حملةانت طيبة كالنحلة..يا بنت عائشة انضمي*3*

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21
    أختي هبة تمشي وترجعي بالف خير




    والقرآن جعل للوالدين المشركين حقًا،

    قالت أسماء بنت أبي بكر للنبي صلى الله عليه وسلم: إن أمي زارتني وهي مشركة، أفأصلها ؟ فنزل قول الله تعالى: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم، إن الله يحب المقسطين الممتحنة: 8) وقال تعالى في سورة لقمان في الوالدين اللذين يجاهدان ويحاولان كل المحاولة لتكفير ولدهما وجعله مشركا بدل كونه مؤمنًا . . يقول الله عز وجل: (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفًا) (لقمان: 15)
    حتى مع محاولة التكفير والصد عن طريق الله، وعن الإيمان، مع هذا يقول " لا تطعهما " ولكن " صاحبهما في الدنيا معروفًا ".



    فهذا ما جاء به الإسلام،
    أن يكون الإنسان بارًا بأبويه، وإن جارا عليه، وإن ظلماه . . وإن جفواه . . وهذا هو شأن مكارم الأخلاق: أن تصل من قطعك، وتبذل لمن منعك، وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك، وتحسن إلى من أساء إليك . هذا في الناس عامة، فكيف في ذوي الأرحام ؟ فكيف بالوالدين؟








    تعليق


    • #22
      هبة الله سيري الحبيبة حتى للغد ان شاء الله

      تبارك الله الخلية ماشاء الله كبرات الله يزيد و يبارك













      مايا 04 سابقا

      تعليق


      • #23
        المشاركة الأصلية بواسطة ام الكتامين مشاهدة المشاركة
        ترحب بيك الجنة ونعايمها يا ميمتنا

        وانا ايضا معكن يا الاخيااااات العزاااازاااات عليا كثييييير


        بخصوص موضوعناعن الوالدييين
        اغلى اشخاص فحيات كل واحد منا
        اش يمكن نضيييف بعد الدي تفضلتو وقلتوه
        اقووووووووول

        احب ان اجثوووووو على ركبتي لاحضن صدر امييييييو
        واعشق ان اتيه في عينيها فاجد راحتي وسكينتي
        واطول السماء لما يدخل الى صدري عبق انفاسها
        فيشق كبدي فتطالني راحة لا بعدها راحة
        شئ لا يمكن تصنيفه ولا وصفه...... بالاحرى التعبير عنه....

        اما انت يا ابي كلمة حب قليلة و صغيرة كحبة رمل على شاطئ مما يحمله هدا الصدر لك من احساس
        اللله يرحمك ويوسع عليك والله الى بكيتوووني
        لا تبكي حبوبتي ربي يرحم الوالد و يوسع عليه ان شاء الله تلتقيه في الجنة و ربي يطول ليك في عمر الوالدة و يخليها ليك يا ربي امين




        " اللهم بلغنا وسلمناإلى رمضان وسلم لنا رمضان وتسلمه منا متقبلا "

        تعليق


        • #24
          فكرتوني فوالديا اوا دابا شكون تجي تسكتني
          راني موحشاهم بزاااااااااااااف بزااااااااااااااف ياربي فوقاش نمشي عندهم ياربي مالقيتلهم طريق


          الهدف الاول 62 ان شاء الله
          sigpic


          ام ادم وريان

          تعليق


          • #25
            تتبع معي هاتان القصتان


            احد الدعاة كان في زياره لاحدى الدول العربيه

            وبينما هو جالس في محطة القطار

            شاهد امراه عجوز شارفت على السبعين من العمر

            تمسك تفاحه بيديها وتحاول اكلها بما بقي لديها من اسنان

            جلس الرجل بجانبها واخذ التفاحه وقطعها واعطاها للعجوز ولذلك يسهل عليها اكلها

            فاذا للعجوز تنفجر باكيه


            فسالها لماذا تبكين؟؟


            قالت:منذ عشر سنوات لم يكلمني احد او يزرني اولادي

            فلماذا فعلت معي ما فعلت؟؟؟


            قال انه الدين الذي اتبعه يامرني بذلك ويامرني بطاعة وبر الوالدين

            وقال لها في بلدي تعيش امي معي في منزلي وهي بمثل عمرك وتعيش كالملكه

            فلا نخرج الا باذنها ولا ناكل قبل ان تاكل

            ونعمل على خدمتها انا وابنائي وهاذا ما امرنا به ديننا


            فسالته وما دينك؟؟


            قال:الاسلام


            وكان هو سبب في اسلام هذه العجوز...






