إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كوبيك المستنقع ... "بافل" والبوعزيزي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كوبيك المستنقع ... "بافل" والبوعزيزي

    السلام عليكم والرحمه والبركه من الله


    ممكن مناقشه ما ورد في المقال وهي مشكلتنا كعرب وما نعاني ما نعاني من الظلم والقهر والفقرالا ما رحم ربي وما حدث بتونس لدليل


    الاعلامي والكاتب محمد أبوعبيد
    مَنْ يرقب المشهد التونسي بعينين سليمتين , يُخيّل له أن التونسيين قرأوا رواية "الأم" لمكسيم غوركي, وما إنْ وصلوا إلى نهاية الرواية حتى ثار ياسمينهم في وجه الريح . في الرواية لم يشعل الفقراء ثورتهم في سبيل "الكوبيك" الذي يساوي الروبل مئةً منه , لكنه شكّل رمزاً من رموز الاستعباد والاستبداد .

    قرب المصنع الذي كان يعمل فيه ميخائيل فلاسوف , ومن ثم ابنه بافل ,الذي سيصبح قائد الثورة في ما بعد , يوجد مستنقع ليس منه سوى المصائب والرائحة النتنة , فيقرر المدير تجفيفه على حساب الكادحين بخصم كوبيك من كل روبل يتقاضاه العامل .كان المدير قد نهج الطريقة نفسها حين قرر إنشاء حمام عام للعمال فخصم الكوبيكات ولم ينشئ لهم الحمام وذهبت إلى جيوب غيرهم , فكان الكوبيك عود الكبريت الذي أشعل ثورة الفقراء ضد الظلم , حين أدركوا أنّ الدولة هي التي تحتاجهم أكثر مما هم يحتاجونها.

    كانت صورة الفقراء في الأدب الروسي وغيره , مبعثاً على الشفقة , فقلب غوركي الآية لتصبح ناشرة لشذى الإعجاب . كأن مقهوري تونس تقمصوا الدوْر فعلاً حقيقياً لا في مشاهد سينمائية , بدءاً من محمد (طارق) البوعزيزي الذي تجوز الإشارة إليه باسم "بافل" أيضاً , مع فارق أن بافل أشعل ثورة من دون أن يشعل جسده , ومن دون أن ينال صفعة على وجهه من موظفة البلدية مثلما كانت من نصيب البوعزيزي الذي أراد مقابلة المسؤول لمعرفة أسباب حكم الإعدام بحق بسطته التي يعتاش منها.

    في الرواية التونسية , لم يقصد أبطالها ثورة اشتراكية أو بلشفية, ولم يثورا وفقا لمنهج حزبي أو أيديولوجيا حركات التحرر . كل المسألة عفوية , وإنْ حاول البعض اصطيادها للظهور بثوب المخلِص والمحرِر, بدأتْ بالفقر واستمرت بانخراط غير الفقراء فيها , فصار البحث عن الحرية والإصلاحات السياسية والإجتماعية كما البحث عن لقمة الخبز,فصارت ثورة التونسيين بفقرائهم وميسوريهم .

    إذنْ , هي ,ببساطة, مسألة الرغيف , الوظيفة الكريمة , وأد البطالة ,رفع قيود القهر عن الشهيق وعن الزفير , أن تكون هناك فسحة للتعبير , وأنْ ينعم المرء بثورة الاتصالات . إن الفقراء لا يطمعون بكراسي الرئاسة , ولا يطمحون بمنصب الوزير.. أو برتبة ضابط ينعم بالعيش الوفير ..إنها قصة العربي الفقير الذي بات مشرداً ليس خارج حدود وطنه , إنما على أرض وطنه , فحين ينتاب الفقير والعاطل من العمل شعور بأنه غريب في وطنه , يمد يده بينما بلده ينعم بالخيرات فلا تذهب إلا لفئة قليلة , حينها يدق ناقوس الخطر ويقرع أجراس التنبيه أملاً في أن تكون حياة لمن ينادي , لكن في أصقاعنا العربية السيف أسبق من العذل .

    فليتنبّه المسؤولون العرب لمسألة استنساخ الظاهرة "البوعزيزية" من قبل شبان آخرين هدّهم البحث عن عمل, وقصم الفراغ ظهورهم , فصاروا ينامون بلا أحلام ,وإذا ناموا صار النوم نعمة عليهم . إن العاقل لا يرغب في أن يرى شباب العرب يحرقون أجسادهم . فيا أيها المسؤولون أحرقوا الفقر والبطالة والقيد , واحفظوا للشباب أجسادهم من نار السعير , فذلك ليس بالأمر العسير .

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X