إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تنظيم الأسرة في الإسلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تنظيم الأسرة في الإسلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جئتكم اليوم بموضوع، كتب عنه الكثير، لا أعرف إذا سبق وطرح في منتدانا الغالي. المهم سنناقش اليوم موضوع تنظيم الأسرة في المجتمعات الإسلامية. وقبل أن ندخل لصلب الموضوع لا بد من تعريف ما هو تنظيم الأسرة؟
    تنظيم الأسرة أو تنظيم النسل هي اتخاذ تدابير أساسية من أجل الحد أو التقليل من التوالد. ويتم ذلك باتفاق مسبق بين الزوجين، وإتباع للوسيلة التي تحد من الإنجاب. ولقد كانت هذه الوسائل مستعملة بكثرة في الدول الغربية إلا أنه أصبحت عدد كبير من المجتمعات في العالم بغض النظر عن دياناتهم يعملون على تنظيم النسل. فما رأي الديانات السماوية في تنظيم الأسرة؟ وماذا عن ديننا الحنيف؟
    ترتفع المواليد في العالم بسبب العامل الديني، فكل الديانات السماوية تشجع على الإنجاب، فالمسيحية توصي بتعمير الأرض، واليهودية كذلك، ولكن ماذا عن ديننا الإسلام في تنظيم الأسرة؟
    فيمل يتعلق بتنظيم الأسرة في الإسلام، فالرأي منقسم بين مؤيد ومعارض ومتحفظ، ويستمد كل من الفريقين التأييد من القرآن الكريم ومن الحديث الشريف. فالمؤيدون لتنظيم الأسرة يستشهدون بالآية الكريمة: "وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله" (سورة النور32)، يعني أن تأخير سن الزواج نوع من أنواع تنظيم الأسرة. أما المعاضون لتنظيم النسل فيستشهدون بالآية الكريمة التالية: "وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم، وأن يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله والله واسع عليم"
    فكلا الفريقين يستشهد من الكتاب والسنة من أجل تنظيم الأسرة، والحفاظ على أسرة متراصة غنية بدينها وعلمها وصحتها. فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة"، فمن خلال هذا الحديث تم الاختلاف بين الطريفين. فالفهم الخاطئ لبعض الأحاديث وعدم توظيفه التوظيف الصحيح يجعل بعض الترتيبات العشوائية تسير في نهج خاطئ لتنظيم أسرنا.
    فالمؤيدون يرتكزون على هذا الحديث من أجل التكاثر وعدم تنظيم النسل، أما المعارضون فيعتمدون على نفس الحديث وتركيزهم على أن الرسول صلى الله عليه وسلم يريد أن يتباهي بأمة مسلمة، متعلمة، لها حقها في التطبيب والتمدرس...فكيف لنا أن نوفق بين الكثرة وقلة ذات اليد، وهنا تدخل عوامل اقتصادية متشابكة...
    فما رأيكن في تنظيم الأسرة في الإسلام؟ هل أنكن مع الرأي المعارض أم المؤيد؟
    في انتظار مناقشاتكم من أجل أن نغني الموضوع تقبلوا احتراماتي




    لتنظيم المسابقات

    [





    بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

  • #2
    السلام عليكم
    تنظيم الاسرة هو من الامور المستحبة حفاظا على صحة الام من الولادات المتكررة ,واعطاء كل طفل حقه في الرعاية والتربية ,
    والتوفيق يكون بالتنظيم ,لان المحرم هو المنع اي الحد من الولادات بشكل نهائي ..
    وبالتالي فتنظيم الاسرة ينصب في الدائرة التي تحدثتي عنها وهي الامة المسلمة المتعلمة الواعية,فانشاء جيل بشكل منظم افضل من جيل عشوائي غير متعلم ..
    وفي النهاية اقول تبقى المسالة ارزاق واقدار من المولى عزوجل
    تقبلي مروري