            تعليق


            • #26
              شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا حبيبتي ام ريمة
              والله كنكتب ودموعي مبغاش تحيد من عيني

              لانه انا الصغيورة ديال الدار ادن كنت المفششة عنده
              وهو على العموووم رجل كان طيب لحد مايمكنش يتصور والله شهيد على مااقول ماشي حيث هو ابي ابدا
              يكفي نقول ليكم اننا 9 اخوة وعمرو ولو لمرة وحيدة ضرب اي منا
              كنا نفهموه ونديرو الحاجة بلا مايقولها حيث كان بيناتا حب كبيييير
              اللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله يرحمهههههههههههههههههههه
              انا مقدرتش نكمل غادة نرجع منننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن
              sigpic

              تعليق


              • #27
                فيوزة ما تبكيش حبوبة حتى انا بعااااااااااااااد اعليا راه غير التلفون وصافي
                الله يصبرنا على الفراق
                ويهون اعليهم تعب السنين


                القصة الثانية




                ولكن أين ؟


                في المستشفى الذي أعمل فيه حيث أتى زوجان وبصحبتهما امرأة مريضة ..

                جلست الزوجة تنظر أمام المقعد الذي أجلس عليه لمتابعة عملي

                وكنت ألاحظ عليها علامات القلق ، وكانت تمسح دموعها ..


                من باب الفضول سألتها عن سبب ضيقها ،

                فأخبرتني أنها أتت

                من بلد آخر مع زوجها الذي آتى بأمه باحثا لها عن علاج

                لمرضها العضال ..

                كانت المرأة تتحدث معي وهي تبكي وتدعو لوالدة زوجها

                بالشفاء والعافية ، فتعجبت لأمرها كثيراً !

                تأتي من بلد بعيد مع زوجها من أجل أن يعالج أمه ؟

                تذكرت أمي وقلت في نفسي : أين أمي؟ قبل أربعة أشهر أهديتها

                زجاجة عطر بمناسبة " يوم الأم " ولم أفكر منذ ذلك اليوم بزيارتها!


                هذه هي أمي فكيف لو كانت لي أم زوج ؟!


                لقد أدهشني أمر هذين الزوجين .. ولا سيما أن حالة الأم صعبة

                وهي أقرب إلى الموت من الحياة ..

                أدهشتني أمر الزوجة.. ما شأنها وأم زوجها ؟! أتتعب نفسها

                وهي الشابة الجميلة من أجلها ؟ لماذا ؟

                لم يعد يشغل بالي سوى هذا الموضوع ؟ تخيلت نفسي لو أني بدل

                هذه الأم ، يا للسعادة التي سأشعر بها ، يا لحظ هذه العجوز !

                إني أغبطها كثيرا ...

                كان الزوجان يجلسان طيلة الوقت معها ، وكانت مكالمات هاتفية

                تصل إليه من الخارج يسأل فيها أصحابها عن حال الأم وصحتها ..

                دخلت يوما غرفة الانتظار فإذا بها جالسة ، فاستغللتها فرصة لأسألها

                عما أريد .. حدثتني كثيرا عن حقوق
                الوالدين في الإسلام

                وأذهلني ذلك القدر الكبير الذي يرفعهما الإسلام إليه ، وكيفية

                التعامل معهما ..

                بعد أيام توفيت العجوز ، فبكى ابنها وزوجته بكاءا حارا وكأنهما

                طفلان صغيران ...

                بقيت أفكر في هذين الزوجين وبما علمته عن حقوق
                الوالدين

                في الإسلام ...

                وأرسلت إلى أحد المراكز الإسلامية بطلب كتاب عن حقوق الوالدين ..

                ولما قرأته .. عشت بعده في أحلام يقظة أتخيل خلالها أني أم

                ولي أبناء يحبونني ويسألون عني ويحسنون إلي حتى آخر لحظة

                من عمري .. ودون مقابل ..

                هذا الحلم الجميل جعلني أعلن إسلامي دون أن أعرف عن الإسلام

                سوى حقوق الوالدين فيه ...

                الحمد لله تزوجت من رجل مسلم ، وأنجبت منه أبناء ما برحت

                أدعو لهم بالهداية والصلاح .. وأن يرزقني الله برهم ونفعهم ...

                أم عبد الملك – أمريكية – مسلمة
                نشرت قصتها مجلة " الدعوة " السعودية








                تعليق


                • #28
                  فيوزة
                  مايا
                  فيروز فلسطين
                  ام الكتامين






                  " اللهم بلغنا وسلمناإلى رمضان وسلم لنا رمضان وتسلمه منا متقبلا "

                  تعليق


                  • #29
                    فهرس الخلية للنقاشات
                    الموضوع الاول ......................... بر الوالدين




                    " اللهم بلغنا وسلمناإلى رمضان وسلم لنا رمضان وتسلمه منا متقبلا "

                    تعليق


                    • #30
                      حبيبتي ام الكتامين
                      ماتبكيش اختي هادي سنة الحياة واخا الفراق صعيب
                      الله يرحم موتانا و موتى المسلمين يا رب

                      حبيبتي فيوزة الله يجمعك بوالديك فساعة مباركة مسعودة يا ربي













                      مايا 04 سابقا

                      تعليق

                      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                      شاركي الموضوع

                      تقليص

                      يعمل...
                      X