هل سمعتم بعيد الجيران

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل سمعتم بعيد الجيران

    عيد الجيران
    آخر جمعة من شهر ماي،ومنذ عشر سنوات،بدأ الفرنسيون يحتفلون بعيد أسموه عيدالجيران.وهي مناسبة للتعارف بين سكان العمارة الواحدة،حيث تتفنن كل سيدة في إعداد قالب كيك،أو مملحات ،والبعض يحضر مشروبات ،وترتفع أصوات الضحك، والموسقى.يستمر هاذ الحفل طول فترة الظهيرة إلى المساء،بعدها.....يعود كل جار إلى بيته،يقفل عليه بابه،ويعود إلى عزلته السابقة لايعرف أحدا ،ولايكلم أحدا ،أو ربما يحصل هذا صدفة عند المصعد الكهرباءي
    لست أدري لماذا حدثكم عن هاذ العيد ،ربما لأني أحن إلى تلك الجيرة التي عشتها في طفولتي في وطني الحبيب،حيث كان الجيران بمثابة الأهل .لم تكن تقفل باب بيتنا إلا آخر النهار حين نريد أن ننام كانت أمي تقول..عيب تسدي الباب فوجه جيرانا احنا مشاركين الطعام ،هادوك دابا احبابنا
    أما الآن في بلد الغربة،والله لاأعرف شيئا عن جارتي وهي عربية مسلمة والباب جنب الباب فما رأيكن أخواتي؟هل تحدثنني بدوركن عن جيرانكن؟
    sigpic

  • #2
    عش نهار تسمع خبر
    اختي حقا الجيرة لم تعد كما كانت فالجيرة قدسها الاسلام لدرجو ان هناك حديث شريف يقول - مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه- سبحان الله على عظمتك يادين الاسلام
    للاسف اليوم مع تراجع التدين او التدين الظاهري اصبح الجار احيانا الذ الاعداء
    نصائج :
    اختي المشرفة العضوة تنتظر تشجيعك فلا تحرميها اياه شجعيها بثتبيت موضوعها او بتقييمه او تقييمها
    اختي العضوة المشرفة تبدل جهدا كبيرا في تنظيم قسمها وهي ملتزمة بقانون المنتدى مثلك فحاولي تفهم ماتقوم به
    اختي العضوة القديمة
    العضوة الجديدة تنتظر منك تشجيعا وترحيبا فلاتبخلي عليها اجعليها تشعر وكانها قديمة مثلك
    مشرفة عضوة قديمة عضوة جديدة انتن جميعا فخر لاناقة فانتن اناقة واناقة انتن
    مهم جدا : المرجو من الاخوات عدم تقديم طلبات اشراف تفاديا للمشاكل


    تعليق


    • #3
      اول مرة تنسمع هاد الخبر
      اختي فعلا الجار وصى عليه النبي عليه الصلاة و السلام
      بل وصل الأمر إلى درجة جعل فيها الشرع محبة الخير للجيران من الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم : "والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لجاره ما يحب لنفسه".
      و قال الله تعالى (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ)[النساء: 36]. احنا هنا فالرباط في حومتي باقي عندنا اجواء ديال الجورة القديمة نسولو على بعضنا نحزنو و نفرحو لبعضنا لان الله يحفض لا طرات شي حاجة راه تتلقاي الجار هو الاول في جنبك عاد تيجيو عائلتك و احبابك و تنوقفو مع بعضنا وقت الشدة و ندخلو لبعضياتنا بلا مناسبة الله يدومها علينا عادة




      " اللهم بلغنا وسلمناإلى رمضان وسلم لنا رمضان وتسلمه منا متقبلا "

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الواثقة بالله مشاهدة المشاركة
        عش نهار تسمع خبر
        اختي حقا الجيرة لم تعد كما كانت فالجيرة قدسها الاسلام لدرجو ان هناك حديث شريف يقول - مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه- سبحان الله على عظمتك يادين الاسلام
        للاسف اليوم مع تراجع التدين او التدين الظاهري اصبح الجار احيانا الذ الاعداء
        آه ياختي الواثقة بالله ،فتحتي جرحا أصلا لن يندمل. أين نحن من دينا الحنيف، زد علي ذلك قسوة الغربة والبعد عن الأحباب
        sigpic

        تعليق


        • #5
          صدقتي أختي وهادا اللي ناقصنا فغربتنا
          شكرا على مرورك أناقة ريم
          sigpic

          تعليق


          • #6
            اخواتي الكريمات في هدا الزمان مابقاش الجار سدي بابك ورتاحي لان الجار اليوم اصبح كالفايرس متي دخل الي بيتك الى وخربه
            احبكم في الله و لا الاه الا الله

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم..
              فرنسا او الفرنسيون وغيرهم من الغرب او ما شابه حتى اقرب الناس اليهم الوالدين يوضعون في دار العجزة مساكين واكيد الجار هو اخر تفكير لهم ..
              الجيران او الجيرة لم تعد ثقافة معترف بها مع الاسف الا ناذرا..او القليل ...
              ولكن ما شاء الله في عمارتي عندي جارة وهي اختي وجارتي والحمد لله نعمة ربي يحفظها لي يارب .امين ...

              استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
              ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
              امة الستير طهورا حبيبتي

              تعليق


              • #8
                اختي الكريمة فيما مضى كان المجتمع المغربي يتميز بمثانة الروابط بين افرادها فكان الجار لا يستغني عن جاره ويتقاسمن الحياة بكل تفاصيلها وان حدثت مشكلة فالمشكلة تخص الجميع بلا استثناء .
                اما في هدا الزمن فكثرت الماديات والجار اصبح يقف امام جاره في المحاكم .لم تيقى تلك العلاقات الانسانية مع بعضنا البعض كما كانت في الماضي كانوا الجيران يتقاسمون كل شيء فيما بينهم وكانهم عائلة واحدة .اما الان فالجار ساكن بجانب جاره ولا يعرف عنه اي شيء هده هي جيرات هدا الزمن .




















                تعليق


                • #9
                  لقد صدمت فعلا،كنت أظن أن هذا يحدث فقط في الغربة،لكني أفاجأ به بيننا ونحن إخوة في الإسلام. شكرا على مرورك.
                  sigpic

                  تعليق

                  المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                  أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                  شاركي الموضوع

                  تقليص

                  يعمل...
                  X