    تعليق


    • #3
      وأخيرا لفت موضوعي رأي الأنيقات
      شكرا لك أختي أم أيوب وأنس على المرور، فأنا من رأيك، فالرسول عليه الصلاة والسلام سيكون مفتخرا بأمة واعية، بصحة جيدة، مثقفة، متعلمة، لها حقها في كل شي، والكثرة بطبيعة الحال تؤدي إلة التربية العشوائية، عدم القدرة على المسايرة في التربية والتعليم، وهذا ما ينتج عنه في غالب الأحيان الإنحراف وبالتالي التعاطي للمخذرات، والمخذر لا يدري عن ثقافته ولا سلوكه ولا دينه




      لتنظيم المسابقات

      [





      بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

      تعليق


      • #4
        [align=center][tabletext="width:70%;background-image:url('http://www.anaqamaghribia.com/vb/backgrounds/15.gif');"][cell="filter:;"][align=center]
        اختي الحبيبة ام سامي,لامانع اختي من تحديد النسل ادا اتفق عليه الزوجان,ولكن يجب ان يكون مؤقتاويكون ليس هناك ضرر صحي من جراء هده الوسائل بحيث لاضرر ولا ضرار, ولايصح شرعا قوانين يجبر الناس على تحديد النسل باي وجه من الوجوه.
        ومن مسوغات تنظيم تحديد النسل . الخشية على حياة الام وصحتها من الحمل او الوضع.
        الخشية على الرضيع من حمل جديد ووليد جديد واتمنى لك التوفيق.
        [/align]
        [/cell][/tabletext][/align]




















        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اشكرك اختي المشرفة على طرح هذا الموضوع الذي لاطالما كان غامضا حدا ما
          بالنسبة لي فتحديد النسل شيء اجابي وانا اقول ضروري في نظري خصوصا في الوقت الحالي لان متطلبات الابناء اصبحت شيءا لا بد منه عيش كريم تربية حسنة وقت كافي لكل طفل زائد الحفاظ على صحة الام كيف قالت اختي ام انس
          فمثلا تعليم الابناء انا في راي التعليم الخاص خصوصا في المرحلة الابتداءية شيء ضروري لضمان تعليم جيد ومستقبل زاهي للابن انا لا اقلل من تعليمنا العمومي ولكن اصبح لا يلبي الرغبات الكافية
          يعني اللهم قلة جيدة ومفيدة

          وكيف قالت اختي ام انس وفي الاخير هي ارزاق





          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            شكرا أختي أم ربيع وأختي وحي الخاطر على مشاركتكما، أتمنى أن نتابع مناقشتنا من خلال عرضكما.
            لامانع اختي من تحديد النسل ادا اتفق عليه الزوجان,ولكن يجب ان يكون مؤقتا: فكيف أن يكون التنظيم مؤقت، فالتنظيم هو تحديد في حد ذاته. بطبيعة الحال ليست هناك قوانين لتحديد النسل ولكن هناك حملات توعية واسعة حتى في المداشر من أجل حماية الأم والطفل.
            فتحديد النسل شيء اجابي وانا اقول ضروري، بالفعل تنظيم الأسرة أصبح من ضروريات الحياة حتى نتمكن من تربية أبنائنا تربية حسنة ونعلمهم تعليما جيدا، ونعطي لكل واحد حقه.
            ستقولون لي أبائنا وأجدادنا، كان العدد كبير والحمد لله تمت تربيتهم على أحسن وجه، أقول لكن نعم بالفعل تمكنوا من تربيتهم تربية لا غبار عليها، ولكن الزمن غير الزمن والمستجدات الاجتماعية والاقتصادية ليست نفسها التي نعيشها حاليا، حتى المغريات لم تكن بنفس الحدة خاصة مع القنوات ووسائل الاتصال السلكي واللاسلكي، لذا علينا متابعة أبنائنا وتتبع خطواتهم حتى نصل بهم إلى بر ألامان




            لتنظيم المسابقات

            [





            بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              بالنسبة لي تحديد النسل أصبح ضرورة على كل إمرأة لأن بني وبنكم فين هي الصحة اللي تخلي المرة تولد أكثر من ثلاثة؟

              ملي تمشي كلنيك وولدوك بالفتيح باقي ليك شي إختيار؟
              بالنسبة لي عزيز علي يكون عندي دراري ولكن الغالب الله ، جوج مرات ولادة قيصرية ماشي ساهل على الرحم يبقى يتحل ويتخيط......
              [bor=#ffcc00]أسألك يا رب بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تجعل أبي وأمي وأمي، من حزبك المفلحين، وأن تجعلهما من ورثة جنة النعيم وأن تجعلهما في قبرهما آمنيين مطمئنين.آمين[/bor]



              ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق .. ولكن من الصعب أن تجد الصديق الذي يستحق التضحية ! !


