دعوة لنقاش الزواج عن طريق الانترنيت ..........أرجوا المشاركة

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دعوة لنقاش الزواج عن طريق الانترنيت ..........أرجوا المشاركة

    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    هل الزواج عن طريق الانترنيت ناجح وكيف؟

    وهل الزواج عن الانترنيت أفضل من الزواج عن التقليد والحب والمشاركات؟

    وما مدى ثقتكِ بمواقع الزواج التي انتشرت في الشبكة العنكبوتية ؟

    هل تقبلين بالزواج عبر الأنترنت ؟بالطبع للغير متزوجة .1

    ونريد ايضا راي اخواتنا المتزوجات


    أخواتي أريد آراءكن في هذا الموضوع وسوف انتظر ردودكن

    ارجو تفاعلكم مع الموضوع

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختي نبع الكوثر شكرا لكي على هدا الموضوع وعندي اضافة راي في الزواج بر الانترتيت بصراحة الانترنيت مجرد وسيلة يمكن استخدامها في كثير من شؤون الحياة، ودوره في الزواج هو مجرد وسيلة تعريف وتعارف، ولا يمكن بحال أن يقال أن هذا الزواج عبر الانترنيت أفضل من غيره، إذ إن الزواج الموفق يعتمد على توفر الشروط المناسبة في الزوج والتوافق العام بين الزوجين فإذا ما توفرت الشرائط ـ مهما كانت وسيلة التعارف ـ كان الزواج ناجحاً بإذن الله.
    وحال الزواج بواسطة الانترنيت حال غيره، فلا يمكن أن نقول أن الزواج عبر الحب أو الزواج التقليدي او غيره أفضل، فكم من زواج سعيد تم من دون حب مسبق والعكس صحيح فكم من زواج تم عن حب وفشل، إذ المهم في الزواج أن يتم بإخلاص ونية صادقة وتفهم واقعي لمشاكل الحياة والتزام ومسؤولية بين الطرفين.
    فالعلاقة تبنى على المودة والرحمة، كما وصفها القرآن، وتستمر بالعدل والمعروف، وقد قال رسول الله (ص): (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي).
    فكان الرسول قدوة لغيره في الرحمة بأهله ومعاملتهم بالعدل والإحسان.
    وما أجمل الكلمة التي عبّر فيها الإمام جعفر الصادق، من أئمة أهل البيت، عن ميثاق الزواج وصفته والعلاقة بين الزوجين، فقال: (إذا أراد الرجل أن يتزوج المرأة فليقل: أقررت بالميثاق الذي أخذ الله: إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان).
    وأياً كانت وسيلة التعارف فإن العلاقة يجب أن تقوم على أساس من الصدق لا على الكذب والخيانة لأن (حبل الكذب قصير) وسرعان ما ينكشف الأمر وتنهار العلاقة عندما يكتشف أن أساسها مزيف.
    كما إن الحياة لا تبنى على الأوهام والخيالات بل على الواقع فليس في البشر من حولنا مَن ليس فيه نقص وكما أن الحياة تزهو بالزهور إلا أنها لا تخلو من الأشواك، وينبغي أن يعي الزوجان تلك الحقيقة التي تساعدهم على فهم الحياة وتحمل المصاعب.
    ولا يشترط في الزوجين التطابق والاتفاق في كل تصوراتهما وأفكارهما بل إن ذلك مستحيل فلا تجد شخصين متطابقين حتى أن التوأمين يختلفان عن بعضهما البعض في الكثير من أفكارهما وأخلاقهما، ولكن المطلوب تفهم البعض للبعض الآخر والتعايش معه بالحسنى والمعروف.
    أنتمنى لكل حياة طيبة منعمة بالإيمان والسعادة.

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا اختي كريمة على مرورك العطر بالموضوع

      وعلى الاضافة المميزة

      تعليق


      • #4
        االســـــــــــــلامـ عليكــــــــــــمـ

        موضوع حلوة كتير

        واتفق مع راى اختى الغاليه كريمة

        ولا يمنع من ذالك ما دما الصدق والصراحه هم الاساس فى كل شيء

        ولكن انا لا احبز هذه الفكره للانكى لا تعرفى الذى تتحدثى معه حق المعرفه

        فا الجيع على النت يفكر اكثر من مرة قبل الكلام والكتابه ولكن فى الواقع بيكون فى اختلاف كبير

        ويوجد الكثير من هذه العلاقات ولكن دائما ما تفشل ونادرن ما نسمع بصدمة الفتاه والكثير من القصص

