إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ظاهرة الانتحــــــــــــــار

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ظاهرة الانتحــــــــــــــار

    أهم الاسباب التي تدفع الاخرين الى الانتحار أ_ أسباب ظرفية: يمكن ربطها بالأحداث التي يعيشها الشخص ، انطلاقاً من الأحداث البسيطة الى الأحداث الأشد خطورة، وهي تتعلق في أكثرها بنظام العلاقات القائمة بين الشخص وأهله من جهة، وعلاقاته بالآخرين من جهة ثانية ب_ أسباب اجتماعية: يمكن تصنيفها بنوعين: 1_ أسباب عائلية:2- التفكك العائلي 3- انعدام الأمن والعاطفة نتيجة عوامل مختلفة أهمها: تعاطي الأب أو الأم الكحول. 4_ المشاحنات بين الزوجين _غياب أحد الوالدين _ موت الوالدين أو أحدهم_ مرض الأهل الطويل. ب_ أسباب اجتماعية: تظهر الدراسات على أن مستوى الأسرة الاجتماعي _ الاقتصادي والمستوى الثقافي ليس لهما تأثير كبير في دوافع الانتحار لدى البعض ج_ الانتماء الى جماعات الرفاق ان عجز المنتحر عن الانخراط في مجموعة ما، أو بمعنى آخر، العزلة الاجماعية، د_ أسباب نفسية
    0



    الانسان لايصل الى فكرة الانتحار فى يوم وليلة فهزة الفكرة تسبقهامراحل من اولا الاحساس بالفشل او الصدمة من امر ما ثم الاحباط والشعور بعد م الجدوى وفقد الثقة بالنفس وممن حولة وانة ليس لة قيمة فى نفسة وفى الحياة والشعور بالاكتئاب الشديد فيبدا التغكير فى اى شىء يخلصة من الجحيم الزى يشعر بة حتى لو كان ثمنة انهاء حياتة
    الأسباب التي تدعو الإنسان لللإنتحار كثيرة جدا وعلى الرغم من أهميتها إل أنها أسباب واهيه وسخيفة . لأن هذا هو حال الدنيا كلها مشاكل وأحزان ومأسي فلو قام الجميع بالإنتحار لما بقى عليها إنسان كما أن الأنسان يعصي الخالق الذي أمره بالصبر وعدم قتل النفس التي حرم الله .فالإنتحار سببه ضعف الإيمان والصبر اليأس من رحمه الله ولا ييأس من رحمه الله الا القوم الكافرون لذلك فأن من يقتل نفسه فقد يأس من رحمةالله ويكون قد كفر
    اليأس من الحياة هو مايدفع الى الانتحار الخيانة الزوجية و العنوسة و الصدمات العاطفية تدفع السيدات
    إلى الإنتحار أو الصدمات العاطفية ،كل انسان بيمر بلحظات يأس ومشاكل قد تكون فوق قدرته لكن مش كل انسان بيفكر بالانتحار!!



    اعتقد ان ضعف الوازع الديني هو اهم سبب

    الضغوطات النفسية اذا لم يستطع الانسان التحكم هبها ولتسيطرة عليها يجب ان يعالجها بواسطة اخصائي. في امراض كتير كالاكتئاب مثلا اذا تطورت لمراحل كبيرة قد تدفع الانسان لاراديا الى خلل وعدم توازن في تصرفاته ومشاعره
    فكتير من الامراض النفسية لازم ولازم ضروري انها تتعالج بالأدوية ومهمة المحيطين بالشخص تقدير خطورة الموضوع

    ويمكن لاسيدات اكثر انتحارا من الرجال لأنه مشاعرهم بتتحكم فيهم بشكل اكبر ، ولأن الست عادة موقفها ضعيف بشكل عام امام ظروفها وامام المجتمع!!
    __أن الإسلام يرفض الانتحار، ومن يقدِم عليه يخالف أمر الله تعالى ويعرّض نفسه لعقاب أليم، قال تعالى: [ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ومن يفعل ذلك عدواناً وظلماً فسوف نصليه ناراً]، والمسلم ممنوع شرعاً من مجرد المجازفة بحياته دون سبب وجيه [ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة]،

    فما بالنا بمن يعمل على إنهاء هذه الحياة؟

    إن حكم الانتحار في الشرع الإسلامي هو: حرام، ويعتبر كبيرة من الكبائر.
    المسائل الثقافية المتعلقة بالانتحار تتقاطع مع المراحل العمرية للفرد وعليه يجب الإلمام بمعرفة ومواقف وقيم وممارسات المجتمعات والمجموعات العرقية المختلفة في ما يخص الآتي:-

    • تربية الأطفال
    • سلوك المراهقين المقبول
    • الزواج
    • الكبر والتقدم في السن
    • وضع المسن في الأسرة والمجتمع.