              تعليق


              • #8
                انا معك اختي الفاضلة.فتحديد النسل هو مقبول ومشروع وخاصة في هدا العصر العصيب
                لاشك ان الحياة في هده الحقبة من الزمن صعبة جدا والفقير يزداد فقرا والغني يزداد غنى لدلك لابد من تنظيم العملية الا نجابية بشكل يعين الاهل على رعاية ما وهبهم الله من ابناء وتوفير الصحة للام واعطائهافرصة الاستراحة من اتعاب الحمل والولادة




















                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  نعم اجددنا مشاء الله عليهم ولن ندهب ابعد بالنسبة لي والدي مشاء الله رغم عددنا الكبير في نظري ولكن كل له حق في التعليم والتربية والثمار وحالتنا اليوم اكبر دليل ولكن العام الماضي ليس كالعام الاتي البارح لن يكون كالغد وهكدا يعني انا بالنسبة لي اصر على ان تحديد النسل من الضروريات





                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                    كيف حالكم الأنيقات، تبارك الله عليكم وعلى مرورك العطر، ومناقشاتكم الطيبة. أختي السعودية، مداخلتك انكبت على الجانب الصحي للأم بالدرجة الأولى، بالفعل مثل حالات النساء اللواتي يلدن قيصريا في القديم كن في عداد النساء الموفيات خلال الإنجاب وهي نسبة جد مرتفعة لا في العالم الغربي ولا الشرقي، إلا أنه مع التطور الطبي طرأ الجديد هو محاولة إنقاد الأم وذلك عن طريق الولادة القيصرية. وتراجعت وفيات الأمهات، إلا أن بعض المداشر والقرى النائية لا زالت تعاني من وفيات الأمهات عند الإنجاب نظرا لبعد المستشفيات والاعتماد الكلي على المولدات التقليديات.
                    عزيزتي أم ربيع، ركزت على جزء من الجانب الاقتصادي، بالفعل من العوامل التي تدفع الكثيرين لتحديد النسل هو الجانب الاقتصادي، فالإكثار من الأطفال يطرح مشاكل في التربية والتعليم والتطبيب. فالأطفال في المجتمعات التقليدية هم بمثابة السند الرئيسي الذي يعتمد عليه الآباء عند الكبر، وبالخصوص أن في مجتمعاتنا لازلنا نعتمد على التعاون والتكافل، بينما في المجتمعات العصرية، فالطفل بمثابة عبء يثقل كاهل الآباء بمتطلباته. ولكن ما نلاحظ هو أن في العصر الراهن، فمتطلبات الأطفال والحياة تزيد صعوبة، ويصعب على الآباء تربية أطفالهم بطريقة صحيحة وبالخصوص عندما يكون قلة ذات اليد، ولا ننسى أننا في مجتمع نؤمن فيه بالأرزاق والمكاتيب.
                    أختي وحي الخاطر، أنا متفقة معك، فالأمس البعيد ليس كالأمس القريب ولا كاليوم ولا يشبه الغذ، فالتطور والعولمة تجعلنا نعيش في دوامة لا بد من مراعات عدد كبير من النقط من أجل ألا ننزلق ولا نجر معنا أبنائنا لذلك نحاول أن نراعي عدد من الجوانب من أجل تنظيم أسرنا والسهر على رعايتها في حدود إمكانياتنا دون أن يجرنا الواقع لنلمس الحرام.