        معرفت الفتاه لى الشاب عن طريق النت كمعرفته على طريق التليفون

        ودى وجهت نظرى


        تعليق


        • #5
          [align=center]باسم الله الرحمان الرحيم
          لقاء مجلة لها مع الدكتور الحبيب علي الجفري
          س/ هل الزواج والطلاق عبر الانترنت حلال أم حرام؟
          الجواب :
          المسألة ليست متعلقة فقط بالجانب الفقهي، فهذا الجانب يدخل في نطاق عمل المجمع الفقهي –أو رأي أهل الإفتاء– وهو العمدة في هذا الأمر.
          ولكن دعونا ننظر إلى الأساس الذي من أجله أقام الله الزواج، فالله عز وجل أقام الزواج لمقصد وهذا المقصد ليس محصورا في الجانب الغريزي الذي نشترك فيه نحن والبهائم وإنما جعل الله من أسمى المقاصد للزواج أن نكوّن أسرة تكون لبنة في مبنى الأمة.
          المقصود من الزواج أن يحصن الإنسان نفسه وأن يحصن من يتزوج، كما أن المقصود به أن ينجب أولاداً يربيهم تربية يصلحون بها لأن يباهي بهم الرسول عليه الصلاة والسلام يوم القيامة كما علمنا في قوله: (تناكحوا وتكاثروا فإني مباهٍ بكم الأمم يوم القيامة).
          فإذا فهمنا الهدف من الزواج، عرفنا أن الزواج بالانترنت لن يحقق لنا معرفة أخلاق من نتزوج، فالمرأة تنكح (لجمالها ومالها وحسبها ودينها) و(إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه) إذاً العوامل والمقومات التي يقوم عليها الزواج في الإسلام لا يستطيع الانترنت أن يحققها، وغاية ما يستطيع الانترنت تحقيقه إظهار صورة الشخص المقبل على الزواج عن طريق إدخال الصورة على الكمبيوتر، أما السيرة وهي الأهم من الصورة فلا يمكنها أن تظهر عن طريق الانترنت، فكيف يتسنى للزوج أو الزوجة معرفة حقيقة كل منهما دون أن يعرفوا بعضهم بعضا حقاً عن طريق تعارف الأهل والسؤال عن الطرفين لدى الآخرين؟ وكيف لنا أن نحقق الأهداف والمقاصد السامية من الزواج عن طريق الانترنت؟
          أما الطلاق، فالأمر يختلف، إذ بمجرد أن ينطق الإنسان به فإنه يقع والعياذ بالله، فالطلاق يقع بجرد النطق به من المكلف فإذا تم من خلال الانترنت فإنه نافذ.[/align]








          تعليق


          • #6
            تسلمي عزيزتي على طرح موضوع جد مهم
            انا لست متفقة مع زواج عبر الشبكة العنكبوتية
            لان ذلك غير جيد بنسبة لي
            لان مثل هذه العلاقات ليست دائما تنجح
            وبذلك انا لن ابقى اعلق تعليق سخيفا
            اقول لالالالالا لزواج عبر النت

            تعليق


            • #7


              جزاكم الله خيرا اخواتي لحظة و ragons على لرايكم الشخصي بارك الله فيكما



              اختي ام سارة جزاك الله خيرا على الاضافات القيمة وعلى مواضيعك المتميزة دوما

              تعليق


              • #8
                okhti lana anti 3ala 7aq wa,ana atafiqo ma3aki fi hatha fal3alaqa 3abra inter... 3omraha matinja7 abadan 7ata walaw kana fil2awal 7ob watafahom vafi l2akhiryatashatat sadiqoni aljawaz 3abra inter 3omro ma7ayenja7

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمان الرحيم
                  صراحة انا متفقة مع الزواج عن طريق النت لكن بتحفظ, لان هناك تجربة قريبة مني نجحت نتيجة النت
                  انا اعرف انسانة كانت تستعمل الشات لاجل التسلية و ملأ الفراغ <حسب رأيها>,تعرفت على العديد من الشباب بواسطة تبغي من وراء دلك التعارف من اجل التبادل المعلومات,فحدث ان صادفت مرة شخصا و تعلقت به تطورت العلاقة بينهما ليطلب منها الزواج,ولما سألته عن ديانته علمت انه مسيحي فكان الرفض هو جوابها,لما سألها قالت له ان ديننا الاسلام يحرم هده الزيجة,فقال لها ليست مشكلة بالنسبة له لن كانت تخاف من اقاويل الناس, يسلم على ورق <شكليا>أمام الناس , ويار ما دخلك عيب يبقى هو على دينه و هي على دينها ,ردت عليه انها تخاف من خالقها و خالقه و لا تأبه بكلام الناس, ورفضته كعريس لها, فتعجب لردها على اعتبار انه عريس =لقطة=
                  وبدأ يساءل نفسه ما هو هدا الدين الدي الي جعلها ترفضه رغم تعلقهما ببعض,فسألها لم تبخل عليه اعطته مراجع اسلامية تشرح ديننا الحنيف ,ثم اختفى مدة من الزمن حتى ظنت انه قد نساها.
                  و في احدى الايام فاجأها هو باتصال هاتفي يشكرها على المعلومات التي اعطته له و يستفسرها عن الطريقة التي يدخل بها للاسلام,فاجابته انها سهلة الا و هي الشهادتين,و فرحت كثيرا لانها كانت سببا لدخوله الاسلام و تمت الزيجة بمباركة الاهل و هي الان تعلمه تقريبا كل معالم ديننا الحنيف .

                  تعليق


                  • #10
                    lima la fa katir tajawaja bi internet
                    wana jihona fi hawatihom

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X