          والرائش : الوسيط بينهما . الرشوة ثلاثة أنواع :
                          النوع الأول
                          :
                          ما يتوصل به إلى أخذ شيء بغير حق كالتي يدفعها الجاهل الآثم ن لحاكم أو مسئول من أجل الحصول علي إعفاء من شيء وجب عليه أداؤه ، أو للحصول علي شيء قبل أوانه ، أو من أجل ترويج سلعة فاسدة ، أو من أجل أن يحظى بصيد ثمين في مزاد علني أو مناقصة عالمية ، وما أشبه ذلك من الأمور التي يترتب عليها أكل أموال الناس بالباطل . وهذا النوع هو من أشد الأنواع جرما وأعظمها إثما وأكبرها خطرا على المجتمع .. قال الله تعالى : " ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحاكم لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون " .
                          النوع الثاني : ما يتوصل به إلى تفويت حق على صاحبه انتقاما منه بدافع من الغيرة والحسد وما إلى ذلك . وهو قريب من النوع الأول بل هو داخل فيه . وهل هناك شيء أكبر جرما من ظلم الأخ لأخيه بمثل هذه الوسيلة المخزية المردية ؟! ليس في العالمين أخبث سريرة ، وأسوأ سيرة من ذلكم المحتال على الحاكم ، لحماهم على تضييع الأمانة ، وتفويت الحقوق على مستحقيها .
                          النوع الثالث : ما يتوصل به إلى منصب أو عمل وهو حرام بإجماع الأمة ....وتشتد الحرمة إذا كان الراشي ليس جديرا بهذا المنصب ، ولا أهلا لذاك العمل
                          الرشوة من كبائر الذنوب ، لما رواه أحمد (6791) وأبو داود (3580) عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما قَالَ : لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الرَّاشِي وَالْمُرْتَشِي . صححه الألباني في "إرواء الغليل" (2621) .
                          و"الراشي" هو معطي الرشوة ، و"المرتشي" هو آخذها .
                          فإذا استطعت إنهاء أعمالك من غير دفع للرشوة حرم عليه دفعها .
                          ثانياً :
                          إذا لم يستطع صاحب الحق أخذ حقه إلا بدفع رشوة فقد نص العلماء رحمهم الله على جواز دفعه للرشوة حينئذ ويكون التحريم على الآخذ لها لا المعطي ، واستدلوا بما رواه أحمد (10739) عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ أَحَدَهُمْ لَيَسْأَلُنِي الْمَسْأَلَةَ فَأُعْطِيهَا إِيَّاهُ فَيَخْرُجُ بِهَا مُتَأَبِّطُهَا ، وَمَا هِيَ لَهُمْ إِلا نَارٌ ، قَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَلِمَ تُعْطِيهِمْ ؟ قَالَ : إِنَّهُمْ يَأْبَوْنَ إِلا أَنْ يَسْأَلُونِي ، وَيَأْبَى اللَّهُ لِي الْبُخْلَ ) صححه الألباني في صحيح الترغيب (844) .
                          فكان النبي صلى الله عليه وسلم يعطي هؤلاء المال مع أنه حرام عليهم ، حتى يدفع عن نفسه مذمة البخل .
                          قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " فأما إذا أهدى له هدية ليكف ظلمه عنه أو ليعطيه حقه الواجب كانت هذه الهدية حراما على الآخذ , وجاز للدافع أن يدفعها إليه , كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( إني لأعطي أحدهم العطية ...الحديث )" انتهى من "الفتاوى الكبرى" (4/174)

                          تعليق


                          • #14
                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            لاحول ولا قوة الا بالله لي ولينا كنشوفو
                            مدامها من المحرمات الحبيبة فلا والف لا لاعطاءها وخا توقف الحاجة عليها فعرفي وكوني على يقين بلي الله لي مبغاش اقضي ليك الغرض لحكة ما طبعا في صلحنا
                            مشوكورة اختي الموضوع





                            تعليق


                            • #15
                              شكرا اختب ابتسامة الروح على مداخاتك حول الرشوة اكيد كانت مفيدة
                              اختي وحي الخاطر تشكراتي الخاصة على مرورك تقبلي احتراماتي


                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X