                    لتنظيم المسابقات

                    [





                    بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

                    تعليق


                    • #11


                      أتابع دائما مناقشتي للموضوع ولو أنه لم يثر حفيظة الأنيقات، ولا فضولهن، ولكن لا بأس لا بد من متابعة تعقيبي حول تنظيم الأسرة.
                      يعتبر العامل الديني جزء مهم في تنظيمنا وتحديدنا لعدد أفراد أسرنا، ولكن هناك عوامل أخرى تداخلت لكي تنتج عنه الوضعية الحالية التي يعيشها العالم بأسره حول تنظيم الأسرة والعالم الاسلامي بالخصوص.
                      ويعتبر العامل الاقتصادي مهما جدا في تنظيم الأسرة. فالفئات الاجتماعية الغنية تعمل على تحديد النسل وذلك لكي تركز مداخلها على فردين أو ثلالثة في الأسرة عوض توزيعها على عدد كبير، وبهذا تحافظ على مستوى عيش مرتفع.
                      هناك العامل الاجتماعي المتمثل في اشتغال المرأة خارج البيت الشيء الذي جعلها تلاقي صعوبات في القيام بتربية الأبناء، وفي غالب الأحيان توكل التربية والرعاية للخادمات إذا تعذر وجود أحد أفراد الأسرة في البيت أو قريب منها (مثل الأم أو الحماة). وبذلك تعزف عن الولادة وتعمل على تحديد النسل موسيلة للتحرر من المسؤوليات الجسام. كما أن التأخر في سن الزواج يعتبر عاملا في تنظيم أو التقليل من الولادات، لأن المرأة بعد سن الأربعين تصبح حظوظها أقل من المرأة في العشرينيات من عمرها. كما أن المستوى الثقافي جعل المرء يرغب في الحصول على مستوى عيش مرتفع ولذلك يتجنب المصاريف الناتجة عن كثرة الولادات ولا يكتسب الفرد هذا الوعي التناسلي إلا بعد بلوغه حدا معينا من الثقافة.
                      سنتابع بإذن الله، نتمنى تعقيبكم على ما ورد؟




                      لتنظيم المسابقات

                      [





                      بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

                      تعليق


                      • #12
                        بسم الله الرحمن الرحيم
                        شكرا لك اختي ام سامي على طرح الموضوع القيم
                        هناك فرق بين تنظيم النسل وتحديد النسل
                        اما عن تنظيم النسل يعني تبقى المراة مدة بين الولادة والولادة .فهو جائز في الاسلام للحفاظ على صحة المراة والاطفال ياخدون حقهم من التربية والعاطفة
                        اما عن تحديد النسل بحال الى قال الانسان غي 2 بارك علي او 3 ويستعمل مانع الحمل الله هو اللي مكتب على الانسان شحال غادي يولد وهدا التحديد حرام في الاسلام.وكل طفل كيتزاد كيتزاد معه الرزق ديالو.
                        انا باقي مارزقني الله بالذرية الصالحة هادي 3 سنوات من الزواج وكنقول الله لا يحرمنا من هده النعمة
                        ..............................................

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                          شكرا لك أم سامي على هذا الموضوع القيم والذي يخص كل بيت وعائلة
                          إن في نظري ما يجعل الآباء وخاصة محدودي الدخل يلجؤون إلى التنظيم العائلي هو الجانب المادي في الدرجة الأولى ثم الجانب الاجتماعي. أما من لديه الإمكانيات المتاحة فلا بأس من تعدد الأولاد.
                          ماديا ومع الغلاء الذي عرفه زماننا هذا وكل المتغيرات التي طرأت على المستوى المعيشي فإيجارات السكن في ازدياد كل سنة، المواد الغذائية في ارتفاع مستمر الدراسة حدث ولا حرج، التطبيب نفقاته كثيرة ....،فكيف لرب أسرة محدود الدخل أن يتحمل كل هذه الأعباء في حالة كان لديه أبناء كثر.
                          اجتماعيا سوف يكون هناك تقصير في التربية-لا أعمم- لن يكون هناك عدل أو وقت كافي لمراقبة الجميع واتباع أحوالهم وربما يضطر الأولياء إلى تفضيل أحد الأبناء عن الآخرين وإعطائه كل الاهتمام وهنا سوف يخلق مشكل آخر يعاني منه الأبناء ومرات عدة يلومون آبائهم لماذا أنجبوهم إذا كانو غير قادرين على تحقيق متطلباتهم ومستلزماتهم.
                          فكما تفضلت الأخوات إن هذا الزمان غير زمان الأول.
                          لا إله إلا الله محمد رسول الله