    ____الإنتحار هو اتخاذ القرار لإنهاء الحياة، بعدة طرق المهم تحقيق هدف الموت، ويرى المنتحر في ذلك أن موعد الموت الذي كتبه الله له قد تأخر لذا تجده هو من يقوم بذلك، إذن الإنتحار هو التخلص من أحد نعم الله عز وجل وهو الإعتراض على قضاء الله وقدره لذلك فجزاء المنتحر جهنم والعياذ بالله.
    كل الأديان تحرم الإنتحار وكل الدول تعاني من هذا المشكل وتحاربه، لكن هناك من يدعي أن الإنتحار أسلوب راقي في التعبير عن الرأي وكذا يعتبره شجاعة لا مثيل لها، هو لا يشجع هذا السلوك وهذه الظاهرة لكنه يحترمها، لا أدري أين يجد هذا الشخص الشيء المفرح في الإنتحار لكي يحترمه، المهم سنتكلم عن هذه الظاهرة لنتمعن فيها جيدا ونستنتج العبر منها. إن عنصر الكآبة هو الأوفر حظاً في السيطرة على مشاعر من لديه قابلية للانتحار.
    - كذلك مشاعر اليأس لها دور كبير في التمهيد للانتحار.
    - إن تكرار محاولات الانتحار أو التفكير في الانتحار هي أسباب قوية لتنفيذ هذا الانتحار فيما بعد.
    - إن الإدمان على الكحول والمخدرات قد يكون أحد الأسباب المؤدية للانتحار.
    - المعتقد الديني حول الانتحار له دور أساسي في قبول فكرة الانتحار، فعند جهل الإنسان بأن الانتحار محرّم قد يستسهل هذه العملية. وقد يعتبر البعض أن الانتحار هو قرار نبيل للدفاع عن أخطاء أو خسارات كبيرة لا يتحملها العقل.
    - فقدان شيء غالٍ أو خسارة كبيرة، وهذا يؤدي لنوع من رد الفعل قد ينتهي بالانتحار.
    - عوامل نفسية مثل العزلة أو العدوانية قد تؤدي إلى التفكير بالانتحار.
    -هوان الموت على الناس وعدم احترامه، فعندما تدعوا الأم على ولدها تقول(ربي يجيبلك موت)، (روح أدفن روحك) وغيرها من العبارات التي تؤدي إلى برمجة المخ على هذا السلوككانت ترقد بين الحياة والموت.. النيران التي اشعلتها لإطفاء حياتها, التهمت كامل جسدها ولم تبق إلا عينيها وشفتيها.. هذا ليس مشهداً درامياً مأساوياً, بل هو وصف لسيدة حاولت الانتحار بإحراق نفسها..
    وهو جزء من حقيقة مرة لظاهرة الانتحار التي تكاثرت في السنوات الأخيرة بشكل لافت للانتباه حتى تحولت لظاهرة اجتماعية تستحق دق ناقوس الخطر قبل تحولها إلى مرض خبيث يستحيل معالجته..‏
    ومن المؤسف جداً أن يكون وقود هذه الظاهرة شباب في ربيع العمر لم يجدوا حضناً دافئاً يرتمون إليه في لحظة يأس, فكان الانتحار ملاذهم الوحيد انتقاماً من أنفسهم ومجتمعهم وهروباً نحو الضعف والعجز الذي لا يحل المشكلة بل يفاقمها ويزيدها تعقيداً وذلك في ظل غياب واضح للرادع الديني والقانوني والأسري والتربوي.‏

    اللهم ارحمنا بنعمة الايمان وجملنا بالتقوى والعفة وارزقنا حلاوة الدنيا في طاعتك ورضاك وتطبيق سنة نبيك عليه الصلاة والسلام


    ____________

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X