                          اللهم لك الحمد والشكر يا رب العالمين
                          اللهم إني استودعتك طفلي فاحفظه من كل شر وسوء إنك أنت خير الحافظين



                          [IMG]
                          [IMG]

                          تعليق


                          • #14
                            الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

                            فإن وسائل منع الحمل عموماً على قسمين:
                            القسم الأول: قطع الحمل نهائياً، وهذا لا يجوز لأن من مقاصد الشريعة الإسلامية تكثير النسل وبقاءه، ومنع الحمل الدائم واستعمال وسائله هادم لهذا المقصد العظيم ومصادم له، فاستوجب أن يكون حراماً.
                            والقسم الثاني: المنع المؤقت، وذلك جائز بشروط وهي:
                            1/ ألا يكون في استخدامها ضرر على المرأة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الألباني في غاية المرام، أي لا ضرر ابتداء، ولا يرد الضرر بضرر مثله أو أكثر أو أقل منه.
                            ولقول الله تعالى: وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا {النساء: 29}.
                            2/ أن يكون ذلك برضا الزوجين، لأن إيجاد النسل من مقاصد النكاح الأساسية، وهو حق ثابت لكل واحد منهما، فلا يجوز لأحدهما منع الآخر منه بدون رضاه.
                            3/ أن تدعو الحاجة إلى ذلك، كتعب الأم بسبب الولادات المتتابعة، أو ضعف بنيتها، أو غير ذلك.
                            4/ ألا يكون القصد من استخدام هذه الموانع هو قطع النسل بالكلية، وسبق في الحالة الأولى.
                            ودليل الجواز حديث جابر رضي الله عنه قال: كنا نعزل والقرآن ينزل - يعني على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم - ولو كان الفعل حراماً لنهى الله عنه. وكذلك ما روي عن جماعة من الصحابة رضوان الله عليهم من جواز العزل. فما ذكر في السؤال من وسائل منع الحمل كمنع تكون بويضة المرأة ومنع التقاء البويضتين ومنع تعلق النطفة بالرحم حكمها على ما سبق تفصيله بحسب تأثيرها على الحمل من حيث منعه نهائياً أو مؤقتاً.
                            قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
                            فأهل الإسلام في الناس غرباء، والمؤمنون في أهل الإسلام غرباء، وأهل العلم في المؤمنين غرباء، وأهل السنة -الذين يميزونها من الأهواء والبدع- فهم الغرباء، والداعون إليها الصابرون على أذى المخالفين هم أشد هؤلاء غربة، ولكن هؤلاء هم أهل الله حقاً، فلا غربة عليهم، وإنما غربتهم بين الأكثرين، الذين قال الله عز وجل فيهم : وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ {الأنعام: 116}

                            تعليق


                            • #15

                              شكرا أخواتي على مروركن، وعلى طرح مجموعة من النقط لا بد من التوقف عندها من أجل مناقشتها، وفهم أغوارها. فالموضوع بطبيعة الحال جد حساس خاصة عندما ننظر إليه من عدة جوانب اقتصادية واجتماعية وبالخصوص دينية والإديلوجية، هذه الأخيرة التي ظهرت في الدول الليبرالية خاصة مع مبدا مالتوس (صاحب النظرية التشائمية)، التي تملي تحديد النسل كحل من الحلول للأزمات التي يعرفها العالم الراسمالي.
                              سأطرح العناصر التي أثارتها كل أخت من أجل إبداء وجهة نظري وتركها مفتوحة للمناقشة.
                              صديقة مخلصة، أفرحني مرورك، الله يعطيك الصحة، ويرزقك الذرية الصالحة، لا تقنطي من رحمة الله فإن الفرج آت لا محالة.

                              بالنسبة لطرحك حول التنظيم والتحديد فهو نفسه، بحيث عندما نرغب في التنظيم فهذا في حد ذاته تنظيم للنسل،




                              لتنظيم المسابقات

                              [





                              بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              الأعضاء الأكثر نشاط

                              تقليص

                              There are no top active users.
                              يعمل...
                              X